..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وحده الفرح يستحق أن يخلد

سعيدة الحكيمي

وحده الفرح يستحق أن يخلد ، ومن منا  لا يحب الفرح .. البهجة .. ومتعة الحياة ...حين   نقبل الحياة كما هي بحلوها ومرها ... بأفراحها ... ومسراتها .... بأحزانها بكوارتها إن صح التعبير حين نرضى بذواتنا ولا نقبل الهزيمة أبدا ومهما اخترقتنا المشاكل وواجهتنا فإننا نعتبرها هرمونا يزيد من مناعة جسمنا . فقد صدق الذي قال يوما الضربة التي لا تكسر الظهر فإنها تقويه . هكذا يجب أن نكون ، في زمن قل فيه الضحك وحل محله الحزن ... في زمـن كـثرت فيه الضحكة الصفـراء  وقـلة فـيه ابتـسامة الورد ، أتعـرفون معنى ابتسامة الورد ؟ ذلك الورد الذي يبتسم  في ربيع جميل حين تغازله شمس يوم فرح ..هكذا يجب أن نكون ، يجب أن نعيش رغم الداء والأعداء  كنسر فوق لقمة الشماء...فقد صدق الراحل أبو القاسم الشابي حين تركها بصمة في ديوان  شعره .

..لازلت أذكر يوم أهداني أحد الأصدقاء كتابا ثمرة مجهود كتب لي كتوقيع للكتاب  جملة بقيت راسخة في ذاكرتي : "وحده الفرح يستحق أن يخلد" تأملتها لا أعرف من أين حصل على هذه الملكة الفكرية وهذه الجاذبية .حيث من الصعب أن ننسج من الحروف كلمات ومن الكلمات جملا  ومن الجمل عبارات تتحول بسرعة البرق إلى معاني تخترق القلب أسرع من حقنة الدواء ، لا اعرف لماذا أثرت في وغازلة مخيلتي .....

تذكرت حينها يوم رسوبي في مستوى الباكلوريا رغم تفوقي الدراسي ...تذكرت حين عشقت الحزن وتحولت حياتي في لحظات من السعادة إلى التعاسة .  تذكرت حينها كم كنت غبية حين ذرفت دموعا غزيرة فراقا على التي أسميتها صديقتي وآلما على كل اللحظات التي تجعل منا نحن البشر أتعس المخلوقات . فلا شيئ يستحق صدقوني ...فالسعادة أحبائي كما أسماها المنفلوطي ضمير نقي ونفس هادئة وقلب شريف. هذه هي السعادة وهذا هو الفرح أن نعيش اللحظة بلحظتها وأن تطلع نحوغد أفضل في انتظار يوم جديد ..ومع إشراقة يوم جديد  تتفتح فيه زهور الربيع .أنت محق عزيزي بعبارتك التي غازلة مشاعري لاشيئ يستحق الحزن  فوحده الفرح يستحق أن يخلد ............وأنت عزيزي القارئ ماذا تنتظر لتكون فرحا مسرورا ...

   

 

 

  

سعيدة الحكيمي


التعليقات

الاسم: الصحافي يونس الشيخ
التاريخ: 01/09/2010 14:14:08
الفرح وحده يستحق أن يخلد، مادام الفرح هو الأمر الوحيد الذي يستطيع أن يغير مكان مشرق الشمس من المشرق إلى المغرب، و ما دام يستطيع أن يجعل قلوبنا مشرقة حتى أثناءالضلمة الحالكة، و ما دام قادرا على إضفاء إشراقة على قسمات وجوهنا، فهو الفرح و هو سر بحث الأطباء عن حقيقته لسنوات ليجدو أن الفرح يزيد من طاقة الإنسان و يدب النشاط في أوصاله و يجعله يرقص أحيانا،
الفرح شيء إذا دام حقق السعادة

الاسم: مهندس علي العراقي
التاريخ: 22/08/2010 10:16:23
شكرا لك يا سعيده
نتمنى منك المزيد انتي رائعه

الاسم: مهندس علي العراقي
التاريخ: 22/08/2010 10:15:18
الموضوع اعجبني ويستحق الرد يا سعيده
تقبلي تحياتي واعجابي بكم

الاسم: احمد الحلاوي العراقي
التاريخ: 25/07/2010 22:37:54
كنا ننتظر منك الاشارات انبداء الفرح --تحياتي لك ولا شيء اسمى من الفرح--تقبلي كلماتي المتواضعة بحقك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 24/04/2010 17:59:09
شكرا للرائعة سعيدة
على جمال الموضوع وحلاوته
سلاما




5000