..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل دخل العراق النفق مرة اخرى ؟

عباس عبد الرزاق الصباغ

القطار الامريكي الذي جاء بالبعثيين مرتين الاولى عام 1963 والثانية عام 1968  واطاح بهم عام 2003 ،  على ذات القطار جاءت قافلة اخرى تختلف عما سبق وللهدف نفسه  فإن كان شباط الأسود 1963 مجرد "جس" نبض الشارع العراقي لتجربة مستقبلية في اعطاء الضوء الاخضر للمجاميع البعثية المسعورة ولمدة تسعة اشهر فقط لتعيث فسادا في ارض الرافدين فان المحطة التالية في تموز 68   كانت تجسيدا لتجربة مريرة استمرت لاكثر من خمسة وثلاثين عاما فقد العراق فيها كل شيء وصار على "الحديدة" او ترابا كما كان صدام حسين "يبشر" كل من يريد ان يأخذ العراق من قبضته كأن العراق ضيعة تابعة لقرية العوجة التي جاء منها صدام يوما حافيا الى بغداد ولعشيرته التي سامت العراقيين سوء العذاب كآل فرعون في بني اسرائيل ..

وها هي المحطة الثالثة للقطار الامريكي وهي محطة نيسان  2003   يوم استبدل الديكتاتور المتأله والطاغوت المتفرعن  بـ "كوكتيل"  سياسي ـ طائفي  ليدخل العراق مرة اخرى في نفق  مظلم آخر وبعد ان رأى العراقيون بصيصا باهتا  من النور تبين لهم انه لم يكن سوى سراب يحسبه الظمآن ماء بل انهم مايزالون يعيشون بذات النفق منذ صيف عام 68 ولحد الان فلم يغادروه الى اية فسحة من الامل اذ مازال سياسيوه يتخبطون في مستنقع المصالح الحزبوية والمغانم السلطوية كما تخبط من كان قبلهم عبد السلام عارف واحمد حسن البكر واخيرا ـــ وليس آخرا ـ صدام حسين التكريتي ومن سن سُنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة ومازال من جاء القطار الامريكي في محطته الثالثة مستنا بهذه السُنة السيئة تاركين الشعب العراقي يلعق جراحه وحده ويندب حظه العاثر الذي لدغ من ذات الجحر ثلاث مرات!!!!   

فبعد ان كانت المشكلة العراقية تتمظهر بالديكتاتوريات المتعاقبة اصبحت تتجسد في التنافسات الفئوية والجهوية والحزبية ذات الوجوه الطائفية المقيتة والانساق القومية الشوفينية المتعصبة وفي نهب اموال الشعب العراقي المحروم التي صارت هباء منثورا فلايدري المواطن العراقي البسيط والمغلوب على امره والمفوض امره الى الله ايهما اسوأ من الآخر  هل هي الديكتاتورية التي أتت على الأخضر واليابس  أم هذا "الكشكول" غير المتجانس من السياسيين والمقامرين بمستقبل الوطن والمغامرين بمصالحه وأصحاب النفوذ وقادة المليشيات الطائفية والعصابات التي تتكلم باسم "الوطنية" أو دفاعا عن "الدين" و"المذهب"  والذين إن وجدت منهم وطنيا شريفا ونزيها على غرار المرحوم الجنرال عبد الكريم قاسم فانت محظوظ من رأسك حتى اخمص قدميك؟؟ وايهما كان اكثر سوءا هل من جاء في القطار الامركي في محطته السابقة ام اللاحقة ؟؟ وهناك عشرات من الاسئلة بل المئات منها دون اية اجابة مقنعة!!! ...

