..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


راعي البجع!

سعد الحجي

إلى صديقي الشاعر سامي العامريّ.. كنتُ أدّخرُ هذه الكلمات ليوم رحيلك أرثيك بها! 

لكني، وقد مللتُ الانتظار، آثرتُ اطلاقها مستبقاً الأزمانَ والأحداث!!  

عُدْ إلينا سالماً مُعافى  

 

 

يا صديقي،   

أيّها الغجريّ مرتحلاً  

زمانَ القفْرِ والأشواكِ  

لا وطنٌ يوسّدكَ النّمارقْ..

 

وكنزُكَ

ذلكَ القلبُ النبيلُ

يجودُ مبتهجاً بأنسامِ الصّبا

للناظرينَ

فلا تُرى فيه الحرائقْ!..

 

وشذاهُ فاقَ الرّوضَ طيباً

فاكتستْ بالأُرجوانِ خدودُها

خجلى،

إلى النّعمانِ تنكفئُ، الشّقائقْ!..

 

يا صديقي..

أيُّ ريحٍ أدمنتْ شكوايَ

مُذْ فارقتُ أنْكيدو

فرَقّتْ

 بعدَ جدْبٍ

ثم جاءتْ بكَ

صَرْحاً لابنِ فرناسَ *

يشاكسُني طريقي..

 

بجناحينِ اسْتَطالا كالغمامِ الغرِّ

ليسَ ينُثُّ أمطاراً

ولكنْ

يفرشُ الدربَ نثاراً من زنابقْ..

 

ثمّ يدعوني

نحلّقُ

-رِفْقَ أحلامِ الطّفولةِ-

صوبَ أعشاشِ اللقالقْ..
  

يا صديقي..

أتُراها حملَتْ عُروةَ **

والوردَ الذي يَسْقيهِ

-أو كان ابنَهُ-

قدْ أبصرَتْ سأَمي وضِيقي..

 

ثمّ ألقتْ بكَ

 صِنوانِ هُما.. قالتْ

فذاكَ الوردُ كُنيتهُ

وهذا الوردُ صَنْعتُهُ:

حروفاً عابقاتٍ

كالخُزامى

وقوافٍ مِنْ عقيقِ..!

 

 

 

 

هامش:

* على جانب الطريق المؤدي إلى مطار بغداد، غير بعيدٍ عن ملاعب صباي، ينتصب صرح عباس بن فرناس الأندلسي، رائد محاولات الطيران.. وهناك على مقربة منه غرب بغداد، تمتد حقول أبي غريب حيث  وُلِد ونشأ الشاعر سامي العامري.

** عروة بن الورد، الشاعر الشهير، وأمير الصعاليك.

 

 

 

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 04/04/2010 19:13:10
سلاماً أيها السلام
وأنت تردد قول المعري عن الحمامة التي غنّت
ثم تعود لما ألفتَ وتعوّدت.. فتقول هممت!
لا ننسى أن رهين المحبسين قد أنكر على مترنّمٍ وشادٍ:

غيرُ مجدٍ في ملّتـي واعتقـادي....نـوحُ بـاكٍ ولا ترنُّـمُ شــادي

(يعني ظلّمها علينا ههههه)
صاحبي الثريّ رؤىً.. ذكرتني بعبارة قديمة وصف بها كازانتزاكي لبطل روايته "زوربا اليوناني" .. قال: كان كدودة عث الورق، لا يفارق كتبه!
يا لها من كهف عميق الغور تلكم الذاكرة..
أظن أن هذه العبارة كانت مختبئة في زاوية مظلمة هناك لأكثر من ربع قرن!

تقبّل ثمالتي بحضورك دون (كسر خمارية هههههه).

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 04/04/2010 18:23:57
الأخ العزيز عامر رمزي
جهدت كي يخرج من صومعته.. وها قد أطل منها بسخريته المحببة يتحدث عن "كسر خمارية" برفقتك
أذكر اني قلت يوما:
في قلبه أفياء
وارفةٌ
والماء فيها يُسمع الحقولْ
أنشودةً تقولْ
أما رأيتم أين حطّت ربّةُ الشفاء!

تقبل سروري بحضورك.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 04/04/2010 18:04:52
الأخ العزيز جبار الخطاط
تذكرت الآن مرثيتك الأخيرة..
مرّت ملامسة لشغاف القلب
دمتَ بوفاء وابداع.

