..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من سبق من _ الشعر أم الفلسفة

فائز الحداد

الشاعر العراقي الكبير شاكر السماوي .. فيلسوفا

قراءة في كتاب: 

 حدائق الروح ، لمؤلفه الفيلسوف العراقي ، الشاعر الكبير شاكر السماوي

لقد كنت أنتصرت على الجميع ، ولكني كنت أأجل إنتصاري الى مالا نهاية ..

( جان بول سارتر )

حين تتماهى التجربة والتأمل تتجه الأعماق صوب آفاق

 يحلّق فيها الكلام متخثرا في بريقه ، كما تتخثر الشجرة في تويج زهرتها . إنها

-         هذه الألواح -

" شاكر السماوي "

في أهم اصدارته الكتابية يقف كتاب حدائق الروح أو الألواح ذات النقوش الضوئية ،  في مقدمة ما أصدر  الفيلسوف الشاعر الكبير شاكر السماوي . هذا الكتاب الذي كتب بهيئة رسائل بلغت أربعين رسالة طويلة  وفي لازمة خطابية لمخاطب معلوم ومقرونة بنداء مقصود " يا ولدي " يتجسد  فيها جدوى فعل الفلسفة الكتابية في بيان  معانيها الثرية وفي   أقصى  تضاعيفها وأسمى تجلياتها  ، عبر  مواضيع  إنسانية ، عبرت عما يتصل بكل العوامل المحركة الحياة ، وحملت أيضا  من السرد الجميل  ما حملته من نارد القول الشعري ، وبما يشابه أو يفوق ما قرآناه في كتب الفلسفة الصرفة القديمة الحديثة على حد سواء ، رغم أنني  أجد أن مؤلفه كشاعر كبير  كان محايثا بارعا في نثره الشعري  للنفري كأديبو فيلسوف صوفي .وأجده كذلك وريثا أهلا لشيخ الفلسفة الصوفية الأكبر الفيلسوف العربي الأندلسي الكبير محي الدين أبن عربي في رسائله المعروفه وكتبه القيمة  ، في الحكمة والرأي  وندا قويا لفلاسفة العصر الحديث الغربيين وما جاءوا به وقرأناه في تكوييننا الثقافي..

إن الكتاب من الأهمية بمكان ما جاءت سعته المعلوماتية مقرونة بعدد صفحاته التي تجاوزت ال (224 ) صفحة من القطع المتوسط ، والتي أسماها الأستاذ السماوي بالألواح - وربما أردا من هذه التسمية الاشارة والتذكير بالألواح القديمة في التاريخ الفلسفي ، ومنها الألواح الطينية في بلاد الرافدين وهذه الألواح هي استكمال لها ( فلا جديد بلا قدامة ، ولا قدامة بلا حداثة )  وهذا ما يعبر عن فلسفة الحياة وما يتصل بها إنسانيا روحا ووجودا .، تندرج مواضيع الكتاب في حقول عشرة ، يضم كل حقل فيها أربعة ألواح وبعناوين حملت ما أضطمت عليه هذه الألواح من مواضيع فلسفية معاصرة تترادف مع القديم وتعبر عنه في روح عصرية متفتحة ومنفتحة تشي الى ( قدي _ معاصرة ) ، أحاط بها كاتبها إيما أحاطة  ،   تستدرج القاريء اليها بطعم كتابي دسم ،  فتمسك به من العنونة الى الخاتمة .. ولعمري ولا أبالغ إن قلت :

 أن هذا الكتاب هو  من عيون ما قرأت من كتب استراتيجية مهمة على الصعيد الفلسفة للمعاصرين على الصعيدين  المعرفي والكتابي ..

وتجدر الأشارة هنا الى الحقول العشرة للكتاب ، وألواحه الأربعين وهي 

1.         حقل الأنسان ، ويضم -         لوح الطفولة -    لوح الصداقة-          لوح النفوس-          لوح الوجوه

2.         حقل المكان ، ويضم-         لوح الوطن-         لوح البيت-         لوح السفر-          لوح الغربة

3.         حقل الأجنحة ، ويضم-         لوح الصِراط-         لوح البوح-         لوح الحالات-         لوح الوصايا

4.حقل المدارات ، ويضم- لوح الجسد- لوح المرأة - لوح العشق - لوح الموت

5.  حقل المديات ، ويضم - لوح السياسة - لوح الثورة - لوح الشهيد - لوح الحرية

6. حقل الأبعاد ، ويضم - لوح الكلام - لوح الرؤى - لوح الشعر - لوح الرفض

7. حقل الأعماق ، ويضم - لوح الغرائب -  لوح المضحكات - لوح الهواجس - لوح الهذيان

8. حقل الظلال ، ويضم -  لوح المنمنمات - لوح الأحلام - لوح المرايا - لوح الرسائل

9. حقل القناديل ، ويضم - لوح الأسئلة - لوح ال " إذا " _ لوح القوس قزح - لوح ال "لو"

 10. حقل التراتيل ، ويضم - لوح الآتيات - لوح الإعتراف - لوح الشكران - لوح الدعاء .

