.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغناء بين النقد والشهرة

تحسين عباس

 بلا شك لو طلب من احد الخبراء الموسيقيين تأسيس فرقة موسيقية  كان عليه توفير معلمين يضعون اللبنة الأساسية لطريقة تعليم واضحة ومبسطة بعد أن ينتقوا من لديه موهبة الغناء والعزف فيكون الخبير قد أسس فرقة ً ابتدأت منه وانتهت بالعازفين فيخرج منهم المغني والمنغِّم وقائد الفرقة (المايسترو ) وكاتب الموسيقى الخطـّية (النوتا ) .

 لكنها لن تنجح فنياً ولا اقصد عملياً إن لم يولد بينهم ناقد موسيقي متعلم على أصول علمية جاءت من طبيعة خاصة (موهبة فطرية) أو اكتساب دراسي ويقينا أن الاكتساب الدراسي هو ملخص حصيلة علمية من خبرة ملموسة مجربة وقد شهد عصرنا الحالي تهاون ملحوظ في قضية النقد الفني لعدم التزام المختصين بقواعد النقد الأساسية في الموسيقى وقد غلبت الانطباعية في الاستماع لمادة الفن الموسيقي على نظرية التفكيك البنائي لأركان النقد الفني للمؤلفات الغنائية والموسيقية مما أدى إلى نفور عدد هائل من المطربين إلى القنوات التجارية التي توفر لهم بر الأمان لإبرازهم إلى الساحة الفنية لأنهم رؤوا أن الناقد يقيس على تذوقه وتأثره بالمادة الفنية عند مشاركاتهم في المهرجانات المحلية والدولية أحيانا.

 فمن غير الممكن عملياً ألحكم على عملٍ فني خلال دقائق معدودات كما يحصل في برنامج(عراق ستار)أو برنامج (نجوم الخليج) أو ( ستار أكاديمي ) ناهيك عن المجاملات والتجاذبات على أنواعها، نعم إن تذوق الناقد جاء من خبرة ممارسة طويلة والتذوقُ والتفاعلُ هو احد القياسات العلمية في النقد لكنه ليس كله. ولان الذات البشرية مختلفة الاطباع والسلوك والانفعال فالناقد بانطباعيته لا يمثل خط الاستواء الفني لو صح التعبير .

فالاهتمام بالنقد وترويجه هو من أهم مستلزمات نقاط تأسيس الدولة الحضارية فلغة السلام (الموسيقى) يجب أن تكون لها وقفة من حيث الاعتناء والالتزام بالنقد البنّاء الذي يعتمد على الأساسيات العلمية والتي بدورها سوف تنهض بالواقع الفني إلى السمو . فلو أتينا إلى أسس النقد الغنائي  كان علينا التعرف على هذا العمل ووصفهِ ومعرفة مكوناتهِ وأجزاءهِ قبل البدء في تحليلهِ ونقدهِ ، فتكوين العمل الغنائي يرجع للأقسام التالية : الفكرة / الكلمات / التنغيم (اللحن ) / التوزيع / الصوت .

بعدها يتم تفكيك كل قسم من هذه الأقسام ابتداءاً بالفكرة :  فأي عمل في الوجود و في أي مجال يبدأ بفكرة، فلم يكن الوصول للقمر إلا مجرد فكرة كما لم تكن قارئة الفنجان سوى مجرد فكره , فالفكرة هي أهم قسم في أي عمل فني فهي الأساس الذي سيقوم عليه فيما بعد إنشاء باقي أقسام هذا العمل الفني.
تعرف الفكرة في الأغنية بمسمى آخر هو الموضوع , و بمعرفة موضوع الاغنيه سيتحدد تصنيفها و من التصنيف نستطيع أن نقارن باقي أقسام الاغنيه بالفكرة و أن نحدد إن كانت ملائمة لها أم لا و هذا يعد أهم شق في نقد الأغنية.

ثانيا : الكلمات :

