.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلبجة - مدينتي المحترقة

الدكتور خالد يونس خالد

رجعت إلى مدينتي المحترقة

حلبجةَ القلبِ وطن الكوردِ

زرتُ الأهل 

والكل يبكي من حرارةِ الشَّوقِ

وفَرطِ الحُبِّ

وعذوبةِ نظرةِ العينِ بالعينِ

وبسمةِ الشمسِ

وذكرياتِ جدتي

وهي تقص لي قصص شموخِ حلبجة الكوردِ

وبطولاتِ الأجداد في سنين العمرِ

  

***

رجعتُ إلى مدينتي المحترقة

حلبجةَ الحبِّ أغنيةَ العمرِ

فعانقتُ ترابَ أرضي

وقبَّلتُ مزرعتي

وبكيتُ من فرطِ شوقي إليها

واحتضتُها وهي تبكي

 وقبلتها وهي تبكي

وعانقتُها وهي تبكي

وعطر دماء الشهداءِ

بين أزِّقةِ طُرقاتِ العمرِ

  

***

رجعتُ إلى مدينتي المحترقة

حلبجة الشِعر

والحبُّ الفيّاض في الجنائن الملتهبة يصلي

وقطراتُ ندى الأشجارِ في المزارعِ

تغسلُ الآثامَ

وأطفالٌ مُشَردون يبحثون عن الأهلِ 

ويتامى الشُهَداءِ بين الأرواح المشردة

تنادي أين قادة الكورد في مِحنةِ الوطنِ؟

أين الرجال الشرفاء في عذابات العمر؟

  

    ***

رجعتُ إلى مدينتي المحترقة

حلبجةَ العشقِ والقلبِ

تُلَحِّن أشعاري عن الصمودِ

وعن حُبِّ الإنسان للإنسانِ

أي حبيبةَ الأمسِ واليومِ

أين سفحُ تلالك الغنّاء؟

أين جداولُ مياهك المُعينة؟

متى تتجمع قطرات الندى على الأوراق الخضراء؟

متى تبدأ الثورة في أعماق جميلتي؟

والكل يبحث عن حبيبته

والحبيبة غارقة في بحر من الظمأ

بين آهات حلبجة المحترقة

وهي تعانق صراخاتِ بابا كركر المنسية

وأرواح الأطفال المعذبة

بين ضِحكات قادةِ الكرد

وهيجان الاستسلام

وهزيمة العقل

والعقل مخبأ في أكياس دولارات الذُّلِ

بعيدا بعيدا عن أرواح شهداء الكردِ

في لقاء مع مذلة العمر

  

  ***

رجعت إلى مدينتي المحترقة

حلبجة السَهَرِ والسَّمراتِ

في غَمرة اللقاءِ

بعد آلام الفراقِ

رأيتُ أمي العجوز تبكي

عانقتُها بالمُحَبةِ والوجدِ

وقلتُ لها

لِمَ البكاءُ بعد الهجرِ؟

قالت يابنيَ

الحبُّ خَمرةٌ في القلبِ

وشوقٌ في العين

والعشق همسة في النفسِ

تراودني أفراحُ لقاءاتِ الأمسِ

بكائي على أبيكَ زوجي

لا يملك قبرا في الأرضِ

فالأنفال أحرقته في غُرفَةِ الحبِ

يوم كان وحيدا ينتظر ظلمةَ الموتِ

يوم كنتُ أنا في البعد خوفا من البعثِ

ويوم كنتَ يابنيَّ في غُربةِ الأسرِ

كلها ضاعت بين دولارات سلاطين القصر

في فيضان أمواج العمرِ

  

  ***

رجعتُ إلى مدينتي المحترقة

حلبجة الطفولةِ والنغماتِ

أبحث عن الأصدقاءِ

فلم ألقَ غير لهيبِ الظلمِ

ولم أجد سوى نيران الوَجدِ

كلهم ضاعوا

قُتِلوا وأُحرقوا  

فأين أنا من حلبجة؟

وحلبجةُ محتلةٌ مسلوبةٌ

وحلبجةُ مسجونةٌ معذبةٌ

فكيف أنسى لغة القتل؟

كيف أنسى لغة القهر وحلبجة في الأسر؟

كيف أنسى حبيبتي وهي مقيدة بقيود الغدر؟

كيف أنسى حبها بعد طول الهجر؟

كيف أنسى مدينة الفكر؟

كيف أنسى؟

كيف أنسى ذكرياتِ طفولة العمر؟؟

***

الشاعر مقيم في السويد

كُتِبَت القصيدة في آذار 2007

الدكتور خالد يونس خالد


التعليقات




5000