..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا او .. أنا

اسماء محمد مصطفى

منذ زمن الضباب وزحمة النساء ،

خيَّرتُ قلبك بين اثنتين : أنا  او أنا ..

لم تفقه لغتي ..  

أختارني الصمت عروسه .. ومضى بي بعيداً عن محطات تيهك  ،  يشقّ  بي  طريق النسيان علّه يحتويني .. فتموت أناي وأناي .. ويزاحم صفير قطاراتك نحيب العزاء . 

راوغ َ نبضُ قلبي  القدرَ ، وقررتُ أن افارق الصمت ، واليك انعطف  ..

عند المنعطف .. لم أجد في عينيك صدى نداءاتي يوم خيَّرتُ قلبك الأعمى ..  كان أعمى بحق .. و قلبي  يتشظى بعيداً عن نعمة البصر ..

مرّ قطار العمر مبعثراً أوراق الحلم على أرصفة الخيبة  .. لكنني  ، وأنا استقبل موتي  الآن بعيداً عن مدافن عينيك مازلتُ أقف في محطات التيه  ، أصرّ على القرار : إنني اخيّرك بين اثنتين : أنا  او أنا ..

لعلك  تفقه مغزى الخيار ..

 

*****

 

لو أنك أخترت الـ أنا  الأولى  ،   لملأتْ عمرك بنشيد الحقول القصية ، حيث  أصابعك تعتاد العزف على أوتار قيثارة روحي ..  روحي التي تعشق أن تتيه في أساطير تيهك ..

ولمنحتك هذه الأنا   شهد الحياة .. كما لو أنك تولد كل يوم ..

.....

لو أنك أخترت الـ أنا الثانية ،  لمنحتْك جناحَي عصفور ، فتحلق في سمائي  وتجتاز مابيننا من دهور ، وتخترق مجاهلي ودهاليزي ..  حيث مغامرة الاكتشافات السرمدية ..

ولقتلتك هذه الأنا كل يوم ، لتخلقك  باستمرار بين يدي ..  حيث  دهشة التجدد .. 

 

*****

 

ها أنت .. لاتدرك  مغزى  إصراري  على أناي او أناي .. 

لأنك لاتفهم أن القلب لايقبل القسمة .. إلاّ على واحد ..  

وقلبي  منذ زمن الضباب وزحمة الرجال خيرّتُه بين أنت .. وأنت .. فأختارك أنت ..

 

يا أنت .. إذن ، متى تتعلم  الدرس وتختار من بين كلهن  إحدى الاثنتين : أنا  او أنا  ؟!

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 22/07/2010 06:32:49
الشاعرة القديرة جوزيه حلو

تحية احترام

يسعدني هذا الحضور الراقي منك

اشكرك لكلماتك الجميلة


الاسم: Josée Helou - France
التاريخ: 18/07/2010 07:41:22
اسماء محمد مصطفى

أسماء / الغالية المبدعة
نص سايكولوجي فيه الكثير من التحليل النفسي عن (الأنا) و(الأنا) والآخر والعالم
مروري عابر اليوم ولي عودة إلى نصوصك المميزة الممتازة
ذكرتني ب / جاك لاكان / المحلل النفسي الفرنسي الذي تجاوز إشعاعه وتأثيره كثيرا مجال العلاج النفسي ووووو
*منذ زمن الضباب وزحمة النساء ،

خيَّرتُ قلبك بين اثنتين : أنا او أنا ..

لم تفقه لغتي ..
*********
.........................

الشاعرة جوزيه حلو ـ فرنسا

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 06/06/2010 15:37:26
الأخ محمد صادق عبود
شكراً لك لحضورك وكتابتك خاطرة من وحي نصي أعلاه . وهذا حضور ينم عن موهبة في الكتابة .
اتمنى لك التوفيق

الاسم: محمد صادق عبود
التاريخ: 24/05/2010 21:55:02
لأني أفهم أن القلب لا يقبل القسمة …إلا على واحد…ولأنك تدركين
أن قلبي منذ زمن الضباب وزحمة النساء اختارك أنت…و لأنك تفقهين لغتي…راوغ نبض قلبك القدر ففارقت الصمت والى قلبي انعطفت…وها أنك تجدين في عيني صدى نداءاتك…لأنك كنت دوما خيار القلب التائه ينشد النسيان…فيأبى النسيان أن يحتويه.
مرحبا بالعائدة بعد طول صمت…مسالك الروح اليك مرافئ...لم تفارقني أبدا كلماتك لأني باستمرار أطالعها وحتى في زمن التحول والصمت كانت كلماتك تمنحني جناحي عصفورة فأحلق بخوف في سماءك…وأقترب بوجل من شرفات غرفتك فتصدني أبواب مغلقة تحجب عني نباتات الظل وأسرار غرفة لطالما كانت لنا مرقص الحلم والأمنيات…وأعود منهك أتهالك على أرصفة الانتظار

