..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من ذاكرة المدينة المربية الفاضلة المرحومة لطفيه العضاض أقدم معلمة في الناصرية 1907م

الحلقة الثانية عشر. 

 دائما ما يصاحب أي تعليم في أرجاء الأرض ، القيم والمبادئ والتربية المبنية على فلسفة الدولة وثقافة المجتمع,إننا نحن المسلمين - ولله الحمد والمنة - نعتبر الأخلاق والقيم من ركائز التربية الإسلامية , والتي تدعو إليها وترغب فيها ، فالقدوة الأول في ذلك نبينا محمد صلى الله عليه واله حيث يقول (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق).

حدثني الحاج أبو عبود العضاض"من وجهاء وأبناء مدينة الناصرية القدماء الذي يمتلك ذاكرة كبيرة حول الإحداث والمواقف التي شهدها العراق"والناصرية حدثني على دور نساء التربية والتعليم في السنوات الماضية والقديمة ومن النساء اللواتي قدمن وخدمن "نظام المعارف القديم هية المربية الفاضلة (لطفيه العضاض ) أسم لامع في سماء مديرية المعارف في ذي قار ,معلمة ذات مواصفات أخلاقية ومهنية رصينة تشهد لها زملائها الذين عاشروها خلال مسيرتها التربوية" لقد قدمت للتعليم المستمر على مر السنين الطوال, وعشقت المدارس الابتدائية برغم من قلتها في سنة 1924م لكن لم تنحني كانت رحمها الله مثابرة في كل يوم ,يشرق على مدينتها التاريخية السومرية العريقة إن لطفيه العضاض ,صرح تاريخي يضاف إلى تاريخ العراق المعاصر"

إن تعليمنا في والوقت الحالي يشهد حراكاً من التطوير في المناهج الدراسية بمختلف تخصصاتها بدءاً بالعلوم والرياضيات ومواد التربية الإسلامية ومواد اللغة العربية والتربية البدنية والفنية وغيرها, ويقابل هذا التطوير في المناهج بعض التدني في الدعوة إلى الأخلاق الفاضلة والقيم والمبادئ الحميدة , ففي قاعة الصف مثلاً يلاحظ تتناقص احترام التلميذ لمعلمه يوماً بعد يوم ، أضف إلى ذلك عدم إتباع الطالب لتوجيهات معلمه والتي هي في مصلحة الطالب قبل غيره , أما خارج المدرسة حدث ولا حرج ، فكم سمعنا عن معلم أدخل المستشفى لاعتداء طلابه عليه , وكم قرأنا عن سيارة معلم محطمة بفعل طلابه, إضافة إلى ما يقوم به الشباب في الأسواق والمتنزهات والأماكن العامة من ارتداء لبعض الملابس غير اللائقة أو قصات القزع وغيرها الكثير والكثير ، والذي لا يليق بنا نحن المسلمين ولا يليق بشبابنا عماد الأمة وباني نهضتها ومن سيتحمل مسؤولية المحافظة على مكتسبات الوطن .

أين القيم أين الأخلاق؟ أين التربية الصالحة للبيت والمدرسة؟ يجب أن نتدارك ذلك مستدلين بقول الشاعر أحمد شوقي : (إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا )

وبناء على ما ذكر أنفا ، فإنني أتمنى أن تحظى القيم والأخلاق بالتأصيل والتعزيز من خلال المقررات الدراسية المختلفة سواء كان ذلك بمقررات منفردة أو دمجت بشكل بارز حيث إن هناك تلازماً كبيراً بين التعليم والتربية ترتكز على الأخلاق والقيم والمبادئ , فالتعليم هو الحقل المناسب لترسيخ الأخلاق والقيم الإسلامية المتوافقة مع تطلعات المجتمع المسلم.

إن العملية التعليمية متلازمة بالتربية وتعملان معاُ ، لتنمية شخصية الطالب معرفيا ومهاريا ووجدانياً بالإضافة إلى أخلاق وقيم تمكنه من التعايش مع ثقافتهم وفهم الثقافات الأخرى .

إن المتأمل في أخلاق وقيم طلاب مدارسنا على مختلف المراحل قبل عشرين عاما وأخلاق وقيم طلابنا في الوقت الحالي حتما سيدرك الفرق والتحول في تدني الأخلاق وضعف القيم .

إن المسؤول الأول عن تعليم الأخلاق والقيم بعد الوالدين هو المدرسة والمعلمون أنفسهم , ولذلك يجب على الجميع التكاتف والوقوف بجد وحزم في وجه هذا التدني وذلك الضعف ، الذي ساعدت عليه القنوات الفضائية والانفتاح غير المتزن على الحضارات الأخرى ، والذي يعزى في ظاهره إلى التطور والتقدم وهو في حقيقته إلى غير ذلك تماماً .

إنني اطرح تلك الدعوة من محب غيور على وطنه وأمته ، للتربويين والمفكرين والمسؤولين على التربية والتعليم لدراسة هذه الظاهرة بشكل جاد لإيجاد الحلول المناسبة لها , والله من وراء القصد.

 

 

 

 

 


حيدر عبد العباس الموسوي


التعليقات

الاسم: حيدر عبد العباس الموسوي
التاريخ: 24/05/2010 14:51:10
شكري وتقديري العاليين الى استاذي الفاضل صباح محسن الذي تعلمت منه الاخلاق والادب العربي الاصيل كيف وانت معلمي وداعم مسيرتي الصحفية في العراق الجديد"شكرا
والشكرموصول الى الاخ محمد سلمان العراق على متابعة المواضيع وشكرا لمركز النور والابداع والازدهار والتقدم
في فضاء الحرية ونشكــــــــــــــــــــــــــركم

الاسم: Alkafeel Aliraqa
التاريخ: 22/05/2010 18:13:08
السلام عليكم اريد اشير سيدنا الى كلامك الحلو اليوم التعليم مع كل الاسف على الاخوه المعلمين والمعلمات توجد مدرسه في ناحيتنا لماذا اقول مدرسة واحدة اني متاكد جداً من خلال مراجعاتي اليها في الشتاء ندخل في صلب الموضوع ابني الصغير يدرس فيها وفي كل اسبوع مرتين او ثلاث يقول المعلمه ماجايه اليوم تدري الطفل مرات يصير كيذب بس نحن نتاكد منه نذهب انا او والدته الى المدرسة فيصبح الكلام صحيح علا كلاً قمنه نحسب اليوم مطر ما جايه المعلمه اليوم مريضه امها اليوم عندها خطار اليوم اليوم الى ان حسبنه المده 63 يوم بدون دوام على طول السنه من اجت المتحانات العدد الاجمالي في الصف 45 الناجحين 12 والبقيه ياخلاف يالله هاي شنو الراتب التاخذه اصبح سحت اين الضمير اين الوطنيه بس الوطنيه طافيه عند الشعب العراقي واقولها بكل جد سيدنه الناس تغيرة صارت مثل الصناعات الجديده مع كل الاسف الناس القديمه والله محتاجينه كلها حكم وطيب واهل وطنية وحريصين على بلدهم فاختم كلامي بقراءة سورة الفاتحة على روح المرحومةالمربية الفاضلة لطفيه العضاض رحمها الله

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 22/05/2010 03:49:36
حبيبي حيدر شكرا لمواصلتك التعريف بشخصيات الناصرية..وفي وخلوق...




5000