..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا زمناً ... تَفَنَنَ فى خلعِ العذارِ ...

يُسْرْ فوزي

يا زمناً ... تَفَنَنَ فى خلعِ العذارِ

جثثٌ معفرةٌ بحقدٍ مخمورٍ
مطحونةُ الأنفاسِ
مطعونةٌ بحوالكِ الأيامِ
تدكُ بيادرً الرافدينِ
أعدمتْ المدَّ
بينَ دجلةَ و الفراتِ
يا زمناً ... تَفَنَنَ فى خلعِ العذارِ
وجهُكَ المربدُ
ترتسمُ على تقاسيمِهِ
مأساةُ ذاكَ الجدارَ
تقترفُ الذنبَ عارياً
و يعتصرُ حقدُكَ الْمُبْهَمُ
ما يشتهيهُ
مِنْ يانعاتِ الثمارِ
سَنَابِلُكِ الشقراءُ يا بابلَ العراقِ
تغرزُ جرحَها المكلومَ
على شفاهِ حدائقكِ المعلقةِ
لعلَهُ يتصاعدَ بخورُ عشتارَ
يُظَلِلُ لَهِيبَ الجُرْحِ
و يرطبُ سنامَ اللحظةِ
أرضُ أورْ تنتحبُ رمالُها
و تندبُ ريحُ الشرائعِ
بقايا جدرانِ متداعيةٍ
تنطفئُ على ذيولِها
ضياءُ المحاجرِ
و طيوفُ سومرَ
يتراقصُ الجدبُ
على مساربها
تَحِنُ إلى هطولِ ورودِ أوركاجينا
لتزهرَ شبابيكُ المسلةِ
قسطاساً وعدلاً
و خلفُ أهدابِ الفاجعةِ
جيلٌ يزحفُ
يقتلعُ نابَ السمومِ
و يهدمُ معبدَ الأرجاسِ
يحلمُ بأطيافِ ملائكةٍ
مِنَ الجنوبِ
تشِّدُ رحالها
تشعلُ فتيلَ فرحٍ سماويٍ
فى مُقَلِ زهورٍ
تضيءُ عتمةَ اللحظةِ الهاربةِ
فوقَ أشرعةِ الفُلْكِ المَشْحُونِ
تُعِيْدُ مجدَ ألواحِ طينيةٍ
تفوحُ مِنْ أكْمامِها
رائحةُ العشبِ السحريِ
وتُمْحَى مِنْ بينِ السُطورِ
ملاحمُ الفسقِ
و سجوفُ ضبابٍ أعشىْ
يحومُ على مضاربِ الماضى
وَ تُسْقِطُ بريقَ أكْذوبَةٍ
تنتشى مِنْ صَدَى
مطارقَ تهوي
فوقَ جَماجِمِ الوهمِ
لِيَشُبَ قَبَسٌ متوقدٌ
مِنْ فُوهةِ أسدِ بابلَ
يفقأُ عيونَ فتنةٍ
تَلْعَقُ غبارَ حقدٍ
غَصَّتْ بِهِ حُنْجُرةُ العمائمِ
وَ يَلْجِمُ أُغرودةَ أجراسِها

  

يُسْرْ فوزي


التعليقات

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 23/05/2010 22:37:45
يسر فوزي
نص ارتوى من الفرات ودجلة وتكحل بكحل السومريين

الاسم: عبدالله العراقي
التاريخ: 23/05/2010 18:04:53
نص جميل ومفردات رائعة سلمت يدك\واهديك هذه الابيات \ومياهنا غضبى كان مسيرها\\في نهر دجلة عائم فيضانا\\قد عاج من فوق السدود بموجه\\وكان من فيضه غليانا\\كذى الفرات حزينة امواجه \\حتى النخيل الباسقات حزانا

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 23/05/2010 16:57:30
يادجلة الخير بعض الشر محتمل *** وبعضه ليس يدرى كيف يحتمل

نصك الجميل ذكرني بذلك البيت للجواهري
سلمت يداك ودام فكرك متقدا...تقبلي مروري

الاسم: رمزت عليا / شاعر سوري
التاريخ: 23/05/2010 03:53:42
الله الله
فما ظمئت شفاه المجد يوما فرات العز يا مجدا سقاها
تنسابين في المشاعر كانسياب دجلة والفرات ، هدوء المرعب المخيف
وعمق الكلمة وهي تتناغم مع الحرف
وبغداد العروبة ما أهينت برغم الغزو ما هانت قواها
يا سيدتي ابدعت حرفا ولفظا وشعورا أشد على أياديك
رموت عليا / عجوز من تراب الشام يتسكع في رمال الإمارات




5000