..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المسؤولية بين المكتبية ونبض الميدان

رياض عبد الواحد

ثمة خيط رفيع ' وغفوة طويلة بين المكتبية وما يترشح منها ' وبين نبض الميدان وما يترشح عنه' فالهدف عند المسؤول يبقى غير واضح المعالم إذا لم يستطع ذلك المسؤول النزول إلى الميدان ومعرفة مفرداته بدقة والتعايش معه ووضع الحلول الناجعة لما يحيط ذلك الميدان من معرقلات . إن وضوح الهدف يجعل من المسؤول على قدر كاف من تحديد المسالك التي ستؤدي حتما إلى الهدف الذي ينشده ., ومن ثم اختيار الوسائل الكفيلة التي تساعده للوصول إلى الهدف بزمن اقل وبمسافة أقصر . إذن ما يفيد المسؤول هو النزول إلى حومة الميدان من اجل امتلاك قدرة عالية على الاستشراف الذي يؤهله في اتخاذ القرار نتيجة لاكتشافه المهارات الفردية التي تساعده في القدرة على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب أو اتخاذ القرار الصحيح . ان المسؤول أيا كانت خانته , وأيا كان موقعه قد يشعر بالإحباط أو النكوص وربما المراوحة الكليلة إذا لم يجد من يتابع  مفردات عمله بدقة  وينفذ الى ابعد الشعيرات التي تخص عمله , ومن ثم إدامة زخم ذلك الجهد بواسطة الحوافز المعنوية  في اقل تقدير إذا ما كان مسؤولا رأسيا .  إن تواجد مسؤول ما  في موقع ميداني يخض عمله ومتابعة مفردات ذلك العمل عن قرب وكثب  والوقوف على المستجدات العلمية والعملية  الحاصلة  في ذلك الميدان وملاحقة مقترباته سيؤدي حتما  إلى تطوير قدراته العملياتية ' وهذا يجعل من بصيرة وبصر ذلك المسؤول على حذر ويقظة  ودربة ودراية بما يدور من حوله . لقد وجدت في السيد مدير شباب البصرة مايسر القلب حين ألفيته في موقع لشركة كبيرة ليقف على منتجاتها عن قرب  ' يسأل ويستفسر ' ويدخل في أدق التفاصيل ومعه مجموعة من العاملين معه ليريهم ما يترشح من نبض الميدان وما يتعلق بعملهم من مستجدات من دون كلل أو ملل إننا بمسيس الحاجة إلى مثل هؤلاء المسؤولين الشباب الذين لا يألون جهدا في اقتناص الزمن لصلح أعمالهم. إن المسؤولين مطالبون اليوم أكثر من أي وقت مضى في أن يكونوا في حومة الميدان ' يقفوا على ما يعينهم على اتخاذ القرارات الصائبة وعرفة الغث من السمين لأن الحياة في تغير مستمر  ' وتلمس الأمور عن قرب يجعل من النتائج قريبة من المسلك الصحيح كما ويقلل الضائعات الجهدية  مما يختزل عامل الزمن الذي يقلل حتما من الجهد والمال مما يضفي بعدا اقتصاديا على أي مفصل من مفاصل العمل  

رياض عبد الواحد


التعليقات

الاسم: الشاعر المبدع علي الامارة
التاريخ: 31/03/2010 18:04:35
لقد خضنا هذه التجربة معا وخرجنا بحصيلة ما زالت بصماتها ماثلة في ضمائر المخلصين ويكفينا ان التاريخ واوراقه خير شاهد على ما نقول وهل هنالك اسمى من من هكذا شهادة

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 30/03/2010 07:48:27



الاستاذ رياض عبد الواحد
نعم ان هذه المعلومات قد استقيتها انت من تجربتك الناجحة والمميزة في الادارة فمثلما انت مبدع في الادب فانت مبدع في الادارة وهي في رايي ان الادارة اصعب الفنون والعلوم لانها قيادة وانتاج وغيرها من العطاءات اذا اجاد من يتولاها ادارة دفتها
دمت مبدعا




5000