..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المصَّاصة!

بلقيس الملحم

في القرن السادس عشر فتح أحد حفاري القبور قبرا جماعيا في جزيرة لازاريتو الإيطالية ليدفن ضحايا وباء عمَّ الجزيرة, فوجد امرأة في الستين من عمرها منتفخة وقد خرج الدم الطازج من فمها المعوج, فقام بوضع طوبة بين فكيها منعا من لعناتها التي ستزيد من عدد مصاصي الدماء كما كان يُعتقد آنذاك..

هذه القصة الحقيقة قرأها حفار القبور في مدينة الحِلَّة وقد توارث هذه المهنة أبا عن جد, قرأها فطعَّج الصحيفة بيديه, داسها ورماها في مهب الريح بعد أن أطفأ سيجارته بالقدم نفسها, عاد من المقهى متبلدا وهو يفكر في جدية لعنة المصاصة!!

 فما لبث حتى طرق بابه أحد الجيران: لقد اكتشفوا مقبرة جماعية جديدة!!

 تذكر وجه السيدة الستينية التي جاءته قبل أسبوعين وقد لمع شيبها من تحت حجابها الأسود الخفيف, هي لا تزال تبحث عن ولدها المفقود برجاء الموت الأرحم من الفقد, كانت تربط على إطار صورته حجابا أخضرا جلبته من أحد المراقد وهي تقول: باوع حجي خضيّر شوفه, فدوة جانت إيده مكطوعه وإله شعر أشكَر غامك, بالك تعرفوه حتى لو جان متحلل!!

............

بلقيس الملحم/ شاعرة وكاتبة من السعودية

 

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 01/06/2010 11:50:19
أخي العزيز فراس
يسعدني اهتمامك بالنصوص التي تنبع من ذات تواقة لفضح عذاباتها حين ترى ما يفعل بأهلنافي العراق
على كل سفرة سعيدة وبانتظار تقاريرك عن رحلتك
شكرا لك مرة أخرى..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 31/05/2010 20:12:27
الاخت الرائعة بلقيس ( المصاصة ) سرد رائع للقصة يابنت نجد والحجاز بل اكثر من رائع وكذلك لم انسى ( نافذة الصويرة التي قتلتني وكذلك شادية نوتردام ) عذرا لعدم مروري لأني كنت خارج العراق المهم اني اطلعت يااختي الرائعة http://www.alnoor.se/article.asp?id=78632

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/05/2010 12:41:20
العزيز أثير
تسعدني إشادتك التي تنم عن تذوق جيد للنصوص..
لك احترامي وتقديري.

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/05/2010 12:40:05
اخي العزيز علي
يسعدني اهتمامك..
أما عن الأحساء فأنا أفخر بأني ابنة هجر وقد كتبت الكثير عنها في الصحف المحلية التي قد يصعب إيجادها في الإرشيف..
تحياتي لك

الاسم: علي الاحسائي
التاريخ: 26/05/2010 09:17:06


اختي بلقيس
مادري ليه اهتمامك وحبك للعراقيين هل انتي من ام عراقية
مع احترامي لهم ويستاهلون كل خير
اتمنى منك تكتبين ولو مقاله واحده عن الاحساء بلدك

تحياتي لك

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 25/05/2010 23:46:32
المبدعة *****بلفيس الملحم***** والمتالقة دوما
نرجسة وريحانة وباقة ورد بابلية//

من نور الى نور ومن عبق الى عبق ومن ندى الى ندى اشاهدك تطلين دوما باطلالات الانسانية والمواضيع الراقية

وهنا اقول كل من يسيء سيعاقب فان لم يكن عقابه في الدنيا وبدايه عمره فسيذوقها عند المشيب
وصححي ان الله غفور رحيم لكنه شديد العقاب

وسيعاقب المصاصون ومن ساعدهم ورضي بذلك ولم يستنكر عنجهيتهم وقساوتهم

كنتي بلقيس دمتي بلقيس وستبقين بلفيس وحياك الله يا اختنا الفاضلة بلقيس النور ومن نور الى نور لتعبرين حدود الضؤ وسنلحق بك بسرعة اسرع من سرعة الصوت لنقول لك تبا للمصاصون وعاش الحق ونعم للانسانية والحياة الكريمة

وبوركتي وسلمتي

تقبلي ودا لاينتهي

اثير الطائي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 25/05/2010 20:46:10
غاليتي زينب
ثمة ملف فيديو لمقابر جماعية يسكنني ولا يكاد يفارقني
أكاد أدمن على الموت!
لك تحياتي وامتناني لمرورك الكريم..

