.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قوة الشعب

حيدر علي الشيخ

يزداد كابوس الغزو الأمريكي يوما بعد آخر منذ سنة2003 ، فقد عشش في مخيلة العراقيين ، وبسببه شبح الموت يطاردهم من كل صوب.. ويمنّون أنفسهم بالتفاؤل عسى ان ينالوا راحة البال ..ومع كل المآسي التي أصيب بها الشعب راح البعض يفتخر بأنه أحد العناصر الرئيسية التي ساعدت وساهمت في إدخال المحتل بذريعة وجود أسلحة الدمار الشامل تارة ووجوب تغيير النظام السابق تارة أخرى. معتبرين أنفسهم الأصدقاء المقربين جدا من الغزاة ، متفاخرين بذلك على شاشات القنوات الفضائية طيلة السنوات السبع الماضية متناسين الويلات التي لحقت بالشعب بسببهم .حيث يقول بول بريمر في مذكراته (لم نجد شخصية عراقية أمينة ووطنية تحكم عراق ما بعد صدام)..فما ان اقتربت الحملات الانتخابية قبل أشهر حتى بدأ هؤلاء - ممن رشحوا أنفسهم للانتخابات- يتداركون هذه التصريحات ويتشدقون بكلمة "محتل" بدلا من "أصدقاء" عسى ان يكسبوا ود الشعب الذي سجل في ذاكرته كل صغيرة وكبيرة قام بها هؤلاء طوال الفترة الماضية حيث تناسوا إرادة وتاريخ هذا الشعب الذي رفض الهجمات البربرية منذ عشرينيات القرن الماضي بل منذ الأزل والذي ردع المحتل وأعوانه المخلصين لهم .وهو يقف اليوم أمام هؤلاء ليجبرهم على تغيير مسار نهجهم ويعاقبهم بعدم تصويته لهم . ولذلك ستدوّن أقلام الشرفاء أسماء هؤلاء بل دوّنتها فعلا في صفحات سوداء من تاريخهم والتحقوا مبكرا بأسلافهم ممن باعوا أنفسهم وتاجروا بشعبهم من أجل مصالحهم الشخصية الضيقة.. لذا على الذين ينتهجون هذا النهج سواء كانوا من أعضاء البرلمان الجدد أو غيرهم مراجعة أنفسهم سريعا قبل فوات الأوان . فالشعب يتربص بهم ولن ينتظر موتهم كي يكتب ما سيقومون به بل مستمر في كتابته كل لحظة..وثقوا ان الشعب لم ولن ينسى أو يسامح أحدا . وفي الختام لابد للشعب من إعادة تخطيط نفسه من جديد كي لا يقع فريسة مرة أخرى لهؤلاء وكي لا يكون مثل "الأطرش بالزفة"..وكما قال الشاعر:
إذا الشعب يوما أراد الحياة 
فلا بد أن يستجيب القدر 
ولا بد لليـــــــــل أن ينجلي 
ولابد للقيد أن ينكســـــر
ونأمل أن تكون السنة الثامنة هي بداية النهاية لمحو كل الآثار السلبية التي تركتها هذه السنوات على شعبنا

 

 

 

 

 

 

حيدر علي الشيخ


التعليقات

الاسم: حيدر الشيخ
التاريخ: 22/04/2010 19:59:12
شكرا جزيلا أخي العزيز د. خالد على مرورك الكريم وأتمنى من الله سبحانه وتعالى ان يبعد عنك كل مكروه انه سميع مجيب.

الاسم: د.خالد الحمداني
التاريخ: 22/04/2010 09:16:42
الاخ العزيز الاستاذ الفاضل حيدر الشيخ المحترم ابارك لك على هذا الموضوع القيم ومن قبله اهنئك على السلامة لاطلاق سراحك من قبل الهمج العابثين والله يوفقك .




5000