.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع مدير قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العلوية الشريفة

حيدر قاسم الحجامي

•-        العتبات المقدسة لم تحظى باهتمام في النظام السابق

•-        نسعى الى ترجمة فكر أمير المؤمنين (ع) ونشر فضائله بلغات أخرى 

•-         افتتاح المعرض الدولي الثالث للكتاب في العتبة العلوية المقدسة قريباً 

     

تتمتع المراقد المقدسة بمكانة عالية في نفوس المسلمين لما تمثلهُ من ارتباط روحي وعمق معرفي ، فهذه المراقد المقدسة التي تضم أجساد الأئمة الأطهار أصبحت أماكن  للعلم والمعرفة وتحولت تلك المناطق التي تحويها الى حواضر إسلامية تحجُ إليها وفود المسلمين من كافة إنحاء بقاع المعمورة ، ولعل مرقد أمير المؤمنين ولي الله الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام ) واحد من أعظم المراقد التي أصبحت قبلة للعلم والفضيلة والتوحيد ، وأصبحت مدينة النجف الاشرف من الحواضر الإسلامية التي يشار إليها بالبنان ما ان تذكر عواصم العالم الدينية حتى تذكر النجف في طليعتها  ، فقد تحولت المدينة الى مدرسة علمية كبيرة بفضل  وجود هذا المرقد الطاهر، وتحولت أقبية النجف وبيوتها الى نوادي أدبية وثقافية وعلمية ، ومع هذه المكانة البارزة الا ان النجف تعرضت الى إهمال متعمد ونسيان ومحاربة لإبعاد متعددة يقف في طليعتها البعد الطائفي والسياسي ، ومع ذلك حافظت النجف على روحيتها بفعل الوجود المبارك للحضرة العلوية المطهرة  ، وظلت النجف محط أنظار الباحثين والدارسين مع هذا الطمس والتظليل الذي مارسته السلطات المتعاقبة عليها وعلى دورها وحوزتها .

اليوم تقفُ لنجف بمرقدها الشامخ لتستعيد مجدها ويسطع ضيائها على العالم بنور المعرفة والعلم والفضيلة ، النجف 2012 عاصمة الثقافة الإسلامية وهذا يدفع كل مؤسساتها العلمية والثقافية الى مزيد من الجهد والعطاء كي تكون النجف قادرة على ان تؤدي دورها الثقافي ، ولعل واحدة من أهم مؤسسات النجف الثقافية هي العتبة العلوية الشريفة لما تتمتع بهِ من مكانة وإمكانيات عظيمة ، وما ان وفقني الباري جل شانه ان أتشرف بزيارة المرقد الطاهر لأمير المؤمنين علي (ع) حتى بادرتُ بزيارة قسم الشؤون الفكرية والثقافية لأطرح عليه بعض الأسئلة التي تدور في الخلد ، وبالفعل استقبلني الاستاذ هاشم الباججي وكان معه هذا الحوار  

* كيف تعاملتم في هذا القسم مع هذا الإرث الحضاري والفكري المتراكم منذ نا يقارب 14 قرن متواصلة ؟

-     في البدء أرحب بك ، كما تعلم ان العتبات المقدسة لم تحظى باهتمام في النظام السابق ، ولم تسعى أي مؤسسة لإدارة هذه العتبات بصورة تتلاءم وحجم هذا الإرث الفكري والديني الشامل والواسع ، بعد التغيير في العراق عادت العتبات الى المرجعيات الدينية وصدر قانون العتبات الذي نظم العمل ، بدأت مرحلة أخرى من العمل وبدأ الاتجاه لإحياء هذه العتبات بما يناسب حجمها وأهميتها الدينية ، وشكلت أمانة لإدارة العتبة المقدسة ، واستحدث أقسام ومنها قسم الشؤون الفكرية والثقافية ، الذي اخذ على عاتقهِ نشر علوم وتراث أمير المؤمنين (ع)، ونشر الثقافة الإسلامية والآداب الإسلامية ضمن منهجية رصينة ، وكذلك إقامة المعارض الدولية للكتاب ومثل هذه التظاهرات تعد نقلة نوعية في دعم العمل الثقافي في العراق ، ونحن نستعد لافتتاح المعرض الدولي الثالث للكتاب وبمشاركة دور نشر عراقية وعربية وعالمية وسيفتتح المعرض في 12من الشهر الجاري ، كذلك لدينا شعبة إعلام خاصة مهمتها تسهيل الأمور لوسائل الإعلام التي تعد تقارير او برامج عن العتبة او تغطي مراسيم الزيارات الدينية .

* هل لديكم مجلة او موقع خاص بالعتبة العلوية ؟

- نعم لدينا مجلة ثقافية  شهرية تصدر باسم الولاية، وهي تعنى بنشر الأدب الإسلامي الملتزم وكذلك نشر علوم أمير المؤمنين (ع) وتسلط الضوء على الإبعاد العميقة لهذه الشخصية الكبيرة في التاريخ الإسلامي ، وهي ترحب بكل قلم حر يساهم في تعزيز المفاهيم السامية ويعزز المنهجية الثقافية لدى الفرد المسلم ، كذلك فان موقع العتبة العلوية المطهرة موقع جيد ويحوي على اقسام عديدة ويرحب بكل الإسهامات والآراء ونسعى لافتتاح موقع بديل قريباً وبسعة اكبر وتصميم أفضل ، كذلك فان في الموقع نافذة للبث المباشر من داخل العتبة الى كل إنحاء العالم ، وفيه نافذة للزيارة بالنيابة وهي للإخوة من خارج العراق .