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/05/2010 20:20:32
للمرة الثانية اشاركك وليمة الوجع العراقي ايتها العراقية الاصيلة لانك تحملين روح الالم الذي داهمنا وتركنا حيارى على ابواب العالم المنسي
واخاف من النت ان يبتلع ردي فيحيلني الحزن ركاما
سلاما لروعتك سيدتي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 25/05/2010 13:41:33
صدقت حين اسميتك بلقيسنا
انت تعبرين عن الم عراقي يحفر اثاره في قلةبنا بابرة صغيرة...كثر مصاصي الدماء هنا
وليس لنا الا الله
ان تحلل جسد من نحبهم ستبقى الذكرى عامرة في قلوبنا
متميزة بوسع الدنى
تقبلي مروري ايتها الحبيبة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 25/05/2010 12:57:29
العزيزة رائدة
يسعدني أن نتقاسم الشعور بمسؤلية بوحنا
لك اطيب المنى

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 25/05/2010 02:52:48
الرائعة بلقيس الملحم
نبقى نتعلق بذكرياتنا وما يربطنا بامالنا وناسنا حتى وان تتحللوا
صورك رائعة
دمت رائعة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 23:23:30
ولله در وطن يحمل كل هذه المتناقضات
أبي الغالي
لقد كتبت عن بغداد في روايت القادمة حتى فضت بقصاصات لو أطلعك على بعضها..
آه لو اطلعك عليهالـ...

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 23:21:51
الأستاذة المتألقة هناء
الوفاء هو انت
ابق بخير دائما..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 23:20:00
عزيزي تمام لقد صدقت فيما ذكرته
لنتخيل ان فم المصاص مثل البحر
يبتلع الحجارة إلى الأسفل!!
رباه هذا شيء مريع..
من ناحيتي لن أفكر في التوقف عن لقمه الحجر
سياتي يوم ونردمه ونزرع فوقه بساتين خضراء..
تحياتي..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 23:17:34
الحبيبة بان
انا بدات أسأل أمي:
لماذا لم تلديني في الأعظمية او الكاظمية مثلا؟!!
أحيي فيك وجدانك الصافي..

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 24/05/2010 22:56:33
لله درك يا ابنتي ..!!

يبقى الجرح العراقي غائرا في روحك الطيبة ، تضمّدينه بنبضك حينا ، وتمسّدينه بالدعاء حينا آخر ليتعافى ...

أنت أكثر عراقة من عراقيين كثيرين ابتلى بهم وطننا الجريح .

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 24/05/2010 19:54:18
أحي فيك الوفاء النبيل للبشر وقلم يحن شوقا للعراق وآلامه.مودتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 18:19:49
أخي المبدع كاظم اتمنى لو اطلت على الحوار الذي أداره معي الدكتور خالديونس, ستجد ماذا تعني لي المراة العراقية..
تحياتي وتقديري لما تضمنه نصوصك من إبداع منقطع النظير..

الاسم: تمام مجيد
التاريخ: 24/05/2010 18:03:01
يبدو ان طوبة واحدة لاتكفي لنمنع هذه اللعنة
سنحتاج لكم هائل من الاحجار والطوب
وريثما يسعفنا الوقت لذلك سنبقى نيحث عن ابننا الفقيد

شكرا سدتي لقد ترجمت الالم العراقي بصدق قد يعجز عنه العراقيين انفسهم

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 24/05/2010 17:49:08
الحبيبة بلقيس

امتلئ الجو ببذور دراكولا يا بلقيس ، عراقيتك تذهلني اظن نقاء الجينات يمنحنا جنسية الانسانية ، طوبى لوطن انجبك عزيزتي
كوني بخير دائما
محبتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 24/05/2010 17:47:33
الحبيبة بلقيس

امتلئ الجو ببذور دراكولا يا بلقيس ، عراقيتك تذهلني اظن نقاء الجينات يمنحنا جنسية الانسانية ، طوبى لوطن انجبك عزيزتي
كوني بخير دائما
محبتي

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 24/05/2010 16:53:03
القاصة المبدعة بلقيس

دائما تأخذينا الى اجواء وبيئات مختلفة لكنها متماسكة تذهبين بنا الى اعماق التأريخ لتوصليه بحلقات الحاضر

نص قصير لكنه يضم موضوع خطير ، الا وهو الاستمرار والاصرار على ابادة الشعب العراقي ....

