..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنتلجنسيا الفن في أعمال الفنانة سمر غطّاس

يوسف شرقاوي

  لأن الإنتلجنسيا الفنّية تعني أن يكون الفنان مشغولا بالهم الثقافي,العام لتصبح الثقافة الفنّية جزءا من حياتنا اليوميّة,والتقاط خصوصية الفن الوطنيّة لأن عقيدة الفنّانة سمر غطّاس أن الريشة هي قلم الروح بالنسبة  للفنان, ولأنّها تؤمن أن للفن أجنحة يحلّق بعا عاليا في الفضاء وتوصله الى أبعد مدى,فهي لاتؤمن بالظروف بل تسعى دائما للبحث عن الظروف التي تريدها,و تذهب أحيانا  الى أبعد من ذلك لتصنع الظروف بنفسها, لتروي لنا الفن بثروةٍ لاتنضب ,هنا إكتمال الفن حسب عقيدة سمر غطّاس بإصرارها ومثابرتها على خلق كل ماهو أفضل لهذا الشعب ليحتضن الأرض أكثر. تنسج بريشةِ عشقها أروع اللوحات,تفصّلها على مقاييس ذوقها,تقتات من روحها لتحدد مدى الحرّية التي يتمتّع بها قلبها,وتتجلى هذه الروح بمفهومها أن تحرير الذات هي مقدمة لتحرير الأرض والإنسان,فهي توظّف عبقريّة الريشة وعبقريّة الفن للخروج من النص المفروض علينا,لأنها  تسعى دائما لسماع أنين الوطن,علّها تستنهض الهمم لمجابهة عدو يسعى الى إجتثاث جذورنا من أرض الأباء والأجداد,فهى لاتتصور حياتها بدون ريشة لتحكي قضيّة شعبها فهي سليلة شعب حي,  حاضرا منذ الأزل على هذه الأرض , في الحضارة ,والثقافة , والفن, مهما تكالب عليه الأعداء,فهذا السر الغامض الذي يلفّ لوحاتها ,سرّ ريشتها المشبعة بالإحساس, وسرهذا العشق في توظيف الريشة لخدمة قضيتها الوطنيّة,ببراعة السرد في اللوحة,وعكس الذات بفن حبك اللوحة,من خلال مزج الألوان لإنتاج لونا مميزا خاصا بها,يوفّق مابين ذاتها ومعاناتها للفصل بين الهويّة والجنسيّة,لانها تعتبر من خلال الفن الراقي والمميّز أن فلسطين هي هوية الإنسانية كلّها,للإرتقاء الى رؤى أوسع ضد التحجّر الفكري, والفراغ الروحي,والتصنيم,والتأليه,والشيطنة,وافتقار الإبداع,لأننا بأمسِّ الحاجة للخروج من هذا الخواء المفزع,الى إعادة صياغة الرؤى على الصعيد التربوي,والفكري,والثقافي,والإجتماعي,لترسيخ هويّة الروح لمجابهة  من يحاول أن يبني هويّة تقتلع هويتنا  من جذورها,بإستهدافٍ مباشرٍ لتراثنا الوطني,ومسح الذاكرة النضالية لشعبنا  التي تحرس الإستمرار والبقاء, واستشراف آفاق أفضل ,لنبقى  نغطّ في غياهب التخلّف والنفاق وإجترار الفشل والعجز,والإحباط. فعمق المعنى في تصوير اللوحة وتأكيد الذات من خلالها ,يعتبر صرخة مدويّة بوجه من يعتقد أن بإستطاعته تزوير تاريخنا وتركنا في حفرة النسيان,فهي تروي جزءا من الحكاية بالريشة  من خلال اللوحة ,تتميز بعمق الفكرة,ورصانة التجربة,وتوقّد الذهن ,علّها تعلّق الجرس لتنبّه الفلسطينيين الجدد الذين حوّلوا أهم حركة تحرر في العالم الى حركة باهته,غير مقنعة,تآكلت  الى حدّ وصولها الى  أدنى مستويات السوء. من هنا يظهر  تموسق العمل الفني لسمر غطّاس,ليعكس نبض الحياة,وعمق الإرث الحضاري ,والثقافي,والإنساني,لشعب يرزح تحت الإحتلال الغاشم,فمن خلال عملها  نقرأ إنتلجنسيا الفن  في التعبير,ونرى عمق الفكرة من خلال عبقرية الريشة والحس الفني,فما أكبر الفكرة,وما أروع الحس

 

 

يوسف شرقاوي


التعليقات

الاسم: نوال
التاريخ: 07/05/2010 09:32:41
شكرا يوسف مقال قيّم واعتقد ان سمر تستحق ذلك وبامتياز
قلمك رائع يوسف وسمر رائعة ايضا




5000