.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جميلات برلسكوني

حيدر قاسم الحجامي

يظل رئيس الوزراء الايطالي سلفيو برلسكوني  شخصية مثيرة للجدل  في تاريخ السياسة الايطالية  فهذا الرجل مهتم ومتهم في ان واحد ، فهو مهتم بالرياضة والسياسة والإعلام والتجارة  والنساء ايضاً  ،فانهُ متهم في قضايا كثيرة ورغم ذلك فهو عاد الى سدة الحكم في بلده ، رغم ان الإعلام الايطالي ظل يلاحق الرجل ويكشف خفايا جديدة ومثيرة  في حياته ِ، ومازال الرجل يواصل إحداث أفعال مثيرة   فمن قضايا الاحتيال الى قضية اتهامهُ من قبل زوجته بالخيانة وبأنه يمارس علاقات جنسية مع نساء جميلات وبصورة غير مشروعة ، الى دعوى الطلاق المرفوعة ضده من قبل زوجتهِ الثانية فيرونيكا ، الى قضية اللكمة العنيفة التي أصابت وجهه بعد ضربة قوية وجهها احد المواطنين  لبر لسكوني، مما أدى الى رقودهِ في مشفى خاص في العاصمة روما واخضع لعملية تجميل ، ويبدو ان الرجل يأبى ان يخرج عن دائرة  الأضواء الإعلامية بل انه اعتاد على هذه ِ الأضواء  ، وتصدر نشرات الإخبار العالمية باستمرار ، سلفيو برلسكوني البالغ (73) تعهد في لقاء جمعهُ مع نظيرهُ الألباني بالحد من ظاهرة الهجرة الغير شرعية التي تعاني منها الدول الأوربية عموماً وايطاليا خصوصاً ، إلا ان رئيس الوزراء الايطالي استثنى وبشكل خاص الجميلات فهن مرحب بهن في ايطاليا لأنهن يملكن جواز أهم من ذلك الذي تصدره السلطات الحكومية في كل بلدان العالم ، ذلك إنهن يملكن جمالاً أخاذا يذهب بلباب برلسكوني الذي يعشق النساء  ويهيم بجمالهن !!،  قال برلسكوني ما نصهُ "قلت لسالي-يقصد رئيس الوزراء الألباني - إننا سنسمح بالهجرة فقط لمن يحضر معه نساء جميلات." ثم وجه كلامه للصحفيات الألبانيات قائلا: "أنا الآن أعزب كما تعلمن"، ورغم ان برلسكوني  أراد ان يداعب الصحفيات الألبانيات الجميلات إلا ان تصريحه هذا أعطى أملا للجميلات عبر العالم بان جمالهن جواز عبور الى أي نقطة من هذا العالم ، فجمال المرأة سلاح يمكن ان  تستخدمه في الكسب السياسي   ايضاً لم لا ؟، فمع انطلاق الحملة الانتخابية في العراق حتى امتلأت شوارع المدن والقرى العراقية بالصور و أللافتات لمرشحين ومرشحات إلا ان ما لفت انتباهي هو تركيز الكثير من الرجال على صور المرشحات دونما ان ينظروا الى أسماء القوائم المرشحة ضمنها تلك  النساء ، فمعظم الرجال الذين سألتهم ان كانوا سينتخبون نساءاً ، لم يبدو رفضاً للفكرة إلا أنهم اجمعوا على ان تكون صاحبة كفاءة وقدرة على تمثيل ناخبيها الذين صوتوا لها ، وفي سؤال عن إمكانية ان يكون جمال المرشحة عاملاً في دفع الرجل الى  انتخابها   ، أكد الكثير من الرجال ان لا علاقة مباشرة في الأمر ، ولكنهم يفضلون المرشحة الشابة التي تظهر بمظهر متوازن وواثقة من نفسها ، كون ذلك يعطي الناخب رسالة ايجابية بان هذه المرشحة يمكن ان تكون صاحبة قرار وفاعلة في المجلس القادم ، إلا انني فوجئت برفض قاطع من الكثير من النساء الذين التقيتهن لفكرة انتخاب نساء لأنهن يعتقدن إنهن غير قادرات على تمثيلهن بصورة جيدة ولذا فهن سيمنحن أصواتهن الى رجال ،قد يكونوا اقدر على الدفاع عن حقوق المرأة العراقية ..!!.  

   

حيدر قاسم الحجامي


التعليقات




5000