..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


همسات هاشم لامه في منتصف الليل!!!

د.علاء الجوادي

همسات هاشم لامه في منتصف الليل!!! 

يا حبيبي اين انتَ...اين انتَ...اين انتَ؟؟؟

قال: اني على اديم الارض اجول واجول واجول!!!

قالت: الارض واسعة فاين انت فيها اين؟؟

قال: اطوف مع جدي الحسين

اسير في ركب الحفاة

لتحرير الناس من الطغاة

لا اخشى في مسيرتي من المماة

قالت له: حبيبي لقد انقضى الشتاء

وجاء اذار فتفتحت الازهار

واريد لقاءك في نيسان

 

قال: هل تريديها كذبة نيسان؟!

ام انها نغمات لسان؟!

ام محبة معجونة بايمان؟!

وقد اخترتي طريقا غير طريقي!!

فاصبحت نهبا لاعين الرقباء

وطعما لرغبات ورغبات

مخدوعة بقشور زائلات

ووعود كاذبات

وكنت اريدك راية ازدان بها نقية بيضاء

قالت غاضبة: ما زلت انقى من النقاء

ويتطهر بي الماء

وما زال حبك مشرقا في قلبي بالوفاء

 كأنه شمس تعتلي قبة السماء

ودع عنك يا كبدي حديث الجفاء

فلي اليك اخبار

فقد زارني هاشم في احلامي

وتجسدت صورته امامي

 

فهاك منه نداء

كأنه يصل لاذني من بعيد الفضاء

وكأن همسات هاشم لي في منتصف الليل!!!

تناديني وتقول:

اماه يا اماه يا اماه

لم لا تذهبي لابي سيد الامراء

قبل ان يلف قمره المحاق

ثم يرحل منها بلا وداع

فقد طال شوقي يا اماه كي اراكِ

وطال شوقي ان اراه

اماه يا اماه لم تحبسيني في عوالم الغيب المجهول

اتحسر ان اجلس في حجرك الطهور

وتحضنيني بيديك المباركتين

وتناغيني باجمل المناغاة

وتهدهدي مهدي فانام على زمزمة الاهات

دللو يا الولد يا ابني دللو

لك المجد لك المجد دللو

اماه اماه اريد ان اجلس بحجرك الدافئ

واشرب من صدرك الحنين

حليب الولاء والوفاء والصفاء

اماه لِمَ رحلتي عن ابي الى مجاهل الفراق

وابي نور يضيئ ليالي الكادحين والفقراء

في بلد يقال له العراق!!!

اماه هلمي لابي قبل ان يرحل لعالم الانعتاق

مع شموس مضيئة

ونجوم بعيدة

وعوالم فسيحة

اماه اريد ان اجيئ لاواصل الطريق

قالت له: يا ولدي الذي لم اراه

يا زهرة حياتي المعمدة بالآه

يا املي المنشود

في افقي المسدود

انينك يبعث في داخلي الحريق

لا تلمني فهذا حكم الاشرار

علي وعلى ابيك انشودة الاحرار

لقد هرب ابوك مني او هربت منه

والله لا ادري، فقد ضعت في المدار

ونحن في بداية مشوار

لكني اعيش على امل اللقاء

وستأتي فتراني واراك باذن رب السماء

وستحمل مشعل الاتقياء

فاحزمك بحزام ابيك الاخضر

ويشع من جبينك يا صغيري النور الازهر

واضمك الى صدري

واشم نحرك وتشم نحري

يا صغيري القادم سأصارع من اجلك المحن

مهما طال الزمن

فما حياتي الا ضياع

ان لم احملك في احشائي

واسقيك من دمائي

حتى تظهر في هذا الوجود

لتحمل لواءً ممدود

ارثأ من خير جدود

يا ولدي اني اعيش على حلمي الجميل

عندما اراك انيس خيالي في ليلي الطويل

فلم لا تذهب لابيك المشغول

عن حبيبته قبل الافول؟؟

وتقسم عليه بامه البتول

وله تقول:

ان امي بالانتظار

فلم هجرت الدار؟؟

قال ابوه: لم نهجر الدار

ولم يكن منا فرار

وسنلتقي في الوقت المعلوم

في يوم مقدر مقسوم

في اجل محتوم

 

الدكتور السيد علاء الجوادي في بغداد يوم الجمعة 26/3/2010

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: د. علاء الجوادي
التاريخ: 14/05/2010 11:39:30
اخي العزيز ابو سكينة المحترم
شكرا على اهتمامك ومتابعتك

اثرتَ يا حبيبي ذكرى اريد ان انساهاولكني ساجيبك عليها لمعزتك عندي...
فالسكوت قد يعمق الذكرى والبوح قد يمحوها...كناني ابي السيد حسين رحمه الله بـ "ابو هاشم"، وفتحت عيني على عالم الادراك وكنيتي ابو هاشم...
فلم يكن لي الاختيار في هذه الكنية الجميلة...
ورزقني الله بثلاثة درات هن بناتي وقد رحلت ثالثتهن كوثر التي ولدت سنة 1985 الى بارئها...
وكنت اتمنى ان يرزقني الله ولدا لاسميه هاشما كي تتحول كنيتي القديمة الى واقع...
وفي سنة 1989 كتب الله لهاشم ان يخلق..وقالت الطبيبة ان صحته وصحة امه مثالية وعلى افضل ما يرام.. لكن الله قضى كذلك له ان يرحل باسرع من السريع...
قالت النساء: ان فلانة هي من اصابته بالعين...
وقلت وامه: بل هو القضاء الالهي...
اناحسست بلوعة فقده بكل ذرات وجودي...
قيل لي لا تحزن فانه سيكون من طيور الجنة...
وسيسبقك للجنة وسوف لا يدخل اليهاالا بعد ان تدخل انت وامه اليها فتصبرت...
وبقيت كنيتي ابوهاشم...
وبقي هاشم كلمة عزيزة علي...
وتحول هاشم الى رموز في داخلي...
اليس هاشم هو عمرو العلى؟؟
فلم لا يكون لي رمزا للمعالي والرفعة؟؟
او لم يهشم هاشم الثريد لقومه؟؟
فلم لا يكون اسم هاشم رمزا لخدمة الانسان بمشروع انقاذ؟؟
اوليس هاشم من سن لقومه رحلة الشتاء والصيف؟؟
فلم لا يكون رمزا للقاء الانساني من اجل الرفاهية والازدهار؟؟
او ليس هاشم هو من حمل في صلبه اطهر مشروع ليهديه للانسانية المعذبة ولو بعد حين؟؟
او ليس بنو هاشم هم ملح الارض وقرة عين الخيرين؟؟

وهكذا تحولت عندي الكنية الى فكرة وتحول هاشم الجسد الصغير الذي رحل باسرع من لمح البصر الى مشروع...
بقي سر واحد لا تعرفه الا من ستكون ام هاشم...
فهل ستتحقق الاحلام؟؟
ام انها الاوهامَ؟؟

عمك د. علاء

الاسم: مكي عبد الصاحب .... ابو سكينة
التاريخ: 08/05/2010 17:09:48
ايقنت اني حين اقرأ ذا النصوص
اني اتيه ببحرها
وتلاطمت فيَ القوافي كانها
موج تعالى ارتفاعها
تمضي بي الانغام اطرب مرغما
وكانني قد قادني اعجازها
اهل لها بل انت لست مكلف
من يركب الاهوال يمسك زمامها


اهدي تلك الابيات الى استاذي واخي الغالي الدكتور علاء الجوادي بعد قرائتي للقصيدته الرائعة ارجو منكم تقبلها مني
تلميذكم الدائم البار
ابو سكينة a

الاسم: مكي عبد الصاحب .. ابو سكينة
التاريخ: 07/05/2010 20:22:17
سيدي واستاذي سؤال واحد اريد جوابا طويلا عليه