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/05/2010 08:15:12
الأخوة الاعزاء

نوفل الفضل

فراس حمودي الحربي

د. فضيلة عرفات محمد

محمد محفوظ

اقبال السوادي


تحياتي وتقديري لحضوركم الى هذه الصفحة

ممتنة لكلماتكم


وبالنسبة للأخ نوفل الفضل

اهلاً بك اخي ، وقد ارسلت موضوعك الذي ارسلته لي للنشر في جريدة المشرق


شكراً لكم

الاسم: اقبال السوادي
التاريخ: 13/05/2010 00:22:41
الكاتبه الفاضله اسماء محمد
ما اجمل الاحساس حين تطرحين موضوع ال انا و انا
خيار صعب بينك وبين نفسك
طرح جميل ومؤثر وابداع لا مثيل له
الكاتبه اقبال السوادي -النرويج

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 07/05/2010 13:22:15
إلى الأخت الغالية القريبة مني أسماء الرائعة
مساء الخيرات والبركة وجمعة مباركة عليكم يا رب
كيف الحال أسماء وكيف الأهل بعثت لك الرقم وقلتِ سوف تتصلني وأنا انتظر صار أيام ماكو رد ظل بالي يمك والله جاوبت على السؤال وإذا تحتاجين أي شي حول الموضوع والتساؤل السابق أنا بالخدمة كانت النت مقطوع أكثر من 20 يوم هسه شفت موضوعك حبي سلمت يداك
مع محبتي لك دوم فضيلة

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 07/05/2010 13:21:22
إلى الأخت الغالية القريبة مني أسماء الرائعة
مساء الخيرات والبركة وجمعة مباركة عليكم يا رب
كيف الحال أسماء وكيف الأهل بعثت لك الرقم وقلتِ سوف تتصلني وأنا انتظر صار أيام ماكو رد ظل بالي يمك والله جاوبت على السؤال وإذا تحتاجين أي شي حول الموضوع والتساؤل السابق أنا بالخدمة كانت النت مقطوع أكثر من 20 يوم هسه شفت موضوعك حبي سلمت يداك
مع محبتي لك دوم فضيلة

الاسم: محمد محفوظ
التاريخ: 05/05/2010 10:01:53
الأخت العزيزة اسماء
حرفك يشبهك ,, ودائماً أنتِ الأجمل سبحان الله

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/04/2010 05:00:11
الاخت اسماء وهذا ثاني تعليق ارسله ولا اعرف يصل اولا على كل حال والله ومن هو الله نص رائع وجميل انا حلقت في مفردات ذلك السرد الرائع ( أنا او .. أنا ) والى الاستاذ سلام نوري سلام النور كل تحية لاني من خلال تعليقه عرفت ( ام سما ) شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي // فراس حمودي الحربي

مصور ومراسل صحفي // جريدة الشاهد بألصورة

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 27/04/2010 17:22:17
اهلاً وسهلا.... تعبت من البحث ... عن اميلك هذا اميلي وانت استقبليني....
alnawfal2@yahoo.com

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 17/04/2010 19:35:18
الاعزاء الافاضل اسماً اسماً

اشكركم الشكر الجزيل لحضوركم الطيب وكلماتكم الرائعة وهذا من كرمكم

*******
الدكتور عادل صالح الزبيدي
ممتنة كل الامتنان لماكتبته بحق النص بصفتك ناقداً مهتماً
تحياتي لك

**********

عزيزتي زكية المزوري

لقد تركت لك رسالة على الماسنجر اخبرتك فيه عن ظروفي الصحية ويبدو انها لم تصلك .
لقد كنت خلال المدة الفائتة مجازة عن العمل لاسباب مرضية ارغمتني على المكوث في المنزل ، وساباشر يوم غد دوامي الوظيفي . ساتصل بك

