..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأساءة لعقائد العراقيين الدينية في جريدة ((الصباح)) . . لمصلحة من !؟

كريم الوائلي

حرصا على الثوابت الوطنية . .     

الأساءة لعقائد العراقيين الدينية في جريدة ((الصباح)) . . لمصلحة من !؟

 

المتابع لجريدة الصباح يجدها مثار جدل مستمر في الاوساط الاعلامية والثقافية ويرجع السبب في ذلك الى انها جريدة الدولة العراقية ويعول عليها في تعزير الاواصر الوطنية بين مكونات الشعب العراقي والابتعاد عن اثارة الفتنة والتحريض على الخلاف والتعرض الى عقائد العراقيين وعباداتهم وما درجوا عليه من قيّم في منظومتهم الثقافية الوطنية ، لكن الغريب والمدهش ان تطلع علينا جريدة الصباح بين حين وآخر بتخريصات مقصودة ومكررة تستهدف النيل من اهلنا الذين عانوا من هذه الاساليب القهرية عقودا طوال ان لم تكن قرونا ، ومن المفيد في هذا المقام ان نقتبس جزء من عمود نشر في الصباح في عددها 1904الثلاثاء 2 آذار 2010 تحت عنوان ((توضيح واعتذار )) الذي يوحي ان كاتبه يضن نفسه المبصر الوحيد على المائدة حيث  انه  ليس بتوضيح كما انه ليس بأعتذار وسنأتي على ذلك في السطور القدمة .                                 جاء في مقدمة العمود ((الاعتذار !! )) ما نصه (( واحدة من اكبر مشكلات الاعلام العراقي الجديد هو غياب المعايير التي تضع حدا بين اداء اعلامي مهني ومسؤول . . وآخر لا يعرف كيفيّة التصرف في ظل غياب المعايير ، ليصيب مرة ويخطئ مرات )) ، حسنا ، في هذا الكلام الشئ الكثير من الصحة ولكن اين يكمن الخطأ ، من وجهة نظرنا المتواضعة ، نعتقد ان شيوع البروباكندا في الثقافة العراقية هي التي سوقت كذبة مفادها ان الثقافة والاعلام حكرنا على ((اليسار)) وعلى اساس هذه الكذبة يتناوب على جريدة ((الصباح )) عقليات مرهونة بشعارات الخمسينات من القرن الماضي ، ومع شيوع الحرية في عصر العراق الجديد وسقوط الدكتاتورية يبدو ان البعض يريد ان يعيد ((امجاد)) لن تعود ابدا ، وعلى الحكومة العراقية الحالية والقادمة ان تضمن حق الشعب العراقي في ممارست معتقداته التي حرم منها في الانظمة الدكتاتورية وان تصونها من التشويه والانتقاص ووضع المتجاوز تحت طائلة المسائلة القانونية وعلى المثقفين انفسهم تفنيد كذبة (الثقافة يسارية) احتراما واعترافا للثقافات الوطنية الفرعية ووضع الثقافة والاعلام بمسؤولية الغالبية المضظهدة صاحبة المصلحة الاولى بالتغير والحريصة على احترم عقائد الشعب العراقي بمختلف اجناسها وجذورها ، ومن منطلق محايد  وواقعي يجب الاعتراف بأن اليسار لم يجرأ على بناء نظام ديمقراطي حر على الرغم من تمتعهم بفرصة الظفر بالسلطة في العراق وذلك يعود في اسبابه الى ان بعضهم رفع شعار دكتاتورية البروليتارية وتبني مفهوم ((الديمقراطية المركزية)) في نظامه الداخلي وعلى ذلك لا يمكنه ان يقيم نظاما ديمقراطيا حرا كما هو عليه الان ، كما ان اليسار القومي والذي سقطت نسخته العراقية عام 2003 كان يقيم نظاما عسكرتاريا دكتاتوريا قمعيا ، ويروّج في ادبياته لنسخة معدلة من ((الديمقراطية المركزية)) مبنية على ميدأ ((نفّذ ثم ناقش )) وان الفضل الاول في قيام عراق ديمقراطي حر في عراق اليوم وتجذيره وضمان عدم التراجع عنه هو للاسلام الاشراقي وسوف تتذكر الاجيال والحكومات القادمة ان الاسلاميين الذين اساءت لهم جريدة الصباح في مقال سابق لنفس الكاتب تحت عنوان ((المثقف الروزخون )) هم من