بكلمات قليلة رسمتي شخصية العجوز الباحثة عن ابنها ، رسم ؤائع للشخصية وكأنني اعرفها ، وهذا دليل على قدرتك وتمكنك من عناصر القصة القصيرة


خالص التحايا وننتظر المزيد

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 12:56:40
حبيبتي حنان
أبعد الله عنك الأحزان
وإن كانت فهي مكفرات لنا بإذن الله
لك مودتي الدائمة..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 12:55:36
والدي العزيز خالد
صحيح بأن الله خلق لنا أعيننا وركبها من الأمام لنستشرف المستقبل ولكنه ركب أيضا بصائر عقولنا في كل لقطة حاضرة أو ماضية او مستقبيلة وبقي لنا ان نحسن توظيف تلك الصور!
لك احترامي وتحياتي المضمخة..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 12:45:07
الشاعر القدير فائز
أحيي نفسي بك
فائزة بدفعي للمزيد من البوح..
تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 24/05/2010 12:44:19
لك مني خالص التحية أختي سحر
شكر الله لك
ورفع الغمامة السوداء عنا..

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 24/05/2010 11:24:34
هي لا تزال تبحث عن ولدها المفقود برجاء الموت الأرحم من الفقد

ارق التحايا..
عزيزتي بلقيس , هذة الجملة بحد ذاتها آلآمتني ..
وهل هنالك الم اكبر من هذا الآلم
مبتلون نحن بالفواجع والفقد............
دمتي بخير عزيزتي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 24/05/2010 09:29:43

العزيزة الأخت بلقيس

تفكرين دائما بعذابات العراقيين
فتبدين إبداعك بأمثلة قديمة من التاريخ.

هذا فن خاص في التعبير له مغزاه.
كم من مصاصي الدماء حكموا عراقنا بالظلم والاضطهاد؟

دام قلمك الثر في هذا الحضور .

خالد

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 24/05/2010 09:08:58
يا للروعة يا بلقيس
الاكثر غرابة انني قرأت قبل فترة وجيزة قصة قصيرة للقاص العراقي موفق صبحي عنوانها (هؤلاء أخي)
ما زلت مغلفا بأجوائها ببساطة يا بلقيس تتحدث عن شقيق يبحث عن شقيقه في كل المقابر الجماعية المكتشفة وغير المكتشفة والأكثر إدهاشا ان احدى تلك المقابر كانت فناء المدرسة الابتدائية في حارتهم ذاتها وعندما امسك بكومة العظام المختلطة قال هؤلاء اخي
يا لعذاباتنا يا بلقيس
رحماك إلهي
محبتي
قاسم والي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 24/05/2010 07:53:53
دائما تفردين بالفكرة المتخارجة عن نمطية البوح ..
تحياتي لك ..
وأحييك بلقيس مع تقديري الكبير..

الاسم: سحر اللامي
التاريخ: 24/05/2010 07:31:08
تحية طيبة لك اختي
حبيبتي المبدعة ان ابن المرأة العجوز يوجد مثله الآلاف من العراقيين الذين ذهبوا ضحية طمع واحقاد ذوي النفوس المريضة
لا بل ذهب الملايين ممن يمتلكون العقول الثمينة والوعي والثقافة..
وان مصاصي الدماء لا زال يوجد منهم الآلاف ..لعنهم الله
لقد سلبوا عقولنا واغتصبوا حقوقنا ويتموا اطفالنا فأنى يولوا وجوههم من عذاب الله..
كفانا الله شرهم وحفظنا واياكم من كل مكروه
شكرا لك
دمتي مبدعة




5000