..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بأي حال عدت يا عيد

ايناس البدران

كثيرة هي الكوابح والضغوطات التي مازالت تعترض سبيل الصحفي العراقي فالاوضاع الأمنية  في الشارع العراقي أثرت بشكل كبير على عطائه لدرجة باتت تهدده في حياته حيث قدمت الصحافة أكثر من ثلاثمائة شهيد منذ 2003 ، تأكيدا لتمسكها برسالتها المقدسة وممارستها للدور الضاغط  والبناء عبر تسليط الضوء على أي انحراف او تجاوز او ظلم قد يقع من جهة ما على احد من الأكثرية الصامتة او يهدد بأي شكل امن واقتصاد وسلامة البلاد ناهيك عن التصدي للفساد الإداري ولاسيما بنشر الحقائق .

ولعل القسط الأكبر في هذا تتحمله الصحفية والإعلامية العراقية لأسباب بعضها قد يكون له امتداد تاريخي والآخر ظهر كأحد افرازات المرحلة الانتقالية بفعل ما استجد من متغيرات في غياب المؤسسة الإعلامية المنظمة للعمل الإعلامي التي يمكن ان تتولى تنظيمه إداريا بأسلوب سلس متوازن بعيدا عن الرقابة الممجوجة ومصادرة الرأي والتداخل مع التوجهات الفنية للعمل ، لما تمثله الجهة الرسمية او المدعومة من قبل الدولة من واجهة مهمة لتنظيم العمل الإعلامي ونشر كل ما يؤدي لاحترام هذه المهنة وتقويمها والتسامي بها والرقي في سلوكياتها ورصد الأخطاء و السلبيات والتعامل معها بالشكل الذي يخدم المسيرة الإعلامية .

   أضف الى هذا اوضاع القطاع الخاص المستثمر والممول الأول للصحافة في العراق حاليا وتأثيراته  المتباينة على هيكلة وديمومة وآلية العمل الصحفي وعلى استقرار أوضاع الصحفيين والصحفيات منهم  بشكل خاص  فضلا عن عدم وجود جهة فاعلة مشرفة او منظمة يمكن ان تعيد لهم الحقوق في حال تعرض اي منهم للغبن او الاستغناء عن الخدمات بشكل تعسفي من جهة هذا القطاع الذي يعد اغلبه في وضعه الراهن ولأسباب معلومة مفككا إداريا واقتصاديا وينصب جل همه وهدفه على الربح المادي التجاري او الدعائي لجهة ما .

      كل هذا يستوجب إيجاد إطار وطني دستوري يضمن حرية وسائل الإعلام بما يتماشى مع حرية الرأي والتعبير ودعمها ماديا وبنيويا ومعنويا عن طريق تحميل الدولة الجزء الاكبر من تمويلها على غرار بعض الدول المتقدمة التي تقوم برعاية العمل الصحفي كما في بريطانيا التي تتبنى وترعى الـــ ( BBC )  .

   ولا ننسى دعم وتفعيل دور النقابة بإعتبارها المنظمة التي تضم تحت خيمتها جميع القائمين بالعمل الصحفي وتقوم بالدفاع عن حقوقهم وما يتعلق بذلك من ضوابط تنظيمية وتشجيعية ..  ومع الاحتفال بعيد الصحافة لهذا العام نذكر ان قانون حماية الصحفيين مازال مطروحا أمام البرلمان القادم  بإنتظار المجهول !! .

 

 

ايناس البدران


التعليقات

الاسم: عماد النجار
التاريخ: 16/06/2010 22:45:36
الكوابح ياسيدتي الفاضله تعترض مشروع الانسان العراقي وليس الصحفين فقط
دمتي مبدعه ومتألقه دائماست ايناس البدران دعائي لك بالتوفيق والابداع المتكرر
تحياتي




5000