..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا نحن دولة ( نايمة ) ؟!

اسماء محمد مصطفى

لماذا دولتنا  دولة نايمة ، ( عفواً )  أقصد نامية  ؟!! 

ليس سؤالاً عصياً على الإجابة ،  فالعراق  دولة غير متقدمة لأنّ بعض القوانين التي تحكمه متخلفة وتمشي عكس السير  ، وكذلك  لأنّ هناك  من لايهمه شيء  سوى زيادة أرصدته او قمع الطموحين  وتجاهل حقوق المواطنين ،  كما إن ّ  ثمة أسباباً  أخرى  تجعلنا دولة تغط في ( سابع نومة ) ..  

فإشارة الى  القوانين التي تحد من الطموح  وتحرم الإنسان من أبسط حقوقه نتوقف أولاً عند بعض قوانين التعليم العالي التي تدلل على قلة تقدير العلم لدينا  وصولاً الى أسباب التخلف الأخرى  :  

 

ـ  من ذلك  على سبيل المثال إن من يرغب بإكمال دراسته العليا يصطدم بشرط العمر !! وما الضير في أن يتعلم الإنسان  ولو  لآخر لحظات حياته ؟!!

أليس تطوير الإنسان نفسه علمياً يصب في مصلحة البلد وبنائه ؟!!  أم إن  كسب العلم بعد الأربعين  قد يمثل تهمة إرهابية دون أن ندري .. فإعلمونا ، حتى نصمت !!

 

ـ ومن ذلك إن الرواتب تُبتَر والمخصصات تُحجَب عن طلبة البعثات !!

في حين يفترض أن تأخذ الدولة  بنظر الاعتبار  أن اولئك الذين يدرسون في الخارج  يطورون أنفسهم وسيعودون الى البلد لخدمته  ،  هذا من الناحية العلمية ، وأما من الناحية الإنسانية فبما إنهم يدرسون خارج البلد فإنهم  أحوج الى الدعم المادي لهم ولأسرهم ، فلماذا قوانيننا جائرة  ؟!!

 

ـ إننا دولة نامية او  نايمة ( لافرق )   ، لأن بعض المؤسسات  لاتيسر لموظفيها  إكمال دراساتهم الأولية .. فتضايقهم ولاتراعي ظروفهم ، وكأن مسؤولي تلك المؤسسات لايرغبون بتطور موظفيها . أليست المؤسسة التي  تضم ملاكات من أصحاب الشهادات أرقى من  غيرها ؟!

 

ـ إن دولتنا دولة ( نايمة ) ، لأن بعض القوانين والقرارات تأتي  مبتورة او لخدمة المرفه او قابلة للتأويل ، وإذا جاءت واضحة فإن بعض المسؤولين عن تنفيذها في دوائر الدولة تحلو لهم لعبة الاجتهادات ، وماأسهل الاجتهاد الشخصي حين يكون الهدف منه  ضرب مصلحة الموظف ..

دولتنا متقدمة ويقظة  فعلاً  لكن في  عادة الاجتهادات  وتفننات وألاعيب من لايحبون الخير لزملائهم .

 

ـ إننا دولة ( نايمة )  لأن بعض المسؤولين  والمقربين منهم  من متملقين وماسحي أكتاف يضربون الموظفين الطموحين ويحددونهم ويضيقون عليهم ، بل حتى  قد يسرقون جهودهم وينسبونها لأنفسهم .

 

ـ إننا دولة ( نايمة ) لأن المسؤول مشغول بالإيفادات والمكافآت له ولرعيته ، بينما  يطبق قوانين التقشف على الموظفين البسطاء .

 

ـ إننا دولة (  نايمة )  لأننا مبتلون بمجتمع تحكمه  الأمراض الاجتماعية  التي تحدد خطواتنا وتقيدنا ، فالكثيرون مشغولون بالنميمة والحسد ، ويضيعون الوقت الثمين في  الاستمتاع بأعراض هذه الأمراض فيهم  بدلاً عن استثمار الوقت في  التطوير .

 

ـ   إننا دولة (  نايمة )   ومغيبة عن الوعي  ، بفعل الأفكار الرجعية والمتخلفة  التي تعيدنا الى قرون خلت  تحت  شعارات براقة مختلفة .

 

ـ إننا دولة نايمة  لأن التقاليد العشائرية مازالت تحكمنا ، وهي فوق القانون أحياناً .

 

ـ إننا دولة ( مايصير براسها خير) لأن أدعياء التدين  لايدعون الناس وأنفسهم الى العمل بالمعروف ، وأول علاماته وملامحه هو خدمة البلد والمجتمع  ، بل أول ما يقومون به هو توجيه عقدهم الى المرأة ، الحائط الأقرب الذي يعلقون عليه كل خطايا آدم والمجتمع  .  والغريب أولئك الذين يشددون على المرأة  بينما تتلصص عيونهم على نساء الغير ويسرقون وينهبون ويقتلون ، فهم لايعدون هذه الأمور خروجاً على الدين  ، فالدين لديهم إن مرتبة الرجل أعلى من  المرأة ، وإنه أفضل منها عند الله حتى لو كانت هي صالحة وهو طالح وفيه كل عيوب الدنيا .

 

ـ إننا دولة  (  مايصير براسها خير ) مادام هؤلاء لايفهمون  أن الدين الحقيقي  هو أن نقدم اعمالاً تنفع الناس وتصون كرامتهم  وتبني البلد وتحافظ على المال العام .

 

ـ إننا دولة  ( نايمة )  لأننا ندعي الديمقراطية ، ونحن أشد أعدائها ، فهي شعارنا البراق وأمنا التي نبرّ بها  إن تماشت مع مصالحنا الشخصية  والحزبية والطائفية والعرقية ، لكنها  تصير  ( بيش كيلو ) إذا تقاطعت مع تلك المصالح .

 

ـ إننا دولة ( نايمة ) لأن هناك من  يفصِّل كل شيء على مقدار المصلحة الخاصة وليست العامة .

 

ـ إننا دولة  ( نايمة ) ، لأن لا أحد يفكر بقيمة الإنسان  وبراحته وبالتخفيف من الضغوط التي يتعرض لها ، بل نجد المسؤول يضغط ويضغط  عسى أن يدفع بالموظف الى الاستقالة ، وحينذاك يتنفس الصعداء ، لأنه يتمتع بقطع الارزاق .

 

ـ إننا دولة ( نايمة ) لأنّ لديها ثروة نفطية ، والمواطن هو الوحيد الذي لايستفيد منها !!

 

ـ إننا دولة (  نايمة )  لأن الكثيرين يتجاهلون  أن أهم  ما يتطلبه بناء بلد ورفعه من مرتبة بلد نائم الى بلد يقظ  هو الإخلاص ، وأن الوطنية ليست شعارات ، وأن احترام الإنسان ضرورة لتعزيز شعور الولاء في داخله تجاه الوطن ..

 

ـ إننا دولة  ( نايمة )  لأنّ  ولأنّ  ولأنّ  ....  تعددت التعليلاتُ والنومُ واحدُ..

 

فأين أنت يادولتنا ( النايمة ) من  متطلبات النهوض ؟! 

