.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قالها علي: أنا اعرفهم

رشيد الفهد

نظرت إلى حشد كبير من النسوة  ضاقت بهن الساحة المقابلة لجامع المظفر، حسبت الحشد في بداية الأمر  تظاهرة نسويه.

صاحبي ذو القبعة البلشفية  كان برفقتي طار من الفرح, معتقدا أنها تظاهرة للمطالبة بحقوق المرأة معتبرا إياها خطوة غير مسبوقة و مؤشر حسن في مجتمع فحولي آخذ بالانهيار, مع أن غالبية العراقيات يمتلكن ثقافة الذكور, حتى إني سمعت جارتي( (أم حسين)  تقول لزوجها في  إحدى حالات الشغب :-( لا تتحدث مثل النسوان) مع إنها امرأة.

 بعد جولة وسط التجمع وحديث دار مع عدد من النسوة  علمنا أنها جموع  من  الأرامل  ، يتدافعن لاستلام علبة واحدة من معجون الطماطة ومبلغ خمسة وعشرين ألف دينار من إحدى المؤسسات الخيرية وعلى وجوههن علامات التعب والجزع .

عندها هاجمت العراق، نعم أقول أني  هاجمت العراق، وأعلن عن هذا بمرارة وخجل وربما سأواجه من البعض تهمة النقص الحاد في الوطنية.

الوطنية هي الملاذ الأخير للنذل ،هذه حكمة متداولة في الولايات المتحدة ويقصد بها أن السياسي وهو  المكلف بتوفير الزاد والأمن والصحة والعدالة...حين يتخلى عن تحقيق هذه الأمور أو أي  أمر منها  مكلف به ثم يذهب بعد ذلك  إلى الحديث عن الوطنية فهذا ما يصفونه بالنذل  .

وإذا كان النذل في الولايات المتحدة يلوذ بالوطنية في مسعاه إلى الإيهام والتمويه فانه في العراق يلوذ بالدين في مسعاه إلى التضليل والخداع.  فحين يتخلى السياسي عن توفير الكرامة لمئات الآلاف من الأرامل وأضعاف هذا العدد من الأيتام وللـ (الجموع المليونية) من الفقراء ليذهب بنا بعد ذلك بالحديث عن الأمر بالمعروف ويدعونا وهو المعلم ونحن الصغار إلى النهي عن الباطل و الفساد  ثم في نهاية المطاف تفضي الأمور إلى تهافت الأرامل  في بلد المال و الخيرات للحصول على علبة المعجون و خمسة وعشرين ألف دينار فهذا يعني أن لهذا السياسي نذالة لا تضاهيها نذالة.

في مسعى مشابه للخديعة والاحتيال رفع خصوم علي بن أبي طالب المصاحف على رؤوس الرماح يطالبونه الاحتكام إلى القران،تصور يطلبون من علي أن يحتكم إلى القران.

نظر إليهم الأمير نظرة الواثق وقال لأصحابه:-(هؤلاء أنا اعرفهم ، قد صحبتهم صغارا ثم رجالا فكانوا شر صغار وشر رجال، والله ما رفعوها إلا خديعة  ومكيدة،أنها كلمة حق يراد بها باطل.

  

  

 

رشيد الفهد


التعليقات

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 02/05/2010 05:29:26
الاخت زينب بابان
تحية عراقية
والله يا زينب لا ادري الى اين وصلنا ولا ادري ما هي الاحزان الجديدة التي تنتظرنا.هل ثمة احزان جديدة؟
تحياتي لك زينب

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 02/05/2010 03:55:42
الاخ العزيز صباح محسن جاسم
تحية عراقية
من الناصرية وفي الستينيات من القرن الماضي انطلق بيت من الشعر ردده المطرب داخل حسن تحول فيما بعد الى مثل شعبي متداول:(ضاع الصدك وين الكاه)..نعم ايها المبدع السياسة في العراق قضت على العديد من الاشياء الحلوة واهمها الصدق
تحياتي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 02/05/2010 02:44:27
الاخ العزيز رشيد الفهد
========================
شيء مؤلم ماقراته شعب العراق احتلوه لنفطاته ولخيراته ولايستفاد شعبه وناسه من خيراته فعلا كما قالوا العراق خيره لغيره بس ليش المفروض الارملة والمراة تكرم وتنشال على الراس موكافي تحملت ويلات حرب القادسيه والحروب الاخرى وسنين الحصار وتاملت خير بهذه الحكومة والتغيير بس مع الاسف زادت حالتها سؤوا لسوء

