.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خالد يتزوج

رشيد الفهد

أكد مصدر موثوق خطوبة السيد (  خالد) في الستين من عمره من الآنسة ( أميرة)، بعد موجة أنباء متضاربة في شان خطوبته ترددت في وقت سابق.

ولفت المصدر إلى أن الخطوبة تمت في مراسم أعدت لهذا الغرض ، حضرها جمع ضم أقارب وأصدقاء الجانبين، فيما شوهدت والدته الطاعنة في السن واقفة وسط الجمع تطلق الزغاريد والأهازيج .

وقال شهود عيان أنهم شاهدوا( خالد) في إحدى الأسواق برفقة خطيبته ، خالعا للمرة الأولى قبعته( البلشفية) التي عرف بها ومرتديا ملابس مكوية في تطور جديد لم يكن مألوفا له من قبل..

(خالد) مثقف وقارئ ممتاز،يطالع الصحف اليومية والمجلات ويقتن الكتب في عطلة نهاية الأسبوع، يعمل في محل صغير لاستنساخ الوثائق، ودخله يغطي نفقاته اليومية وما يفيض عن ذلك يشتري به خمرا من الدرجة الثانية ، يحب الباميا، ويكره مصطلح (الشفافية) .

  (أميرة) وهي جارة خطيبها في حي فقير ذو كثافة سكانية عالية، وهي في الأربعة والأربعين من عمرها وجسمها بدء بالآونة الأخيرة يمتلأ، ومؤخرتها  تأخذ بالاتساع.

 الواقع أن (المؤخرة) بغض النظر عن لونها أو عرقها صار الحديث عنها  يثير اهتمام "الأغلبية الصامتة" أكثر من أي أمر آخر !!

(المحللون) من جهتهم قالوا أن للخطوبة صلة بالحلم الذي راود السيدة (أم خالد) قبل الإقدام على الخطوبة بأيام ، لقد أفصحت عن حلمها تقول أن  رجلا بمرتبة (إمام) زارها وهو على ظهر جواد أبيض، ابتسم لها ثم توارى عن الأنظار، عندها حين أنهت قولها ، صاح الحاضرون من حولها بأعلى أصواتهم (اللهم صلي على محمد وال محمد)، مع أنها في وقت سابق حين تعرضت لوعكة صحية نذرت لنفس (الإمام) الذي راودها نذرا بان تذبح له الدجاج  إذا ما تماثلت  للشفاء،إلا أنها بعد ما استعادت عافيتها راحت توزع (خبز العباس) بدلا من الدجاج.

أول تدبير اتخذته (أميرة) بعد الخطوبة مباشرة، قيامها برفقة أمها بزيارة ضريح مقدس تتردد عليه دائما طيلة السنوات المنصرمة،تتوسل إليه أن يسهل لها النيل بعريس،حتى قيل وفقا لما نقله المراقبون أنها في إحدى زياراتها وأثناء دعواتها من اجل الزواج.. بكت عند الضريح0

نبقى  مع أميرة فقد أكملت استعداداتها للزواج بعد قيامها باقتناء ثياب قليلة  وملابس داخلية  وحصولها على مادة (الشب) لإزالة الشعر امتثالا لفرضية( بارك الله بالمرأة الملساء) .

لم يبق على موعد الزواج سوى أيام قليلة، وهاهي غرفة النوم تصل محملة على ظهر شاحنة توقفت عند باب منزل السيدة ( أم خالد) التي راحت إلى الباب بعد أن لملمت نفسها بمشقة تطلق الزغاريد كعادتها، ووصول قطع الأثاث مناسبة تشكل في معظم مناطق البلاد حلقة من حلقات الاحتفاء بالزواج ،وعلى اثر ذلك هرع الصغار والنسوة من الجيران إلى  داخل المنزل، اكتظ بهم المكان، وهناك تولت زوجة (شلال) ألأخ الوحيد لخالد، قيادة ذلك الحشد إلى  إطلاق الأهازيج والألحان حتى فقدت المرأة السيطرة على نفسها وراحت تؤدي وسط التجمع حركات درامية جنوبية ، والمسكينة نست تماما أنها تحت المراقبة المشددة من قبل  زوجها المنتمي لإحدى الجماعات ، الأمر الذي أغاظه مشهدها ما دعاه إلى أن يشق طريقه إليها مسددا ضربة قاضية على وجهها ليحيل بذلك ألأجواء إلى فاجعة.

