.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صباح عطوان :نكوص .. الدرامي الاول !!

ناظم السعود

حين أكملت مشاهدة المسلسل العراقي الجديد ( شموع خضر الياس) توصّلت الى نتيجة فورية : أفول كاتب درامي كنا نعتز به كثيرآ !!.

هذه النتيجة هي اقرب  الى حقيقة منتظرة كان لها مقدمات واسانيد ولأكثر من عقد زمني ،ولكنها اليوم وبعد رؤية عيانية ل(الجديد) اصبحت واضحة ان لم اقل فاضحة!.

ومن الملفت اننا نسوق هذا التمهيد عن كاتب كانت له اليد الطولى في الدراما العراقية قبل اكثر من ربع قرن ،لكنه أبى الا ان يتنازل عن مكانته لصالح قوى درامية صاعدة!

نعم ..كان صباح عطوان قد شدّ الانتباه اليه بقوة في سبعينات القرن الماضي من خلال جملة من الاعمال الدرامية غير المألوفة: جرف الملح /الدواسر / اعماق الرغبة/ فتاة في العشرين... والعديد من المسلسلات والسهرات والتي شكّلت ظاهرة درامية متفرّدة وظلّت حديث الشارع العراقي والمختصّين على حدّ سواء .

    ويمكن الاقرار بسهولة ان الدراما العراقية شهدت في ذلك الوقت هيمنة شبه مطلقة لأعمال صباح عطوان المتنوعة: تلفزيون/اذاعة/مسرح/سينما ، ولم   يكن ثمة نظير ربما بأستثناء اعمال الراحل معاذ يوسف ولكنها كانت تعاني من افق ضيّق وثيمات مكرورة.

غير ان عقد التسعينات وما بعده جاء بصورة اخرى لهذا الكاتب غزير الانتاج والظهور الاعلامي ، ذلك ان ما عرض له من اعمال داخل العراق وخارجه شكل صدمة قاسية للمتابعين والناس بل ولكل من عرف الكاتب منذ مجيئه من مدينته البصرة الى العاصمة ...وكانت ( ذئاب الليل) هي فاتحة مرحلة جديدة للدراما العراقية ولصباح عطوان تحديدآ اذ تصدّر المشهد الدامي  ونفث خلاله القيم الجديدة:القتل وعصابات السطو ومجاميع نهب المال العام والخاص والتعرّض للأعراض وسوى ذلك من شروخ وتمزيق واباحية كانت ايذانآ بملامح مجتمع هجين سيظهر ويسود!.

ويبدو ان هذا التحوّل المخيف لدى كاتبنا جسّد حالة انتقالية كان يمر بها المجتمع العراقي يومئذ واعني بذلك التحوّل القسري غير المبرر من حالة الانتاج الى نمط الاستهلاك ومن قيم التسامح والتآخي والتعاون الى التعامل الابوي والتناحر الطبقي وفرض الحلول الفردية ..ومن هنا وجدنا الكاتب يصعّد في اعماله السمات القيمية الطارئة بصورة اقرب الى  ان يكون (مبشّرآ) بالمجتمع الجديد وقواه المهيمنة عوضآ ان يكون مدافعآ عن القيم التي بثّها هو عبر اعماله السبعينية!.

ويمكن القول ان صباح عطوان ظل دائبآ على تشكيل قطيعة فكرية وفنية واجتماعية مع ماضيه وارثه الذهبي الاول حتى وصل بعمله المتهافت الجديد(شموع خضر الياس) الى قمة التنكّر بل والافتراق الحاد(ولا اقول النهائي) لمجد درامي عاث به وحده,وفي هذا العمل لا نجد نسيجا دراميا مترابطا ولا حصيلة معرفية يمكن الركون اليها كما تفوقت احداثه على مشاهد الكوميديا والفانتازيا التي نراها صاغرين كل يوم في الشارع العراقي ..هناك معالجات تقترب من السهولة والسذاجة لما آلت اليه صورة المجتمع في راهنه الفوضوي كما ان الشخصيات ظهرت بحالة من الخواء الدرامي والقطيعة القيمية والاجتماعية.