 

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 31/05/2010 20:12:09
الأخ خالد
أشكرك لحضورك وماكتبته
تحياتي

الاسم: خالد ابراهيم محمود
التاريخ: 17/05/2010 11:56:28
تحياتي الى الاخت ام سما مسطرة الابداع ومحيلة اوراق الهموم الرمادية الى بطاقات ملونة مزركشة تبعث الامل في النفس الخافتة ..كلما اقرأ لك أقرأك فأجدك كما عهدتك عنيدة في طلب حقوق ناسك (اهل العراق)مبتدعة الاساليب ومجددتها في الوصول الى هدفك الذي تحلمين به ..اما المسؤول فلا بواكي عليه لانه احرق جناحه بنار الطغيان .

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/05/2010 14:09:40
الاخت نورس محمد قدور
تحية تقدير
اشكرك لحضورك ومشاركتك
تقبلي وافر الاحترام

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/05/2010 12:25:56

الأخت الجنوبية

تحية تقدير

أشكرك لحضورك البهي ورأيك الراقي

وإشارة الى قضايا الشباب والاطفال وشرائح المجتمع المختلفة ومامطلوب من مقترحات وعلاجات ، لقد سبق لنا ان كتبنا مرارا وتكراراً عن القضايا المهمة جداً مع عرض مقترحات على المعنيين ، من هنا
أدعوك الى تصفح الروابط الالكترونية في أدناه لتطلعي على بعض المقترحات الخاصة بكل موضوع ، وهذا شيء على سبيل المثال ، لأننا كتبنا مراراًَ وتكراراً عن مشكلات كبيرة مع اقتراح الحلول لها وفي اكثر من مكان ، لكن ليس من مجيب ، وأقول لك هذا ، ليس بفعل كوني كاتبة فقط وانما من خلال عملي مسؤولة صفحات خاصة بمشاكل المواطنين والمجتمع واعيش داخل الوطن وأعاني مايعانيه الناس كوني واحدة منهم .
أحيانا أيضا ً لايحتاج الموضوع الى طرح معالجات ، لأن الحل موجود في النقد نفسه ، فالحليم تكفيه الاشارة ، ويستطيع اي مسؤول إذا اراد ان يلتفت الى مايُكتب ويتصرف على نحو ينفع المواطن . لكن كم مسؤولاً سيتوقف عند مايطرحه الكتاب من مشكلات وحلول ؟!!
هذه الر وابط هي غيض من فيض مما نشر في مركز النور وغير ه ، وخاصة بما كتبته انا مع بعض الملفات ، لكن ايضا اضيفي اليها ماكتبه الاخرون من مشكلات ومقترحات ، وتخيلي كم كتب أصحاب الاقلام ، وليس من مجيب .. حتى الاجابات ، غالباً ما تأتي شكلية ، وهذا استشفه من الردود الرسمية التي تردني الى صفحتي في احدى الصحف المحلية ، باستثناء القليل القليل جداً .

http://www.alnoor.se/article.asp?id=32289

http://www.alnoor.se/article.asp?id=32457

http://www.alnoor.se/article.asp?id=69248

http://www.alnoor.se/article.asp?id=64414

http://www.alnoor.se/article.asp?id=25632

http://www.alnoor.se/article.asp?id=29649

http://www.alnoor.se/article.asp?id=56658



ولاشك ان هذه الروابط القليلة التي اخترتها من بين روابط وموضوعات لاحصر لها ، تبين لك ان الكاتب الحريص لايهمل القضايا الاكثر اهمية ، وإن كانت كل قضايا الوطن والناس مهمة ، ومترابطة مع بعضها البعض ، وغالبا ماتكون اسبابها واحدة .


دمت ِ بخير

الاسم: نورس محمد قدور
التاريخ: 15/05/2010 11:55:42
الاخت اسماء تحياتي لك

(اذا كنت تنام 4 ساعات في اليوم فهذا يعني انك ناجح أما ان كنت تنام 5 ساعات فهذا يعني انك فاشل) فما رأيكم في مجتمع يحكمه النوم؟؟؟
فنحن مجتمع(الدول العربية أجمعها)من الهرم الى القاعدة يحتاج اعادة هيكلة وصياغة جديدة للقوانين والبنى التحتية والبشريةووو. فتذهبين مثلا الى مصر الذي كانت عنوان حضارة للشرق فتريها قدأصبحت بؤرة التخلف والفوضى في السير والدوائر الحكومية والمشافي ووووووو

فمواضيعك رائعة ومثيرة للالم

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/05/2010 10:41:16
السادة والسيدات :

علي الزاغيني
فاتنة بابان
عبد الهادي البدري
حمودي الكناني
فاطمة العراقية
نوفل الفضل
سيد صباح بهبهاني
عباس هاشم
الحميدي
جواد المظفر

اعزائي شكراً لحضوركم وماتركتموه من كلمات .
واتمنى فعلاً ان يسمع كلماتنا جميعاً من به صمم .
فائق تقديري لتفاعلكم مع الموضوع .

******

الأخ عبد الهادي البدري
أقدر فيك حرصك على الكتابة بما يصب في اهداف هذا الموضوع . شكراً لك


الحميدي

أشكرك واتمنى لك التوفيق والنجاح لك ولكل طلبة الدراسات الذين يواصلون مسيرة العلم خارج البلد
وافرالممنونية لحضورك



الأخ المربي سيد صباح بهباني
ممتنة لتفاعلك مع ماجاء في المقال ، مؤكداً على إن الشعب سيحاسب المقصرين .
لكن :
لماذا الاتهام بالعنصرية ؟ وماعلاقة العنصرية بهذا الموضوع ؟
لقد جعلني تعليقك الثاني أقف حائرة متسائلة لماذا ؟
عموماً ، شكراً لحضورك الى هنا مرتين .


تحياتي وتقديري للجميع


الاسم: الجنوبية
التاريخ: 15/05/2010 10:20:04
نعم نحن بلد نايمة ..ونامية لكن هناك الكثير الذي يستحق ان نطرحه ونعالجه ..هناك شباب بلا عمل اتجه للأرهاب
هناك اطفال تعتلي الارهاب ليعيش باقي عائلتهاهناك من يموت ولايجد علاج وهناك وهناك وهناك
لااقلل من قيمة الموضوع لأنه موجود ويجب معالجته .. لكن ماهي مرتبته للمعالجة ..
عزيزتي اسماء لنعالج مشاكل شعبنا الجريح وان لم نكن بينهم ونعاني مايعانونه ويجب نسير حسب الاهمية ..
اتمنى لك التوفيق

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/05/2010 09:10:27

السادة والسيدات :
علي الزاغيني
فاتنة بابان
عبد الهادي البدري
حمودي الكناني
فاطمة العراقية
نوفل الفضل
سيد صباح بهبهاني
عباس هاشم
الحميدي

اعزائي شكراً لحضوركم وماتركتموه من كلمات .
واتمنى فعلاً ان يسمع كلماتنا جميعاً مَن به صمم .

فائق تقديري لتفاعلكم مع الموضوع .

