..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خرابيط مابعد الأنتخابات

عباس العلوي

بحق شهدنا يوما < بنفسجيا > جميل

عرس انتخابي أبهر العالم كله 

كاميرات الأعلام العالمية

صعقت الشعوب التي تعودت التصويت لحكامها الأوحد بنسبة 90 % فما فوق

داخل الغرف المظلمة !!

لم يُعَدَّ العرس الرائع على خير

طرفان < عراقيان > أرادا إفساد الفرحة بأي ثمن كان !

المفوضية والسياسيون < المراهقون > !   

والمفوضية التي لقبت نفسها < بالمستقلة >

تعمدت على صناعة < الخرابيط > !!

لعبت بأعصاب العراقيين حينما بدأت تسدد < ديونها > بالتقسيط

كالتاجر المفلس الذي احرق كل رأسماله !!  

كل شيىء فيها غلط في غلط

بدءا من الأشخاص القائمين عليها

الى طريقة العد البدائية التي تجاوزها الزمن رغم ملايين الدولارات صرفت عليها

ومن آلية التصويت التي احرقت نصف العراقيين المقيمين في المهجر

بعناوين مختلفة

و < جنجلوتية >  الوثائق الرسمية الناقصة  التي حولوها الى :

< قميص عثمان > يظهروه في مواسم الأنتخابات

لغاية في نفس يعقوب !!

ومرورا بآلية الفرز < اللوغارتمية > التي لامثيل لها في الدول المتحضرة  أوالمضروبة بالحذاء !

وحكاية فصل < العشرين موظفا > من القائمين على الكمبيوترات التي لاتخطىء

والتصريحات اليومية لفرقة < البارون> فرج الحيدري  التي تزيد من نسبة < الكوليسترول > وضغط  الدم

و< العلوية > حمدية الحسيني التي تطل علينا بوجهها < السمح >

في نشرة الأخبار بتحذيرات نارية للمشككين بأرقام المفوضية   

رغم كل مايحصل من < زورخانه >  وراء الكواليس

ومن قفز قائمة على أخرى على نحو يشبه

القفز بالزانه بالعاب < الساحة والميدان>  

ممنوع علينا أن نتفوّه بكلمة اعتراض واحدة

لأن المفوضية العليا  أعلى الله مقامها < مستقلة>

لايأتيها الباطل من بين يديها أو من خلفها !!  

أما السياسيون بدءا ً :  

من شيوخ الأحزاب وحتى آخر < فرخ> يريد مقعدا في البرلمان

تكشفت معادنهم< الحقيقية > قبل ان يقسموا اليميين الدستورية !

كل طرف يتهم الآخر بتهم التزوير اذا تأخرت قائمته عن الصدارة

عدا التهم الأخرى الجاهزة تحت الطلب !!  

اختفت طبول الفرح في أعياد نوروز

واختفت الفرحة البنفسجية

وظهر النافخون في بوق التزوير !!   

أما الدكتور أياد علاوي < نجم الفضائيات> المدفوعة الأجر

 فحكايته غريبة !

أعلن فوزه الساحق < رسميا > قبل غلق صناديق الأقتراع

 بساعة واحدة !

ثم صار يطلق كلاما < ممجوجا > لايليق أصلا  

بمرشح لمنصب رئاسة الوزراء  

اتهم المالكي بالدكتاتورية والفردية والقائمة التي يمثلها بالطائفية

والضرب على وتر الأجتثاث وسمفونية الحرب الأهلية وغيرها    

وكعادته المعروفة في الضرب تحت الحزام

بمناسبة  أو غيرها

أخذ يضع الشروط بعقلية الرجل الأوحد

 قبل ان تُعلن المفوضية ارقامها النهائية !!  

بالنسبة لي لايهمني ان كان المالكي او علاوي أو غيرهما

الفائز الأول  !

بقدر احترام خيار الناخب العراقي الذي كان نجما بلا مُنازع

واحترام قواعد < الديمقراطية>

وليس اغتيالها بثمن مدفوع من بعض دول الجوار  

لقد ساهم رجال المفوضية المُعينين < بالواسطة>

وعشاق السلطة من فروخ الديكتاتورية

في احتقان الشارع العراقي من جديد

والله وحده

العالم بالنتائج !!

  

  السويد في :   22 / 3 / 2010

 

 

 

  

 

 

 

عباس العلوي


التعليقات




5000