ام هاشم هذه لماذا الاختيار اجبني هل هي عراقية علوية ام علوية عراقية ام هو اسم في داخلك كما تعودنا منكم ان القصيدة تخرج منكم انتم ترونها بعد ذلك اي لا تكونوا قد تهيأتم لها لاني ارى بان ام هاشم قد استحوذت على القصيدة وان لم تذكر في كل ابياتها

ابقاكم الله معلما لنا
تلميذكم ابو سكينه

الاسم: د. علاء الجوادي
التاريخ: 15/04/2010 08:46:42
سيدتي عشتار
من سميتي نفسك باسم احتل صفحة كبيرة من صفحات تاريخ العراق وارتبط باسم ابي العراقيين الاحرار تموز وكانت هي بحق ام العراقيين!!!!
ان هذه القصيدة لام هاشم!!!
فمن هي ام هاشم؟؟؟
لا اعرفهاهل هي الامة العراقية؟؟
هل هي الامراة المظلومة التي تريد النصير؟؟
هل هي حركة التحرر العالمي المقموعة بالف اسلوب واسلوب؟؟
لكني مطمئنا انها لكل فتاة متطلعة لليوم الموعود بالنصر المؤزر
وهي لتلك التي تحتل في القلب سويدائه ولا تسمح لي ان اقول لها وداعا فقد حان وقت الرحيل

سيدتي عشتار
ان كان ادهشك شعري فانا حين انظمه لا اعيش في هذه الدنيا لذلك فانا مثلك مندهش منه.
ولا ادري من اين تغزوني كل هذه الاحاسيس المكتومة
اولا تعلمين يا عشتار من اين جاءت الى داخلي؟؟؟

انها قصة تطول لتتوغل في اعماق التاريخ
انها الالام ابن العراق وابن الرافدين يتوارثها جيلا فجيل وانت الا توجد بداخلك وداخل كل عراقي اصيل مثل هذه البراكين؟؟
وان سالتيني واستحلفتيني برب العرش لمن كتبتها
اقول وباسم الرب العظيم انه سيبقى سر دفين وستقرأينه في يوم من الايام على شاهد قبري الحزين

سيد علاء

الاسم: عشتار
التاريخ: 14/04/2010 20:29:47
لقد ادهشني شعرك عندما قرائته ايعقل كل هذة الاحاسيس مكتومة بداخلك لماذا اسالك واحلفك برب العرش لمن كتبتها هذا سؤالي لحضرتك مع تحياتي

الاسم: علاء الجوادي
التاريخ: 02/04/2010 08:37:51
السيدة الفاضلة الاعلامية البارعة الوفية منى الملاح
الدكتور الدبلوماسي الواعد محمد الخفاجي
اشكركما على تشريفي بالمرور والتعليق وصداقتكما مبعث اعتزازي
والى العزيز المخلص مهدي صاحب اقول لك مع تقديري واعتزازي بتعليقك لكني ما انا الا تلميذ صغير وصغير جدا في مدرسة اهل بيت النبوة واحمد الله الذي شرفني بهم
والى اخي العزيز عليم ما كتبته به جنبة ابداع ولكن يتاج الى تطوير ومراجعة واعادة ترتيب ...اتمنى ان تهتم بالكتابة الادبية فطاقتك واعدة