إن الثيمة المستنبطة من قراءة هذه الألواح هي أنها نشأت كتابيا كالوليد في ولادته الطبيعية  الذي يستنشق الله في الرضاعة لينتهي بالدعاء اليه والتضرع له ، فلم تكن فكرة ترتيبها عفوية بدليل وعي تسلسلها الموضوعي ، كما لم تكن غير ما كانت عليه في  ذكاء ترداف فكرِها الفلسفية المتعاقبة  .. فما بين " لوح الطفولة فاتحة  هذه الألواح ولوح الدعاء أخرها  " رحلة عمر كتابي طويل لخص فيها الفيلسوف العراقي شاكر السماوي فهمه للحياة ومداركها من خلال وخلل تجربته الطويلة كمثقف ومناضل وشاعر كبير وقبل هذا وذاك كإنسان قبل كل شيء.

ثمة شيء أخر وقفت عليه في قراءتي المنتجة لحدائق الروح ، هي أنها كتبت بفكر فلسفي حداثي معاصر ، يأخذ بالقيم الروحية كدلالة حوارية  لفهم الحياة عصريا برؤية تتجاوز التحنط والتصنم ، رؤية لها في الإنفتاح مايجعلها أسمى من الإرتكان الى الآسرات والمقننات بكل ما تمثله في إثنياتها ، وبعيدة عن التشظي في أنويات الذات الواحدة وإن كانت تعنيها كرأي ورأي مقارن ، وقد منحتها الخبرة الكتابية الكبيرة للفيلسوف شاكر السماوي آفاق الشمول والسعة في الكتابة والتكوين، كما منحتها الرهافة والطراوة قرائيا بما أضفى عليها الشعر من  سمة دلالية أخرى .

الحقيقة إن الكتابة عن حدائق الروح يحتاج الى جهد تخصصي كبير ومجلد كبير ، ليأخذ كل فصل فيه حقه في الكتابة عنه والتعريف به ..  فهل هي دعوة للكتاب والأدباء والمتخصصين في الفلسفة في ضرورة قراءة هذا المنجز الكبير ..؟

نعم ، إضافة الى ذلك  ما تضمنه الكتاب من قصائد شعر نثري وتفعيلي تحتاج هي الأخرى  تحتاج الى مجلد كبير أخر ، ولعمري هو مشروع شعري قائم بذاته ولو هو  في روحه إستكمال للتجربة الشعرية الكبيرة لأستاذنا شاكر السماوي  ،

يا كلَّ خالقٍ، وكلَّ إله

يا كلأَّ غيبٍ ومجهولٍ، وكلَّ قدر

جئناكمُ كموكبٍ يستنزلُ الخلاص للبشر .

فالهمونا بالذي يلهمنا

وأزيحوا عن شغاف الروحِ تاريخ السؤال

           _ أثمة َ بعد الحالِ من حال ؟

 

 

 

 

 

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: علي حميد الشويلي
التاريخ: 21/04/2010 10:46:12
حداد الشعر
وفيلسوفه
كلي لكما من ربّين لما تخلقانه من أراضي مليئة بالخلق والحب
قبلاتي

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 21/04/2010 00:39:50
بعد كل هذا الإطراء ماذا بقي لي سوى القول بأنك كبير
لتكسر القاعدة فتلتقي الجبال
تحية حب واحترام لك وللشاعر الكبير شاكر السماوي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 20/04/2010 22:15:39
تختار الجمال وكأنك تكتب القصيدة
هكذا يكون الشاعر !

الاسم: احمد حسين عزيز الشطري
التاريخ: 20/04/2010 18:55:45
اليك يا شاعرنا فائز الحداد
من الجميل الغوص في ما يقال من الشعر و الفلسفة, فكيف اذا كان هذا نتاج فقيد دجلة و الفرات ( شاكر السماوي ) فهو علم بحد ذاته.
شكرا لك يا ( فائز الحداد ) على هذه المائدة الثرية.