* هل لديكم مطبوعات أخرى غير مجلة الولاية ؟

 - نعم تبنى القسم طباعة اكثر من 30 كتاباً لمؤلفين مختلفين وفي مجالات فكرية وثقافية متعددة ومنهم المؤلف الدكتور خليل المشايخي والباحث صلاح الفرطوسي والأستاذ فائق الشمري والباحث الشيخ فرج الله الاسدي والعلامة محمد صادق الخرسان والعلامة السيد محمد الحلو وغيرهم من الباحثين ، وكذلك يصدر القسم فولدرات تعريفية في مناسبات خاصة .

* هل لديكم خطة لترجمة  بعض المؤلفات الإسلامية  الى لغات أخرى ؟

- نسعى الى ترجمة فكر أمير المؤمنين (ع) ونشر فضائله بلغات أخرى ، فهو مشروع حيوي في ظل انفتاح ثقافي وفكري يعيشهُ العالم اليوم ، وقد تمت ترجمة ثلاث مؤلفات وهي ( الإمام علي (ع) في ظل عبوديته لله وإمامته للمخلوق) ترجمهُ الدكتور فارس الشمري أستاذ متخصص في لندن الى اللغة الانجليزية  ، وكتاب أخر بعنوان ( مساجد ومعالم الروضة  الحيدرية ) للمؤلف عبد المطلب الخرسان ترجمه ُ احد الأساتذة في جامعة الكوفة الى اللغة الانجليزية ايضاً ، وكذلك ترجم التقويم الفلكي لمدينة النجف الاشرف الى الفارسية والانجليزية ، ونسعى الى المزيد من الترجمة في مجالات متعددة وجوانب مختلفة .

* هل هناك توجه  لإقامة قناة فضائية ناطقة باسم العتبة ، وهل لديكم إذاعة خاصة الان ؟

- المشروع مطروح وبالتعاون مع ديوان الوقف الشيعي ، ونسعى الى تأسيس فضائية بنكهة خاصة وبتوجهات فكرية عالية المضمون ،  لا ان نضيف رقماً أخر الى عدد الفضائيات الموجودة اليوم ، وبدأنا بتأسيس نواة هذه القناة وتم إرسال كادر متخصص الى لبنان للتدريب وتطوير المهارات ، كذلك لدينا إذاعة محلية تبث من العتبة العلوية المقدسة ،  وهي تغطي مدينة النجف القديمة ونسعى الى تطويرها ليمتد البث الى محافظات أخرى وهو من المشاريع الطموحة .

•·   في العتبة العلوية كم هائل من النفائس والمخطوطات الأثرية، كيف تعاملتم مع هذه النفائس، وهل لديكم خطة لعرض هذه النفائس للزائرين مستقبلاً ؟

•-    بالفعل يوجد في العتبة كما تفضلتم نفائس لاتقدر بثمن وتعود لازمان مختلفة ، منها مخطوطات نادرة وقد استحدثنا قسماً خاصاً لإدامة هذه المخطوطات ومعالجتها وضمان عدم تلفها ، كذلك هناك نفائس أخرى من السيوف الثمينة والحلي الذهبية والهدايا وهذه تم توثيقها وبإشراف لجنة خاصة مكونة من ديوان الوقف الشيعي وممثلو المرجعية العليا وإدارة العتبة ومؤسسات معنية أخرى ،  وأدخلت ضمن أرشيف العتبة ، كذلك فان هناك نفائس لم يكشف عنا الى اليوم وهي في مقبرة الاردبيلي في الصحن الشريف وفي عام 1987وبحضور وزير الثقافة آنذاك وممثل عن الحوزة العلمية تم فتح هذه المقبرة وبعد ان تبين حجم هذه النفائس ، قررت السلطة إغلاق هذه المقبرة لعدم إمكانية الحفاظ عليها او لعدم وجود خبراء قادرين على معرفتها وتحديد أزمانها ، وهي الى الان لا تزال مغلقة ، وفي المستقبل القريب وضمن مشروع تطوير وتوسيع العتبة نسعى لبناء متحف من 6طوابق سيعرض فيه هذه النفائس على الجمهور ان شاء الله . 

•·        كلمة أخيرة ...

-أود ان أشكرك على هذا الحوار السريع ، كذلك هي دعوة الى كل الكتاب والباحثين والإعلاميين المهتمين الى زيارة هذا القسم والتواصل معهُ بالمقترحات والرؤى بما يخدم عملنا ويساهم في تعزيز مسارات مجتمعنا الثقافية والفكرية . 

  

 

 

 

 

 

حيدر قاسم الحجامي


التعليقات




5000