ولو اننا احلنا الامر كله لسبب واحد يسوّغ لصباح عطوان مثل الانهيار التدريجي(ان صح القول) لما ذكرنا اكثر من انه كان بطريقة ما يكتب لاهثآ خلف الاحداث والتغيّرات ويعكس في اعماله ما يترشّح من قيم وطروحات وسلوكيات من دون ان يدخل فيها مشرطه الثقافي والنقدي تعديلآ وانتقاء وتقويمآ وهي من اولى مسؤوليات الفنان.

 وهناك سبب جوهري  اسهم في هذا التدنّي المريع لأعمال صباج عطوان ،   واعني به الواعز التجاري.. فلا يخفى ان هناك في الدراما سوقآ للعرض والطلب والتنافس اضافة الى هيمنة ثيمات معينة تبدو هي الاقرب لسوق العرض ومزاج العموم ..وقد انحاز كاتبنا الى هذه الشروط (التي هي اقرب الى خواص التجارة منها الى سمة الفن) ومن هنا تكرّرت اعماله التي تشي بأستجابتها لمسوّغات غير فنية بالمرة ّ!.

 وقد تساءل الكثيرون(ولك ان تقول اندهشوا) من ابتعاد الكاتب او رفضه للافادة من وقائع التاريخ وسير المجتمع وتأصيل الراهن بمرجعيات تأريخية لا سيما ان الحاضر يظهر ملتبسآ وتمنع القوى المتسلطة عليه من النظر الى وقائعه وازماته بصورة نقدية او حتى حيادية ..ولو فكّر كاتب الدراما ملّيآ لوجد ان التأريخ خير منقذ له في  معالجاته  وايصال رسالته . ان هذه الوسيلة الناجعة والذكية قد انتهجها كبار كتاب الدراما العرب وقدّموا ( ملاحم ) درامية لا تنسى ، كما ان بعض الكتاب العراقيين انتبهوا الى خصوبة التأريخ دراميآ فأظهروا معالجات رائعة حقّقت صدى واسعآ وانتشارآ كبيرا داخل العراق وخارجه : فالكاتب الرصين عادل كاظم قدّم من خلال المعالجة التأريخية لعهود قريبة نسبيّآ( العهد العثماني وما بعده) عملين من اهم ما انتجته الدراما العراقية :

الذئب/النسر وعيون المدينة ،ومشروعه الملحمي المبتور (حكاية المدن الثلاث) ، اما الكاتب الدؤوب علي صبري فقد برهن على استاذية متمكنة حين قدّم عمله المتميز ( منّاوي باشا) وكان بأمكانه ان يذهب بعمله بعيدا لو انجز باقي اجزائه كما خطّط لها لكن العواصف المتتالية كانت اكبر من طموحه الشخصي! .. في حين جاءت المفاجأة الجديدة من كاتب لم يكن معروفآ كباقي الكتاب المذكورين آنفآ واعني به الكاتب حامد المالكي  الذي ابدع عملا كبيرا هو ( سارة خاتون) ..وارى انه سيكون لهذا الكاتب شأوآ متميزى في قادم الدراما العراقية .

ويحق لي بعد هذه الا لمامة الموجزة ان اسأل: واين صباح عطوان؟

وهنا تسرع الاجابة اليّ:

كان هو الدرامي الاول ..  ثم ضيّف نفسه على النكوص ..مع الذئاب!!

 

ناظم السعود


التعليقات

الاسم: صباح عطوان
التاريخ: 03/04/2012 16:02:22
لم تؤلمني مقالة ناظم السعود أخي العزيز خلف ضيدان.. ابدا والله..اسعدتني لأن العزيزناظم من الأصدقاء المحبين وقد أزعجه هبوط عمل كنا نأمل منه الكثير..ومن حقه أن يزعل لي لا علي.لكنك تعرف ياخلف أن الفاس دائما تقع برأس الكاتب ويترك الآخرون..ولكأنه هو المخرج والمصور والممثلين..والأنتاج..الخ..والواقع أن المسلسل كان مهلهلا بسبب ظروف لا اعرفها..ربماأنتاجية ..وربما التاليف أيضا ياخلف.. ومقالة ناظم رأي عزيز احترمه..وكلامك المؤثرياخلف أثارا شجوني.. فأعمالي مرسلة الى الناس عبر مخرجيها..وأنا لاسلطان لي على أحد.فلو كان المخرج حسن حسني بظروف انتاج ممتازه.هل قيل ماقيل..؟ان فاروقا مخرجا كبيرا.لكنه لم يوفق للأسف. وربما أنا ايضا.. فأحيانا تخفق الأعمال وأحينا تنجح.هذا حال الدنيا..لذلك توجهت منذ عام الى هواية الستينات.فأرسلت رواياتي الى السوق..( المس) ( تنومة) ( مسرحياتي) وبعد أيام ( شبح الرغبه.ولك ولناظم نسخ منها راجعوا فقط الموزع دار الجواهري في شارع المتنبي.. واخبروه ليتصل بنسيبي..ولقد نجح التوزيع فالكتب تباع مثل اعمالي وكتب عنها الكثير..وبعضهاعن تجارب زراعة (القــوغ )! ياخلف..وأنا الان اكتب بعض الأشياء رغم وجودي والعائلة في هولندا.. تحياتي اليك وأسرتك.والى قديس المسرح مهدي جبار حسن.وإنتظرواكتابي أجيال مسرح العمال