******

الأخ عبد الهادي البدري
أقدر فيك حرصك على الكتابة بما يصب في اهداف هذا الموضوع . شكراً لك

*****

الحميدي

أشكرك واتمنى لك التوفيق والنجاح لك ولكل طلبة الدراسات الذين يواصلون مسيرة العلم خارج البلد .

وافرالممنونية لحضورك


******

الأخ المربي سيد صباح بهباني
ممتنة لتفاعلك مع ماجاء في المقال ، مؤكداً على إن الشعب سيحاسب المقصرين .
لكن :
لماذا الاتهام بالعنصرية ؟ وماعلاقة العنصرية بهذا الموضوع ؟
لقد جعلني تعليقك الثاني أقف حائرة متسائلة لماذا ؟
عموماً ، شكراً لحضورك الى هنا مرتين .


تحياتي وتقديري للجميع

الاسم: جواد المظفر
التاريخ: 15/05/2010 07:20:45




((صلينا من أجل أمطار الرحمــة


فأصابنا الطوفان))




الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/05/2010 06:42:42
السادة والسيدات :

علي الزاغيني
فاتنة بابان
عبد الهادي البدري
حمودي الكناني
فاطمة العراقية
نوفل الفضل
سيد صباح بهبهاني
عباس هاشم
الحميدي


اعزائي شكراً لحضوركم وماتركتموه من كلمات .
واتمنى فعلاً ان تسمع كلماتنا جميعاً من به صمم .
فائق تقديري لتفاعلكم مع الموضوع .

******

الأخ عبد الهادي البدري

أقدر فيك حرصك على الكتابة بما يصب في اهداف هذا الموضوع . شكراً لك


الحميدي

أشكرك واتمنى لك التوفيق والنجاح لك ولكل طلبة البعثات .
وافرالممنونية لحضورك



الأخ المربي سيد صباح بهباني

ممتنة لتفاعلك مع ماجاء في المقال ، مؤكداً على إن الشعب سيحاسب المقصرين .

لكن :
لماذا الاتهام بالعنصرية ؟ وماعلاقة العنصرية بهذا الموضوع ؟

لقد جعلني تعليقك الثاني أقف حائرة متسائلة لماذا ؟

عموماً ، شكراً لحضورك الى هنا مرتين .


تحياتي وتقديري للجميع

الاسم: الحميدي
التاريخ: 15/05/2010 00:16:46
شكرا لك سيدتي
فعلا لقد اسمعتي من به صمم
فنحن طلاب الدراسات خارج القطر قد كان للظلم ولعدم المبالاة لاوضاعناحكايات يطول سردها ولكن وبعد كتابتك لهذا المقال تفتحت الابواب الموصده وتفهم المسؤول معاناتنا والحمد لله خرجنا بقرارات لصالحنافشكرا لك سيدتي مرة اخرى وانار الله دربك مثلما انرتي لنا دروبنا

الاسم: عباس هاشم
التاريخ: 15/05/2010 00:05:23
شكرا لك سيدتي
لقد اسمعتي من به صمم

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 14/05/2010 23:02:56
الأخ أحمد الصائغ المحترم
السلام عليكم . . للأسف الشديد أن في النور عكس المطلب وخصوصاً بعض العناصر العنصرين من أمثال أسماء وغيرها .. وأنا منذ زمن وأراقب هذا الأمر . وأحب أن أقول خيبتم آمال البيت العراقي .... وأن على الفلاح أن يعرف ما يدور في بستانه هذا ولكم منا جزيل الشكر والامتنان .. وللعلم لو كنت أريد أن أجمع البيت العراقي في جميع أوربا لتكفلت به وهذا أمراً هيناً .. ولكن الذين يحتاجون هذه المبالغ هم الفقراء الذين في الوطن .... ولله عاقبة الأمور والسلام وشكراً وخصوصاً بعد ما عرفت حقيقة مرضي القاتل وقررت أن أتبرع بجميع ثروتي للفقراء والأيتام .
المحب المربي
السيد صباح البهبهاني

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 14/05/2010 20:53:41
سيدتي الرائعة الغالية اسماء...
هل اقول لك موضوعك رائع... ام اقول لك كما تقول السيدة فيروز...
كتبنا وماكتبنا ويخسارة ماكتبنا... كتبنا مية مكتوب ولهلق ماجاوبنا...لست ادري ما اقول:

لكن رغم ذلك سنبقى نكتب ونكتب ونكتب...
تقبلي مروري...
تلميذك نوفل الفضل

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 14/05/2010 20:19:42
اسماء الغالية . موضوعك جميل ومؤلم .وبدون تعليق بس اكو اغنيةلسليمة مراد
تقول ( ياناس مليانة قهر من الهضم والضيم
ولاواحد الي منهم سال .وبهل الالم ياويل
************************
وكل لبيب بالاشارة يفهم
محبتي .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 14/05/2010 20:15:35
ام سما الرائعة
============== اصبت كبد الحقيقة . وسيبقى العراق دولة نائمة الى ما لا استيقاظ.

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 14/05/2010 20:11:53
صح النوم سحور يرحمكم الله
صحوا النوم يانيمين

ملف يستحق الوقوف ساعد موضوعا متكاملا وارسله ان شاء الله

الاسم: فاتنة بابان
التاريخ: 14/05/2010 19:41:54
الاخت العزيزة اسماء
تحية طيبة
ذكرتني كلمة النايمة بالدكتور نزار استاذ في معهد جينيفا في القانون الدولي كانت هناك ورشة في بيروت اقامتها مؤسسة المستقبل وكان الدكتور نزار المحاضر علمت من الدكتور حين طلب منه ان يحاضر في الورشة فرح جدا لانه سيحاضر للعراقيين وانه تلمذ على ايدي دكتور عراقي وله فضل كبير عليه .وكان كلما شرح مادة يقول كل ده وانتم نايمين ليس من مدافع ليس من رقيب بعد كل الالم والحسرة اللي اصاب العراق وبعد فترة طويلةجدا تمت مناقشة الاستعراض الدوري الشامل في شباط لعام 2010 اي بعد سبع سنوات تعرف العالم على الانتهاكات التي المت بالعراق .
اذن نحن بلد نايم وشعب نايم لماذا نقف مكتوفي الايدي لماذا نسكت على الظلم والطغيان والله ياست اسماءقد حركتي كل المواجع وكل الالالم فليحفظك الله من كل مكروه ويبارك لك في قلمك ...وتقبلوا التحايا والسلام
فاتنة بابان

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 19:22:03
السادة
علي رحماني

زمن عبد زيد الكرعاوي

حيدر مصطفى الناصر

البابلي

تحية تقدير لحضوركم وكلماتكم النابعة من اصالتكم

اشكركم جزيل الشكر

******

الأخ حيدر مصطفى الناصر

نقدر فيك هذه الروح الوطنية باتجاه تصحيح أخطاء الساسة .
ولايغيب عن البال ان هناك كثيرين ممن رفضوا الهجرة بالرغم من احتمالات تعرضهم للاختطاف او القتل .
لكن ايضا الذين هاجروا لأسباب اضطرارية ، ينبغي لنا ان لانلومهم دائماً ، فقد تكون حياتهم او سلامة عائلاتهم في خطر او ربما تعرضوا للمضايقات في مؤسساتهم او للضغوط من بعض الجهات المتطرفة التي تدخلت حتى في الحريات الشخصية .
اعطيك مثالاً ، هل يعقل ان يقوم مسؤول بتغييب موظف تعرضت حياته وحياة عائلته للخطر من جراء انفجارات ادت الى تهدم بيته بالكامل !!
وهل يجوز ان يهمل مسؤول موظفاً غائباً عن الوعي اكثر من سنة جراء تعرضه لانفجار في مقر عمله ، وسبب الانفجار هو زيارة ذلك المسؤول لدائرة الموظف ؟!!