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 04/04/2010 14:18:14
يفرش الدرب نثارا من زنابق..
الشاعر الاستاذ سعد الحجي .. .. لقد وجدت في قصيدتك ينابيع من زنبق ونسرين وعناب وليلك تليق كلها براعي البجع شاعر العراق ومغنيه وعاشقه .. هي تحية من مالك السعد وهو يحاول ان يبدد احزان صديقه بجرعة ثقيلة من خمر الجنة .. وهي بالفعل اتت بمثابة كسر خمارية.. وان ارعبت العزيزة الشاعرة اسماء .. وأرعبتني كذلك ولكنني لم اغرق في البكاء بل رددت قول المعري ..أبكت تلكم الحمامة أم غنت... ثم .. هممت بالبكاء..
ومادام العامري أطل علينا وهو يعلن .. نحن هنا.. وعلى عناد الكناني فليس لنا سوى الاحتفاء.. كل الحب لشاعر البرق كما أسماه عامر رمزي.. وراهب برلين كما اسماه صباح الجاسم.. والشاعر الاكثر مهاره كما أسميته وصادق على ذلك الدكتور الجليل خالد يونس خالد.. وشاعري الاثير كما يناديه السماوي الكبير.. وكل الحب لك ايها المالك لزمام القصيد.. وانت تزرع البسمة على شفاه صديقك الشاعر
بقصيدة حلوة كعروس.. كان نثارها من زنبق ضوع الدروب..

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 04/04/2010 11:45:26
الأخ الغالي سعد الحجي
================
هزتني القصيدة حتى قمة جمجمتي، لأنك الحقيقة قد خرجت عن التقليدية في زمن كتابة هذه القصيدة فلمست لمسا خفيفا وأظهرت الواقع الناجز حتما أمامنا، وكلنا في زوال، وهكذا سيكتب بعضنا عن بعض قد أحبه بعد فراقه.
يسكرني العامري بسحر حديثه وسمو فكره ورصانة الكلمة، واني أراه يضيف الأساليب المتطورة في الكتابة بالنسبة لرجل زاهد في الدعم مثله. فتحيتي الكبرى له وهو يخوض معاركه التاريخية مع صديقيه الحجي والكناني.
هذه النصوص الخارقة للمألوف تضيف للأدب قيمة مثلى فتحتي لك أيها الحجي الصديق العزيز.

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 04/04/2010 11:17:31
تحية واعتزاز ومحبة
للصديقين الرائعين
سعد الحجي
وسامي العامري
دمتما بعافية الابداع والتجدد
مودتي

جبار عودة الخطاط

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 23:26:12
عزيزتي الصحفية زكية المزوري
سأعارض وبشدة أن يُمنَع العامري قبعته..
فتلك "الشفْقة" أصبحت ماركة مسجلة!!
أظنه سيدعي تأسّيه بالجواهري الذي بقي متمسكاً بـ"عرقجينه".. وجميعنا يعلم المغزى الحقيقي من تمسكه بتلك القبعة بعد البسامير المكشوفة التي أمطره بها الكناني!

ليلتك عابقة بزهور جبلية.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 23:15:51
عزيزتي نهى السعيدي
ساءَلت نفسي عما ربط في مخيلتي بين صورتي أنكيدو وابن فرناس..
الآن أرى ذلك الخيط!
ابن فرناس بجناحيه الكبيرين بوسعه أن يعبر بيسر مجاهل التاريخ محلقاً!
دمتِ بذائقة مرهفة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 22:58:35
عزيزتي الدكتورة فضيلة
هنيئاً للعامري بالأكف التي ارتفعت بالدعاء له في حضرة النبي صاحب الحوت..
تذكرت زيارتي لضريحه ذات نهار مشمس نيسانيّ
كان الفتى الحالمُ، الشاردُ الذهن، ذهلاً !
تقبلي مودتي
و(فنجان قهوة تركية على حساب سامي العامري)!!