صباح عطوان

هولندا / اوترخت

الاسم: الفنان خلف ضيدان
التاريخ: 29/03/2012 23:11:36
الكاتب الكبير صباح عطوان ليمكن اختزاله بهذه المقاله البسيطه صباح عطوان اثرى الدراما العراقيه الن اقول هو فارسها الاول الى هذه الحضه ليه صحبه وتلمذه مع هذا العملاق ومن خلال صحبتي له كتشفت صباح عطون كاتب لايمن ان يتجله ابداعه الا ان يستفز عندها سيسموابداعه الى اعالي الخلق البداعي واعتقد سبب ابتعاده عن الواقع العراقي في غربته اخمده جذوة نار ابدع ذالك النهر الثالث اللعراق من سيلي فكره وابداعه الذي طالمه كانه يذه المشاهد قبله ذوي المهنه سيدي المبدع اباعلي ادعوك من بغداد التي تأن من جراحهاان تبرق لالاك من محارة ابداعك بعملآ يعيد الى الدراما العراقيه هيبتها وترد على كلي دعات الكتاب ومنهم انا وترصفهم في الصف ليتلمذ في محرابي قلمك المغوار تحياتي يااستاذي واخي وصديقي والى العائله الكريمه بشقيها
خلف ضيدان

الاسم: سارة
التاريخ: 25/11/2010 15:53:03
السلام عليكم
الدراما العراقية رائعة واي شئ يقدمه العراقين رائع فالمسلات التي ذكرت شموع خضر الياس وسارة خاتون وغيرها رائعة ويوجد غيرها الكثير مثل الدهانة والحب(الحرب)والسلاموفوبيا بغداد للكاتب المبدع دائما حامد المالكي وكذلك اعمال اخرى لكتاب كبار جميلة ورائعة ايضاً
والذي يضيف الجمال الى النص التلفزيوني هو المخرج والممثلين الذين يقمون بالعمل فيه والعراق يملك طاقات فنية كبيرة ومواهب رائعة ومن هؤلاء الفنانين الفنانة العراقية الرائعة والمبدعة دائمة والمتألقة الفنانة سهى سالم واختها شذى سالم هديل كامل والفنان طه سالم وجلال كامل والمرحوم عبد الخالق المختار وحسن حسني وفاضل خليل وغيرهم الكثير وكذلك بعض الفنانين الجدد مثل زينب وشيماء وخليل فاضل ...زز

الاسم: عمار البغدادي
التاريخ: 27/05/2009 02:59:01
السلام عليكم ...ممكن تحميل مسلسل العراقي ..اعماق الرغبة بالكامل ...ولكم جزيل الشكر

الاسم: محمود سبع
التاريخ: 03/10/2008 19:12:24
اهنئك يااخي الكبير على هذا المسلسل الرائع ( سنوات النار) فقد ابدعت في نقل هذه الحقائق التي كانت غائبة على كثير من العراقيين واردت ان اوضح لك سوى شيء فاتك في هذا المسلسل هو ان الثوار الذين كانوا في الاهوار للاسف كان ارتباطهم بايران عن طريق فيلق9 بدر وهم يعلمون مدى بطش الطاغية صدام الا انهم ابوا الا ان يكون الاهالي ساتر لهم مما حدى بالمجرم الى مهاجتمهم جميعا واخذوا بجريرة غيرهم لعنه الله وهذا مما جر بعد ذلك الى تدمير كل شي حي فيها للاسف




5000