المخلص لكم سيد علاء

الاسم: محمد الخفاجي
التاريخ: 01/04/2010 12:14:29
استاذي ومعلمي في الحياة الدكتور السيد علاء الجوادي ماذا اقول عنك ويوميا اكتشف فيك انك معلمي في كل شيء تنقلني بافكارك الى حيث حنيني لوطن اسمه العراق كيف القاه كيف ادافع عنه كيف ادافع عن مصالحه وانا بعيد عنه مثلما علمتني وقلت لي اوصيك ببلد كيف ترعى مصالحه وبأخ عراقي كيف تستطيع ان تكون عضدا واخ له في الغربة وها انت اليوم سيدي ارجعتني لوطن هو الوالد ولدولة هي الام ، كيف لي ان اقراء هذه الكلمات فطبقتها على نفسي واجدني اقول ان الدكتور الجوادي ارادني ان اقرأ القصيدة ن زوايتين زواية خاصة هي علاقتي بامي وزاوية عامة هي علاقتي بواطني فالقصيدة فيها من الادب وروعة الصورة لعلاقة الابن بامه وفيها من السياسة مافيها حيث تجسد علاقة الابن كذلك بوطنه. سوف ابدء بامي لقد وجدت في قصيدتك سيدي محاكاة لعلاقتي بامي محاكاة لعقل وقلب ابن بعيد عن وجه امه بعيد عن محطة الراحة الابدية ، امي ماذا اقول عنكِ وكيف احاكي كلمات الدكتور الجوادي واستميحه عذرا اني اريد ان اهدي اليكِ تلك الكلمات ماذا اقول سؤالي وسؤالك عني كل صباح ومساء وانا هنا في حلب وانتي هناك في بغداد ، اٌقبل يديكَ سيدي الجوادي لانك تريدنا ان نجعل من الام الحياة بكاملها وتريدنا ان نقول ان الوطن هو الام بكل حنيتها وصدقها في محبتها ، احاكي كلمات اخرى ظللت ارددها من شاعر شعبي يقول((يلي بعدت عن هلك لاتنسى وجه امك محد مثلها بصدق يشعر ترة بهمك)).
اما الزاوية الاخرى في قرائتي لهذه اللوحة الشعرية الرائعة فهي القراءة السياسية وهنا انظر الى الدكتور الجوادي انه نقلني بين اسطر القصيدة بسنوات العراق وهي تنتقل من حكم الطغاة وتحرير وطن اغتصبته الدكتاتورية وانتفاضه من ذلك العهد المظلم لتجري به السنون حتى يصل الى اذار حيث اليوم السابع وملحمة الزحف الانتخابي الصادق الحر لكل مواطن عراقي اراد ان يثبت للعالم باسره انه لم يخرج ليصوت لحكومة وبرلمان جديد فحسب وانما خرج ليقول انه لن يبقى حبيس داره في هذا اليوم وانه هو الذي يبني البلد باصبعه وصوته .. ثم تاخذني القصيدة الى حيث نيسان وحيث الربيع وجمال الارض وتفتح الازهار وانطلاق عطر القداح في الاشجار وهنا اراني انظر الى نيسان بانه ربيع الحكومة القادمة حيث تتواصل اللقاءات بين مختلف الكتل السياسية لتبني وطن اسمه العراق وقد اطل على تلك اللقاءات نيسان العراق 2010 عسى ان يشهد نيسان بداية عهد سياسي جديد ويكون العراق كله نيسان.. فهنيئا لي سيد الدكتور الجوادي انك قبلتني في مدرستك يا خير معلم وناصح ادعو ربي ان اكون تلميذا بارا لاستاذه ولتسلم لنا سيدي مع المودة محمد الخفاجي.