أخذت قطع الأثاث أماكنها في الغرفة، وتولى (خالد) بنفسه تصفيف ملابسه القديمة منها والجديدة داخل الدولاب، ناهيا بذلك حالة المسامير الطويلة المثبتة التي أعدها طيلة العقود الماضية شماعات يعلق عليها ملابسه وأشياء أخرى،وفي هذه الأثناء كانت أمه داخل الغرفة وهي في حالة حزن شديد جراء ما تعرضت له زوجة (شلال)،التفت إليها  يداعبها في مسعى منه  لتخفيف حالة التوتر عنها قائلا : أكيد انك الآن قد تذكرت أيام عرسك أليس كذلك؟ إذن لا مانع عندي إذا رغبت النوم في هذه الغرفة حتى يحين موعد الزواج وسيكون علي من السهل اللجوء إلى مكان آخر، ابتسمت له ثم ردت عليه بشطارة : نعم سأنام هنا وأظل أنام هنا حتى بعد الزواج ، ضحك الاثنان إلا أن شعورا غريبا مفاجئا استولى على ( خالد)  بعد أن لفتت انتباهه قبعته العتيقة وهي ما تزال الوحيدة التي ظلت معلقة على احد المسامير،نظر إليها بإفراط ، ثم راح يقترب منها وهو يمعن النظر بها، تناولها برفق وعناية،حركها بأنامله في غاية الهدوء ثم وضعها على رأسه واقفا أمام المرآة ،أطال الوقوف أمامها متأملا، وأخيرا خلعها ووضعها على الرف داخل الدولاب عازما على عدم ارتداءها أبدا ، جاعلا منها ما يشبه القطعة الأثرية تتحدث عن ماضيه المرير وعذاباته الموجعة التي تحملها بصبر نادر .

احتفظ بها كي تشهد على سعة آماله وأحلامه التي تبددت وعلى عمره الذي ضاع (ضياع الأيتام في مأدبة اللئام).

                                  

  

  

  

 

رشيد الفهد


التعليقات

الاسم: سيدمحمد
التاريخ: 07/04/2013 07:16:33
بديع ورائع وجميل ماخطته اناملك

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 24/05/2010 17:13:03
الاستاذ رفعت نافع الكناني
تحية عراقية
والله يا اخي اشعر بالسرور حين ارى اسمك ومن ثم تعليقك على موادي،،الواقع ان تعليقاتك تعكس كونك خفيف الظل بحسب احدى اغاني السيدة ام كلثوم رحمها الله.
تقبل مني الاحترام الفائق

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 24/05/2010 12:17:52
استاذي الجليل رشيد الفهد اجلالي وحبي
تبقى تمنحنا قطرات ندى ترطب اسماعنا وتخفف اوجاعنا وتشدنا لثقافة متميزة لاتعرف الجمود ... اعتقد ان العروسة اميرة سوف تلقى النجاح في حياتها الزوجية بسبب مؤخرتها الكبيرة ... وفي ذلك دلالة ورباط للكلام !!!
هل تعلم بان السيدة هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية تتميز بان لها مؤخرة كبيرة يتندر بها الامريكيون وخاصة اصحاب الشان السياسي اذن العروس اميرة نقول الفرج قادم والسعد في الطريق وحياك اللة عزيزي رشيدالفهد

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 24/05/2010 06:59:50
الاخ رشيد تحية لقلمك الجميل..دمت بالق

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 23/05/2010 20:57:58
الاديبة القديرة زينب محمد رضا الخفاجي
تحية عراقية
شكرا جزيلا لك،لقد شرفني مرورك الكريم وكلماتك العذبة وبالمناسبة فان زوجك وسيم وعليك ان تاخذي بالك من الحسد والنسوان...ادامكما الله وحفظكما امين.

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 23/05/2010 20:37:46
الحبوبه زينب بابان
تحية عراقية
اشكرك مرتين ،مرة على مرورك الكريم والاخرى على قيامك بنشر المادة...تمنياتي لك بالسعادة الدائمة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 23/05/2010 20:31:21
الاخ المبدع الكبير رشيد الفهد
يا اخي ماهذا كلما قرات لك احتار بين الضحك المستمر وبين دمعة تجتهد ان لا تنزل
ارجوا ان اقرا لك دوما
ممتنة لك ماتسطر من ابداع يمنحنا فسحة من راحة
سلمت يداك

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 23/05/2010 20:30:23
الاخ المبدع الكبير رشيد الفهد
يا اخي ماهذا كلما قرات لك احتار بين الضحك المستمر وبين دمعة تجتهد ان لا تنزل
ارجوا ان اقرا لك دوما
ممتنة لك ماتسطر من ابداع يمنحنا فسحة من راحة
سلمت يداك

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 23/05/2010 11:18:55
الاه رشيد الفهد
------------------
قصة واقعية وتحاكي الالم العراقي
قمت بنشرها في عدة مواقع

محبتي وتقديري




5000