وبالنسبة الى هذا النص فهو لايعبر بالضرورة عن مسألة شخصية خاصة بي لاسيما ان الكاتب لايعبر عن تجاربه فقط وانما تجار ب الاخرين ايضا وان كتبها باسلوب ذاتي وبلغة الأنا

وهذا النص دفعته للنشر في عمودي الاسبوعي في جريدة المشرق لكن مع احتوائه هذه المقدمة :

(( تشتكي بعض النساء اللواتي أقابلهن في الحياة بحكم عملي او خلال الحياة اليومية الاعتيادية من عدم اكتفاء أزواجهن بهن ، وكأنهن لايملأن عيونهم ، فكان هذا النص الذي كتبته تحت عنوان ( أنا او .. أنا ) من وحي تجاربهن . علماً أن الرجال أنواع ، وكذلك النساء ، وثمة نساء لايمكن أن يخونهن الرجال لأنّ لديهن صفات روحية وخاصة أثيرة قد لاتتوفر في سواهن ، مثلما يوجد رجال يتسمون بالوفاء ))

تحياتي وتقديري لك ولكل من مرّ من هنا وترك بصمة اعتز بها

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 17/04/2010 16:35:52
عزيزتي اسماء منذ وقت ليس بالقصير وانا اجهد في البحث والسؤال عنك من كل الزملاء والزميلات واعتقدت رغم اني لم احصل على نتيجة او خبر يصل بي اليك الا اني لم افقد الامل .. لكن قبل ما يقارب العشرة ايام وعلى قاعة فندق فلسطين واثناء المؤتمر الانتخابي للاتحاد العام للادباء والكتاب هناك التقيت باحد المقربين منك ، او على الاقل ظننته كذلك وجاهدت كي اعرف منه رقم هاتفك او عنوانك او خبر عنك لكن لم احصل منه على شيء وتلاشى بين الحضور فجأة .. بعدها ايقنت اني قد فقدت الامل تماما واني قد لا التقي بك مجددا .. هذا الامر سبب لي الما كبيرا وبحثت عن جواب لكني الان استعلمت هذا الجواب من سطورك المضيئة هذه .. فصبرا ياأسماء واعلمي اني احمل لك الزهور في قلبي وان لم ولن التقي بك ابدا.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 17/04/2010 06:11:04
العزيزة أم سما..
نصوصك منبثقة من الروح لتعانق مفرداتها الحقيقة...

الاسم: عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 16/04/2010 22:59:48
ها أنت تتألقين مرة أخرى أيتها المبدعة دوما
أسماء محمد مصطفى
تتألقين في تفجير إمكانات اللغة البكر،
اللغة البدائية،
اللغة في طفولتها السيميائية،
لغة ما قبل الولادة،
اللغة التي تشبه لغة الوليد عندما يسمعها ويفهمها ولكنه لا يستطيع أن يعيد إنتاجها إلا بعد حين...
ولكن
ها أنت تعودين بها بعد حين إلى قبل حين.
اختارك الصمت الذي هو أبلغ من النطق قبل الفطام
عروسا مزينة بدرر الكلام
أناك البداية وهي النهاية
وفيها الموت وفيها الميلاد
أناك الماضية رجوعا هي أناك الراجعة مضيا
ها أن لغتك تستدرج القراء إليها
وتجعل الاختيار مستحيلا
بين أنا تماثل وأنا تغاير
بين أنا تراوغ وأنا تداهن
بين لغة قبل ولغة بعد ....
ولكن كيف لمن يقع بين خيار يوهم – لا ندري إن كان ذلك
في عالم ما ندرك من حواس أم في عالم من حواس لا ندركها –
انه خياران....
أن يختار
إلا إن يختار بين لو ولو؟

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 16/04/2010 12:02:27
اختي اسماء
كتاباتك تنبع من حاجة للكتابة لا من ترف فانت تكتبين بمسؤلية وثقة وقدرة عالية على الايصال وقدرة على التحكم بالمفردة وتطويعها لقلمك البهي
كوني دوما كما عهدناك متالقة

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/04/2010 19:34:24
الأساتذة : الأخوة الأعزاء والأخوات العزيزات
اسماً اسماً

تحية الورد

وأنا اقرأ كلماتكم الرقيقة شعرتُ بالسعادة ، لأن احاسيسكم التي تلمستها من خلال عباراتكم جعلتني أمام مسؤولية حقيقية فكتاب وقراء مثلكم جعلوني أقف مع نفسي وأفكر ماذا سأكتب غداً ..
لاشك أن مسؤولية الكتابة لايدرك الكاتب قيمتها إلاّ حينما يجد صداها عند مبدعين يشعرونه بماذا تعني الكلمة .
أشكركم على كل حرف كتبتموه ، لأنني اعدّه مكملاً لما كتبت ، وأنتم بحق من تجعلون من كلماتي نبضاً يمنحها الحياة .