تعد كلمات الاغنيه هي المبنى الفني الذي تقوم عليه الاغنيه , إذن فأول نقطه هي وجوب تجانس  الكلمات الموضوعة مع موضوع و فكرة الاغنيه بمعنى انه لا يمكن في الاغنيه حصول التناقض بين إيحاءات التأليف وإيحاءات الشعر أو الكلام المنظوم وأحيانا يكمن الخطأ في تفصيل هذا الجزء إذ يخدع الناقد بجملة موسيقية جديدة وجميلة لكن إيحاءاتها لا تتلاءم مع إيحاءات الكلام المنظوم كأن تكون الجملة الموسيقية منغـَّمة ًعلى كلام حزين وهي توحي للفرح.  إذن عندما ننقض الأغنية و نستعرض الكلمات علينا مبدئياً مراعاة توافقها مع الموضوع و تأكيدها له و شرحها لتفاصيله. ويراعى بعد ها  عدم تكرار المعنى بلفظ مختلف لأنه يعطي الأغنية نوعا من التكرار المُمِلّ بل و محاولة خداع المستمع بذكر المعنى أكثر من مره بألفاظ مختلفة .نقطة أخرى يجب مراعاتها في التأليف الغنائي و هي مقاربة تنغيم الأغنية  لصوت المغني حيث أن هناك تصرفات نغمية  لا يمكن لأي مطرب غنائها حيث تعتمد على طبقات مرتفعه مما يحتاج إلى صوت ذو إمكانيات خاصة.
التنغيم المتميز(اللحن) هو الذي ينتقل من منحنى لآخر بشكل انسيابي يوحي بالتسلسل الصوتي فلا يمكن ملاحظتهُ، أي انه: يحافظ على وحدة تأليف الأغنية موسيقياً ففي بعض الأغاني نرى أن تلك النقلات تنقلنا إلى أغنية أخرى عن طريق صناعتها لا بانثيالها الحسي  و هذا يعد خلل بالوحدة و التماسك الموسيقى للاغينه.
إذن  فعند التعرض للمؤلفة الغنائية يجب أن نلاحظ توافق تأليفها مع الموضوع و الكلمات , اختلاف الحالة الموسيقية في مسايرة الكلمات , الحفاظ على الوحدة الموسيقية عند الانتقالات المقامية  في الاغنيه وما تؤديه هذه الانتقالات , و نقطه أخرى لا يمكن قياسها بالكلمات و هي نقطة الحس الموسيقى و الذي لا يخضع لأي مقاييس سوى مقياس واحد و هو إحساس المتلقي.


رابعا : التوزيع :


قد يغفل العديد من متابعي الحركة الموسيقية و الغنائية عن أهمية التوزيع بالنسبة للموسيقى فيختصره بعضهم على انه مجرد ريمكسات أو تعامل بالتركات TRACKS , و لكن التوزيع الموسيقى ركن في غاية الأهمية للموسيقى حيث يعرف بأنه تحديد الآلات المستخدمة بما يتناسب وطبيعة المعنى الصوتي التي تؤديه هذه الآلة و توزيعها مع جملة ٍ موسيقيه بالإضافة إلى عمل توافق MATCHING بين تلك الآلات و بعضها البعض , فالتوزيع الموسيقى هو الإطار الذي يعطي ألقطعة الموسيقية أو الأغنية شكلاً نابضاً بالحياة من خلال الآلات المستخدمة.


و عندما نتعرض لنقد التوزيع الموسيقى يجب مراعاة مجموعةٍ من النقاط مثل توافق الآلات المستخدمة في التوزيع مع حالة الاغنيه بمعنى أننا نلاحظ سطوة آلة الكمان على توزيع الأغاني الحزينة كما يستخدم بعض الموزعين آلة الناي لما لها من تأثير على الحالة الموسيقية كما أنها تعطي تأكيدا على حالة الحزن و الانكسار و كما تستخدم الإيقاعات بشكل كبير في الأغاني الصاخبة لكي تعطي الإيحاء بالصخب , و من النقاط التي تعطي التوزيع جمالاً و تميزاً هي نقطة استغلال التداخل بين الآلات لخدمة التأليف الموسيقى في المقدمة والغناء من جهة و لتكوين جمل الحوار الموسيقي بين الآلات من جهة أخرى و هذا يعطي للأغنية جمالاً و سحراً كما نلاحظ في مقطوعات رضوان نصري و ياسر عبد الرحمن ورائد جورج  الموسيقية أو في أغاني المسلسلات التي يقومون بتنغيمها .


خامسا : الصوت :


الصوت هو النفحة التي تعطي الكلمات و الموسيقى روحاً  , فلا توجد أغنية جميلة و متميزة إلا  بصوت رائع و متميز .


و نقد الصوت قد لا يكون بالمهمة السهلة كما يتصور الكثير, فعندما نستمع إلى احد أصدقائنا لكي نعطيه رأياً في صوتهِ هذه  مهمة تختلف تماماً عن نقد صوت لمطرب معروف في أغنية مشهورة , فعندما نحكم على هذا الصديق نحكم على خامة الصوت و جودته دون النظر إلى باقي أركان الصوت حيث أننا نراعي أن هذا الصديق غير دارس و غير متمرس , أما عندما نقوم بنقد كاظم الساهر أو لطفي بو شناق اوعمرو دياب أو إيهاب توفيق أو أياً كان فالأمر يختلف.


