..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مربد بلند والحافظ

ايناس البدران

للمدن نكهتها ، مواسمها ، بوحها الشعري .. فما بالك لو كانت بصرة المربد والسياب والشعر والنخيل ؟؟ الثغر الباسم والحضن الدافيء الذي طالما عد محجا لعنادل الشعر وللعقول المشغولة بالهم الإبداعي ناهيك عن عشاق الشعر ودراويشه ومريديه وهم يشدون لها الرحال من كل حدب وصوب في مواسم بعينها متجاهلين نأي المسافات وتعب الطريق للقاء اخوة لهم في الشعر قدموا من أصقاع الأرض المتباعدة للتواصل والتعرف الى وجوه أثيرة طالما تابعوها وهي تجري على عجل عبر صفحات المدونات الالكترونية او المطبوعة التي لاتسمن ولاتغني من شوق .

ومع كل مهرجان تتحقق أشياء تثري المشهد الشعري  وتملأ أهله رضا .. ربما على حساب أشياء اخرى  !!  .. قبل ايام في المربد السابع الذي اقيم برعاية وزير الثقافة الدكتور ماهر دلي الحديثي وبحضور وكيلي الوزارة السيد طاهر الحمود والسيد فوزي الاتروشي  وبأشراف السيد عقيل المندلاوي المدير العام للعلاقات الثقافية .. جرى المهرجان بعد حفل افتتاحي مميز . وكمتابعة لجل فقراته أسعدني مرأى العديد من الحضور العربي وألاجنبي لشعراء وشاعرات قدموا من بلدان عديدة مثل السويد وبريطانيا وأمريكا وفرنسا وايطاليا وفرنسا  ، الأمر الذي يبشر بالانفتاح على البلدان والثقافات الاخرى ،وكان بودنا لو أتيحت للأدباء العراقيين والأديبات العراقيات فرصة للقائهم والتعرف اليهم عن كثب عبر ندوة مشتركة  غير ان ضيق الوقت وازدحام المهرجان  حالا دون ذلك .. وللسبب ذاته لم تتمكن الأديبة العراقية من اثبات حضورها بما يرضي طموحها فقد كان يحدونا الأمل كأديبات إقامة جلسة خاصة للاحتفاء بالشاعرة العراقية الكبيرة لميعة عباس عمارة وللحديث عن احلام الاديبة ومشاريعها المستقبلية التي حالت الظروف والاشتراطات المعروفة دون تحقيقها . الأمر الذي يدعونا للتساؤل عن سبب اختفاء الأسماء الأدبية النسوية من قوائم اللجان الخاصة بالإعداد للمهرجان ولجنته التحضيرية العليا واللجان الأخرى !! فضلا عن عدم وجود أية مساهمة للشاعرة العراقية في الجلسة الصباحية من اليوم الأول للافتتاح الرسمي للمهرجان !

كذلك فإن ضيق وقت المهرجان وازدحام فقراته حرم الكثيرين من الاطلاع على معالم المدينة وشط العرب الا من اضطر ان يضحي بجانب من فعالياته  .

 ومع كل لايمكن إنكار الجهود الملموسة في التنظيم والإعداد وإدارة دفة الفقرات والقراءات والحلقات الدراسية فضلا عن الفعاليات التي رافقت الجلسات ومنها اللوحات الفولكلورية الجميلة التي قدمتها فرقة البصرة للفنون الشعبية والمعارض التشكيلية والفوتوغرافية ومعارض الكتاب والصحافة . اما مفاجأة المهرجان فقد كانت المقطوعات الموسيقية الباذخة التي قدمتها الفرقة السمفونية الوطنية العراقية التي صفق لها الجمهور طويلا . وتميز حفل الختام بتكريم العلامة الراحل حسين علي محفوظ والشاعر الراحل بلند الحيدري والشاعر المحتفى به ياسين طه حافظ إضافة الى الشاعر الفريد سمعان . وكان مسك الختام غناء للفناء المبدع طارق الشبلي مع عزف على آلة العود .

جهد واضح ولمسة إبداع لايمكن إغفالها ولكننا نظل بحاجة الى أن نستل الحكمة من هفوات كل مهرجان أدبي يشد له الرحال حجيج الشعر في كل موسم كي لايشعر أي منهم أن هناك فرقا بين أمير وفقير وتبقى البصرة المرفأ الذي ترسو عنده قلوب كل المبدعين .

 

 

ايناس البدران


التعليقات




5000