.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة النـّفـس الحـيـَّة

ميسون أسدي

•- وجدتها..!! 

 قالها الكاتب الكبير لصديقه الشاعر.. نظر الشاعر إليه قائلا:

•-         قصة جديدة؟

•-         لا.. إنها الشرفة التي من خلالها سأكتب جميع قصصي.

•-         أية شرفة؟!

•-         سأطلب من المقاول أن يبني لي شرفة من الجهة الجنوبية لبيتي، تطل على المناظر الطبيعية الخلابة بألوانها التي تسحر العين وتسعد الفؤاد. فإن لون العشب الأخضر يمنحني الهدوء ويعطيني نوعًا من التوازن والإحساس بالحيوية والانطلاق، وهذه الأزهار الحمراء المتفتحة تبعث بي الطاقة والنشاط، وزهورها البيضاء رمز النقاء.. أنا أحب الطبيعة حبًا جمًا.

***

في ساعات الصباح، بعد أن توجه معظم الرجال إلى أعمالهم والأطفال إلى مدارسهم عم الهدوء في الحي، فتصومع الكاتب على شرفته، وحيدًا أمام الطبيعة، قلمه بيده وأوراقه مكدسة أمامه، بيضاء خالية من الكلمات. وقال في نفسه: ماذا جرى؟! طبيعة جميلة، بسمائها الصافية، وأمواج البحر تروح وتغدو وكأنها تعزف سيمفونية رائعة، كل ما فيها على درجة عالية من البهاء والصفاء، فلماذا لم توحي لي بأية فكرة؟

توجه إلى الهاتف واتصل بصديقه الشاعر:

•-         إسمع يا صديقي لم تنجح الفكرة، فأنا لم أكتب كلمة واحدة منذ ثلاثة أشهر، لم تسعفني شرفتي الجديدة، ولا الطبيعة الخلابة، فأنا وحيد أعاني الإرهاق والسأم؟

•-          ما شأن الطبيعة؟ أنت بحاجة إلى حب.. بحاجة إلى هذه الكلمة العظيمة..

•-         عن أي حب تتكلم؟!

•-         تصور أنه لو كانت لك في هذه اللحظة حبيبة، تمسك بيدها، وتجلس معك على شرفتك الجديدة، تنظر بعينيها وتشعر بعاطفتها وليس بعاطفتك الوحيدة، تحتضنها وتقبلها، أكنت ستلاحظ كل تلك المناظر الطبيعية؟

•-         بالطبع لا..

•-         مهما طرقت باب الطبيعة، فلن ترد عليك، لأنها لا تنطق.. النفس الحيّة هي التي ترد وهي النفس النسائية في الغالب.. وفر حبيبة لقلبك.. هذا ما تحتاجه.

إنتهت المكالمة، وطأطأ الكاتب رأسه مفكرا بكلمات صديقه الشاعر، وقال: صديقي يستنبط أفكاره من بطون الكتب، لكنه على حق.. ولكن أين أجد الحب، بعد وفاة زوجتي عزفت عن النساء، وأصبحت أعاقر القراءة ليلاً نهارًا.

ومن على شرفته حانت منه التفاتة للجهة الشرقية، التي كان قد قرر إهمالها، وأطلق عليها اسم "سور الصين العظيم"، وهي عبارة عن بناية مكونة من أربعة طوابق، ممتدة على مساحة كبيرة، تحجب ما وراءها من مناظر.. أخذ يتأمل نوافذ البيوت، وبحركة لا إرادية، أمسك بقلمه وشرع يكتب:

 

النافذة الأولى

تتدلى من النافذة سيدة في الأربعينات من عمرها، لا يطل منها إلا نصف جسمها العلوي، مكتنزة، بيضاء البشرة، تصبغ نصف شعرها بالأحمر، والنصف الآخر بالأسود، تعلق الملابس على حبل الغسيل. وتستدل مما تعلقه بأنها سيدة مرتبة، أنيقة ونظيفة، فالملابس من شركات عالمية معروفة، تفوح منها رائحة مواد تنظيف الغسيل.. ابتسمت للكاتب ابتسامة عريضة حين لاحظته، فأشعل سيجارة ونظر إليها مبتسمًا، وقال لذاته لو كانت هذه حبيبتي، لعلقت لها الملابس بنفسي، وحملتها على كفوف الراحة، فهذه السواعد البيضاء المكتنزة بحاجة لشخص مثلي يرعاها.. سبحان الله على ما خلق من هذه الطبيعة المثيرة.

