.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اذهب الى فرعون انه طغى

حسين آل علي

الانبياء والرسل المبعوثين رحمة للعالمين بعثوا إلى أمم وأقوام .. من اجلال الهداية والإصلاح وسعادة الامم ، ومن اجل انقاذها على سبيل الصراط المستقيم.. صراط التوحيد والعدل والأخلاق الفاضلة .. ارسلوا الى الطواغيت المتكبرين المستكبرين
أرسل صالح علية السلام إلى قوم هود .. ولوط إلى قومه وعيسى إلى بني إسرائيل وكذلك إبراهيم ونوح وداود وسليمان وسائر أنبياء الله ..لكن موسى علية السلام تميز ببعد رسالي ، قد يكون فريدا من نوعه ، أذ بُعث إلى الطاغية فرعون فظلا عن بعثته إلى بني إسرائيل ..( اذهب إلى فرعون أنة طغى )
فرعون ليس في زمن محدد ، فرعون ليس للمصريين ، فرعون هو في كل عصر ومصر ..
أذهب الى فرعون انه سرق أموال اليتامى
أذهب الى فرعون انه سرق النفط
أذهب الى فرعون انه هادن الظالم
أذهب الى فرعون قد اعطى أعضاء مجالس المحافظات مئة مليون سلفه وعيال الله يتضورون جوعا
الى يأمل الظالم المستخف بعيال الله بان الله قادر على ارسال موسى كي يخلص الناس من فرعون .
عندما رجع موسى من سفره الطويل قاصدا مصر أنسا من جانب الطور الأيمن نارا ..وفي الوادي المقدس تجلت في قلبه وروحه أنوار الربوبية وناجاه الله تعالى برسالة التوحيد .. وكان مما ناجاه جل قدرته في تلك الساعة التي لا تعد من ساعات الدنيا الفانية ،اذهب إلى فرعون أنه طغى .. أرسله الله تعالى إلى فرعون بشكل مباشر والسبب في خصوصية إرساله إلى فرعون بهذا الشكل ..هو الطغيان والاستهتار والتمسك بعرى السلطة التي لا تسمح أن يتزاحم على أوتادها ألا من عرف لعبة الملك والسلطان .. في عُرف ولغة الملك والسلطان لابد أن لا تبقى سوى رأس واحدة وألا سلب الحاكم مقام الربوبية !!! وعلى حد تعبير هارون العباسي حين استفهم ولده المامؤن عن السر الذي يقع خلف هالة الجلال والتبجيل التي يلقيهما والده على الإمام الكاظم علية السلام على الرغم من بخسه حق العطاء ،حتى أن الإمام لا يمنح كما يمنح الآخرين رغم دناءتهم وحقارتهم ..قال هارون .. أنها الخلافة فهي حقهم لكن الملك عقيم ولو نازعتني أنت على ما أنا فيه لقطعت الذي فيه عينيك ..
الطغيان آفة ومرض عضال لا شفاء منة حتى في ظل الأنظمة الديمقراطية ..لأنها أي الديمقراطية لا تربى ولا تنمي ولا تهب روح الإنسان معاني الأخلاق الفاضلة والنبيلة بل على العكس من ذلك فقد تكون وكما حدث في العراق سبيلا لإشباع من انغمس قلبه بحب السلطة والاستحواذ والتسلط ..كل ما تفعله الديمقراطية أنها تلجم إلى حد ما هوى السلطة في عقول الساسة ..هذا ألامر لا يعبر بالحقيقة عن رفع الطغيان من نفوس الطغاة، والأدلة على ذلك أكثر من أن تحصى منها ما جرى ويجرى في بلد الاحزان
ربما تكون الديمقراطية في حالات معينة رحم كبير لولادة الطغاة حين يتحول فيها الصراع على المناصب والسلطة إلى أزمة تؤدي إلى تأخير تشريع القوانين وتأخير عجلة الاقتصاد وتأخير تشكيل الحكومة إلى أمد لا يعلمه سوى الله تعالى وحين يزحف الصراع إلى الشوارع والمؤسسات العامة والأماكن العبا دية فيقع الموت والدمار..
أذهب الى فرعون أنه طغى
 

 

 

 

 


 

حسين آل علي


التعليقات

الاسم: حنان حدوا
التاريخ: 21/08/2010 23:30:00
الحمد للله وحده،شكرا لك فضيلة الشيخ على صدق كلامك، وحسن تعبيرك ،وجزاك الله خيرا بإلتماسك لقضية اكثر من مهمة ،باثت منسية بتجاهل الشعوب لها ،شكرا