المشكلة ان الساسة لاينصتون الى من يخالفهم الرأي وينصحهم .
وهل تعتقد ان الذي يأتي ويغوص في ميدان السياسة من اجل غايات مصلحية ذاتية بحتة او من اجل تنفيذ أجندات خارجية ، يأبه لكلام مواطن بسيط او مثقف او يستمع لنصيحة ؟ او يلتفت لمقترح ؟!!
لكن مع ذلك

لم يخلُُ الاعلام من كتابات تقترح وتؤشر الخلل وتنصح وتشير وتناشد ، لكن هل هناك اجابات ؟

غالبا ما تأتي الاجابات شكلية ، هذا ان اتت .
اعطيك مثالاُ بسيطا ، انا ادير صفحة شكاوى وهموم المواطنين في صحيفة رصينة ومعروفة ، أجد ان المسؤولين يهملون الالتفات الى تلك الشكاوى .. واذا جاءتنا ردود فهي ردود تقليدية ، الا النادر منها .


عموماً ، ان شاء الله يبنى العراق بأيدي الخيرين ، فهذا أملنا جميعاً .. عسى ان يكون القادم افضل ، لأن العراق يستحق كل الخير .
شكراً لك



الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 14/05/2010 18:40:53
الزميلة اسماء محمد مصطفى
تحية عطرة
نحن دولة نايمة في العسل
وشعب
نايم
نايم
نايم
الى يشاء الله ويصحو هذا الشعب من سباته الدائم
عجبت لشعب يرضى بالظلم ويسكت
وعجبت لشعب ثروته بالملايين وهو جائع
وعجبت لمن يرمي الاوساخ في الشارع العام ويتذمر من عدم نظافة مدينته
والله لانصحو من سباتنا هذا الا ان يشاء الله
تقبلي شكري وتقديري لطرحكم الحر والهادف

الاسم: البابلي
التاريخ: 14/05/2010 18:22:10
إننا دولة ( نايمة ) لأنّ ولأنّ ولأنّ .... تعددت التعليلاتُ والنومُ واحدُ..



فأين أنت يادولتنا ( النايمة ) من متطلبات النهوض ؟!



الاسم: حيدر مصطفى الناصر
التاريخ: 14/05/2010 18:20:10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر الجميع على حبهم وحرصهم على بلدهم العراق وتمنياتهم بان يروه بلدا قويا على كل الاصعدة ...
واشكر الاخت الكاتبة على عرضها الساخر الغاضب من الوضع المؤلم الذي يمر به العراق
ولكن خطر ببالي بعض اسئلة

نحن المحبون للعراق الحريصون عليه ماذا قدمنا له؟؟؟
كم واحد منا رفض الهجرة وقال سابقى في العراق ولن اغادره مطلقا؟
الكثيرين اصحاب كفاءات علمية ولهم شهادات عالية هجروا البلد وتركوه لماذا؟؟؟
الكثيرين هاجروا العراق هربا من جور النظام السابق واستقروا في بلدان متعددة وعادوا للعراق لغرض الزيارة والسؤال لماذا لم يعودوا ليبنوا ويشاركو في البناء؟
مضى على العملية السياسية في العراق عدة سنوات وفي الحقيقة دورة انتخابية واحدة فبماذا ساعدنا تلك الحكومة؟؟
نحن نتحدث عن السياسين الموجودين في العراق وكانهم جاؤوا من كوكب اخر ونترفع عن تقديم النصح لهم لماذا؟
اغلب الكتاب العراقيين في داخل الوطن وخارجه ينتقد نقدا لاذعا وربما هجوميا او يحمل سب او شتم فلماذا لايكون ذلك النقد لغرض التقويم؟؟
لماذ لانشخص الاخطاء ونقدم الحلول وبذا نساهم في تقديم الحلول اليس ذلك افضل النقد اللاذع؟؟

سادتي هذا العراق بلد الحب والجمال .. العراق الذي نحمله في القلوب ونضمه في الاحداق .. العراق بلد الجميع وقلب العالم ... العراق الذي حكم يوما الدنيا وسيعود ليحكمها يوما .. انا احب العراق ولم ولن اغادره ابدا برغم انه اتحيت لي الكثير من الفرص للخروج لكني ابيت ان اترك العراق وصدقوني سينهض العراق وسيتعافى من جميع جراحه وسيكون بلدا قويا على كل الاصعدة ... وسيحكم العالم بابناءه

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 14/05/2010 18:14:40
اختي اسماء
مقالة في قلب الحقيقة
وللاضافة سنبقة نايمين العمر كله لانه المتخلفين ومن ينتظرون تعبأة جيوبهم يحكمون ومدعي الدين يتصدرون
نايمين وللابد

الاسم: علي رحماني /شاعر عراقي
التاريخ: 14/05/2010 18:05:06
الاخت العزيزة أسماء محمد مصطفى
تحية طيبة لك فاانا من قراءك في منبرك الجميل الحر في الجميلة المشرق والطيور على اشكالها تقع حيث انك والمشرق مع النخبة الوطنية من الكتاب فيها هي خير ماينسينا همومنا
لدي مقالة وتعليق سأرسله لك لمنبر المشرق
والخص تعليقي هنا بقصيدة الجواهري
نامي جياع الشعب نامي
حرستك آلهة الطعام
نامي ولا تستيقضي
ما الفوز الا للنيام
تقبلي تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 17:44:51

السادة والسيدات :
عبدالكريم يحيى الزيباري
ميثم العتابي
مجدي الرسام
بشرى الخزرجي
شاديه حامد

تحية تقدير لكم ولطروحاتكم وسطوركم وتفاعلكم الرائع.

أشكركم الشكر الجزيل ايها الطيبون الرائعون

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 17:38:06
الاخ ثامر الصفار
تحية تقدير

اشكرك لحضورك الى هذه الصفحة
واود ان أوضح لك بشأن ماذكرته عن الوعود التي قطعها بعض الزملاء ، ان الأخ عامر رمزي مدير مكتب النور في بغداد ذكر لي ان طرح الملف على وزارة الصحة والجهات المعنية الاخرى قبل الانتخابات وقبل تشكيل حكومة لن يجدي نفعاً، لذا اقترح في حينه ان يُرفع الملف لاحقاالى الجهات المعنية بعد تشكيل حكومة جديدة ، كما صادف ان تمر الزميلة شبعاد جبار ، وهي عنصر اساس في تنفيذ المشروع ، بظروف طارئة ( وفاة زوجها) .
وبمجرد ان يعلن عن الحكومة ولمن ستكون وزارة الصحة ، سيكون لمكتب النور في بغداد التحرك المطلوب ان شاء الله .

