.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رفقا بالمثقفين يا حكومتنا الرشيدة !!

ماجد الكعبي

تشكل وزارة الثقافة ، العصب الرسمي الوحيد المخول بإقامة الأسابيع الثقافية العراقية في الخارج . وبذا تكون الوزارة المشرفة على تنظيم وإدارة هذه الأسابيع كإعداد المنهاج واختيار من يمثل الثقافة العراقية في شتى مساربها . في زمن النظام السابق كانت الأسابيع يحييها بعض المحسوبين عليه والذين قد لا يمثلون الثقافة العراقية وربما هم أعضاء في أجهزة المخابرات القمعية أو مدراء متنفذين في الوزارة لم يسمع أي احد بهم . أما بعد سقوط النظام الجائر ، فان الأسابيع العديدة التي أقامتها الوزارة خارج العراق في عدد من العواصم والمدن كدمشق وطهران ولندن والجزائر وقطر وفرنسا والمغرب وغيرها فقد كانت تهمل شريحة واسعة من الأدباء والمثقفين وتقتصر على أسماء محددة لا يعرف كيف يتم اختيارها ووفق أية  اعتبارات .  ناهيك عن إهمال وتهميش واضح للأدباء والمثقفين في المحافظات العراقية . ونعتقد بان هذا الإهمال المقصود آتيا من عدم معرفة الوزارة بالأسماء الثقافية والأدبية الموجودة في المحافظات والتي لها الفضل ومازال في إدامة المشهد الثقافي العراقي منذ زمن بعيد .

 إن محافظات العراق التي عانت ما عانت من ويلات وقهر وظلم النظام القمعي حتى في الجانب الثقافي من مطاردة وسجن وتشريد للأقلام الشريفة المبدعة ، لتستحق من وزارة الثقافة أن تنظر في إدراج عدد من مثقفيها في أي وفد ثقافي إلى خارج العراق . ونعتقد بان الوزارة خلقت لنفسها جدارا عازلا بينها وبين المثقفين العراقيين وهي تهمل عن قصد أو بدونه ، أسماء مهمة لها دورها في إشاعة وتصدير الثقافة العراقية الأصيلة المحكمة ، ثقافة الإبداع الحر المتميز . انهم يسكنون محافظاتنا العزيزة لكنهم يرفدون الساحة الثقافية بكل مقومات نجاحها واستمرارها منطلقين من إبداعهم وقدراتهم على التأثير الفاعل بكل الأنشطة وخلايا الفكر بمختلف زواياه .. ولعل الوزارة تعلم جيدا وتدرك بكل تأكيد بان المثقفين هم عمود وركائز الوزارة ولولاهم لما كانت هناك وزارة أصلا وبذا عليها أن تتعامل بموضوعية وواقعية ودون تأثيرات جانبية في اختيار الوفود الذاهبة إلى خارج العراق لتمثيل الثقافة العراقية الجديدة .. ثقافة الصدق والمعاناة والحرية المغمسة بالكرامات التي لم تستطع كل شقاوات النظام وأقبيته  من المظلمة الإطاحة بها .. ويبدو ان وزارة الثقافة لم تتعب نفسها بالبحث والسؤال عن المثقفين الآخرين البعيدين عن أنظارها ، فكم من مثقفين وأدباء ماتوا في المنافي ولم تسأل عنهم ولم ترسل حتى تعزية إلى ذويهم داخل العراق وكم من مثقفينا من دفع حياته تضحية لأجل رفعة الثقافة العراقية وحفاظا على أصالتها وصدقها إبان اعتى ديكتاتورية  ، ولم يرف لها أي جفن  رغم كل المناشدات والأسئلة الملحة التي صارت على كل لسان وأسمعت كل آذان .. إنها محنة الثقافة العراقية ان تتعامل مع أناس  همهم الأول تهميش الآخرين وإقصاءهم عن مسرح الأحداث الثقافية . ويحق لنا القول بان كل مثقف عراقي له الحق في تمثيل بلاده في المحافل الدولية وله الحق في تمثيل الثقافة والفكر الإنساني العراقي خير تمثيل .. ولعل الوزارة من أكثر الجهات البعيدة جدا عن هموم وتطلعات المثقف العراقي لأنها تبخل حتى بالسؤال عنه ان كان مريضا وتبخل عنه ان رحل فلا تؤبنه ولا تتذكره في أية مناسبة .