باقات ورود لكم جميعاً ، كلّ باسمه ِ .

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 15/04/2010 18:44:46
تعتقدين يااسماء يتعلمون الدرس والوفاء
والنظر الى هذا الكائن الجميل قلبا وشعورا وعطاء
دمت بكل الالق

الاسم: ايمان اسماعيل
التاريخ: 15/04/2010 11:23:41
ياعزيزتي اسماء يبدو اننا اصبحنا في هذا البلد نطلب المستحيل عندما نطلب تحديداالاختيارات تناول رائع وعلينا ان نقف ونخير كل من نحب بعد مضي قطار العمر لنسال اين انتم منا هل لازلتم تقطفون ورد الياسمين من اجلناوقفة تحديد مطلوبة من الكل ابدعي يام سما وانت تدرين مسبحة حروف لغتنا الجميلة بانامل من ذهب بوركتي من حفية وكاتبة متميزة

الاسم: صالح الشيباني
التاريخ: 15/04/2010 09:47:47
الزميلة المبدعة اسماء
الم يشوبه امل
وحزن كامن تنبثق عنه سعادة ترتعش
وبرؤس يتمخض لاحقاً عن اماني العيش الرغيد
حرارة وبرودة
زبد وجواهر وصدف ومحار
حياة ورغبات دفينة
انها الحياة
وكلماتك فيض من هذه الفسحة القصيرة
لك كبير المودة

صالح

الاسم: د.خالد الحمداني
التاريخ: 15/04/2010 06:29:09
جميل جدا لكنه يثير في الشجون موضوعات متباينة فيها الجروح العميقة التي كانت اوشكت الاندمال لكنك الله يحفظك يا سيدتي الفاضلة هيجتها .

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 15/04/2010 04:38:48
الرائعه اسماء مصطفي
اية سمفونية وفاء تعزفين لمستمع اصم .لقدكتبت حروفك على رمل الطريق.دمت مبدعة

الاسم: ذياب آل غلآم
التاريخ: 15/04/2010 01:13:03
العراق حب العسل وأسماء اتنقط منه(تنكط) آينك يا ناقوط الحب....نغم بنهاية الوتر نصك سيدتي اسماء...أعجابي

الاسم: محمود جبار
التاريخ: 14/04/2010 21:21:11
أما انا والحمد لله على الأنا فحرت في اناك السوداوية الغارقة في غياهب الظلمة المتعطشة الى بصيص نور يخرجها من جوف الخوف اللاهث بحثا عن بياض مفقود .
أختي ام سما طبعا أعجبتك هذه المقدمة التي كتبتها بعد ان استحضرت روح ناقد مقبور في دواخلي .
من الواضح ان هناك ما او مَن يقلب مواجعك لتسطري هذه الأوجاع التي لاأحبها فأنا والحمد لله على الأنا أكره كما تعلمين الأوجاع والأحزان التي تسطر على أوراق الكتب وصفحات الجرائد ومواقع النت لأنها ترسم علامة الحزن على الوجوه .
لاأعلم لماذا يتطرق كتابنا ذكورهم والاناث الى الحزن والألم بينما نعيش وحولنا أقواس القزح تلمع وتتلألأ( اربعة وعشرين ساعة) والبسمة لاتفارق محيانا (اربعة وعشرين ساعة)أيضا ، وكذلك الاستقرار والهناء والرخاء يخيم علينا (اربعة وعشرين ساعة) !!!اذن لماذا تجروننا من تلابيب تلابيبنا الى الهم والحزن ؟
بالمناسبة.... كان جدولي لهذا اليوم أن أقوم بجمع معلومات لكتابة بعض التقارير الصحفية المصورة في جولة راجلة تبدأ من الميدان مرورا بالمتنبي وشارع الرشيد وحافظ القاضي وحتى ساحة الوثبة لكن الكسل أجبرني على أن أكتفي بالذهاب الى معرض فني في قاعة مدارات قرب كلية الفنون الجميلة وهذا مامنعني من أن اكون (لربما) أحد ضحايا التفجيرات التي وقعت هذا اليوم في الأماكن المقرر ذهابي اليها .
كل هذا النعيم المستمر لـ(أربعة وعشرين ساعة ) وكتابنا متشائمون , لماذا ؟ لاأعلم !!!
تحياتي لك أختي الغالية أم سما ودامت أيامك عامرة بالافراح وكل من تحبين ....