لذا لنصبر قليلاً ، وقد صبرنا كثيراً من قبل.

تحياتي وتقديري لك

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 14/05/2010 16:53:12
القدبره اسماء مصطفى....
تساؤلات حتما في مكانها....تسلط الضوء على مواضع العجز والتفصير...عسى ان يحرك من بيده الامر ساكنا...يكون من شأنه ان يوقظ الدوله من سباتها....او ان يساعد على تغيير نهجها للافضل..
تحياتي

شاديه

الاسم: بشرى الخزرجي
التاريخ: 14/05/2010 16:00:31
أختي العزيزة الكاتبة الاديبة اسماء محمد مصطفى

قبل كل شيء اود القول ان اسلوبك في الكتابة والتعبير عن معاناة الوطن الغائرة في صميم ووجدان الواقع المؤسف انما تنبع ودون شك عن اصالة وحرقة نتمنى ان يتحلى بها من يعمل بالقرب من مصدر القرار المتخم بالمتناقضات.. لقد اصبت عين الحقيقية بوصفك العراق دولة نائمة أو نامية لا فرق، وهذا الوصف يشمل برأيي الواقع السياسي والاجتماعي على حد سواء لان البلد الذي تحكمة امزجة ساسة لا يفقهون من السياسة شيء وهم غارقون في مصالحهم ومكاسبهم ودرجاتهم الوظيفية التي لا يريدون مجرد التفكير في زوالها او نقصانها .. مذا عساك وصفه.
لاحظي سيدتي الفاضلة معنا الفرق بين انتخابات العراق وانتخابات الدول المتحضرة واقول المتحضرة لانها تحترم الانسان وتساوي بينه وبين حقوقه الادمية والدستورية،ولنا هنا وقفة مع التصويت الذي جرى الاسبوع الفائت في بريطانيا حيث اعيش واملك حق التصويت فيه، كيف تعامل ساسة الاحزاب البريطانية مع نتائح الانتخابات التي شابهت تقريبا نتائج صناديق العراق وتعامل الساسة العراقيين مع النتائج، ففي لندن مشت الامور بأيقاعها الديمقراطيالسريع والصريح وتنحى رئيس الوزراء براون بعد اعلان النتائج بثلاث ايام فقط، فاسحا المجال للحزب الفائز لتشكيل الحكومة الجديدة.

.........العراق مازال يعد اصوات الناخبين بينما عجلة الزمان لا ترحم تدور بسرعة البرق
اختك: بشرى

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 14/05/2010 15:22:55
موضوع جميل وقيم .... العراق يحتاج الى عقل اداري وادارة حقيقة بشهادات حقيقة ناهيك عن اعادة النظر في القوانين القديمة التي لا زالت الحكومة الاعتماد عليها دون الرجوع الى الدستور الذي لا نعرف ان كان قيد التنفيذ ام لا .

صدقيني لولا الادباء والمثقفين والفنانين واصحاب الاقلام الصادقة النزيهة لا ينهض العراق ابدا

تمنياتي لكم بالصحة وشكرا للموضوع

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 14/05/2010 15:14:39
الزميلة كاتبة المقال الرائعة
الأخوة والأحبة في مركز النور
فعلا أشفق علينا أحياناوانا أتطلع لما تصنعه الدولة عفوا ... الحكومة ... من قرارات واقتراحات لاتمت للحاجة الشعبية بصلة، بل إنها أقرب إلى ان تكون حاجة حكومية شخصية لها، لذا وعلى سبيل المثال نجد الفرق الكبير والغير مبررو بين سلم رواتب الموظفين العاديين والمسؤولين الحكوميين، نحن شعب جاد جدا وموفق في صنع الحكومات لكنه غير موفق في صنع دولة ... ولآادري إلى متى سيبقى نائما(على رأيك) ... شكرا لك على هذا المقال

الاسم: ثامر الصفار
التاريخ: 14/05/2010 15:14:16
السيدة الفاضلة الاخت اسماء محمد مصطفى المحترمة
السلام عليكم
كل الذي ذكرتيه صحيح لكنكي نسيتي ان تؤشرين على حقيقة واحدة وهي براي مهمة جدا الا وهي الدور السلبي للمثقفين والمتنورين العراقيين بردع الفاسد وتنوير المجتمع
نعم يعيش بلدنا بمحنة كبيرة وتنهشه الكلاب من كل جانب وهذا احد اسباب تخلي ابناءه عنه...فليعذرني الجميع عن ذكر هذه الحقيقة المرة انها سلبية المثقفين الذين لا هم لهم الا انفسهم
وهنا اسئل الجميع بنيت كل الدول المتقدمة الان بالتضحيات ام بالكلام؟؟؟؟؟لماذا لا نحب الحبيب العراق حتى التضحية بالغالي والنفيس من اجل عيونه؟؟؟؟
العراق امنا فهل يتخلى احدكم عن امه لكبر سنها او لمرضها لماذا تتخلون عنها لتتركوها لكلاب السكك وتنتقدوها لانها متخلفة ولم تواكب التطور؟؟؟؟
الاديبة الراقية الملتصقة بهم الوطن ابدا
اسمحي ان اضرب لكي مثلا عن سلبية الاخوة المحسوبين على المثقفين عندما طرحتي مشكلة الملف الاول والذي اسميته لكي لا يضرب المرضى الفقراء روؤسهم بالحائط
وبعد ان اطلعت على تعليقات المعلقين واقتراحاتهم اصارحك القول انني تصورت من خلال كلام المعلقين باننا قاب قوسين او ادنى من حل هذه المشكلة...وحين اقترحتي فتح الملف في فترة لاحقة (وكانت اشهر) لجمع مقترحات المعلقين وتصورت للمرة الثانية سياتون مثقفي اهل الداخل والخارج بمقترحات تضع بداية حل هذه المشكلة
وكم كانت خيبتي عظيمة عندما طرحتي الملف للمرة الثانية للنقاش فتخلى اهل الكلام والوعود والمقترحات الا مجموعة مشاعر طيبة من عددا من الاخوات والاخوة
نعم العراق يحتضر يا اسماء ولكن علينا ان نشير باشارة واضحة الى من ترك الوطن وتجاهل اهله ولم يكن وهو المثقف النموذج الذي يحتذى به قدوة حسنة للتضحية فاثر الراحة وانسحب من الميدان ليترك امه العراق لتنهش من قبل الكلاب
شكري وتقديري لمشاعركي الطيبة
ثامر الصفار

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 15:11:10
السادة والسيدات


bashar kaftan
صبيحة شبر
احمد
صالح الشيباني
علي الحلي
زينب بابان
د. فضيلة عرفات محمد
عراقي - كندا
محمود جبار


تحية بحجم الوطن لكم ولكلماتكم الجميلة وتفاعلكم مع سطور الموضوع بهذه الروحية الخلاقة .

سعيدة بوجودكم هنا


أخي صالح
لفت انتباهي تعليلك اللاذع لظاهرة النوم المرضية ( بفتح الميم ) ..