الكثير من المحللين والمراقبين والمتعاطين مع الشأن السياسي العراق متشائمون من الخارطة التي يبدو عليها المشهد السياسي العراقي والذي يشبه وضعه حاليا بصيف 68 حينما نزت عصابة من شذاذ الآفاق من صبيان ميشيل عفلق وأولاد الشوارع ولقطاء الرذيلة وشقاوات مواخير الدعارة والملاهي الليلية  ومن المتريفين وصعاليك  البوادي على سدة الحكم في هذا البلد الذي قدر له ان يبتلى على طول الدهور بمن ينزو على ظهره ويستحكم فيه ويستعبده ويتخذ منه بقرة حلوبا وقد بانت قضية السياسيين الجدد وكشروا عن أنيابهم  وكشفوا عن عوراتهم المستديمة في التصارع حول كراسي السلطة أو في الحج الى دول الجوار التي جعلت من ارض العراق جغرافيا من حطام وخراب ونار لتستكمل "المشوار" الذي انتهى عنده صدام حسين قبل ان ينتقل الى حفرته التي جعل منها العروبيون والقومجيون والراقصون على أشلاء حلبجه الشهيدة وشهداء كربلاء والبصرة والسليمانية والانبار، جعلوا منها كعبة تهوي اليها قلوبهم التي لم تحترق يوما على بقايا شهيد عراقي واحد كرديا كان ام شيعيا ام سنيا أو مسيحيا أو شبكيا ام تركمانيا ولم يذرفوا دمعة واحدة على كاكه حمه أو علي أو عمر أو حنا أو اوغلو أو  قدو  لكنهم بكوا طويلا على صدام حسين وأقاموا له التماثيل ومازالوا يصفونه بشهيد الأمة العربية والإسلامية أما شهداء العراق فلا بواكي لهم.. 

 سياسيونا الذين ورثوا تركة صدام حسين يلعنون الطائفية صباح مساء ويشتمون المحاصصة آناء الليل واطراف النهار ولولاهما لكانوا الآن  حيث كانوا سابقا متسكعين في المنافي يدورون فيها  دور الرحى من دون طحين وكل "جعجعتهم"  كانت  اضغاث احلام بسقوط الديكتاتور التكتريتي ولم يتفقوا حتى على الخطوط العريضة لاسقاطه ولولا الدبابة الامريكية لصارت تلك "الاحلام" مجرد كوابيس ولم يتمكنوا من ازاحة ذلك الديكتاتور عن موقعه قيد انملة ولم يكونوا بمنأى عن العقدة التي شكلت طيلة العقود الثمانية السود المنصرمة، المشكلة المستعصية ذاتها ولم يكونوا يوما ما جزءا من الحل فالكل يبغي الصيد والاستحواذ على اكبر قدر من الكعكة العراقية التي استنزفها صدام وعشيرته والناطقون بلغة الضاد من أشباه العرب وانصاف الرجال  ورموا العراق كعصف مأكول وجعلوا من العراقيين تتصدق عليهم دول الجوار التي لم يكن بعضها دولا بل كانت إما قرى تابعة لبعض أقضيته أو كانت هوامش جغرافية عابرة للتاريخ وللجغرافيا معا  وما سال لها لعاب المستعمرين قط وما تزال تعيش تحت هامش أية أهمية جيوبولوتيكية شرق أوسطية في حين ان العراق هو صاحب تلك الأهمية التي لم يلتفت اليها جميع من تصدر المشهد السياسي العراقي عدا فترة قليلة من الحكم الوطني المتمثل بالمرحوم الجنرال عبد الكريم  قاسم الذي لم يتكرر لحد الآن ... أفلا يستحق العراقيون قاسما آخر يخرجهم  من محنتهم التي وصلت الى طريق مسدود ويرمي كل من جاء بالقطار الامريكي الى حيث جاؤوا غير مأسوف عليهم  ؟!!  ...

   

 

 

 

                           


عباس عبد الرزاق الصباغ


التعليقات

الاسم: الدكتور عبدالرزاق فليح العيساوي
التاريخ: 04/05/2010 18:13:39
العزيز عباس عبدالرزاق\ ووالله لاحياة لمن تنادي .......... والكذب والرشوة والنفاق والخنوع
الدين الرسمي....... لابناء بلدنا الامين المتين السمين العنين... المصاب بالغثيان والانين والذي يقول انا وين وانت وين .. فغني معانا \ ياعنيد ي يابه تسوى هلي وكل الكرابه...وتريع ولاتخف دركا ولاتخشى محروسة ابو طبر ابن عمة ابو ساطور عم ابو قامه....ومن هل خرط حمل جمال وبغال




5000