آه لو قبلت شفتيها وشفيت غليلي.. لو يتاح لي أن أضمها بقوة وأفارق الحياة بعدها.

 

**النافذة الثانية

اختفت السيدة من النافذة الأولى، فلفتت نظره حركة من النافذة التي تعلوها. أطلت سيدة في الثلاثينات من عمرها.. بيضاء وشقراء الشعر، وديعة ذات ملامح حزينة وحركتها بطيئة، غلفها الهم بغلاف مبطن، تميل إلى السمنة وترتدي الملابس الضيقة التي تبرز مفاتن صدرها، مما يبهج النظر ويؤجج المشاعر. وطيّات من اللحم المكتنز على بطنها وخصرها تزيدها إغراء.. معظم ما تعلقه ملابس للأطفال، ألوان مختلفة، الأبيض ليس ناصعًا، ولم تعد باقي الألوان تعرف لونها الأصلي.. تناثرت ملابسها على حبل غسيلها بشكل عشوائي. وكلما انحنت لتعلق قطعة من الغسيل، تدلى نهداها وتدلى معهما قلب الكاتب، متمنيًا أن لا تنتهي عملية نشر الغسيل إلى الأبد، حتى يملأ ناظريه من مرآها، وحدق بها الكاتب دون ان تكترث به، ورمقته بنظراتها الحزينة المتكاسلة، فأشعل سيجارة تلو الأخرى قائلا في نفسه: آه لو أغفو على صدرك إلى الأبد.. آه لو أنك حبيبتي، لشعرت بالغيرة من الهواء لأنه يلامس نهديهك، سأنظف لك بيتك، وأهيئ طعامك وأحضر لقدميك حوض الماء الساخن، وأدلك كل شبر من جسدك الغض.. هبيني نفسك، فلن تحزني بعد اليوم، أنا الطبيب المداوي لعلاج الصداع والتوتر النفسي وتخفيض الوزن والمساعدة على النوم..

 

**النافذة الثالثة

في لحظة حلمه بغفوة على صدر سيدة النافذة الثانية، أيقظه صوت صرير الشباك الحديدي من النافذة القريبة جدًا من شرفته.. التفت فرأى سيدة لم تتجاوز الأربعينات، لا هي بيضاء ولا سمراء، قمحية البشرة، نحيفة، جسدها مشتد، تفتح شباك بيتها بقوة وضجة، وتسحب حبال المنشر الحديدي بعصبية، وكان ما تنشره مقلوبًا حتى لا يتغبّر ولا يبوخ لونه من الشمس.. ابتسمت السيدة للكاتب بابتسامة متكلفة، ثم صرخت على أولادها بصوت خشن لا يلائم جسدها النحيل، نظر إليها الكاتب متفحصًا ابتسامتها المصطنعة، ونظرات عيونها التي تشع بالتشكك، كازّا على أسنانه، مغمضًا عينه اليسرى إلى نصفها ثم عب من سيجارته نفسًا عميقًا، مؤكدًا لذاته بأنها تحتاجه، ثم أخذ يتمتم بهمس: لو كنت حبيبها، سأفرح لفرحها وأحزن لحزنها. سأحبها لذاتها، وبلا غاية، سأضحّي من أجلها دون تذمر، لن أجرح مشاعرها ولو بكلمة، يكفيها ما هي عليه من جروح، سأمنحها حبًا يلهيها عن مزاولة أعمالها البيتية، وأمنحها جنسًا يفرّج عنها.. كنت أجلسها في حضني ورأسها على صدري، وأقبلها من أخمص قدميها حتى قمة رأسها.. يا للخسارة الفادحة، ثلاثة أشهر على هذه الشرفة ولم أر هذا الجمال، كانت تكفيني نظرة واحدة إليها فتغمرني السعادة طوال اليوم.

  

**النافذة الرابعة

فجأة، تنشق الكاتب رائحة سيجارة من النوع الفاخر، جال بنظره إلى مصدرها فوجد امرأة سمراء حسناء، تمسك بيدها اليمنى كأس عصير برتقال وفي يسراها سيجارة، وهي تتأمل المارة، فناداها في سريرته: هيا أيتها الجميلة، أنظري إلي، أنا هنا على الشرفة، دعك من المارة، دعيني أشبع عيني من وجهك.

إلتفتت إليه وكأنها سمعته، لم تبتسم، نظرت إليه طويلا، كأنها تتفحص بضاعة معروضة في إحدى الحوانيت.