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 03/04/2010 22:46:25
ثلاث تحايااتركها هنا بكل تقدير ..
الاولى لاستاذنا سامي العامري اطال الله تعالى بعمره وادام علينا طلته و ( شفقته ) التي تذكرني بشخص لا يعرفه أحد سوى أخي سعد الحجي .
وتحية ثانية لاخي الكبير سعد الحجي المترع بالانسانية والروعه .
والثالثة لصداقتكما التي امست مثار جدل بين الحساد امثال الكناني الذي لا شغل له ولا عمل سوى شفقة العامري وبجعاته .
باقة ورد جبليه اتركها مع التحايا الثلاث قطفتها لكما من غابة احلامي
اختكما في الله تعالى
زكيه

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 22:45:03
عزيز قلبي كنانويه
مولانا.. أراك آثرت العامري بكل دعواتك ونسيتنا
وماذا عن العجمية زيتونية العينين!
(ليش هيجي مو آني أحبك هههه)

الاسم: نهى فاضل ثامر السعيدي
التاريخ: 03/04/2010 19:34:34
يا صديقي..

أيُّ ريحٍ أدمنتْ شكوايَ

مُذْ فارقتُ أنْكيدو

فرَقّتْ

بعدَ جدْبٍ

ثم جاءتْ بكَ

صَرْحاً لابنِ فرناسَ *

يشاكسُني طريقي..
سعد الحجي :ما أروع هذا الحس الجميل وانت تكتب بكل روح عن أغلى صديق اتنمى له الشفاء العاجل

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 17:43:38
الأخ الكريم كاظم القاضي
لوعة فقد الصديق عرفناها مبكراً من ملحمة كلكامش..
تقبل فرح أنكيدو بذكرك إياه!
دمتَ بسرور.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 17:39:41
المبدعة بان الخيالي..
أليك باقة من نثار الضياء أودعتها الليلة الندية البارحة:

(.. على مشارفِ ذاكرتي
ثمّةَ حقلٌ آخر
يمتدُّ إلى نهاية السّهل
حيثُ تأملُ أن تنتهي، أحزاني
حيثُ الرَوابي تتخللُها وديانٌ ضائعة
حيثُ يأوي القمرُ الفضيّ
القمرُ الذي غمَرَني بالأمس
بشلالٍ من ضياءٍ وأغانٍ
يتوارى اليوم
أزاهيرُ الربيع تتناثرُ
تزدحمُ على بواباتِ خريفي
بألوانِها العجيبة..)

تحيتي لك ولأعضاء ثلاثي المحبة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 17:22:09
الصديق العامري
أيها الراعي المتقاعس!
في أية متاهة تركتَ سرب البجع ومضيتَ تسعى وراء ربة الشفاء(ملهّية الرعاة)!
حمداً لله أنك سالم.. لا يهم أكنتَ مسلحاً أم غير مسلّح..
رغم الوعيد من الكناني!
أما تراه يقول:
(الان وقد هززت العصا بوجهه ننتظر بماذا سيرد)
وهو يرى بأني ما هززت سوى حاجز الدمع!
تريدُ رثائي؟ أحسبك ستنتظر طويلاً..
فإني على قيد الانتظار مذ فارقتُ أنكيدو!!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 17:04:24
تصويب:
العجالة في كتابة الرد للسيدة أم علي جعلتني أظلم الهمزة فأضعها على الكرسي وهي المحبة للتحرر في موضع النصب!
لذا أعيد لها حريتها هنا:
(فكان فيهم من تساءلَ مثلما تساءَلْتِ ومن أيقن فلم يخطر بباله أن يتساءل..
على أني ألاحظ كما لاحظتِ..)

ومقياس ذلك ما جاء في لسان العرب من قول الشاعر:
أَساءَلْتَ رَسْمَ الدَّار أَم لم تُسائِلِ....عن السَّكْنِ أَم عن عَهْده بالأَوائِلِ
فالمعذرة.