اقاموا المؤسسات الديمقراطية في العراق وهم من كتبوا الدستور واسسوا لدولة المواطنة العراقية ولجهاديتهم يعود الفضل في ردع القوى المضادة للنظام الديمقراطي على الرغم من تمتع تلك القوى بالدعم الامريكي والنظام العربي الشمولي بما يملك من قدرات والدليل الماثل على ذلك الانتخابات العامة الوطنية الاخيرة  ، وكان لكاتب مقال ((وقود الخرافة)) الذي يعد تخريصا خطيرا موجه بشكل مباشر الى الشيعة العراقيين ان ((يستجوب)) التاريخ كما يحلو له ولكن ليس من على منبر الشعب العراقي المدفوع ثمنه من معاناتهم ، واذا كانت كوابيس كافكا العنصري قد سوّغت للبعض احتقار الشعب العراقي ومعتقداته بهذه الطريقة فما عليهم إلاّ البحث عن شعب غيره ان ارادوا ذلك ، واذا كان جادا في (( استجواب التاريخ)) على صفحات ((الصباح )) فالاولي ان يسأل نفسه والتاريخ عن هدر (75) عاما من النضال في العراق والذي افضى الى مقبرة ايديولوجية عالمية لاكبر منظومة دولية قهرية قمعية عرفها التاريخ ، وليتذكر القائمون على اصدار جريدة    ((الصباح )) حاليا ان صدام حسين قد سبقهم في الدعوة الى (( اعادة كتابة التاريخ )) ورصد الملايين من دولارات الشعب العراقي وعقد عشرات المؤتمرات والندوات فما كانت النتيجة !؟ . وبالعودة الى ((اعتذار)) جريدة الصباح يجب ان نؤكد هنا على اعتراف الجريدة بما اسمته بالخطأ ولكن لا يمكننا ان نتفق معها بأنه ((خطأ غير مقصود   ((وذلك لكثرة تخرصات كاتب المقال الذي سبق له ان نشر مسلسل من الخرافات منها مقال ((المثقف الروزخون)) وقبل ان اقول كلمتي في هذا المقال لابد ان اذكر بأن مفردة ((روزخون)) تعني ان الكاتب تعبوي - وبصريح القول - قد هاجم الشيعة ايضا وبأسلوب تعبوي تسقيطي وعلى ذلك فأن كل ما كتبه في مقاله السئ هو شتائم وتشويه وتسقيط قصدي موجهة الى الشيعة حصرا وهذا ما سوف يسّوغ للآخر - ومن منطلق الحرص على الثوابت الوطنية - الرد بالصراحة نفسها فنشدد هنا ، دفاعا عن الحق والحقيقة ، بأن التجربة العراقية علمتنا بأن الدكتاتورية لا تأتي الى العراق إلاّ ومعها اضطهاد الشيعة في المقام الاول واداتها في الاضطهاد تسفيه عقيدهم وعلى الطريقة نفسها التي تسوق بها ))      الصباح ))  مقالاتها الان ، ومتى ما استتب الوضع للدكتاتورية وأمّنت وجودها حتى شملت الشعب العراقي كله بالقهر والاستبداد ، واذا كان كاتب مقال ((وقود الخرافة))  تعوزه المعايير كما يقول كاتب ((اعتذار)) في جريدة الصباح فأن الشعب العراقي الذي اغفله كاتب الاعتذار لا شأن له بذلك انما هو خطأ من يصر على ادخال العناصر المؤدلجة للماضوية ، واذا كانت سياسة  المهنية للجريدة تقوم على تأهيل السلبي فأننا نختلف معها في التأهيل ونتفق معها في التغيير اذا حصل إلاّ اذا كانت جريدة ((الصباح )) مجيّرة لطاقمها ، ولا نريد لجريدة الصباح ((معاقبة القائمين)) بالاساءة للاديان كما ورد في اعتذارها ، لان ذلك سيكون من اختصاص القضاء كما اننا على يقين ان رئيس التحرير غير جاد بمعاقبة المسئ كونهما يكرعان من نفس الكأس ، وهذا هو السبب الذي منع رئيس تحرير ((الصباح)) من كتابة اعتذار مذيّل بأسمه حسب ما تقتضيه خطورة الموضوع والسلوك المهني ، بل ، ان الاعتذار يجب ان يوجه الى الشعب العراقي بالاصالة عن رئيس التحرير اولا وعن مؤسسته ثانيا وان يطرد الموظف المسئ ويساعد العدالة على اجراء المسائلة القانونية معه بأعتبار ان الاساءة قد طالت اكثر من 20 مليون مواطن عراقي  .

