..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متى نتخلص من عقدة مخلفات النظام السابق ؟

عبد الكريم ياسر

لاشك ان النظام السابق كان بعتمد منهجا سياسيا خاطئا في اغلب جوانبه ان لم يكن باكملها والدليل الضرر الكبير الذي الحقه النظام باغلب الشعب العراقي بحكم الاجراءات التعسفية والظلم الذي ظلموا به اضافة الى الاضرار الكبيرة التي سببها ذلك النظام بشعوب دول الجوار بحكم سياسته العرجاء والتهجم بين فترة واخرى على دولة ودولة اخرى وكأنه جبروت لا يعترف الا بقوته ولهذا لا يختلف اثنان على ان مخلفات ذلك النظام مخلفات كبيرة تحمل في طياتها كتل من السلبيات وهذا ما يعاني منه الشعب العراقي منذ سقوط النظام عام 2003 ولحد يومنا هذا والمعاناة متواصلة ومستمرة على ما يبدوا ولكن السؤال الذي يطرحه الشعب العراقي متى نتخلص من عقدة مخلفات النظام السابق ؟ فياترى هل من اجابة لهذا السؤال ؟

عموما كنا نعلم ونسمع كثيرا لحد قبل ايام قليلة عن مايحدث في عراقنا الجديد من فساد مالي وفساد اداري وفوضى عارمة وانهار من دماء لعراقيين ابرياء ذهبوا ضحية انفجارات عشوائية وقعت بفعل فاعل هنا وهناك وكذلك دخلت علينا البعض من الفتاوى التي تتحدث بأسم الدين مع انها بعيدة كل البعد عن الدين وكل هذه السلبيات تنسب للنظام السابق وتعتبر من مخلفاته واضيف مؤخرا سلبية اخرى قد تكون لا تقل شئنا عن السلبيات المذكورة اعلاه وهي ما ينتهجه الاشقاء في دولة الكويت الشقيقة التي كلنا نعترف بانها كانت في يوما ما ضحية من ضحايا النظام السابق ولكن الاضرار التي لحق بها جراء سياسة النظام السابق لم تكن اكبر واعظم من الاضرار التي لحقت بالشعب العراقي الذي كان يأمل من الاشقاء الكويتين ان يساهموا في تضميد جراحاته لا تعميقها مثل ما يفعلوا اليوم معنا والا بماذا يفسر موقف الخطوط الجوية الكويتية عندما قدمت شكوى الى القضاء البريطاني على الخطوط الجوية العراقية الذي يهبط بطائرته الاولى في اول رحلة الى لندن وعلى ضوء هذه الدعوى حجزت الطائرة العراقية وطاقمها بأعتبار ان النظام العراقي السابق الحق الاذى بالخطوط الجوية الكويتية اثناء احتلاله للكويت في السابق مع ان هذا الموضوع تم الاتفاق على حله بين الحكومتين العراقية والكويتية وتحديدا بين جلال الطلباني الرئيس العراقي وامير الكويت اثناء زيارة الرئيس العراقي الى الكويت مؤخرا وكما قيل في الاعلام ان المبلغ الذي طالبت به الكويت هو 500 مليون دولار كتعويض لوزارة النقل وتحديدا للخطوط الجوية الكويتية وبعد مداولات توصل الطرفان الى حل . هو دفع الحكومة العراقية مبلغ 300 مليون دولار والمائتان المتبقية تحملها امير الكويت ثم هناك وثيقة اتفاق بين وزيري النقل الكويتي والعراقي وقعت قبل سنوات مضمونها غرامة العراق مبلغ 150 مليون دولار يدفع للخطوط الجوية العراقية كتعويض عن اضراره التي لحقت بهم من سياسة النظام السابق فما الذي غير هذه الاتفاقات وجعل الارقام مضاعفة واصبح الاسلوب عدواني من قبل الاشقاء الكويتين اتجاه العراقيون فهل اصبح كل عراقي اليوم هو صدام حسين في نظر العالم بشكل عام والعرب يشكل خاص اليس هذا هو العراقي الذي تضرر في ظل وجود النظام السابق وفي ظل غيابه ايضا فبدلا من ان يقف معه الشرفاء في العالم اصبحوا اليوم ضده مستغلون جراحاته ومعاناته

عموما اقولها للامانة وللتاريخ ان العراقي  قد يمرض ولكنه لا يموت الا بامر الله سبحانه وتعالى فمن يتصور انه اليوم ضعيف وممكن ان ينغلب عليه فهو متوهم كون اصل العراقي بدوي والبدوي يطالب بثأره حتى بعد اربعون عاما ولا اعتقد ان ضعفه هذا سيستمر حتى بعد ربعون عاما بل سيشفى من جراحاته وتعود له عافيته ويطالب بحقوقه المسلوبة ويعاقب من وقف ضده سواء كان من داخل الدار او من خارجها وستنتهي تلك المخلفات وتمضي مع اصحابها الذين مضوا ويبقى التوفيق من الله وحده ..