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 03/04/2010 15:40:19

إلى الأخ العزيز الأستاذ سعد الحجي
ارق وأجمل التحايا مهداة لك والى الأخ الغالي الشاعر الكبير سامي العامري
سلمت قلمك والله كنت هاليوم العصر في زيارة إلى النبي يونس عليه السلام رفعنا أيدينا أنا وبنات وأولاد أختي طلبت منهم جميعا بالدعاء إلى الأخ سامي بالشفاء العاجل والعودة السريعة إلى أهله وناسه ان شاءالله والعمر الطويل له يا رب والدعاء إلى كل أهلنا في العراق وفي مركز النور الحبيبة
مع محبتي تقديري الكبير لكما فضيلة

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 03/04/2010 15:39:15

إلى الأخ العزيز الأستاذ سعد الحجي
ارق وأجمل التحايا مهداة لك والى الأخ الغالي الشاعر الكبير سامي العامري
سلمت قلمك والله كنت هاليوم العصر في زيارة إلى النبي يونس عليه السلام رفعنا أيدينا أنا وبنات وأولاد أختي طلبت منهم جميعا بالدعاء إلى الأخ سامي بالشفاء العاجل والعودة السريعة إلى أهله وناسه ان شاءالله والعمر الطويل له يا رب والدعاء إلى كل أهلنا في العراق وفي مركز النور الحبيبة
مع محبتي تقديري الكبير لكما فضيلة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 03/04/2010 14:39:17
بلغني ان العامري كتب تعليقا وردا . تناول في رده هجوما عليّ وأنا المسكين مستلقيا على قفاي انظر الى السقف انتظر سقوط شفقته عليّ. وما دام الحجي رثاه حيا فأنا لا أقول الا اللهم اعط العامري كامل الصحة والعافية وامنحه اللهم القوة والشعر الكثيف وابعد عنه هموم الشفقة ومشاكل الرفقة وازعاجات زوار الليل والضحى والمساء . اللهم اسكن العامري فسيح الشقق ومكنه اللهم من تأثيثها احسن الأثاث ومتعه في احسن شبكة انترنيت وابعد عنه رشف الكؤوس وتهديد العواذل بالفئوس حتى تطيب بلقائه النفوس واجعل يديه ملوثة بالفلوس. آمين يا رب العالمين

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 13:46:22
شكراً للسيدة أم علي كلماتها الجميلة التي تصف الصديق
أما تساؤلها (في زماننا هذا،هل بقي شيء يدّل عليها؟)
فأقول ما قاله المتنبي:
صحبَ الناسُ قبلنا ذا الزمانا....وعناهم من أمرهِ ما عنانا!
فكان فيهم من تسائل مثلما تسائلتِ ومن أيقن فلم يخطر بباله أن يتسائل..
على ألاحظ كما لاحظتِ أن معشر البشر دأبوا على الشكوى حتى قال الشاعر:
كل من تلقاهُ يشكو دهرَهُ....ليت شعري هذه الدنيا لمَنْ!!
تقبلي سروري.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 13:38:27
سلاماً لروعة روحك
وطيبة قلبك
أيها السلام يا ابن النور..
تقبل مني باقة زنابق مما نثر الغمام تحت جنح ابن فرناس!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 13:34:33
حلوة يا كناني طرفة الفتاة وأبيها.. وهي محقة، فالوصف يأتي على قدر اللوعة!
أما العامري فقد استبق واقعة نتف ريشه بأن تذرّع حينها أنه (جلد وعظم).. قل له لا ضير، سنسلخ جلدك هههههه.
محبتي أيها الطيب.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/04/2010 13:27:51
العزيزة أسماء سنجاري
أردتُ أن يكون الإهداء مميزاً لإنسان مميز
شاكسته كما تعودنا أن نفعل دائما في أحاديثنا
لكن أتدرين؟ ربما كان جميلاً أن يتاح لأحدنا، في حياته، أن يرى كيف ستكون مراثي أصدقائه له عند رحيله!
أردته أن يعلم أن الدرب بدونه لن يكتسي بنثار الزنابق!

مشاكسة أخرى: البكاء جميل.. البكاء بحرقة يريح النفس، تعقبه لحظات صفاء لا تُدانى.. لذا فإن لي عليك دين لن أتنازل عنه!
مودتي.

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 03/04/2010 13:06:34
الشاعر الاروع الاستاذ الفاضل سعد الحجي

لن اطري نصك فما تكتب سيدي الفاضل لايحتاج لمدحي واطرائي
انا اطري هنا الاهداء اللافت والذي جاء بلغة واسلوب عال اهنئك عليه
اليكم وللاخ الشاعر الاستاذ سامي العامري باقتا ورد من الجوري الابيض المتشبع بعافية ارض الوطن
تمنياتي للعامري السامي كل الصحة والعافية
لكم وله كل احترامي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 03/04/2010 12:39:56
الحجي سعد
تحيتي مرة أخرى
أظن أنني ساغادر صومعتي وأيقوناتها وبخورها قريباً إلى صومعة أخرى قريبة
والله شلون يزورني الكناني في الصيف القادم في برلين !!؟
قل له لا بأس عندي مغارة كاحتياط !!