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 20/04/2010 18:33:46
فائز الحداد
مبدعنا القدير الجميل
تقبل صديقي الاجل مروري المتواضع في واحتكم الغناء
وتحيتي للشاعر البهي السماوي صاحب القصائد الساحرة
مودتي التي تعرف

جبار عودة الخطاط

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 20/04/2010 15:20:45
الجبل فائز حداد

وانا اقرأ مادونته اليوم وجدتني اتوه في لجة امنيات فاحلم ان العراق بخير والاسواق والشوارع بخير واجدني اتسرب من جلدي فاقترف خطيئة الحلم بجولة هادئة سعيدة في جنائن شارع المتنبي واشتري نفائس كتب احلم باقتنائها اضيف لها مالا يقدر بثمن من الواح السماوي.... ابدأها بقراءة حقل الاعماق ثم القناديل فالظلال ...
لكنه دوما يصفعني فافيق صوت الشاحن الذي يصفر روحه بالقرب مؤذنا ان الكهرباء نعمة لا نستحقها بجدارة....
دمت جبلا نفتخر به وتحية من خلالك للكبير الاستاذ شاكر السماوي
كل احترامي وتقديري

الاسم: سميرة عباس التميمي
التاريخ: 20/04/2010 15:04:12
تحية للأستاذ الشاعر فائز حداد
جهد قيم من جانبك بحق الشاعر شاكر السماوي لانجازه الكبير
تقديري واحترامي لك استاذ فائز مع أمنيتي بالحصول على هذا الكتاب.
تحياتي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 20/04/2010 14:27:04
المبدع والشاعر الكبير فائز حداد
والله كان الانسب لو يطلق على بيت السماوي..السماوي بفتح السين...حيث هناك فيهم كثيرون من يبدعون شعرا ونثرا
وكانهم سماء رصعت بانجم من حروف
لدراستك طعم مميز..يحملنا على التمعن اكثر في ابداع الشاعر الكبير شاكر السماوي
سلمت يداك اخي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 20/04/2010 12:20:58
الاستاذ المبدع فائز الحداد رعاه الله
جميلة روحك الشاعرية وروح من كتبت عنه ودمتما مبدعين
وبارك الله بجهودكما الجبارة
من سبق من الفلسفة ام الشعر فاذا اردنا تحليلا لاهوتيا ارى انهما متلازمان كتلازم الفكر مع العاطفة واذا اردنا غير ذلك فالفلسفة اسبق لان العقل قد سبق العواطف والاحاسيس التي هي منطلق الشعر الذي يحركه الفكر اولا
دمت مبدعا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 20/04/2010 10:01:40
يأخذ بالقيم الروحية كدلالة حوارية لفهم الحياة عصريا برؤية تتجاوز التحنط والتصنم ، رؤية لها في الإنفتاح مايجعلها أسمى من الإرتكان الى الآسرات والمقننات بكل ما تمثله في إثنياتها
-----
أجمل تحيات المساء لك عزيزي الشاعر والمحقق الحريص فائز الحداد
وثمة ملاحظة : أعتقد فيما يخص العنوان أن الصواب هو :
من سبق من _ الشاعر أم الفيلسوف ...
حيث أن ( من ) تُستخدم للعاقل فحسب كما تعلم !
مو ؟ لو مو مو ؟!
مودتي وتقديري

الاسم: جهينة الترك
التاريخ: 20/04/2010 09:19:21
كثيرا ما تردد اسم الشاعر الكبير والفيلسوف العراقي شاكر السماوي ، وها أنت تكتب عنه أيضا مرة أخرى ..
حقا هذا هو الوفاء لأستاذك يامن عهدناك شاعرا فذا فيما تكتب ..
تحيتي لك أخي العزيز ولاستاذنا المحتفى به في هذه الدراسة القصيرة والمعبرة .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 20/04/2010 08:53:06
مبدعنا الكبير فائز الحداد
ما اروعك
نص بحق شدنا اليه
انه في منتهى الروعة
الشعر اقدم المعارف الانسانية يوم ولد الحرف ولد الشعر
اراد الانسان ان يحقق كينونته وهو لا يزال يحبو من خلال كينونة الشعر
اسعدتنا كثيرا
دمت تالقا
احترامي مع تقديري