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 14/04/2010 21:09:45
لا ألوم ( أنانية ) العشاق ، ولا أنتقد خياراتهم .. فهم المتمسكون بهدب اللحظة ، ولايقبلون القسمة ، لأنهم يسعون للتمسك بنبل الحياة والألتصاق بهدفها النقي نحو الأختيار الأسلم ، للتغلب على العبث والسير في سكة الأمان !!
سيدتي أسماء محمد مصطفى : إنه درس بكيفية الوفاء !!

الاسم: سعد قيس
التاريخ: 14/04/2010 19:47:32
كلام وتعبير واسلوب في منتهى الورعه
احسنت سيدتي وبارك الله بك وقد لانجد للجروح اي دواء ولكن في طرحك الجميل وجدت الكثير من البلسم للجروح وهذا ليس بغريب عن قلمك وطروحاتك الراقيه

الاسم: محمد شفيق
التاريخ: 14/04/2010 19:03:22

تحية طيبة

الاستاذة العزيزة اسماء محمد مصطفى اهديك اجمل التحيات واتمنى ان تكوني بالف خير

موضوع جميل ووصف اخاذ

تحايتي

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 14/04/2010 18:06:04
الاستاذة اسماء محمد مصطفى
تحياتي لك
الم مزين بالق الحب رائع

الاسم: برهان المفتي
التاريخ: 14/04/2010 16:43:40
الزميلة المتألقة أسماء
كأنني أرى رعشة أصابعك وأنت تكتبين هذه الكلمات، وأرى تلك العيون الحائرة التي كانت تبحث عن شيء فلا تجده في غرفة التحقيقات في جريدة الجمهورية
أسماء تفهم جيدا سحر الحروف حين تجعلها كلمات مبللة بماء القلب، وهي منذ اولى رجفات القلب لا زالت ترتعش من همسات الحب وتخشى أن تعلنها على مسامع فراشة ، فهي تعرف أن الفراشة عمرها قصير، كنبض لحظة حب صادقة
تقبلي تحياتي وأنت جالسة تحت سماء بغداد
برهان المفتي من مكان أبحث فيه عن غيمة مرت على بغداد

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 14/04/2010 15:00:55
إي يا ام سما يا عيني انت أغلقت كل الأبواب بوجهه واوجبت عليه الاختيار وباصرار و ( لا حوصة ولا نوصة ) إما أنا أو أنا ......... ... جمييييييييييل جدا هذا الشرط وعليه أن يفهم المغزى. تحياتي

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 14/04/2010 13:27:35
الاستاذة الغالية ام سما ...
تحية طيبة لحروفك المنشودة بالابداع والتجدد

اينما حللت اهلا وسهلا بك وبمفرداتك السلسة

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 14/04/2010 13:10:57
اسماء..لست اسماء..لست انت..انت الاسماء كلها..
نصك الثري باللوز والسكر ملأ جيوبنا غبطة وحبورا..
صباحك ندي..ومساؤك رحب..وما بين الاثنين..
تقيمين انت..اسماء..اتحفتنا يا مبدعتنا الاثيرة..
دمت للوطن والجمال..

الاسم: عبد اللطيف التجكاني
التاريخ: 14/04/2010 12:34:14
المبدعة القديرة أسماء محمد مصطفى

ماذا أقرأ !؟
كلمات رقيقة جدا كالأنثى
عبارات موسيقية تحـرك السكون
ربما أنا أو أنا واحد ، وقد يختار الثانية ، لأنه يريد ان يتجدد كل يوم من جديد أمام ألأدوات ، وسائل الإنجذاب وقلبك الكبير .
قرأت لك لغة جديدة وصورا رائعة من قلم جديد رائع .
الله يعطيك الصحة كما نقول هنا في المغرب

