..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليهود الحسيديم .. نشاتهم ، تاريخهم ، عقائدهم

 

                   '

                              

            تاليف الاستاذ العلامة الدكتورجعفر هادي حسن 

                               

               عرض : أ . د . محسن عبدالصاحب المظفر             

كان قد صدر عن دار القلم/ دمشق والدار الشامية / بيروت كتاب اليهود الحسيديم عام 1994م وب: (316 ) صفحة  تاليف الاستاذ العلامة الدكتور جعفر هادي حسن ' وانه برغم قدم الطبعة فان المضوع حديث ومهم جدا اذ لم يكن للقارئ ان يرى الكتاب اويسمع بموضوعه لا في مكتبة ولا في سوق او حتى وسيلة اعلام ولولا مجيئ المؤلف الى العراق والالتقاء به وتسليمه لي نسخة لقرائتها لما اطلعت وقدعلقت اذ وجدت ان الضرورة تقتضي عرض صورة الكتاب وفحواه للقارئ الكريم .

   يبدا العلامة المؤلف كتابه بالمقدمات وايضاح المفاهيم ويذكر ان كلمة حسيديم  ومفردها (حسيد) تعني الاحسان وهو اسم لجماعة من اليهود تزعمهم حاخام اسمه (بعل شم طوب ) وذلك في القرن الثامن عشر الميلادي ويذكر انهم يهود ارثوذكس سوىان الحسيديين يختلفون عنهم بالممارسة الدينية ولغتهم (اليديش )وهي خليط من العبرية والالمانية واليوم هم جماعات كثيرة تصل الى العشرات ولكل واحدة اسمها واكثرها في الولايات المتحدة واسرائيل واوربا الشرقية والحسيديون مؤثرون لكثرة عددهم ولامكاناتهم المادية وعلاقتهم باسرائيل .

    ويتحدث المؤلف في التمهيد عن البيئة التي مهدت لظهور (بعل شم طوب ) مؤسس الحسيدية حيث  كان عصر الانحطاط في اوربا الشرقية وتفكك اليهود والمذابح وظهور شبتاي صبي والدونمة ' و الحالة السيئة التي عاشها اليهود يوم ذاك  ونقمة عامة اليهود على الحاخاميين المنشغلين بتفسيرات الكتب المقدسة والكبت الذي جعلهم يلجئون الى (الدبوق ) وهو تعبير عن روح تدخلهم وتنتقد وليس هم الناقدين .

        ويتحدث المؤلف في الفصل الاول عن (بعل شم طوب ) 1700-1760م ويذكر ان اسمه هو اسرآئيل بن اليعازر من (بودوليا ) جنوب شرق اوكرانيا وجرى الحديث عن نشأة المؤسس وعن زواجه وتنقلاته وافكاره وممارسته السحر من اجل العيش واعتقاد اليهود بكراماته  ثم انزعاج الحاخاميين منه وعده جاهلا بالتوراة وعلم ( القبلاه ) ولكن مريديه احبوه وقدسوه و تعاليمه  كانت عن الشريعة والسعادة والصلاة والخير والشر  والغناء والصيام والتواضع ومكانة اليهود ومحبة الله .

     قال عنه مريدوه انه الذي كشفت له الاسرار وانه خلق من روح لامادة وانه ينزل الى الارض كل الف سنة .  وانه خلف (دوف بائر) الملقب بالواعظ و الذي ادعى ان بعل شم طوب علمه لغة الطير والشجروادعى انه على صلة بالسماء وكان يكرر ( الصديق اساس العالم ) وتعني الصلاح وسمي ب: (المغيد ) اي الواعظ .

     وزاد عددالحسيديم وانتشروا في اوربا الشرقية وبخاصة في بولندا وايدوا حركة هرتزل .

       وتحدث العلامة المؤلف في الفصل الثاني عن النزاع بين الحسيديم وجماعة المتناغديم ومع اتباع حركة الهسكلاه وهما جماعتان عارضتا افكار الحسيديم واهدافهم حتى وصل الامر الى محاولة الياهو بن سلومون في طردهم عام 1781م من اليهودية  والمتناغديم ينتشرون في بولندا وبعض الدول الشرقية  . اما  (المكسيليم) اتباع الهكسلاه فقد عدوا الحسيديم جماعة متخلفة  وتحدث المؤلف عن طبيعة الصراع المحتدم بين الفريقين , ويروي مؤلف  الكتاب قصص غريبة عن اشكال الصراع الدائر بين الحسيديم وبقية اليهود والجماعات اليهودية الاخرى  .

