..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سقوط الجدران

جلال حسن

اصلاح الجدران عنوان قصيدة للشاعر (روبرت فروست) كتبها عام 1915 في فترة تأجج حروب القوميات، عندما كانت صراعات الاثنيات المتناحرة تمزق اوروبا انذاك .يقول فيها: « الجدران الجيدة تعطيك جيرانا جيدين» ربما احمل فكرة اخرى بالتضاد مع هذه الكلمات،

 رغم تشابه بعض الطبائع البشرية ولكن حين وضعت اول قطعة كونكريت مسلحة بطول 12 قدما في الحي الذي اسكنه، ادركت ان العتمة في العزلة ظلام دامس ، هكذا ارى في الجدران العازلة لمدينتي، انها اثقال حجر على نبض القلب.

مرات ومن سطح دارنا ارى منائر الكاظمية ، وابا حنيفة ، والكيلاني، وكل المباني العالية ، كأنها اقمار تناديني للعناق.

الجدار الخرساني المعتم هو انهيار العلاقات الانسانية والعزلة المشروطة بالابتعاد القسري

معتما وكالحا هكذا أرى شبح الجدران في الحي الذي اسكنه ، وموحش ذلك الممر الضيق المدجج بالاسلحة والجنود وعمليات التفتيش المزعجة، وكلٌّ منا ينظر بألم حاد ليس للتأخير، وانما للمفارز العسكرية التي تشبه الى حد ما وربما اكثر النقاط الحدودية في البلدان المتحاربة على تجارة الافيون والمخدرات.

تطويق الاحياء السكنية بالكونكريت هو اعاقة للانسانية التي يراد بها ان تسير على رجلين سليمتين وليس على صولجان وهو اختناق للحياة والتواصل الادمي.

يبدو حتى الوقت الحالي في اذهان البعض بأن الجدران هي التي اوقفت قتالا دار قبل اربع سنوات في عائلة واحدة ، وانها هي التي منعت الاشرار من تنسيق اعمالهم ضد الابرياء وقتل المدنيين ، لكن العنف زال بتفهم الاهالي لما يجري من تدخل الغرباء في شؤون خاصة، ومن الذين عبروا الحدود خلسة وتجاوزوا وارادوا النيل من لحمة العائلة العراقية الواحدة.

العنف زال بمؤشرات التفهم للحياة الجديدة والايمان بالتغيير ونبذ الصنمية والانجاز في العملية السياسية والانتخابات وتقدم المصالحة الوطنية وفق المحافظة على مزلاج البيت الواحد وقفله بإحكام امام شرور الظلاميين وامراء الذبح ونواياهم البائسة.

امام الحقائق نقف متسمرين لدهشة السبب خصوصا في حساب النتائج الكبيرة، لاننا ادرى بشعاب مدننا واهلنا وجيراننا.

العراق ليس معسكرات للاعتقال او مناطق للفصل العنصري والطائفي او معازل للسكان الاصليين او الوافدين وليس جدار برلين.

العراق يرسم حدوده بحاضرة الحياة، ويستمد وجوده من مسلات القانون والعدالة التي اعلنها للدنيا منذ ازمان بعيدة. الشاعر (فروست) يقول في خاتمة قصيدته « هناك شيء ما لا يحب الجدار « نعم ذلك الشيء الذي لا يحب الجدار هو انا وانت لاننا امام الحواجز الكونكريتية ندخل في عتمة !

 

 

جلال حسن


التعليقات

الاسم: جبار
التاريخ: 08/04/2010 05:17:49
الجدار هو العقبة في الرؤيا
وحجز الحقيقة عن الضوء
الجدار صخرة الظلم في بلد المظالم الدائمة
بلد مليء بالجدران المسلحة وبنادق الاحتلال
والسماء حمراء والوجوه صفراء
هكذا صارت بلاد النهرين

الاسم: رولى الحيالي
التاريخ: 03/04/2010 09:01:20
الجدران هنا وهناك . لقد ايقن فروست ما قيمه الجدار فلماذا لم يهدمه .. مسكين كان الافق ينحني امامه حين كتب القصيده

لكنه تطلع الى يديه راها مشوهه معوجه العظام بعد سنه ام اكثر ... متى ساعجز عن مسك القلم .. كانت عاهته الوحيده.. لا تثق باحد التيار الاتي فرصه جديده
النهر دجله
والفرات نهر
والعراق لا يزال هناك
ولكن
اين الشعب
قالوا انهم ملايين
انا لم ارى سوى بضع
اين الشعب ؟؟

دع نبض النهار يحصيهم
هل تملك نعمه الذاكره
ارسل اذن من مظلتك برقيه تهنئه خضراء صفراء حمراء
خضراء للحكومه
وصفراء للبرلمان
وحمراء للشعب

قلبي على العراق

رولى الحيالي




5000