الاسم: كاظم خضير القاضي
التاريخ: 03/04/2010 12:32:01

أيُّ ريحٍ أدمنتْ شكوايَ

مُذْ فارقتُ أنْكيدو


سعد الحجي تألق دائم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 03/04/2010 12:29:56
صديق صباي المجنح الحجي !!
الحمد لله على السلامة
فلولا اعتصامي ببياض قلوبكم وإرخائي البايسكل على قاعدة إبن فرناس ظهراً للقيلولة الأبدية اتقاءً لحر تموز حين كنتُ في العاشرة من العمر أو يزيد ولولا كسر خمارية من قبل عامر رمزي صديقنا في مجاورة إبن فرناس والتحليق بأجنحة نعناعية مضافة ( أجنحة من حبة حلوة !! ) وقلق الصديقة الغالية أسماء سنجاري ومتابعتها لحالتي برسائل على أجنحة النوارس لما أظهرتُُ فتوّة ونشاط لا يليقان بابن خمسين !!
على عنادك لن أموت إلا بعد نشري لمرثيتك .
تحيات مودة للجميع .
قصيدتك بلسم وأكسير للأروح التي تفتش عن بحيرة حمراء الخضرة لبجعات زرقاء الصفرة
اليوم عدت إلى البيت سالم مسلح !!!

الاسم: ام علي / من العراق
التاريخ: 03/04/2010 08:12:32
أجمل ماقيل فيها:
حروفها ليستْ ككل الحروف
ص:الصدق
د:الدم الواحد
ي:يد واحدة
ق:قلب واحد
الصداقة كما المظلة، كلما أشتد المطر
كلما ازدادت الحاجة لها

الشاعر الراقي سعد الحجي
أقول: في زماننا هذا،هل بقي شيء يدّل عليها؟
الصداقة بجمالها ورقيها وفلسفتها؟
لااعتقد ذلك..أرى أنها خضعت هي الاخرى لعالم لايعترف إلاّ بالماديات والمصالح!!

نص رائع، دمت بألق

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 03/04/2010 06:10:15
يا صديقي،

أيّها الغجريّ مرتحلاً

زمانَ القفْرِ والأشواكِ

لا وطنٌ يوسّدكَ النّمارقْ..



سلاما لروعة الحروف وحلاوتها
محبتي لكما معا
دمتما

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 03/04/2010 03:46:45
ههههههههههه كان لأحد المشاهير بنتٌ تقول الشعر فاجلسها يوما ترثيه وهو يستمع مع ثلة من اصحابه فلما انتهت من القصيدة نظرت الى ابيها فرأته غارقا في الضحك , فقالت ما يضحكك أبا ؟ قال لم تبلغي بوصفك شيئا فيّ , قالت لأنك لم تمت فعلا حتى تستفزني ..... فصاحبنا ابو الورد وصانعه ارداه قتيلا هواه صاحبه ورفيق دربه حتى احاله الى عروق .... والان وقد هززت العصا بوجهه ننتظر بماذا سيرد والا توجب عليّ سلخه عشية خروجه من المشفى إن عاد وقال ارتشفت عشرين كأسا فهل ناولتني مزيدا .
لله درك ايها الحجي الرائع هكذا هي الصحبة وصاحب البجع خير صاحب وخير أنيس ... نتمنى عودته الينا باقوى ما يكون من الريش حتى نمارس صنعت نتفه على مهل .

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 03/04/2010 01:50:40
الأستاذ الشاعر سعد الحجي...كيف استطعت أن تكتب مفردة رثاء وتقول أنك تنتظر ...مزاحك هذا جعلني أبكي بحرقة وأنت تعلم بمدى تعلقي الفكري والروحي بصديقنا الغالي الشاعر سامي العامري.

المفرح أن العامري بخير وعطاؤه لن ينضب.

تحياتي وتقديري

أسماء

"يفرشُ الدربَ نثاراً من زنابقْ.."




5000