الاسم: سعاد بلقاسم
التاريخ: 20/04/2010 08:49:51
أحييك أخي الشاعر المبدع فائز الحداد على هذا الموضوع الشيق .. فقد عاش الفيلسوف الشاعر الكبير شاكر السماوي في الجزائر فترة طويلة .. وكان علما من أعلام الثقافة والأدب العراقي ..
حبذا لو نحصل على هذا الكتاب القيم ..
تحياتي لكما كأسمين مهمين في المشهد الثقافي العراقي والعربي .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 19/04/2010 23:33:06
يأخذ بالقيم الروحية كدلالة حوارية لفهم الحياة عصريا برؤية تتجاوز التحنط والتصنم ، رؤية لها في الإنفتاح مايجعلها أسمى من الإرتكان الى الآسرات والمقننات بكل ما تمثله في إثنياتها
-----
أجمل تحيات المساء لك عزيزي الشاعر والمحقق الحريص فائز الحداد وأشواقي للسماوي الجميل
وثمة ملاحظة : أعتقد فيما يخص العنوان أن الصواب هو :
من سبق من _ الشاعر أم الفيلسوف ...
حيث أن ( من ) تُستخدم للعاقل فحسب كما تعلم !
مو ؟ لو مو مو ؟!
مودتي وتقديري

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/04/2010 21:07:52
صديقي العزيز ابا نثر لا أدري لماذا انا عاجز عن التعبير عن اي شيء هذا اليوم لربما لأنني لا اريد التفكير او لأنني اخالف الآخرين يعني اسير عكس التيار واقول ان الفسفة والشعر سارا جنبا الى جنب لم يسبق احهما الاخر حتى باقل من ربع الخطوة , سيبقى شيء واحد هو ان الفلسفة جسدٌ احتواها وغاء هو ما اصطلح عليه بالشعر .... وهنا وجدتك دارسا ضليعا تعرف كيف تنطلق وأين تؤسس ولماذا تؤسس وماهو الدليل والقرينة .. فدراستك هذه وربطك بين المسميات هو بحد ذاته لفتة نابهة ... يا شيخي العزيز انت دائما تسحرني بروح اهلك انت تعرف تسوي حروز يمعود ابو الفوز اريد لي حرز الله يخليم والله محتاجه ... تحياتي .

الاسم: د علي الجميلي
التاريخ: 19/04/2010 19:59:09
أعتقد جازما أن الشعر سبق الفلسفة .. وهو أبو الأداب وأبو العلوم دون منازع .
هذه مقدمة دراسة حبذا لو تستثمر في قراءة عملاق الشعر الشعبي العراقي الأستاذ شاكر السماوي فلسفيا .
مشكور أخب الحدا على هذا الجهد الجميل ، ففيه رأي خطير تطلقه كرأي مقارن بين السماوي وشيخالفلسفة الصوفية ابن عربي ..
تحياتي لك وتقديري .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 19/04/2010 19:53:00
اختيار جميل وموفق ياصديقي
محبتي
ربما يسعفني ماتبقى في شحن اللا بتوب
لايصال
ردي
المعفر بالحب
سلاما

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 19/04/2010 19:44:06
الشاعر الاستاذ فائز الحداد.
دراستك القيمة عن الشاعر العراقي الكبير شاكر السماوي مساهمة مهمة في إغناء الساحة النقدية للتعريف بأهم رموز الثقافة والفكر العراقيين.. وأعجبتني إشارتك النابهة والمقارنة بين ما أسماه الشاعر بالالواح.. وما تعارف عليه الاثاريون من تسمية الالواح الطينية او الرقم الطينية السومرية وما حوت من ابداع ثر يؤشر الى قدم الحضارة وغنى الفكر العراقي.. وهو ما يناظر البرديات في الحضارة المصرية الفرعونية.. تحية لك ايها الاستاذ القدير فائز الحداد.. ومثلها للشاعر العراقي الكبير شاكر السماوي.

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 19/04/2010 18:31:11
استاذي الشاعر القدير فائز الحداد ..

تسلم اناملك وروحك على القراءة الراقية لروعة الشاعر المتألق شاكر السماوي ..

وتحياتي من الروح للروح

ريما زينه

الاسم: ألند إسماعيل
التاريخ: 19/04/2010 18:18:51
دمت للثقافة ذخرا

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 19/04/2010 17:50:35
الشاعر والصديق فائز الحداد
تحياتي
أراك اليوم ومعك الشاعر سلام كاظم فرج تشوقاننا لقراءة إنجازات غيركم ممن آمنتم بقدرتهم وموهبتهم , ولا شك ولمكانتكما في نفسي أشعر بما تشعران به ومن تحكمان عليه .
ولو اني لم أقرأ للشاعرشاكر السماوي للأسف،ولا سيما ألواحه ،لكني أشعر كأن الشاعر شاكر السماوي تأثر بألواح موسى النبي ، وكذلك تخذ من سياقات العهد القديم والمزامير هيكلا لإيضاح فلسفته، وهذا ليس بحكم قاطع وهو مجرد حدس ، ولا أدري كيف يمكنني الإطلاع على هذا الإبداع حتى أستفيد منه الشيء الكثير والجديد .
تحياتي لكما ، وتقديري لكما مبدعين




5000