 


 

كريم الوائلي


التعليقات

الاسم: كريم الوائلي
التاريخ: 08/05/2010 06:19:59
الاستاذ فالح البدري المحترم \ شكرا لملاحظتك وابداء رأيك بمقالنا وعند التمعن بكتابتك لم اجد تناقضا بيننا وان كنت قد ذكرت انك لم تقرأ المقال ذات الصلة وهذا هو الذي منعني من الرد على ملاحظتك آملنا الاطلاع على ما كتب وسوف تجد من هو الذي يريد قمع الاخر ، واود ان اشير هنا ان الدين وتر حساس ازاء المشاكسة وقد وجدنا كما تعلم ان مشاكسة الدين انتجت الارهاب الاعمى ولا مانع من ابداء الرأي في مختلف وسائل الاعلام التي ذكرتها ولكن لا يجوز شتم عقائد اهلنا من خلال وسيلة اعلام مملوكه لهم ومن قبل موظف يتلقى منهم اجرا حيث ان جريدة الصباح صحيفة الدولة العراقية وتموّل من المال العام علما ان اهانة الناس والسخرية من اديانهم يعد من الجرائم التي يحاسب عليها عالميا ولابد انك سمعت مؤخرا تقريرا عن العراق والسعودية من اكثر الدول قمعا لحرية العبادة واذا كنت ليس بيساريا فاليسار ليس سبة وهو اتجاه جدير بالاحترام ولكننا ندافع عن حرية المعتقد وخصوصا من قبل الذين لا طاقة لهم ولا قدرة ولا اطلاع على حقائق الامور وغير مؤهلين لمثل هذا الدور الخطير وقد عنينا مقالنا جريدة الصباح ولم نعن الكاتب الذي نتفهم قدراته وطموحاته الجامحة وهو فوق هذا وذاك صديقا لنا واخا ولا نضمر له غير المحبة وكلانا ننعم بفضاء الحرية في عراقنا الجديد .

الاسم: علي الياسري
التاريخ: 07/05/2010 20:18:38
ان الديمقراطية هي الوحيدة القادرة على تنوير الشعوب وتجعلها ترى مصالحها وتنفض عنهاالافكار والقيم والقيادات السيئةبيد ان هذا لايحدث في ليلة وضحاها. والديمقراطية لاتستسيغ من يرتهنوا الحريات الشخصيةوكان على هولاء ولمصلحتهم ان يبتعدوا عن التشدق بالديمقراطيةوهذا ما يفعلوه عقلائهم.

الاسم: فالح البدري
التاريخ: 14/03/2010 04:49:02
أخي كريم
مقالك هذا دعوة لقمع الرأي الآخر ومنعه من النشر تحت ذرائع غير مفهومة ، يا سيدي كل الأديان والمذاهب تتعرض بعض ممارساتها للنقد من أبنائها وغير أبنائها ، ترى هل نواجه مثل هذه الإنتقادات بالمنع والقمع ؟ أم نقوم بالرد وطرح وجهة نظرنا كما فعل المقابل .. الفكر و الرأي يواجه بالرأي المقابل، والمنع لا يجدي نفعا في عصر الفضاء المفتوح على مئات القنوات الفضائية والنت وانتشار عشرات الصحف غير الصباح
أسوق هذا الكلام وأنا لست يساريا ولم أقرأ أي من المقالات التي أشرت إليها، ولكني بالتأكيد مع الكلمة الحرة وضد أي وصاية تفرض عليها.




5000