تعرف مخصصات رئيس الوزراء مليون دولار مدري مئة مليون لرئيس الجمهوية وشهريا ثروة االبرزاني ملياري دولار واكثر
طيب تعرف راتبه الشهري يعادل راتب اوباما لسنه وهو رئيس لاكبر دولة !!!
والعراق في ناس للان تاكل من الزبالة ؟
كيف المفروض تزدات رواتب الرعاية الاجتماعية وان تكرم المراة وتعيش بكرامة
وان توفر لها احتياجاتها كاملة لانها لعبت دور الام والاب والعاملة والخادمة لاسرتها يجب ان ترتاح نساءنا وان توفر اليها احتياجاتها
اعذرني يارشيد فمقالتك اثارت شجوني ودمعت عيني والله حراااااام
تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 01/05/2010 20:25:13
الاخ العزيز رشيد الفهد قلمك ينبض بالصدق..فتحية لك

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 01/05/2010 19:39:17
الاخ المبدع ضياء الشرقاطي
تحية عراقية
مع شديد الاسف ايها الصديق ان المصابين بالاوجاع من فئات شعبنا هم اليوم كما في الامس يلعقون جراحهم لوحدهم.

تمنياتي لك بالتوفيق الدائم

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 01/05/2010 19:29:44
الاستاذ علي الزاغيني
تحية عراقية
نعم ايها العزيز تزداد الطوابير ونزداد ازاءها حزنا.

اشكرك مرورك ايها المبدع.

الاسم: ضياء الشرقاطي
التاريخ: 01/05/2010 19:27:45
عاشت الايادي على هذا المواضيع التي تزرق الروح بالوجع ....

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 01/05/2010 18:27:33
الاستاذ رشيد الفهد
تحية عطرة
للاسف طوابير النساء من الارامل والمهجرات تزداد دون
ان تكون هناك حلول
ولكن عجبت لمن يرتضي لنفسه الذلة لمنظمات تدعي الانسانية ؟
وفقكم الله
علي الزاغيني

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 01/05/2010 15:18:38
حبيبي كريم
تحية عراقية
نعم ايها الصديق ،الصمت هو المشكلة الكبرى حتى ظهر ما هو اقسى من الصمت وهو الاعلان ضمنا من قبل الناس بالتنازل عن استحقاقاتهم !!!

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 01/05/2010 15:02:55
حبيبي سلام كاظم فرج
تحية عراقية
وصفك بالزعيق وصف مطابق ودقيق وقد ضقنا به ذرعا.والتعويل للخلاص منه سيكون على النخبة الممتازة وانت واحد من ابناءها...دم لنا معلما لامعا.

الاسم: كريم الثوري
التاريخ: 01/05/2010 14:42:05
عزيزي رشيد الفهد
المشكلة الكبرى تكمن في السكوت الفضيع الذي يلف المجتمع
سياسة الصمت هذه صارت عندنا بمثابة الرضا وعدم المحاولة لخلق معادلات جديدة للضغط على اصحاب القرارات
أين مؤسسات المجتمع وحتى اليسار العراق عاجز بالكامل عن عمل أي اختراقات
لا حول ولا قوة إلا بالله
حرت وين انطي وجهي ووين مكفاي

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 01/05/2010 10:38:53
الاديبة القديرة سنية عبد عون رشو
تحية عراقية
الف تحية لك ايتها الاخت الفاضلة..ونحن ايضا في انتظار الغيمة ولا ادري اذا كنت محقا ام لا فان احساسا يهيمن على نفسي يبشر بقرب هطول المطر.


لك الاحترام والتقدير

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 01/05/2010 09:58:02
الاخ الباحث القدير رشيد الفهد..
نعم ايهاالصديق.. الماساة تكمن هنا.. حين تجد زعيقا ما حول الوطنية والدين والشرف فثمة خلل هناك في داخل من يزعق لغاية في نفس يعقوب في حين ان كل الانبياء السماويين والمصلحين الارضيين يؤكدون على حقيقة واحدة (خير الناس من نفع الناس.. )اي الخدمات.. الخدمات.. الخدمات..
دم للكلمة..

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 01/05/2010 06:00:03

لولا الحياء لهاجني أستعبار ...ولزرت قبره والحبيب يزار
...........................
عباراتك عين الحقيقة المرة ...أننا قي أنتظار الغيمة عسى أن تكون ممطرة ...لنلملم أرواحنا المبعثرة




5000