..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحية لرجال شرطة مرور واسط

رياض عبد الواحد

الإنسان منذ صيرورته ميال إلى الأخر من أبناء جلدته على الرغم من كل الإشكالات التي رافقت هذا الميل باتجاه سلبي . ولعل انخراط الإنسان في مسلك انضباطي يقلل من عاطفته ويجعله يتعامل مع الأشياء في ضوء معطياتها الواقعية والحقيقية . ورجال الشرطة على مختلف صنوفهم يحاولون تقديم الخدمات إلى الناس باتجاهات مختلفة قد ترضي البعض وتغضب البعض الآخر في ضوء قربها وبعدها من تحقيق ما يصبون إليه . ويتميز  رجال المرور بميزات كبيرة على أقرانهم من الشرطة , إذ إن عملهم يتطلب الوقوف لسعات طويلة من دون راحة , إضافة إلى ما يعانونه من حرارة الصيف وبرد الشتاء وأمطاره , وهم في هذا وذاك لا يألون جهدا في تقديم الخدمات إلى الناس طوعا وبرحابة صدر لا تتواجد عند الآخرين . ما دفعني إلى هذه الكتابة على الرغم من قناعاتي الأكيدة وميلي النفسي لرجال المرور هو أنني وجدت في الملاك القيادي لهذه الشريحة ما يسر الخاطر ويريح النفس , فقد قام عقيد المرور كريم عبد الحسن البدري ( مدير مرور البلدة في محافظة واسط ) بعمل إنساني يستحق التقدير والثناء , إذ قام بإرشادنا وخلال طرق وعرة وخاضعة للتأهيل  وعلى مدى أكثر من عشرين دقيقة حتى أوصلنا إلى المكان الذي نريد بعد أن ضللنا الطريق الذي نرومه ومجموعة من الصحفيين على الرغم من عدم معرفته هويتنا. لقد تعامل الرجل مع الحالة لا مع الهوية والصنف وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على رفعة أخلاق هذا الرجل وعلى تطبيقه العملي لشعار : الشرطة في خدمة الشعب . وهو بهذا لم يجلس خلف مكتب ولم يكلف من هو دونه في الرتبة لإرشادنا بل آثر أن يقوم بذلك بنفسه وان يودعنا بنحو يليق بكل رجل شرطة نذر نفسه من اجل خدمة الآخرين . تحية لرجال مرور واسط وللملاك المتقدم فيه وتحية لكل عراقي غيور يجعل من عمله وسيلة لخدمة الآخرين من دون حساب للربح أو الخسارة وهل هناك أسمى وارقى من هكذا عمل جليل ؟ . أملنا كبير أن يأخذ السيد مدير المرور العام مثل هذه الأعمال محمل الجد وان يعمم الحالات الإنسانية التي يقوم بها رجال المرور في أنحاء العراق جميعا لأنه ستكون عامل تحفيز للآخرين على بذل المزيد من الجهد والإخلاص والله من وراء القصد

رياض عبد الواحد


التعليقات




5000