الاسم: سلمان السلطاني
التاريخ: 30/04/2010 18:53:44
الباحث الأسلامي العلامة الشيخ الخضيري السلام عليكم000
وفقك الله وانت تحاكٍ الحاضر بمنظور القرآن الكريم ؛
ننتظر المزيد من خط قلمك المتألق 0

الاسم: علي الحلي
التاريخ: 30/04/2010 18:48:13
شيخنا الجليل بارك الله فيك على هذا الكلام الحقيقي والصريح واشكرك على كل حرف كتبته لو كان رجال الدين ينضرون للشعب بهذا المنضار لما بقي عراقي جائع

الاسم: سلمان السلطاني
التاريخ: 30/04/2010 18:35:14
بارك الله فيك ايها الشيخ الجليل مرة اخرى على هذا النفس الرائع

الاسم: سلمان السلطاني
التاريخ: 30/04/2010 18:33:25
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية طيبة لك ايها الشيخ المحترم على هذه المقالة النورانيةالمباركةاحسنت والله .

الاسم: حسن مجتبى
التاريخ: 29/04/2010 22:27:31
الحمد لله لدينا هذا الحس النابض بالحياه ..
اعتقد.. ان الرموز الدينيه صورا متجمده..وهاانت ياشيخنا الجليل تخالف هذا وتنفض الغبار لتنهض كأبائك واجدادك الذين قاتلوا الطواغيت من قبل .

تقبل احترامي واعتزازي بكم شيخنا الجليل وحفظكم الله ويسر في مسعاكم لكل مافيه صلاح الامه

الاسم: فاهم الاسدي
التاريخ: 29/04/2010 21:40:26
نعم اخي الكاتب الشيخ الخضيري يوجد في كل زمانا ومكان فراعنة يسوؤن سوء العذاب ولاكن لا تنسى ان يكونوا هنالك سحرة يلقون حبالهم وعصيهم لكي يخدعون الشعب العراقي المسكين ولا اقول سوى كلام الله عز وجل
بسم الله الرحمن الرجيم: يخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ }

الاسم: فاهم الاسدي
التاريخ: 29/04/2010 21:25:14
نعم اخي الكاتب الشيخ الخضيري ان ما ذكرته هو واقع حال السياسيين المتغطرسين الذين لا يرون الا في عين الدكتاتورية وسلب الثروات هاهم فراعنة زمانناولاكن لا تنسى ان السحرة قد القو عصيهم وحبالهم لكي يخدوا هذا الشعب المسكين (بسم الله الرحمن الرحيم:يخادعون الله والذين امنوا وما يخدعون الا انفسهم وما يشعرون )

الاسم: فراس حداد
التاريخ: 29/04/2010 21:23:02
شيخنا الجليل الاصلاحي ..
وانا افرا مقالتك ذات البعد والمغزى ..
علمت ان نبض الحياة في العراق لا يهدا والحياة لا تموت مادام بها امثالك المصلحون ..
اعتقد ان اعداء العراق الان يفكرون بنهايتهم القريبة وهم يرون نار العراق تتاجج في القلوب والضمائر وان كانت تحت الرماد ..

الاسم: البابلي
التاريخ: 29/04/2010 21:16:33
الباحث الأسلامي العلامة الشيخ الخضيري السلام عليكم000
وفقك الله وانت تحاكٍ الحاضر بمنظور القرآن الكريم ؛
ننتظر المزيد من خط قلمك المتألق 0

الاسم: د.سلام كتاب
التاريخ: 29/04/2010 20:47:09
الشيخ الخضيري المحترم....
بارك الله فيك وانت تنفض الغبار والضباب الذي لحق برجال الدين الذين قلما نجد لهم موقفا او رايا واقعيا وجيدا ازاء مايحصل من احداث....

الاسم: maherabed
التاريخ: 29/04/2010 20:41:38
أحسنت وبارك الله تعالى بك ياشيخنا المفضال على هذه الالتفاته القيمة ...
ولو اننا اردنا ان نطبقها على ارض الواقع وبالصورة الفعلية لأحتجنا الى جميع انبياء بني اسرائيل لان كل او جل السياسيون المتصدون الان هم فراعنة بل لو قدر الله بان يعودوا الفراعنة لتتلمذوا على ايدي هؤلاء السراق والنفعيين ..