فعندما ننقد احد هؤلاء أو غيرهم علينا مراعاة ما يلي .


اولا : كما هو معروف فإننا نحكم على خامة الصوت و جودته و قوته و هذا أمر هين على أي ٍممن يتمتعون بأذن موسيقيه.


ثانيا : هل استطاع هذا المطرب أن يكمل حالة الأغنية و يوضحها و هل استطاع مؤدي هذا الكلام أن يصل بنا إلى الحالة التي أراد الكاتب و المنغـِّم أن يصلا بنا إليها أم انه قد فشل؟ ويسمى هذا الركن  بالإفهام  .
ثالثا : الأداء من أهم سمات المطرب , بمعنى انه يجب على المطرب المتميز أن يجعلنا نرى الاغنيه كأنها حالة تمثيلية قبل أن تصور فعليا , و نستشعر ذلك و نتعرف عليه من خلال ما يسمى بالحلية أو الاطاله و التقصير في الكلمة مثلا أو الضغط على احد الأحرف لتأكيد المعنى حسب ممتلكات حنجرتهِ للعُرَبِ الصوتية ِ كما شدت سيدة الغناء العربي في غناءها ولا يقاس المغني بالآخر على سعة امتلاكهِ للمساحة الصوتية بقدر ما ينظر إلى استخدام حنجرتهِ وإمكانياتها في الأسلوب المناسب فهناك من المطربين المشهورين مساحتهم الصوتية محدودة لا تتعدى السلم الواحد لكنهم أجادوا دقة الإفهام بصورة رائعة .  

 

 

 

تحسين عباس


التعليقات

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 01/07/2010 08:55:57
الزميل العزيز / خليل مزهر الغالبي

الحقيقة انه من عادتي التعرف على المثقفين اين ما حلت قدماي . فلقائي بك بالتاكيد سيمنحني البهجة والسرور .

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 01/07/2010 08:49:32
العزيز د. شاكر

شكرا لك على هذه الزيارة التي عطرت سطوري بالشهادة والتقييم .

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 29/04/2010 16:45:32
شكري لرغبتك لملاقاتي في الشطرة...لا اريد ان اعلق سريعاً على موضوعك هذا انا رجل احب التيقن لذا قرائاتي تشةبها التأملات والتي يسميها - اوغست هابرماس - النقد التأملي وانا ادعوها القراءة التأملية المهم يقي انا اقول لمعرفتي بك موسيقار او رسام كذلك انا حين تضايقني اللغة لعجز او لشيء اخر احضر (( تنكة لدي )) وأملائها ضرباً او اشبع كراسة ابنتي الطالبة بالشخوط الرسم والموسيقى موسيقى قد تشفع لي انا الرجل الخائب منهما... محبتي لك

الاسم: د شاكر
التاريخ: 29/04/2010 16:38:23
لا يخضع النقد ابداً للمجاملة رائع اخ تحسين... ولو انه لا اكتب وللكن هذا ثابت ادبي وفكري معروف

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 16/04/2010 10:13:29
الكاتبة الواعدة / افين ابراهيم

شكرا لك على هذه الزيارة التي ان دلت فهي تدل على تطلعاتك المتعددة في كل مجالات الثقافة .

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 15/04/2010 21:16:35
الأستاذ القدير تحسين عباس
قراءة وتحليل قيم لغذاء الروح الموسيقى
تحياتي

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 14/04/2010 11:39:03
اخي وصديقي الاستاذ / كاظم القاضي

في كل فن جمالي يتقاسم الذوق والعلم تقيمه فها نحن نرى مثلا في الشعر اختلاف الاذواق النقدية عند النقاد من جهة واختلاف اذواق المتلقين من جهة اخرى . وعلى هذه الوتيرة نرى ذلك في الغناء وعلى ما اظن ان طبيعة النفس هي التي تحول دون ان يعتدل ميزان التذوق .

وما ارد نا قوله في مقالتنا هذه ان سبب عدول المطربين الى التجارة الفضائية هو ناجم عن تهاون النقاد الموسيقيين في تقييم مادة الفن تقييما علميا ..
فراينا في اغلب القنوات الفضائية فتور الاغنية من كافة جوانبها من الكلمات والنغم والاداء ،

وحتى لما اقيمت المسابقات في خصوص هذا المجال تدخل الميول الشخصي والميول الوطني بين التقييم الصحيح للفن الغنائي .