الاسم: الاعلامية منى الملاح
التاريخ: 01/04/2010 04:32:07
الى سليل الطهر امتدت كلماتك الى القلب والوجدان وانا التي يعصرني الشوق الى وطن مزقته رائحة البارود وتجلت على سمائه غمامتا سوداء.اخترقتني كلماتك بحدتها وسخرت من افكاري بسبب تفكيرها بتوافه الحياة ساعتها لم اعرف نفسي ومن اكون ومسيت سماء تثرثر حروفها وتنتحب دموعها وجدت قلمي غاص في بحر البحث عن مفردات سكتت كل العبارات واختنقت كل المعاني من شدة ذلك الالم وابحرتو في سفينتي عن بحر الظلام كلماتك تعني الأم والأم تعني الأرض والأرض تعني الوطن والأمومة الحقة فائقة المعنى والمغزى والأمومةاجمل كلمة نالت تبجيلا وتغظيما في سطور الحياةوالأمومة اجمل كلمة اختزلت الوجود منذ الأزل والى الأبد ونا امي الأرض تعني الوطن وهل لعنصر الزمن ظل يصرخ بين الغموض والتلميح اتخبط في لجة صراعات بحثا عن ذاتي كوني امرأة في ذاتي وبأحساسي النرجسي والريحاني اني استنشق عبق عبير ابياتك الشعرية تربو كأنسياب اللحن في خفليا الروح وسرت بين اسطر ابياتك ارنو مرفأ للدفء والأمان لأتنفس فجرا بهيا يغدو الزمان كئيبا في لغة الشعر ويتألق الألم ويصير سيد حزنه لشعرية مغموسة بأمال تتوجس . بكل فخر واعتزاز واحترام اكنه لك اكتب هذه العبارات لك انت رمزا للأنسانية وكيان له تقديره ومكانته يابسمة الماضي وامل المستقبل يامنهل الحنان والعطاء ومكارم الاخلاق والاخلاق سارية تسند الاعلام تباركت بموهبتك وبالروائع التي اتحفت الشعر بها ولك مني كل اعتزاز وتقدير.

الاسم: مهدي صاحب حمزه
التاريخ: 31/03/2010 18:13:51
حياك الله ابو هاشم وكيف لا يحيك الله وانت ابن بيت من خير بيوت الله اما وابا وصلى عليكم الله وسلم تسليما كثيرا ومن لا يصلي عليكم فصلاته ناقصة فانت من بيت النبوه ومهبط الوحي وابن من استضل تحت الرداء وباهل بكم الاعداءوقد رزقكم الله العلم والادب حتى قال لجدكم الاعظم في محكم كتابه وانك لعلى خلق عظيم وقد زقكم جدكم صلى الله عليه واله وسلم العلم زقاحتى اصبحتم اوتاد الله في الارض فانتم ميزانهاوربانها انشاء الله والى المزيد من الاشراقات والعطاء المميز خدمة للبشريهوفقكم الله وسدد على طريق الحق خطاكم والسلام عليكم .

الاسم: علاء الجوادي
التاريخ: 31/03/2010 09:14:25
العزيز المبدع عليم كرومي
اتابع نتاجاتك الفنية على الصعيد الاعلامي وارى فيك برعم متفتح من اجل بناء العراق العظيم
كلماتك كلمات شاعروانسان وفي مرهف الاحساس
اتمنى لك كل خير في مسيرة الحياة ومسيرة الابداع
وانت تعلم اني لا احب ان انشر شعري لكنها رغبة بعض الاصدقاء والا فاعتقد ان المعاناة الخاصة لا يفهمها الا صاحبها
لا سيما ونحن نعيش زمان الهرج والمرج والتبهرج والتبرج

سيد علاء الجوادي

الاسم: الاعلامي عليم كرومي
التاريخ: 31/03/2010 00:22:11
نحنو بتنا كل المرايا نلج ونرتدو عبر الزمان وحيز الجسد والمكان هكذا الصتو تعيدو نفسها كرتا اخر وما يختلج به خافقيك المتالمن ايها المتصوف الدرويش هكذا عدت في استراحت المحارب التاهب دوما وانته تختلي في صومعتك لتنجز الاشياء الكبيره والعطايا الرائعه لست ادري كيف ارسم الحب الذي وصفته في شعرك صوتا وكلمات خير للوصف ان يبقى بالصدور اذا لم تكن بحجمه الاصوات والكلمات وللكنني احاول انته كبير بشخصك وكلماتك التي تنساب عذبه لتبقي بالذاكره ذكرى لاتحاول ان تنمحي مع حبي واحترامي واتمنا ان اقراء ما اختزلته الذاكره على هذه الصفحات امنياتي لك بالموفقيه وغزارة العطاء لانك معطاء




5000