..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جداً (2)

حيدر الاسدي

العطاشى أحياء 

الراسخون قرب الفرات عطاشى يظمئون بينما كانت الضفاف والموج تعزف مقاطع من سيمفونية بيتهوفن ، الواقفون خلف ذلك يتارقون حتى اتعبتهم الهواجس وحينما وصلوا للمشهد الأخير كانت الحياة قد لفظت أنفاسها الاخيرة ( فما عاد ينفع ندم المتأخرون) .

 

 

منتصف الليل

 جرب أن يمشي منتصف الليل وحيداً في الطرقات ، لا يوجد في الشوارع الا الكلاب السائبة تتكلم مع بعضها بلغة لا يفهمها  والقطط تأكل في مكبات القمامة، يصرخ لا يرد عليه احد سوى الجدران المتلونة ، الوحدة والصمت رفيقا طريقه ، رائحة أنفاسه الكريهة المثقلة بهموم الزمن تزكم أنفسه الكبير، مصابيح ساهرة تراقب الشوارع ، الآخرون نائمون منغطون بالشهوات واللذات ، وآخرون حالمون بأحلام وردية صفراء رمادية ،وآخرون يئنون الم الحياة والليل والسبات ، وآخرون لايفهمون كل هذا متعلقون في الآفاق، وهو وحيداً يتفقد كل هؤلاء ويتفحص الطرقات ، تعب رمي القرطاس والقلم وراح ينام ليرى نفسه في كل هؤلاء ......

 

 

غربة دائرية

 

بعمره الطفولي ، وسنينه الخمسون ، ووجوه المكسو بالنكبات ، وأنفاسه المملوءة هماً ، عاد من غربته باكراً،وتفحص مذكرته ،شم فيها رائحة الحبر المكتوب به سنين عمره الماضية ، تبقت صفحة واحده من دفاتره الفارغة ، اخذته الحيرة فيما يكتب بها بعد ان نفض الغبار عنها ، حدق في أروقة بيته الصغير ، كانت هناك في احدى  الزوايا معلقة لوحة تشكيلية لشخص مغادر واخر قادم ، وبينهما الوان سوداء وبيضاء ،رسم دائرة بتلك الورقة ، وكتب فيها اسمه ، وجعل هاتفه الخلوي على الوضع الصامت ، وعاد لينام على سريره باطمئنان .

 

 

يوتوبيا

 

دغل الظلام كان يخيم على النفوس ، الطنين يهاتف اذنه المتسخه عنوة وهو يعتمر قبعته السوداء، احتسى القهوة ، بينما تهيأوا المنزوين للبحث عن كينونة هاربة من عبث المدن وصخبها ، اما الضمائر فتركوها نائمة خلفهم ،واحتسوا طيف الشعارات وعلقوا في أزقة مدنهم عبارة الشاعر التشيلي  بابلو نيرودا (لا فضاء أوسع من فضاء الألم) وراحوا يمارسون دوامة الضحكات.

 

 

فسيفساء

 

نام خلف الجدار المائل ، يعد حركة النجوم والأفلاك ، أجراس المعابد صامتة ، المكابر تهلل ، قيثارة  الحزن تعزف مقطوعات من ألف ليلة وليلة ، والمنعزل بملابسه الخشنة ينتظر كانتظار المؤمن للجنة ، العصفورة تنقر فوق قشور رأسه والطير والحمامات ، وأخراً ينادي بمنأى...بأي ذنب قتلت ...بأي ذنب وُئِدَتْ الحضارة ....

 

 

لوحة تيربورش

 

زار طالب القرب منحنيا بازهى الألوان واستقبله والدها على مضض استمتعا الى سيمفونية اللقاء معا وبعد انتظار عشر لحظات اكتشف والدها ان طالب القرب لا يخلف ورائه الا تلك الملابس التي يرتديها فودعه بضجر املا له حياة سعيدة في العالم الأخر ....

 

  

شواغر

 

سارا معاً رغم ان طوله كان فارعاً بعض الشيء ، مسافات ومسافات لا تعترف بالمكان والزمان،ولما وصلوا نهاية المطاف كان هناك كرسي واحد شاغر فقط ، رجعوا بالزمان والمكان بحثاً عن الجلوس .

 

 

 

خداع

 

مثقلة عادت بالإنسان الذي بداخلها ، حاملة أوراق محاضراتها الفارغة ، وبعض أشياء متناسقة ، نزعت نفسها والإنسان الذي بداخلها ، وجلست تغفو وحيدة ....

  

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 15/03/2010 20:11:40
الصديق حيدر
كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة
ولقد عبرت على رؤياك العميقة بكلمات قليلة مضيئة
بوركت مبدعا متالقا

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 15/03/2010 18:34:50
قصص رائعة اتمنى لك التوفيق

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 15/03/2010 17:38:56
اخي الطيب حيدر الاسدي
ايها البصري المترع طيبة وابداعا
سلمت يداك
في غربة دائرية..صرت كانني ارى حقا هذه اللوحة بكل شخوصها حتى كدت المسهم..سلمت ياطيب

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/03/2010 15:49:59
زميلي و أخي حيدر الأسدي
فعلا حين تتأزم الأوضاع و تكبر المأساة لا بدّ من اختصار الألم في ومضات.و لقد أجدت فعل ذلك .
موفق دائما.
تقديري.