     وخصص العلامة المؤلف الفصل الثالث  للكلام عن معتقدات الحسيديم  عن الله والعالم ووحدة الوجود  والخير والشر والتناسخ والثواب والعقاب ' ففي المدراش  الله يملئ الكون خلق الخلق من لا شيئ وان الله خلق العالم بالكلمة ولحروف العبرية تاثير على خلق العالم وهو غير مستقل بل عائد الى الله وبهذا يقولون (ال: (اصليوت )عالم المخلوقات الروحانية و(البريئاه ) عالم بدء الخلق وال: (يصيراه )عالم التكوين وأل: (عيساه )هو عالمنا الذي نعيشه .

     وخلق الله الانسان من روح وجسد متعارضين الاول مرتبط بالسماء والثاني مرتبط بالارض وهناك تفصيلات عن ذلك وعن طبيعة الخير والشر وعن التناسخ (غلغول) بالعبرية .

       اما الفصل الرابع فقد كتب المؤلف فيه عن العبادة والصلاة وتاثير الفرائض على الانسان فقد عد الحسيديم الانسان في مرتبة ثانية بعد الله ولصلاتهم اساليب اذ كل الحركات صلاة الاكل صلاة والجنس صلاة وبصلاتهم يغنون ويرقصون وهم يبتغون بذلك الوصول الى السعادة وفي الكتاب هذا الكثير عن عبادتهم وعن النواهي والاوامر .

       وحدث العلامة المؤلف في الفصل الخامس  عن السعادة كمبدأ وذكر عنهم انهم يرون ان الله لا يكون مع الحزن وعرض افكارهم وحواراتهم حول ذلك .

        وجاء الفصل السادس بعنوان ( الصديق ومكانته عند الحسيديم ) الصديق او التساديك وهو المرشد الروحي او الزعيم وله خصائص واساليب اقناعية اما  (الفديون ) فهم مقدموا الفدية الى الصديق وهي فدية عن النفس وربطوا هذه الحالة بتراثهم الديني واورد المؤلف تفصيلات عن الصديقين والفديين معتقداتهم واساليبهم وطرق تعاملهم .

      واورد المؤلف في الفصل السابع تفصيلات عن بعض الصديقيم واقوالهم وكيف ان اتباعهم ينظرون اليهم نظرة التمجيد والتقديس ويعجب المؤلف من مستوى التقديس ويقول: (مهما كانت نظرة اتباعهم اليهم انما هم بشر كبقية البشر الاخرين لا يختلفون عنهم في تصرفاتهم وسلوكهم وعواطفهم ) والصديقيم الذين كتب عنهم المؤلف تفصيلا وخلال( 50 ) صفحة هم :

•-         اليملخ ليزنسك (ت1787م)

•-         فنحاس شابيرا كورتز (ت 1791م)

•-         ليفي اسحق برديشيف  (ت1810م )

•-         نحمان براسلاف (ت1811م)

•-         ارياه ليب (1812م )

•-         يعقوب اسحق هروفتش (الرائي ) (1815م)

•-         اسرائيل فريدمان روزن (ت1850م)

•-         مناحيم مندل كوتسك (ت 1859م )

          واوضح المؤلف في الفصل الثامن الذي جاء بعنوان: الصديقيم والمسيح المخلص تفصيلات عن ايمانهم بفكرة المسيح المخلص شانهم بذلك شان اليهود اللارثوذكس الامر الذي جعل اليهود الآخرين يعتقدون ان الحسيديم حركة مسيحانية .

     واعد المؤلف الفصل التاسع بعنوان : (الحسيديم وفلسطين ) وكشف فيه عن تطلع الحسيديم الى فلسطين وتشجيعهم على الهجرة وتاليف المنظمات وانشاء المستوطنات والمؤسسات التربوية في فلسطين ولذا فهم انشأوا جماعات خارج فلسطين في اوربا الشرقية وغيرها تعمل من اجل الهجرة وهي :

مجموعة (بلز) في اوكرانيا ومؤسسها شالوم بن اليعازر لهم عقائد وتقاليد خاصة بهم ولهم مستوطنات في فلسطين .

مجموعة (بوباو ) جاء اسمها من اسم مدينة بوبوا اسسها الصديق ( شلومو) وهم مجموعة مهتمة بالغناءولهم عقائدهم وتقاليدهم ونشاطهم من اجل الهجرة الى فلسطين .