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 14/04/2010 10:18:47
الاخت الرائعة اسماء
المغزى القصصي هنا يتحول من مبدا " الانا " و " الاخر " التودوروفي ( نسبة الى تدودوروف باختين ) الى جدلية " الانا " و " الانا " في عملية خلق وابداع نحو التوحد والاخر , " فالانا " هنا ليس فقط مكتشفة للاخر والاخر هو الذي يشكل الانا , بل " الانا " هنا متماهية ذائبة والاخر وملتصقة به الى الدرجة التي لايمكن بها التفريق بين " الانا " و " الاخر " .. انها محطة خلق وابداع لكاتبة وقاصة زميلة اعتدنا على ابداعها منذ زمن طويل مع خالص التقدير والمودة

الاسم: احمد الامين
التاريخ: 14/04/2010 10:17:40
المبدعة الرائعة اسماء الف تحية لك ان قطار العمر يسيربعيدا عن المدن الجميلة تاركا وراءه ذكريات هي الاجمل المهم ماتكنه القلوب للغير من محبةسوى من الاولى او الثانية لنترك الانا ولتكون كلمتنا نحن افضل من الانا فاليدالواحدة لاتصفق وتقبلي اجمل تحياتي

الاسم: عبد الرحمن سالم
التاريخ: 14/04/2010 09:45:05
ماذا أقول بين ما قيل وما رد به المبدعون ؟
حقيقة بين اول حرف وآخر حرف غبت عن الوعي الدنيوي وشغلتني ذاتك
دام تألقك

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 14/04/2010 09:41:00
الرائعة المتألقة أسماء ..

رائع جدا ما كتبت اناملك من جمال نبضات روحك وفؤادك..

من تألق الى تألق

ودام نبض قلبك واحساسك

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 14/04/2010 08:21:33


لأنك لاتفهم أن القلب لايقبل القسمة .. إلاّ على واحد ..

الله ...يا اسماء

احسنت !!!!

فاما انا ...او انا...
وما يقرر هذا الا ...الاخلاص
وغير ذلك...فليس الا كلام...كلام...كلام
تقديري

شاديه

الاسم: ناهض عبدالصاحب البلداوي
التاريخ: 14/04/2010 08:06:01
بين الانا الاولى والانا التي تليها عبقا من باقة عطر الورد الذي رسمته ليسطر للابداع درب جديد ويعمقه بشخصك الرائع وعمرك المديد الذي يرسم للابداع العراقي والقلم العراقي سطور من الزمرد والنجاح الدائم
دمت سيدتي للابداع

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 14/04/2010 07:18:55
مبدعتنا الرائعة اسماء محمد مصطفى
ما اروعك
نص في منتهى الروعة
شدنا اليه كثيرا
دمت تالقا
تحياتي مع
احترامي وتقديري
دمت بخير اختي الفاضلة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 14/04/2010 07:02:48


المبدعة اسماء محمد مصطفى رعاها الله
كلمات شاعرية جميلة واجمل منها معانيها ومحاورها
قد يفسرها كل قارئ ومتلقي حسب مرتكزاته الذهنية فمن انا ومن انا ومن انت
فهل ينطبق عليها الشعر التالي
انا من اهوى ومن اهوى انا
نحن روحان حللنا في جسد
وهل ينطبق عليها الشعر التالي
يامحرقا بالنار وجه محبه مهلا فان مدامعي تطفيه
احرق بها جسدي وكل جوارحي واعطف على قلبي لانك فيه
وتبقى الانا هي المحرك للحياة والوجود والحب والانسانية

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 14/04/2010 06:58:57
الصديقة الرائعة اسماء محمد مصطفى
رائع هذا التواهن مع الق الحب بكلمات
رشيقة وجميلة تقديري لك

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 14/04/2010 06:13:40
نهارك سعيد يا سيدتي
أحيانا تكون الحاسة السادسة عندي نشيطة جدا ..والأشخاص الذين افتقدتهم لزمن ..يمرون ببالي ، ثم أسمع بهم أو التقيهم، منذ يومين كانت الزميلة سمر قند ..واليوم أنت.
سعيدة جدا لأنك عطرت عينيك بنور الفجر وقررت النهوض.مودتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/04/2010 03:48:42
مرّ قطار العمر مبعثراً أوراق الحلم على أرصفة الخيبة .. لكنني ، وأنا استقبل موتي الآن بعيداً عن مدافن عينيك مازلتُ أقف في محطات التيه ، أصرّ على القرار : إنني اخيّرك بين اثنتين : أنا او أنا ..

لعلك تفقه مغزى الخيار ..

-------------
الفاضلة ام سما
نثار حروفك رغم مايحمل من الم
كان اجمل ماجاء في تباشير هذا الصباح الندي
سلاما سيدتي




5000