الاسم: كاظم خضير القاضي
التاريخ: 13/04/2010 22:14:40
الأخ العزيز تحسين عباس الناس على اختلاف طبعهم يغنون ويسمعون ،امتاعا للحس وترويحاللنفس لا تخلو حضارة من هذا الفن الانساني ويعد الشعب الهندي من أقدم الشعوب التي مجدت الغناء وقدست الموسيقى،وأتخذتها وسيلة للتزكية والتطهير فهم يعتقدون أن الموسيقى هبة من الله وان (براهما)اله الخلق قد وهب الى الشعب الهندي الموهوب في الموسيقى طائفة من الالحان الالهية المقدسة وتعرف عندهم بأسم (راجاز) وهو ما يسمى في العربية بالمقام أو النغم .وهذه المقامات انتقلت بين الامم واظافت عليها الشعوب من حضارتها وقد اعتنى بها العرب ووضعوا لها المصنفات .وهذه المقامات ضروريةالى المنشد أو المؤدي أعني ثقافته الموسيقية واحاطته بالمقامات الغنائية فهي الجذر المهم بل الاصيل في الاداء
وكذلك الأحاطة بعلم العروض كي يعرف الفنان ما يفعل لا أن يكون صدى للملحن بل مشاركافي تعديل بعض النصوص وموائمتها لقالبه الصوتي وقد وجدت هذه السمة عند اساطين الغناء العربي ك(أم كلثوم).
لايخفى عليكم استاذي المفضال ان العمل الأبداعي يكسب سر خلودة بكمال عناصره.فارجو ان تحيطا بتوصيفك الرائع
الاستاذ العزيز جدا تحسين عباس لقد افدت كثيرا من موضوعكم القيم شكرا مرة اخرى .

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 13/04/2010 20:59:47
الاديب الشفيف صاحب الروح الرقراقة / وجدان عبد العزيز

مازلت ممتنا لتلك الخطوات التي زخرفتها الحكمة عندما التقيتك في تلك الليلة التي مازالت عالقة بجدائل الذاكرة .

ويقينا عند زيارتي لمدينتي الثانية الشطرة سوف ازورك .
تقبل تحياتي واحترامي .

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 13/04/2010 19:54:13
الاستاذ تحسين عباس
اني نادم لم التقي بك قبل هذا الزمن
واني الان مندهش امام هذا الذي طرحته
في مقالة تدل على معرفية كافية ثق اني
احتفظت بها تقديري

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 13/04/2010 19:46:02
الشاعر المترقرق على موجات الشعر / انمار رحمة الله

كنت اقول مع نفسي ان من الذين سوف يستمتعون بمقالتي هو انت لما لديك من وافر الثقافة الموسيقية ولما تتمتع من تذوق خاص في الموسيقى ...

شكرا على هذه الاطلالة الجميلة التي امتعتنا رؤيتك بها .

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 13/04/2010 15:31:17
احسنت ايها المبدع ،بدراستك القيمة هذه وضعت النقاط على الحروف ،واجبت على كثير من التساؤلات المطروحة عن حالة الموسيقى العربية وتدهورها الحاصل الان سلمت استاذ تحسين على هذه الدراسة المفيدة ووفقك الله للمزيد

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 13/04/2010 11:44:28
الصديق الرائع /خزعل طاهر المفرجي

ولا عدمناك اديبا بارعا تستخلص ما طاب لك من جواهر الكلم حكما يستطيب بها الفؤاد وينتعش منها الفكر .

اشكرك استاذنا على مرورك البهي الذي تشرفت به سطورنا ...

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 13/04/2010 11:28:23
اخي ورفيقي الصدوق / سلام نوري

نعم ما اقتبسته كان لب الموضوع المراد ايصاله الى المجتمع الابداعي وشريحة المتلقين من الناس الذين طالما تذمروا من تلك النتائج التي كانت على حساب الفن ...

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 13/04/2010 09:49:47
مبدعنا الكبير تحسين عباس
ما اروعك
كم هو جميل ورائع عندما تكون الدراسة تجلب للمتلقي
الاستفادة والمتعة اسعدتنا كثيرا واستفدنا كثيرا
وما احوجنا لمثل هذه الدراسات
دمت تالقا
احترامي مع تقديري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 13/04/2010 04:28:40
الحبيب تحسين عباس
موضوع رائع وجميل
سلمت
-------
فمن غير الممكن عملياً ألحكم على عملٍ فني خلال دقائق معدودات كما يحصل في برنامج(عراق ستار)أو برنامج (نجوم الخليج) أو ( ستار أكاديمي ) ناهيك عن المجاملات والتجاذبات على أنواعها، نعم إن تذوق الناقد جاء من خبرة ممارسة طويلة والتذوقُ والتفاعلُ هو احد القياسات العلمية في النقد لكنه ليس كله. ولان الذات البشرية مختلفة الاطباع والسلوك والانفعال فالناقد بانطباعيته لا يمثل خط الاستواء الفني لو صح التعبير .

---------
قراءة واعية وجميله




5000