اختي زينب
شكراً لسردك حكاية من واقعك ، لكن ولايهمك ماتعرضت ِ له ، فعمل الخير لايضيع .


اخي محمود

دائما وكعادتك تطل بتعليقات ظريفة لكنها لاذعة وملفتة ..

نوماً هنيئاً ..



*****
شكراً لكم جميعاً اسماً اسماً

الاسم: عبدالكريم يحيى الزيباري
التاريخ: 14/05/2010 14:48:31
تحية طيبة وبعد
في زمن البعث كنا إذا قال أحدنا لا يحترم العراقيون الوقت، قامت الدنيا ولم تقعد، وتراكمت التقارير، قالوا هو قد شتم الرئيس المجاهد، لأنه قال العراقيين، والجنرال عراقي، وهكذا إذا نكلمت عن ضباط الجيش العراقي الفاسدين الذين تسببوا بكل الكوارث حين كان أحدهم يقول له سوف نأكل الأمريكان بأسناننا وشجعوه على كل الحروب التي خاضها واحتفلوا معه بانتصاراته المزيفة وألهوه ثم حين دخل الأمريكي المحتل التحق به كل القادة كلاب البعث صاروا كلاب الأمريكان
واليوم إذا انتقدت الحكومة قالوا لك وهم أنفسهم همو أنت بعثي أنت إرهابي هؤلاء المنافقين عبدة الأصنام لن ينتهوا تصوروا نصف مليون يعبدون المالكي وربع يعبدون علاوي وأقل يعبدون الهاشمي، أيُّ شعب هذا وأيُّ تطور
كل يعبد الذي يطعمه الشعب جائع وفقير ولا حول ولا وقة إلا بالله واللهم زلزل الأرض تحت أقدام الظلمة البغاة الذين يحسبون الشعب مطية إلى أهوائهم الشخصية وحبهم للمناصب والجاه والفساد

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 13:46:45
الأخ الفاضل صباح محسن كاظم
شكراً لحضورك وكلماتك ايها الطيب


*********

الأخ عراقي ـ كندا

ممتنة لحضورك وماورد في تعليقك الاول من كلمات تدل على حرقة من اجل العراق .


واشارة الى تعليقك الثاني ، لااظن النور يحجب التعليقات الا اذا كانت فيهاتجاوزات شخصية وغير لائقة على الكتاب ،

لكن يحدث احيانا ان يتاخر نشر التعليقات بسبب زخم العمل ..

ولعل نشر تعليقك الاول دليل على ان النور لم يحجبه .

تحياتي وتقديري لحرصك ودوام متابعتك للموضوعات التي تعنى بقضايا الوطن والشعب .

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 13:18:40
الزميل الفاضل سعيد العذاري

تحية تقدير لحضورك الكريم واضاءتك الصفحة بأفكارك النيرة . وقد سعدت بحضورك الطيب الى هذه الصفحة وتركك هذه البصمة .

وإشارة الى ملاحظتك :

(( من خلال الاطلاع على سيرتك العلمية وجدتك لاتنتمين الى التيار الذي تنتمي اليه الحكومة
فيمكن لمن يؤيد الحكومة ان يحسبك على العهد السابق و.. ))


سيرتي العلمية أيضاً لاتؤكد انني انتمي لأي تيار سابق ، ولن انتمي الى أي تيار حالي او لاحق مهما كان ، فالكاتب يجب ان ينتمي الى تيار مبادئه .
أنت تدرك أن من يكتب الآن منتقداً الوضع القائم مشيراً الى حالة الخيبة التي يعانيها العراقيون ، يتهم حتماً أنه موال ٍ للنظام السابق ، وهذه تهمة جاهزة يحاول مَن لايروق له مثل هذه الكتابات أن يضرب الآخر ورأيه ، لكن لو نظر بموضوعية سيجد في السطور حرقة على الشعب والوطن ، نعم ، ولاؤنا هو للوطن ولشعبنا . حتى في العهد السابق كتبنا تحقيقات ومقالات تخوض في معاناة الناس ، والأرشيف يشهد على ذلك .
لقد سبق أن دعوت في ملف النور للتسامح الى ان يتفهم بعضنا البعض الاخر ويتقبل وجهة نظره من غير اتهامات . لكن كما تعلم لن يستجيب الجميع لنداء الطيبة الذي يهدف الى ان نتقارب ونتصالح ونرمي وراءنا الاتهامات الباطلة .
الآن حتى الذي يكتب الى صالح الحكومة ، بنية طيبة ، سيجد من يتهمه انه موال ٍ للاحتلال ومستفيد من الحكومة .
لذا من الافضل أن لانصغي السمع لمن ليس لديه الا الاتهامات الجاهزة ، حتى لايميل القلم عن مبادئه واهدافه .
خلاصة القول : نبض الوطن هو نبض المخلصين والنزيهين المدافعين عن حقوقه وحقوق شعبه .

أشكرك للمعلومات الواردة في تعليقك
ممتنة لك وجزاك الله خيراً
تقبل وافر الاحترام

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 12:53:02
الدكتور خالد يونس خالد
تحية تقدير لحضورك الكريم ، وإنه لمن دواعي سروري أن أطل على هذه الصفحة اليوم لأجد أول الزائرين كاتباً وباحثاُ نكن له احتراماً لاحدود له لما تحتويه دراساته وكتاباته من جد ملحوظ ورصانة علمية وفائدة معلوماتية .

وأضيف الى معلوماتك أنني ايضاً ضمن قائمة الغائبين طويلاً عن حديقة النور ، لاسباب صحية , واتمنى ان يعذرني الجميع لتقصيري في متابعة الكثير مما ينشر في النور ، وهي موضوعات بالتأكيد جديرة بالمتابعة والقراءة لانها من النور واليه .

وافر الاحترام لشخصك الكريم وقلمك الرصين

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 12:52:10
الدكتور خالد يونس خالد
تحية تقدير لحضورك الكريم ، وإنه لمن دواعي سروري أن أطل على هذه الصفحة اليوم لأجد أول الزائرين كاتباً وباحثاُ نكن له احتراماً لاحدود له لما تحتويه دراساته وكتاباته من جد ملحوظ ورصانة علمية وفائدة معلوماتية .

وأضيف الى معلوماتك أنني ايضاً ضمن قائمة الغائبين طويلاً عن حديقة النور ، لاسباب صحية , واتمنى ان يعذرني الجميع لتقصيري في متابعة الكثير مما ينشر في النور ، وهي موضوعات بالتأكيد جديرة بالمتابعة والقراءة لانها من النور واليه .

وافر الاحترام لشخصك الكريم وقلمك الرصين

الاسم: محمود جبار
التاريخ: 14/05/2010 12:09:32
ماهذا !! وكأنك لم تقرأي أوتسمعي الحديث النبوي الشريف "نوم الصائم عبادة" ، ولاتقولي ( اشجاب الدولمة عالجلاق ) وذلك لأن رمضان العراق لم ينته ولانعرف متى ينتهي .
وبما أن العراق صائم بفضل السياسة الرمضانية التجويعية التجريدية السيريالية فنومه عبادة ، وقيل أن من زادت عبادته زادت مراتبه الكمالية والآخروية .
مع السلامة ... انا ذاهب الى الفراش لأنام .

