..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نافرٌ مثل جواد سليم

سعد جاسم

  أوقفتُ المتنبي

 في " البابِ الشرقيِّ *"

  وقلتُ له ُ:

 - هل رأيتَ الظلاميينَ

 ينتحلونَ وجوهَ ملائكةٍ

ويفخخونَ البلادَ

  بكيمياءِ الموتِ

 والفتنةِ الفادحة ؟

  

وهل رأيتَ البرابرةَ

يقضمونَ الوردَ

ويَمزّونَ بأكبادِ العصافيرِ

ويدوسونَ على أجنحةِ الأطفال

وقلوبِ الامهاتِ

وفراشاتِ الندى ؟

  

وهلْ رأيتَ الحَمامَ

  الحُبَّ

 الانوثةَ

 العشبَ

والأغاني  

تُقبرُ في مدافنِ الأوبئة ؟

  

وهل رأيتَ كيفَ قلبُ البلدْ

 وقدْ تناهبتهُ الهَمَراتُ

 المفخخاتُ

المآربُ .... المكائدُ

وعاصفاتُ الأبدْ ؟

  

فقالَ لي :
( أرقٌ على أرقٍ

 ومثليَ يأرقُ
وجوىً يزيدُ

 وعبرةٌ تترقرقُ ** )

  

فتأوّهتُ - حدَّ اللوعةِ -

 وقلتُ لهُ :

كفاكَ الشعرُ إذَنْ

 شرَّ السافلِ

والجاهلِ

والعاطل

وكفاكَ سُمَّ الوصولي

والكحولي

والذيولي

والغامضِ والقاتل

  

فقالَ لي :

بوركتَ ياسليلي وسَنَدي وحبيبي

 ثُمَّ صاحَ هادراً كعاصفةٍ

أربكتِ الجنديَّ الواقفَ

في ( نصبِ الحريةِ ***)

 (  ضاقَ ذرعاً بأنْ أضيقَ بهِ

 ذرعاً زماني وأستكرمتْني الكرامُ

واقفاً تحتَ اخمصَيْ قَدْرِ نفسي

واقفاً تحتَ اخمَصيَّ الأنامُ )

وحينَ شكوتُ إليهِ الذينَ

أقاسمُهم خزامى رغيفي

وأسقيهم ينابيعَ روحي

وأغمرُهم بدفءِ بيتي

 وأسترُ عُريَهم وعارَهم

ولكنّهم يعضّونَ قلبي

ويسرقونَ مباهجي

 وضوءَ عيوني

فتنفَّسَ مقهوراً ويَعْني

لكأنكَ .... انّي :

" أفي كلِّ يومٍ تحتَ ضبني شويعرٌ

ضعيفٌ يقاويني قصيرٌ يطاولُ

لساني بنطقيَ صامتٌ عنهُ عادلُ

وقلبي بصمتي ضاحكٌ منهُ هازلُ "

  

ثم تَبَسّمَ رائقاً

 وأشارَ لحصانٍ يعصفُ جذلاناً

في ( النصبِ )

وقالَ لي : كنْ نافراً مثلهُ

ومثلَ (جواد سليم )

وتذكّرْنا حينَ تضيقُ عليكَ

وحينَ تُبتلى بمناكيدِ ورعاعِ الأرضِ

  وعيّاريها الحمقى

ونفحَ بروحي الظمآى

 عبيرَ القولِ

 ضوءَ الحكمةِ

سرَّ الرؤيةِ

وبهاءَ الشبابْ

وقالَ لي :

  ( أعزُّ مكانٍ في الدُنا سرجُ سابحٍ

وخيرُ جليسٍ في الزمانِ كتابُ )

  

ثمَّ احتضنني وباسَ جبيني

عاضداً ساعديَّ ومضيئاً طريقي

وقالَ لي : استودعكَ الصبرَ

           المِسْكَ ... السرَّ

 ياحبيبي وسليلي وصديقي

  

ثمَّ فارقتُهُ هامساً :

ألقاكَ هناكَ...

 حيثُ الفراديسُ تنتظرُنا

لا المتشاعرونَ الصغارُ

ولا " الحواسمُ "

ولا الغنائمُ

ولا الكلابُ

بيننا ياصاحبي

 هاجسٌ واحدٌ وكتابُ .

  

---------

اشارات

---------

* الباب الشرقي : واحد من ابواب بغداد الشهيرة .