 

 

عبد الكريم ياسر


التعليقات

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 20/05/2010 12:55:55
دلال محمود
الاصيلة انت اتمنى لك ولكل عراقي اصيل العودة الى ارض الوطن
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 19/05/2010 21:23:08
حمودي الكناني
اشتقت لمشاكساتك الجميلة يا جميل متى نلتقي اخي العزيز
تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 19/05/2010 21:19:35
العزيز الطالقاني
اليوم كان بودي ان ازورك وذهبت لاجلك لنقابة الصحفيين ولكن جسر الجمهورية كان مغلق وعليه لم اتمكن من الوصول
عموما تبقى اخ عزيز
تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 19/05/2010 21:14:42
فاروق طوزو
على الرغم من عدم تشرفي بلقاءك الا اني احس وكأنك قريب جدا ومحب للعراق والعراقيين
كل الحب لك ولكل عربي شريف
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 19/05/2010 21:11:09
شادية حامد
معشوقة الجميع صاحبة الابداع وملكة الجمال والروح الطيبة تحياتي لك
عبد الكريم ياسر

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/05/2010 11:21:42
عيني ابو ياسر غير الناس يريدون فد شي يعلقون عليه تكاسلهم وعدم الاكتراث .... فاصبح مخلفات النظام السابق على الشماعة الوحيدة .... اخوي ليش ما تخليها على الله وتروح تشوف لك عود بغدادي اصيل ونكعد انا وانت واحد يعزف وواحد يغني :
نهداك ما خلقا للثم الثوبِ بل خلقا للثم الفمِ .
تحياتي

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 19/05/2010 00:53:27
العزيز الدائم الغيابات الحبيب عبد الكريم ياسر

موضوع جدير بالاهتمام ولكن وكما تعرف لا يظل وضع على حاله فكل شيء قابل للتغيير ابا ياسر ...
وسبحان الله مغير الاحوال من حال الى حال ...

تحاياي ومودتي ايها الساكن في سويداء القلب ...


جمال الطالقاني

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 18/05/2010 20:20:16
نعم أيها الكريم
العراقي يمرض ولكنه لا يموت إلا بمشيئة ربه
هكذا كان صائباً بياض قلبك
سيبقى العراق عالياً بهمة من يحبه جداً

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 18/05/2010 20:13:14
القدير عبد الكريم ياسر...

عيني عليك بارده يا استاذ...فكثيرا ما اتساءل...ترى هذا العقل لا يكل ولا يمل؟؟ يبقى يبحث عن الخلل....وعن مواضع الضعف... ليحلل مصدرها..وليصح مسارها...
دمت ناطقا بالحق...

شاديه

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 18/05/2010 19:13:57
سلام نوري
اخي زاد اشتياقي لرؤياك دائما ما ارسل لك تحياتي مع العزيز زاهد
محبتي لك وللاخ زاهد
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 18/05/2010 19:12:55
خزعل طاهر
اخي العزيز انت الاروع اشكر لك الكلام الجميل
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 18/05/2010 19:11:53
علي حسن الخباز
دمت صديق واخ عزيز اشكر تواجدك المتواصل مع كتاباتي المتواضعة
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 18/05/2010 16:31:21
عبد الكريم ياسر
الاصيل ابدا

دائما ارى توجعك على العراق وماال اليه .لاتياس ياسيدي الجليل فمادام هناك الكثير من الاصلاء والمخلصين امثالك فان البلد حتما سينهض مجددا ومعافى اكثر من ذي قبل.
سلمت للعراق ابنا بارا.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 18/05/2010 16:12:25
الاستاذ سعدي عبد الكريم
تحية طيبة
لايمكن للعراق ان يشفى من مخلفات وتركات نظام صدام مادام هناك اشباه رجال اعتلوا مناصب هي اكبر من استحقاقهم القانوني والوظيفي وهمهم لوحيد جني اكبر كمية من الدولارات توضع بحسابه في المصارف العالمية
وتبقى مسالة الكويت بحاجة الى حكومة قوية تعرف كيف تفاوض الكويتيون ومالحق بنا من اضرار اكثر منهم مئات المرات بعد غزو صدام لهم بعد ان ساندوه كثيرا في حربه مع ايران
شكرا لهذه المقالة الرائعة
علي الزاغيني

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 18/05/2010 06:29:55
ان صناعة الطواغيت مهنة وقد يدفع التعويد النمطي على صيرورة الخطأ والعيش فيه كما هو الصح الصحيح ولذلك يبدو ان الاشقاء بحاجة ماسة الى ظالم يردعهم .. لاانسى اخي كريم قصائد شعراء عراقيتين كتبت تساند الكويت ومآسآتها ايام
الاحتلال
ولاانسى ابدا ان ماحدث من انتفاضة كانت موآزرة لكل مظلوم ولكن ما اقساه حين ينقلب الضحية الى جلاد ما اقساه دمت لي صديقي عبد الكريم ياسر مبدعا رائعا دمت لي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 18/05/2010 05:43:02
ما اروعك مبدعنا الرائع عبد الكريم ياسر
موضوع شدناى اليه كثيرا
بحق انه هام لله درك
لقد وضعت النقاط على الحروف
احييك على هذا الطرح
ما احوجنا لمثل هذه المواضيع الجادة
دمت تالقا
احترامي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 18/05/2010 05:04:09
سنجد الوطن قد تعافى من عقده وموروثاته ذات صباح
سلاما لروعة حروفك
محبتي ياصديقي




5000