 وعودة على الايفادات فإنها الشغل الشاغل ألان في الساحة الثقافية وعلى الوزارة إتباع الوسائل التي تيسر لها اختيار الأسماء عن طريق اتحاد الأدباء مثلا أو عن طريق البيوت الثقافية المنتشرة في المحافظات أو عن طريق نقابة الفنانين وغيرها من المنظمات والاتحادات الرسمية لتفادي الإهمال الذي صار اللازمة الأكيدة لكل تحرك ثقافي . ان الأسابيع الثقافية والمؤتمرات الخارجية كفيلة بان تطرح قضايانا المصيرية على الآخرين الذين ربما لا يعرفوا شيئا عن ثقافتنا وخاصة بعد سقوط النظام الأمر الذي تزداد الحاجة فيه الى الدخول في المحافل الثقافية الأخرى لزيادة الحراك الثقافي المؤدي إلى الفائدة التي حرم منها المثقف العراقي طيلة عقود وهو ممنوع من الاختلاط بكل الفعاليات الداخلية والخارجية التي كان النظام يرعاها لتسويق مصالحه وتعبوياته سيئة الذكر . فكان المثقف العراقي ينظر إلى الآخرين عبر قنوات اتصال أخرى لا تتعدى العلاقات الشخصية .  من هنا يمكن القول بان جميع ايفادات الوزارة تأتي مرتجلة وبالصدفة وعن طريق العلاقات لأنها تختصر الزمن ولا تؤثر على الوقت وتقلل من الجهد  وغير مستندة إلى  قوائم مرفوعة من الاتحادات الثقافية . وهذا ما يؤثر سلبا على علاقة المثقف بالوزارة وبالتالي نفوره من كل فعالية ثقافية وقد يتعدى ذلك إلى عدم مساندته للوزارة في كل مشروع ثقافي .

 ونعتقد ان من أولويات الوزارة هي مد جسور الثقة والتعاون مع كل المثقفين دون استثناء وتهميش بأعذار واهية لا يمكن الاقتناع بها . وقد برهنت السنوات الماضية هذا الكلام عندما شرعت الوزارة بالايفادات والأسابيع الثقافية والمهرجانات واللقاءات دون تبليغ الآخرين الذين يشكلون كل المشهد الثقافي في العراق . وكي نردم الهوة بين المثقف والوزارة يجب الاعتراف بوجود مثقفين وأدباء ومفكرين لهم فضل كبير في مسيرة الإبداع العراقي هم على قيد العراق من الوريد إلى الوريد ، محبون لبلدهم ولكرامته  ويتطلعون للمشاركة في أي فعالية وطنية ترفع من شأن الثقافة العراقية ..

  

مدير مركز الإعلام الحر

majidalkabi@yahoo.co.uk

 

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 29/05/2010 16:19:43
السيد جمال الطالقاني الموقر
أيها الإعلامي المخضرم المجاهر بأفكارك وقناعاتك ووطنيتك , كنت وما تزال منشدا لهموم الشعب ساعيا بجدية لتحقيق المنجزات التي تصون تربت الوطن وتحقق مطاليب الجماهير.
أقول : أن الرمز الثقافي من فنان مبدع , وقلم مستنير , وأديب جاد , وشاعر مؤثر , هي قوى تسد الفراغ في الساحة العراقية .
ودمت لأخيك المخلص
ماجد الكعبي

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 27/05/2010 15:31:16
الاخ العزيز الاستاذ ماجد الكعبي

هكذا انت دائما بمناشداتك واهتماماتك تجعلنا ننحني لقلمك وفكرك الثر الذي يستحق منا كل التقدير والاعجاب ...

دمت اخي سالما وحفظك الله ورعاك ... مع تحاياي ومحبتي لعطائك المتميز ...


جمال الطالقاني




5000