مجموعة (غر) تنسب الى مدينة (غارا كواربا ) اسسها اسحق مئير التر وهم بنفس الاهداف حول فلسطين وقال زعيمهم الديني : (لقد لاحظت العرب الراكبين جمالهم يوسعون لنا في الطريق ونحن نمر بهم وتمنيت لو ان جيراننا في اوربا ارانا شيئا من هذا الاحترام وانني اعتقد اننا  نستطيع ان نعيش مع العرب بطريقة اخوية ) .

مجمعة راب ارلة  واسمها نسبة الى مؤسسها هارون (ارلة ) وتناول المؤلف  وصفا وتحليلا لمعتقداتها ونشاطاتها .

مجمعة روزون ونسبتها الى مدينة روزون في روسيا البيضاء ومؤسسها فريدمان روزن لهم عقائدهم وتقاليدهم وهم لا يختلفون في موقفهم من فلسطين عن باقي المجاميع بل هم اكثر المدافعين عن الهجرة الى فلسطين

مجموعة سانز كلاوسنبرغ  التي اسسها حاييم هلبر شتام الذي تميز بانه لا يؤيد قيام اسرائيل

مجموعة فيشنتز تنتمي الى فيشنتز وهي بلدة في اوكرانيا وقد وصف المؤلف كل ما يتعلق بمعتقداتهم وعاداتهم .

      وجعل المؤلف  الفصل العاشر بعنوان ( الحسيديم اللوبافتش والسّمار

واوضح ان اللوبافتش كثيرو العدد و النشاط واسمهم نسبة الى مدينة لوبافتش شمال روسيا ومؤسسها شنيور وهؤلاء لهم طرقهم الخاصة في الرقص والغناء  تحدث عنهم المؤلف واصافا لهم ومحددا مناطق انتشارهم .اما الحسيديم السّمار فهم نسبة الى مدينة ساتومار في رومانيا مؤسسها الحاخام (موشيه تيتلباوم ) ولهم خصائصهم ومعتقداتهم وعاداتهم . ويقول المؤلف عنهم انهم مجموعة مغلقة ومنعزلة وترفض وجود اسرائيل ولهم عادات غريبة .

      اما الفصل الحادي عشر فقد وضعه المؤلف للكتابة عن عادات الحسيديم في الزواج وما بعده .

     والفصل الاخير الثاني عشر كان عن عادات الحسيديم في اللبس والمظهر الخاص عن اللحية والفؤت ( الضفائر ) .

      وقد اعتمد الاستاذ المؤلف على (56 ) مصدر اوربي واربعة مصادر باللغة العبرية واللآرامية .

       انه جهد كبير ورائع عن واقع الجماعات اليهودية يقدمه لنا الصديق العزيز الاستاذ العلامة الدكتور جعفر هادي حسن  ' اقدم له خالص امتناني ودعائي له بالصحة وطول العمر ومزيدا من العطاء .

 

•-          

 

•-          

     

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات

الاسم: د.محمدعرب الموسوي
التاريخ: 15/06/2010 16:57:15
كل مرة تثبت وجودك عالما فذا وما العرض الذي سردت فيه اليهود الحسيديم ماهو الاغيض من فيض لقد عودتنا ياستاذنا على كل جديد -وكل لمسة من لمساتك في مجال العلم تدخل العقل بسلاسة وهذا يدل على عبقريتك ودرايتك واسلوبك-كمااسجل اعجابي الكبير بالمادة العلمية وطريقة سردها للعلامة الدكتورجعفر هادي حسن

الاسم: د.محمدعرب الموسوي
التاريخ: 15/06/2010 16:55:31
كل مرة تثبت وجودك عالما فذا وما العرض الذي سردت فيه اليهود الحسيديم ماهو الاغيض من فيض لقد عودتنا ياستاذنا على كل جديد -وكل لمسة من لمساتك في مجال العلم تدخل العقل بسلاسة وهذا يدل على عبقريتك ودرايتك واسلوبك-كمااسجل اعجابي الكبير بالمادة العلمية وطريقة سردها للعلامة الدكتورجعفر هادي حسن

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 11/06/2010 21:44:44
وسلمت أيها ألأ عز صاحب الفكر النير الحضاري والمتطلع والمضطلع بنشر البحوث القيمة ,ياجعفرنا يا جعفر عبد المهدي صاحب دمت لاخيك المظفر

الاسم: أ.د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 11/06/2010 11:31:32
عرض رائع مشوق
سلمت يداك يا مظفرنا




5000