الاسم: عراقي - كندا
التاريخ: 14/05/2010 12:08:19
أين تعليقي على هذا المقال , يادعاة الفكر التنويري وحرية الرأي والتعبير ؟؟ هل هي مجرد شعارات أم ماذا ؟؟؟ قبل يومين كتبت تعليقا ولم تنشروه والآمس عن مقال السيدة ( أسماء ) وقد تغافلتموه ولم تشيروا إليه ولو بكلمة واحدة !! ماهكذا تورد الإبل يامركز لنور , كل رجائي أن يون مركزا للنور وليس شيئا أخرا !!!

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 14/05/2010 11:24:33
إلى الأخت الغالية والصديقة الحاضرة الغائبة العراقية
الأصيلة بنت الرافدين بنت بغداد الحبيبة أسماء محمد مصطفي
أجمل وارق التحايا مهداة لك
سلمت قلمك دوم هموم الوطن وهموم المواطن في بال أسماء تحاول دائما إيجاد حلول للكثير من المشاكل سلمت عراقية أسماء الوطن انحني لقلمك الكبير متألقة دوم كعادتك أتفق معك في معظم النقاط تقريبا
.دمت أختا لي
مع محبتي فضيلة

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 14/05/2010 11:21:42
إلى الأخت الغالية والصديقة الحاضرة الغائبة العراقية
الأصيلة بنت الرافدين بنت بغداد الحبيبة أسماء محمد مصطفي
أجمل وارق التحايا مهداة لك
سلمت قلمك دوم هموم الوطن وهموم المواطن في بال أسماء تحاول دائما إيجاد حلول للكثير من المشاكل سلمت عراقية أسماء الوطن انحني لقلمك الكبير متألقة دوم كعادتك أتفق معك في معظم النقاط تقريبا
.دمت أختا لي
مع محبتي فضيلة

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 14/05/2010 11:12:29
الاخت اسماء محمد
================
واحب ان احكيلك حكاية حصلت معي شخصيا
عند انتقالي لدار الحنان لشديدي العوق
وبعد السقوط طلبت من من الامريكان ومن دولة الامارات التي اتت مشرفة على الدار وعمرته وزودتنا باحتياجاتنا لانه بزمن المقبور صدام كان يعطي المخصصات والملابس لكل دوووور ايتام العراق ماعدا دار الحنان !!! اتعلمين لماذا لانهم معاقين عقليا ولايستفاد منهم رجال امن ومخابرات وكان الدار يعتمد على تبرعات الاهالي

المهم بعد السقوط طلبت منهم عم قاعه ترفيهية وتوفير احتياجاتهم من ضمن تعمير الدار تصوري اغلبهم معاقين وكراسي متحركة مديرتي في الدار اعطتني غرفه في الطابق الثاني ؟ عندما سالتها لماذا قالت انتي طموحة واخاف منك ؟ قلت لها كيف يصعد المعاقين للغرفه قالت خذيها وكفى تعرفين والله رغم مرضي انا ومكانتي كمعلمة بس حبيت ان تكون لي بصمة اخذت السطله والماسحة ونظفت الغرفة شاهدني شيخ اماراتي خلال زيارته للدار سال المديره من هذه ؟ قالت له معلمة تريد عمل قاعه للمعاقين اتاني وقال ما احتياجاتك قلت له اريد مكعبات والعاب ولعابات وفعلا بعد ايام زودني بكل الالعاب ولثقته بي قال لا اريدها تدخل المخزن مباشرة لزينب وعندما زارانا الجنرال الامريكي لم يعجبه حال الدار من وساخه وعدم اهتمام وتصوري كلما ياتي يجد المديره نائمة في بيت الحارس ههه وانا طلبت منه ان يرى قاعتي في اعلى الدار ؟ قال ماذا اشاهد وهذه الاوساخ بالدار قلت له فقط تعال وشاهد قاعتي واتىمع ومع حمايته والمترجمة وبعض المعاقات تصدقين سالني كيف ياتون اليك المعاقين وكيف تصعدين انتي وانت تعبانه صحيا قلت له انه طلب المديره ثاني يوم امر بانزالي للطابق الارضي وكلما ياتي للدار يسال عني وهو مسيحي واهتم بامر المعاقين
وتصوري المديرة هههه تعمل بحث وتقدمه لمنظمة ايطاليا انها من عملت وزينت القاعه الترفيهيه وانها فكرة غير مطروقه وهديه البحث زيارة الى ايطالي وعندما زارنا الوفد الايطالي لم تخبرهم انني معلمة القاعه بل قالت انها من افكارها وعندما علمت بذلك ذهبت للوفد الايطالي في باب الدار واخبرتهم بالحقيقة ورجعوا والتقطوا معي الصور

وخصوصا ان لدي اخت دكتورة في اختصاص نادر تعمل مع المستشفى الايطالي وفرحوا بذلك
ونشرت الفكرة في جريدة وطلبت مقابلة وزيره العمل ولم اخاف منها ووضحت للعالم انها افكاري رغم مرضي لكنني مبدعة وامت للمعاقين المعارض وزيارة المسارح واقامة المعارض في وزارة الثقافه والحمد لله على كل حال

والحلو رغم عملي وتعبني اكمللت دراستي وتحصلت على الشهادة واحببت ان اكملها اكثر واكثر لكن مديرتي كانت بالمرصاد اذكر يوم الاختبار للتقديم لاكاديمية الفنون الجميلة منعتني من الذهاب لاجراء الاختبار وراحت علي الفرصة

الحمد لله على كل حال
اسفه للاط
اله لكن فعلا نحن دولة نائمة ودة تشبع شخييييير
نامل ان تصحى يوما ما لتواكب التطور والعصر

تحياتي

الاسم: علي الحلي
التاريخ: 14/05/2010 11:07:09
نعم ما قلته صحيح فنحن نغير الدستور والدين حسب اهوائنا الشخصيه ومادمنا نسير في طريق التسافل الروحي والاخلاقي بسبب التعصب الطائفي والفكرى الذي نعيشه والدليل على ذلك ماجرى في الانتخابات العراقيه فبدل ان ينتخبوا الوطنيين اعادوا الطائفيين مرة اخرى اي ان انهم انتخبوا على اساس طائفي ومذهبي

الاسم: صالح الشيباني
التاريخ: 14/05/2010 10:06:36
الزميلة المبدعة اسماء

نحن نائمون لان النوم كما اعتقد هو اسرع وسيلة للوصول الى الصباح.