الاسم: حسين الخضيري
التاريخ: 29/04/2010 05:09:49
سماحة حجة الأسلام والمسلمين السيد العذاري دام عزكم
سماحة حجة الأسلام والمسلمين الشيخ عزيز عبد الواحد دام عزكم
أخوتي المفكرين والكتاب دكتور حسين اختي الفاضلة شمس الحقيقه الاستاذ حيدر الباوي الاخت الكريمة زينب العراقيه الاستاذ التميمي الدكتور الربيعي ألاستاذ البدري .
أخوتي أحبتي دعائي لكم بالموفقيه ، وأنتم تسجلون المواقف أمام الله سبحانه من أجل الحق وكلمة الحق ، بوركتم جميعا وتحياتي لكم

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 29/04/2010 00:09:56
الشيخ الخضيري الموقر
السلام عليكم
الحمد لله الذي ارجعك الينا, بعد ( انْ قضيت الاجل وسرت بمن معك ) .
هل انت مستعد للذهاب الى الفراعنة الذين ذكرتهم؟
أخبرني لاشد عضدك . ولا تخاف دركا ولا تخشى .
مودتي
المخلص اخوكم شيخ عزيز.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: شمس الحقيقة
التاريخ: 28/04/2010 23:14:57
نعم اخي الكاتب نحن في زمان الفراعيين الاكابره لكن السؤول من هم الذين يصنعون الفراعنه
اليس للشعب العراقي حصة ونصيب في هذا الظلم والاستكبار
من نفخ في الفأرة حتى صارت نمرودا ومن تملق للجبان حتى صار فرعونا
لايغير الله بقوم حتى يغيروا مابأنفسهم من الذلة والهوان
والمداهنة

الاسم: د.حسين العراقي
التاريخ: 28/04/2010 22:10:36
بارك الله فيك ايها الشيخ الجليل مرة اخرى على هذا النفس الرائع

الاسم: د.حسين العراقي
التاريخ: 28/04/2010 22:07:21
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية طيبة لك ايها الشيخ المحترم على هذه المقالة النورانيةالمباركةاحسنت والله .

الاسم: الدكتور محمد الربيعي
التاريخ: 28/04/2010 21:49:10
شيخي الجليل زادك الله عز وكرامه انت اصيل لانه ما كتبت نابع من الاصلاء موضوع رائع مميز وفقك الله لكل خير

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 28/04/2010 21:18:06
أذهب الى فرعون انه سرق أموال اليتامى
أذهب الى فرعون انه سرق النفط
أذهب الى فرعون انه هادن الظالم
-----------------------------------
شيخنا المفضال الخضيري دام عزه
وما اكثر الطواغيت في وطن الجراحات العراق الحبيب الذين صاروا عًباد للشيطان ليعيثوا في ارضه فسادا ً ويظلموا شعبه وعلى الدوام

جُزيت خيرا ً ووفقك الله تعالى لما يحب ويرضى

حيدر الباوي

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 28/04/2010 19:24:56
الحمد لله لدينا هذا الحس النابض بالحياه ..
اعتقد.. ان الرموز الدينيه صورا متجمده..وهاانت ياشيخنا الجليل تخالف هذا وتنفض الغبار لتنهض كاابائك واجدادك الذين قاتلوا الطواغيت من قبل .

تقبل احترامي واعتزازي بكم شيخنا الجليل وحفظكم الله ويسر في مسعاكم لكل مافيه صلاح الامه

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 28/04/2010 13:15:42

الشيخ حسين الخضيري رعاه الله
تحية طيبة
قبل ان اقرا مقالتك ايقنت انك من العلماء الثوريين المصلحين لان الكلاسيكين لا يدخلون النور لانهم مشغولون بدراسة الاستصباح بالدهن المتنجس وبيع العذرة وهل ان المعاطاة بيع ام بيع متزلزل وخيارات بيع المجلس ودخل حيوان كلي للمسجد ولكن لايعرف بالتفصيل هل هو فيل ام بقة
معذرة ياشيخنا العزيز انا من صنفك درست طويلا واكملت 10 سنوات بحث خارج
موضوعك جميل ويعبر عن شعورك بالمسؤولية الدينية و(( لاتهجم عليك اللوابس)) لانك عالم بزمانك
موضوع يعبر عن روحك الاصلاحية التي تنتقد الواقع لتغيره
بارك الله بك عالما رساليا
سعيد العذاري

الاسم: الباحث أحمد التميمي
التاريخ: 28/04/2010 11:12:16
الباحث الأسلامي العلامة الشيخ الخضيري السلام عليكم000
وفقك الله وانت تحاكٍ الحاضر بمنظور القرآن الكريم ؛
ننتظر المزيد من خط قلمك المتألق 0

أخوك الباحث أحمد التميمي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 28/04/2010 07:53:24
الشيخ الجليل حسين الخضيري
==========================

مقالة اكثر من رائعة تحاكي واقع حال العراق

انتظر اجاباتك على الاسئلة ليتم نشر اللقاء مع التقدير لاتتاخر علي وتقول مشغول

اشكر اتصالك واهتمامك
محبتي وتقديري




5000