تبدو سيدة قوية ذات وجه نضر، ومظهر لائق يشع بالثقة والاطمئنان، ينم عن الجاذبية والدينامكية بلا حدود، تركت أثرًا واضحًا على مشاعره.

لم يدر ما يفعل.. أيستمر في النظر إليها أم يغض طرفه عنها؟ إنها لا زالت تحدق إليه مباشرة بنظرات متعالية.. قادته أفكاره إلى الخيار الأول، فبادلها نفس النظرات، وما كان منها إلا أن أشاحت بوجهها عنه ببطء وتحولت إلى الشارع لتكمل ما بدأته.. تساءل في نفسه: ماذا يعني هذا؟ ألم أرق لها؟ ألم أنل إعجابها؟ ألهذا القدر أنا دميم المظهر، أم بسبب سني المتقدمة؟.. هيا يا حلوة تعالي، تحكمي بي كما تشائين، دوسي عليّ كما يحلو لك، كوني بقربي، تحسسيني بأناملك الرقيقة، تعالي إلى شرفتي، فندخن ونشرب عصير البرتقال معًا، دعيني أتذوق طعم برتقالك، وأتذوق طعمك كله. أنا أعلم بأنك لست بحاجة إلى أمثالي، لكن أمثالي بحاجة إليك، بحاجة إلى الحب، أين أنت أيها الحب..

أغمض عينيه ووضع رأسه بين يديه حتى لا يرى أحد دمعة اغرورقت بها عيناه، وفجأة تشجع ونهض واقفًا وقال بصوت مرتفع: صباح الخير..

التفتت إليه السمراء وقالت: صباح الفل والياسمين..

توقفت الكلمات في حلقه عندما أجابته، وانحبست أنفاسه فلم يدر ما يقول، لم يتوقع أن ترد عليه بهذا الترحيب، وقال في نفسه ماذا سيحصل لو دعوتها لشرب عصير البرتقال معي، لكنها قاطعت حبل أفكاره قائلة: تفضل لزيارتنا أيها الجار.. ومرة أخرى، تدفق الدم إلى وجهه فزاد احمراراً ولم يعرف ماذا يجيب، هل يتفضل وهو لا يعرف ما يخبئ له المستور؟ فقال لها: لا.. أنا لا أحب مغادرة شرفتي هذه.. شكرًا على كل حال..

سرحت أفكاره بعيدًا ومرت خلالها صور كثيرة، مع هذه الحسناء.. وبعد لحظات سمع طرقًا على الباب، ففتحه وإذا بالسمراء تحمل بيدها إبريقًا من عصير البرتقال، وتقف أمامه بقامتها الممشوقة وهي مطمئنة البال قائلة: ها أنا جئتك بنفسي لأشاركك الجلوس على شرفتك الجديدة...

تلعثم وانعقد لسانه عن الكلام، لم يدر ما يقول، فتابعت:

•-         ألا تريدني أن أدخل؟

•-         بالعكس.. تفضلي..

تناول إبريق العصير من يدها ودخلا إلى الشرفة، ثم سكب العصير في كأسين، بيد مرتجفة، ورشف من البرتقال قليلا.. وقبل أن يبدأ الحديث إذ به يسمع صوتًا نسائيًا يقول:

•-         يا ولد تعال وأحضر لي علبة سجائر من الدكان..

نظر إلى حيث مصدر الصوت، وإذ به يرى السمراء ما زالت على نافذتها، وما زالت تحمل السيجارة برباطة جأش وكأس عصير البرتقال بيدها وتتابع تحركات المارة بنظراتها..

(حيفا)

  

 

 

 

ميسون أسدي


التعليقات

الاسم: يوسف
التاريخ: 28/04/2010 08:50:10
قصة موفقة وممتعة ومشوقة وتستحق التأمل فهي تشدنا منذ الوهلة الاولى فنرحل مع الكاتب وهو يبحث عن ضالته بين النساء واذا كان كاتب القصة رجلا لما كتب هذه القصة بهذا الاسلوب الذي يفضح افكار الرجل المتوق الى امرأة تملآ عليه حياته وبهذه الصراحة والواقعية وهي ابداعا جديد يضاف الى ابداع كتابة القصة دمت مبدعة مع الشكر لانك منحتينا هذه الفرصة وشكرا

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 28/04/2010 02:25:31
ماروعك مبدعتنا ميسون
سرد رائع واسلوب جميل
وفكرة تبعث للتأمل
شدنا النص اليه كثيرا
دمت تالقا
احترامي مع تقديري




5000