    ** كل ماهو بين اقواس من اشعار المتنبي ؛

وتوجد ثمة اشطر وضعها الشاعر افتراضياً

 على لسان المتنبي تعزيزاً لدرامية الحوار

 وحلميته الشعرية ؛ وفيها قصدية متعمدة .

 

 

    *** نصب الحرية : أهم وأعظم نصب تذكاري عراقي

ويرمزُ للثورة والحرية وقد أبدعهُ الفنان الخالد جواد سليم .

 

 

 

 

سعد جاسم


التعليقات

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 16/05/2010 10:46:51

شكرا لك اخي الشاعر حسام العاتي ... اتمنى ان اقرأ لك في موقع النور المتوهج .. دمت لي ... محبتي

الاسم: حسام العاتي
التاريخ: 15/05/2010 19:35:33
بوركت صنعا و سلمت يداك أيها الشاعر المولع بالرقة و النرجسية الرائعة لقد اعتدنا على نصوصك الملونه بالموسيقى و الشعؤية الجميلة ......

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 10/05/2010 12:45:02
الصديقات والاصدقاء الاحبة
خزعل طاهر المفرجي
صالح البدري
يحيى السماوي
محمد كاظم جواد
رائدة جرجيس
نورس بابل

انحني اجلالاً لارائكم وافكاركم ومشاعركم النبيلة
التي تغمرني بفيض المحبة وبريق الماس واقواس الفرح
شكرا لكم
وامنياتي بالمزيد من الابداع والعافية والألق
محبتي

الاسم: نورس بابل
التاريخ: 09/05/2010 20:48:07
هاانت كما عودتنا ان نراك بلبلا يغرد رغم الخراب , ويحيي ماتبقى من أرواحنا الزاهقه نحو الخلود , شكرا لك ياسعد فانت امل مايشدني الى الحياة .

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 09/05/2010 19:04:40
ألقاكَ هناكَ...

حيثُ الفراديسُ تنتظرُنا

لا المتشاعرونَ الصغارُ

ولا " الحواسمُ "

ولا الغنائمُ

ولا الكلابُ

بيننا ياصاحبي

هاجسٌ واحدٌ وكتابُ .

جميلللللللل
اصفق لك مرارا واحييك
ايها الشاعر الرائع

الاسم: محمد كاظم جواد
التاريخ: 09/05/2010 15:02:15
هاأنت ياسعد تتوجع بقرب روحك الى بغداد
التي احببناها حد العشق
بغداد التي احتضنت شبابنا وعرفت خطواتنا
هل تذكر اول لقاء جمعنا في ساحة الميدان وتعانقنا بمحبة
كان هاجسنا مشتركا
احييك ايها الصديق الحبيب
واحيي نصك المتوهج الذي ينضح بلوعة العراق
ايها الشاعر الذي يشحن المفردات بقوة الشعر
محبت
محمد

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 09/05/2010 05:33:49
كعهدي بكل ماقرأته لك ياسعد : شفيف مثل الماس ... حادٌّ مثل الماس ...وثمين مثل الماس .

شكرا لك مبدعا .. وشكرا لك جليلا في وجعك المشروع على ما آل إليه الحال ..

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 09/05/2010 03:31:43
أيها الشاعر الحبيب سعد جاسم :
شكراً ....

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 08/05/2010 23:06:18
فقالَ لي :

بوركتَ ياسليلي وسَنَدي وحبيبي

ثُمَّ صاحَ هادراً كعاصفةٍ

أربكتِ الجنديَّ الواقفَ

في ( نصبِ الحريةِ ***)

( ضاقَ ذرعاً بأنْ أضيقَ بهِ

ذرعاً زماني وأستكرمتْني الكرامُ

واقفاً تحتَ اخمصَيْ قَدْرِ نفسي

واقفاً تحتَ اخمَصيَّ الأنامُ )



وحينَ شكوتُ إليهِ الذينَ

أقاسمُهم خزامى رغيفي

وأسقيهم ينابيعَ روحي

ما اروعك مبد عنا الكبير سعد جاسم
ما اروعك
ماذا نقول بعد هذا النص الرائع سوى الله الله الله
نص هادف في منتهى الروعة لله درك
اسعدت في هذا العزف ىالابداعي
سلم عقلك النير الوهاج
دمت ىتالقا
احترامي مع تقديري




5000