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 14/03/2010 23:02:19
موفق زميلي العزيز الاسدي الجميل
ووفقك الله تعالى لما يحب ويرضى

تحياتي حيدر الباوي

الاسم: هند العبود
التاريخ: 14/03/2010 19:59:08
خداع



مثقلة عادت بالإنسان الذي بداخلها ، حاملة أوراق محاضراتها الفارغة ، وبعض أشياء متناسقة ، نزعت نفسها والإنسان الذي بداخلها ، وجلست تغفو وحيدة ....



فلتغفو وحيدة افضل لها من خداع قاسي ..

اتمنى لك التوفيق ايها الزميل الرائع لتنير طريق الادب بخط الاحرف النادرة ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 14/03/2010 18:20:00
الاخت الكبيرة
والزميلة البصرية بلقيس خالد
الحمد لله انا اراك تسطرين احرفك في عالم النت
تصورت ان بعد الحادثة الاخيرة انك ستعزفين
ولكن الحمد لله .استمري في ابداعك ولايهمك عبث العابثين ...دمت بخير اختي ام اثير ...

الاسم: سيف الذبحاوي
التاريخ: 14/03/2010 18:19:27
شكرا لك

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 14/03/2010 18:17:39
الزميلة ريما زينة
اشكرك على السؤال الدائم
والله للان الوالد لم يعمل العملية والتاخير من المستشفى للاسف...شكرا لحروفك المتناثرة في صفحتي ...دمت بخير

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 14/03/2010 18:16:03
الزميلة نور الهدى
تحية للحلة الاصيلة ..وشكرا للمرور

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 14/03/2010 18:15:14
الزميلة هناء شوقي
ونحن كذلك على ما اعتقد !!!

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 14/03/2010 18:14:04
الزميل فاضل سالم
العطش، الظمأ، الحزن ،الارق ،الهواجس،
ماذا تعني برايك...وفي خانة اي حزن تصنف ...دمت متابع ..لك خالص شكري

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 14/03/2010 18:12:00
السلام علكيم
الدكتور محمد عادل
نورت صفحتي في التواجد البهي ...دمت بخير

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 14/03/2010 15:07:11
الاستاذ الاسدي حيدر المحترم

سلمت أناملك التي نقلتني من حين الى أخر

المهموم دائما في العراق الجريح

غانم الموسوي

الاسم: بلقيس خالد
التاريخ: 14/03/2010 14:08:36
المتألق حيدر الاسدي
الكادح صحفياوادبيا بمهارة الخبرة والمعرفة مباركة جهودك الرائعة في هذه القصص الجميلة الناعسة
دمت متألقا بخطواتك الرائع في ساحة الادب والاعلام.
تحيتي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 14/03/2010 13:11:57
اخي المبدع حيدر الاسدي ..

قصص نبض حروفها حكم .. ولروعة حروفك بصمة تقدير واعجاب ..

وبشرني اخي عن الوالدان شاء الله بخير واجرى العمليه !!..

وكل الخير والصحه لك وللاهل ولكل العراق ..

دمت مبدع

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: نور الهدى
التاريخ: 14/03/2010 10:56:33
س لمت يداك اخ حيدر انها قصص صغيره لاكنهارائعه اتمنا لك التوفيق

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 14/03/2010 10:38:08
خداع



مثقلة عادت بالإنسان الذي بداخلها ، حاملة أوراق محاضراتها الفارغة ، وبعض أشياء متناسقة ، نزعت نفسها والإنسان الذي بداخلها ، وجلست تغفو وحيدة ....


نحتاج احيانا ان نكون فارغين من اي اعباء


احترامي

الاسم: فاضل سالم
التاريخ: 14/03/2010 07:24:43
لاريب انها السمفونية السادسة
(الباستورال)
وان الحياة قد دبت بعد انتهاء العاصفة
اما اذا كانت التاسعة فانه الفرح
واذا كانت الخامسة فالقدر على الابواب
اتمنى ان تذكر السمفونية !!!!

تقبل تحياتي

فاضل سالم

الاسم: الدكتورمحمدعادل
التاريخ: 14/03/2010 06:10:20
عاشت ايدك استاذحيدر
تقبل تحياتي
مع التقدير
الدكتورمحمدعادل
التوقيع
اللهم احفظ العراق وشعبه الواحد الموحد

الاسم: الدكتورمحمدعادل
التاريخ: 14/03/2010 06:09:55
عاشت ايدك استاذحيدر
تقبل تحياتي
مع التقدير
الدكتورمحمدعادل
التوقيع
اللهم احفظ العراق وشعبه الواحد الموحد




5000