لك فائق المودة

صالح

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 14/05/2010 09:52:04
الأخت الأديبة أم سماء يسعدني أن أتتناقش معكم ضمن المحدود ، وأن الثروة النفطية هي ثروة ولكن بالنسبة لنا هو الكفاف لأن المستعمرين لم يتركوا لنا شيئاً ومعهم التليلجيه بالهجلة البغدادية يعني البطانة .. وأن الشعب سوف يحاسب المقصرين يوماً وأن طال الدهر ! لأن من خصائص الفقه الإسلامي للحفاظ على هذه الثروة هي مقدسة وأن من أروع الخصائص التي جعله المختص أن يساير الرحل الإنساني في تطويره العلمي والصناعي والتجاري والاجتماعي ، وهذه الخصائص ، وإنما هي ثروة وللعراق ثرواة هي ليس فقط النفط بل وإنما بلغت من الكثرة بدرجة لا يمكن لأحد استيعابها قط ولا سيما ليس لي بالتوسيع وأن موضوعكم المتواضع يأتي بالكثير الوفير وأرجو أن يتحد الجميع لصرف الخطر عن هذه الثروة التي هي ملك الشعب وسند لدعم برامجه . وأنا مع بعض الساسة على خلاف لهدرهم قيمة هذا الخزين والثروة التي بتحسبها الملاين من أبناء الشعب غطاء لإنعاشهم في المستقبل ... ولكن للأسف أن الأديبة أسماء محمد قد بينة لنا أن الدر لا يدر وأن الفقر هو حليفنا إلى أن نتحد ونشد البعض ونحمي مالنا . وشطري وتقديري للأخت أسماء وشكراً لكم لدعواتكم القلبية الصادقة في زمن المرض .
المحب
سيد صباح بهبهاني

الاسم: احمد
التاريخ: 14/05/2010 09:49:25
سيدتي ابدعت في مقالك الرائع هذا ونسأل الله اللطف بعباده وان يزيل هذه الغمة عن شعبه الصابر الذي اصبح مثخنا بالجراح وان تقف قافلة الشهداء هذه عن المسير لتفتح امامه رحب الحياة الواسعة وننظر للمستقبل ولا نبقى نحن للماضي فقط ونقول كنا كذا وكنا كذا وشكرا مرة اخرى لهذا القلم بما سطر لخدمة بلده ويديمه

الاسم: صبيحة شبر
التاريخ: 14/05/2010 09:30:47
أختي العزيزة أسماء
نحن دولة نايمة ، لانه رغم حضارتنا وثروتنا الآيلة للنفاذ ، فان انساننا العراقي تعيس جدا ، لايستطيع الحركة ، ويحكم على كل أحلامه بالوأد
اشتقنا الى كلماتك الصائبة أختي العزيزة

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 14/05/2010 07:05:29
الرائعة اسماء المحترمه
تحية واحترام
سلمتي على هذا النص الجميل وبعنوانه الذي اخذنا الى دولة النيام . لا ادري لماذا تعطل الطاقات وابداع الانسان في كل مجالات الحياة .؟ ولمصلحة من.؟وحتى القوانين التي تشرع وفيها فسحة من حرية الحركة يجري الالتفاف عليها اثناء التطبيق.
شكرا لك ولا اريد ان اقول اكثر من ما قاله رحمه الله
أطبق دجى اطبق ضباب اطبق جهاما ياسحاب
اطبق على متبلدين شكا خمولهم الذباب
اطبق على المعزى براد بها على الجوع اختلاب

الاسم: عراقي - كندا
التاريخ: 14/05/2010 04:04:06
الآخت الفاضلة السيدة أسماء : أجمل وأرق تحياتي الخالصة لك , فعلا كما تفضلتي ( تعددت التعليلات والنوم واحد ) !! لعل السبب الوجيز الذي يختصر كل تعليلاتك على تخلف بلدنا الغالي هو نشوء ثقافة غريبة بين سياسيي الكتل والآحزاب المتنفذة هي ثقافة السلب والنهب والفساد الإداري بابشع صوره وأشكاله, فبينما يعاني المواطن العراقي البسيط من شتى صنوف الذل والمهانة ومن الروتين القاتل والممل ومن ضيق الحالة القتصادية وضعف أو إنعدام الخدمات , نرى بالمقابل أولاد المسؤولين الكبار وقد أعتلوا أرفع المناصب وأكثرها حساسية ( بقدرة قادر ) دونما كفاءة أو خبرة أو مهنية , كل كفاءاتهم أنهم أولاد الوزير أو النائب الفلاني , الولاء الآول ياأختي أصبح للطائفة وللعشيرة بدلا من الوطن الذي أضحى مستباحا لهذا وذاك .. أكتفي بذلك مع خالص مودتي . أبو زينب - كندا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/05/2010 03:48:21
العزيزة ام سما سلمت يداك..
نعم القوانين تكبل الطموحات!!..
العادات الاجتماعية المريضة تؤخر التطور...
تشخصين العلل وتضعين الدواء..هكذا أنتِ..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/05/2010 03:48:03
العزيزة ام سما سلمت يداك..
نعم القوانين تكبل الطموحات!!..
العادات الاجتماعية المريضة تؤخر التطور...
تشخصين العلل وتضعين الدواء..هكذا أنتِ..

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 14/05/2010 03:27:39
الاخت اسماء محمد مصطفى رعاها الله
بارك الله بشجاعتك ووعيك السياسي وتحرقك على معاناة الشعب وتطلعاتك نحو رفع الغمة عن هذه الامة
من خلال الاطلاع على سيرتك العلمية وجدتك لاتنتمين الى التيار الذي تنتمي اليه الحكومة
فيمكن لمن يؤيد الحكومة ان يحسبك على العهد السابق و..
فقد يقلل من اهمية الموضوع
اما انه لايستطيع ان يحسبني على العهد السابق لاني وافراد الحكومة كنا ننتمي الى المعارضة منذ عام 1977 حين انتميت الى احد احزابها
اذاوصفتيهم بالدولة النايمة فانا اوصفهم بالميت الجائف
ولو ان الميت افضل منهم لانه لايضر احدا ولا يتلاعب بمصير شعب ابي مسالم
منذ عام 1985 قيل لنا ان صداما ياخذ خمسة بالمية من النفط فقلنا لو كنتم محله لاخذتم خمسة وتسعين بالمية
معلومة تنفعك لنشرها وانا مسؤول عنها والحكومة اغلبها تعرفني
ان الكثير منهم حينما يريدون زيارة عوائلهم في ايران ولندن والسويد وغيرها يتقاضون مخصصات ايفاد من اموال الشعب ولا اقول اموال الدولة
وكنا نقول اذا استلموا الحكم سيكون الاسلام في خبر كان
موضوع جميل ويعبر عن الواقع دون مبالغة
رسم الاخ ابو منتظر العساف سنة 1992 كاركتيرا فيه كلاب تنهش بلحم العراق كل كلب لديه اسم ومنه اسم المعارضة العراقية سابقا
وهذا حالهم
عذرا للاطالة

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 14/05/2010 01:24:29
أختي الغالية الأديبة أسماء محمد مصطفى

افتقدت حلاوة كلمات أختي منذ غيابي الطويل من حديقة النور
واليوم أشعر بالغبطة وأنا أتجول بين دروب حديقة كلماتك.
أراك مرة أخرى تشتكين مايتعرض له الوطن الحبيب حيث الكل يريده جميلا نقيا صافيا في عذوبة دجلة والفرات.

وأنت كعادتك تتحدثين عن الواقع بلغتك الجميلة، وبطريقة لايجيدها إلا مبدعة مثلك، حيث الفن الأصيل في التعبير.

أتفق معك في كثير من النقاط .
سجلي إعجابي في سردك الرائع أيتها الأخت الرائعة




5000