..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحياة والوعي في الكون / ترجمة : رياض عبد الواحد

رياض عبد الواحد

تأليف : أرنست جي .أوبك  

مثل اله البدايات والأبواب عند الرومان يانوس ' تبدو الطبيعة لنا بوجهين ' الأول غير المأهول ' والعالم غير العضوي الذي تسيطر عليه القوانين  الفيزياوية التي من بينها قانون الفرص ' أو قانون نقص الانسجام ' أو الهدف السامي الأكثر وضوحا' أما الآخر فهو العالم العضوي للأحياء ' أو  الكون العضوي الذي تسود فيه العوامل المنظمة المنسجمة إضافة إلى القوانين الفيزياوية إذ يختفي هنا عنصر الصدفة العمياء . وإذا قسمنا الأمور  بحسب الكتلة فأن العالم غير العضوي يفوق نظيره العضوي ' إذ يبدو الأخير ضئيلا إلى درجة متناهية . ويمكن عد الحياة أشنه  في زاوية صغيرة تكمن  في الكون الخالي .ومع ذلك فأن الحياة ' أو العنصر الذي يحمل الخواص الغريبة للعقل والإدراك هي الخواص التي تبين وجود الهدف في الكون . إن  الكميات الهائلة من الكتلة لا تضيف شيئا إلى هذه الخواص ' ويبدو أن هدفها تهيئة أساس للحياة ' وبهذا المنظور تبدو الطبيعة ذات طابع مسرف بواسطة ذلك المزيج الصدفي إذ تكون نسبة قليلة فقط من المادة الكونية صالحة لاحتياجات الحياة . إن الحياة المادية - يتضمن استعمال هذا المصطلح وجود نظيره أو عكسه - وهي الحياة غير المادية ' والذي أطلقه الماديون الذين يكونون العدد الكبير بين كل فئات العلماء . ' وهم يعترضون على هذا التمييز ويعتقدون بوجود عالم واحد هو العالم المادي ' إذ إن جميع الأشياء ومنها العقل والروح تنبعث من صفات ' أو خواص المادة ولذلك فهي مادية . إن مثل هذا الموقف عبارة عن تلاعب في الألفاظ وهو يعني إطلاق اسم واحد على شيئين مختلفين وإضفاء صفات الأول على الثاني . إن الماديين يعتقدون إن كل شيء في العالم تتحكم فيه القوانين الفيزياوية وأن عدم مقدرتنا على شرح بعض الظواهر على أساس هذه القوانين يعزى إلى معرفتنا الناقصة وتسمى هذه الظاهرة بالنظرة الإلية . ولتقديم فكرة واضحة عن الموقف ينبغي أن نسمي الأشياء بمسمياتها ' فالأشياء المادية هي الأشياء التي يمكن وصفها بنحو كمي وفقا للمجال والوقت وهي تتصف بخواص الموقع والحركة وتحتوي على كتلة وطاقة ويمكن قياسها ( الكتلة هي شكل من إشكال الطاقة ' أو بعبارة أخرى الكتلة هي الطاقة والطاقة هي الكتلة ) وللواحدة تأثير على الأخرى بحسب القوانين الفيزياوية . إن المفهوم الآلي ينطبق على الأشياء المادية التي تعرف بحسب هذا المفهوم أو المقياس . وإذا ما حصلنا على دراية أو فهم كامل بظروف النظام المادي فأن ذلك يتيح لنا فرصة للتكهن بمصيره ' وحتى في هذا المجال فأن علم الآليات الكمي قد أدخل تصحيحا هو أن الوصف الكامل بمقياس المجال والوقت للنظام المادي يكون مستحيلا في الواقع ومن غير الممكن كذلك وضع تخمينات مضبوطة لتطور حالة أصلية . وعلى أية حالة ' ومن الناحية الملية , فأن هذا المبدأ الذي يطلق عليه مبدأ الشك ينطبق على الحالات المكرسكوبية فقط  والتي لها مدى في حدود الذرة . إما الحالات والحوادث ذات المقياس المكرسكوبي الكبير في العالم المادي الواسع النطاق الذي يحيط بنا فيمكن توقعه بنحو معقول في المفهوم الآلي .  ويمكن أن نلاحظ إن الشك يشير هنا إلى حالة الدقة ' فإمكانية التعبير عن هذه الظواهر المادية في مقياس الوقت والمجال سواء أكان هذا الأمر دقيقا أو ليس كذلك لا يمكن إن يتطرق إليها الشك .  وبعكس ذلك فأن الأشياء غير المادية لا يمكن تحديدها بإطار للزمن والمجال ولا يمكن قياسها كوحدات مادية وإنها لا يمكن إن تطيع القوانين الفيزياوية إذ تعد النشاطات العقلية مثالا على الظواهر غير المادية .\إن الفكر لا يمتلك إبعادا أو وزنا او طاقة ' ومن الطبيعي إن تكون عملية التفكير مرتبطة بالنشاط الفيزياوي بل إنها لا تكوّن النشاط نفسه ' ويمكن أن يحتاج التفكير   إلى مادة دماغية مادية ' إلا أن نتيجة التفكير أمر غير مادي . إن فكرة 2 x 2 = 4 لاتملك وزنا ' وأن موقعها وزمانها لا يمكن ان يحددا 'أو يمكن أن تكون في أي مكان ولا يمكن تطبيق مفهوم الحركة عليها . ويمكن لعقلين مثل العقل ( الضخم ) والعقل ( الضئيل ) أن يصلا إلى النتائج نفسها على الرغم من أن النشاطات المادية لكل من الدماغين والتي يمكن قياسها بالسعرات تختلف بلايين المرات . ومن الواضح أن النشاط المادي هو الإطار الوحيد

 للفكر وليس للفكر نفسه . ويمكن للعالم المادي والمتعصب للفكرة المادية أن يبتسم بخيلاء ويقول : إنني لا اعتقد بهذا الشيء غير المادي ' ومع هذا فأنه عندما يقول هذا الأمر فأنه يبرهن على الشيء الذي أنكره . ما هو الشيء العجيب الذي يطلق عليه ( الأنا ) ' هل هو الوعي والإدراك الفردي الذي نتكلم بواسطته ؟ وهل له إبعاد ووزن وعمر ؟ الجواب كلا ' ليس كذلك . لا يوجد له شيء مما ذكرنا . إن هذه الصفات تخص الجسم الذي يتصل به الوعي نفسه . إن صفته الوحيدة هي وجوده بينما هو موجود يبقى ثابتا . إن أي شيء يكمن وراء المجال والزمن ويتحدى كل أنواع القياسات هو الحقيقة الوحيدة التي تملك دراية  وفكرة مباشرة عنها وهو البداية التي نستطيع بواسطتها التعرف على العالم . ومع هذا فأن هذه الحقيقة هي الوحيدة المتأكدين بأنها ليست مادية . إن الشيء غير المادي والذي يطلق عليه الأنا والذي يكون جزءا من شيء مادي والذي ينكر وجود الأشياء غير المادية يمكن أن يكون ظاهرة متناقضة وبهذا تكون الحقيقة الأولية لنا هو ما يطلق عليه ( الأنا ) الخاصة بنا وليس بنا حاجة للبرهنة على وجودها . أن الوعي عبارة عن الوجود نفسه وقد ظهر الوعي قبل ظهور العقل والفكر ولذلك نحن نتحدى فكرة ( ديكارت )  التي مفادها : (  انا أفكر فأنا موجود ) .  إن الشيء الذي ينبغي برهنته هو وجود العالم الخارجي ' وإذا وجدت شكوك ما ' فينبغي أن نرجعها إلى وجود الأشياء المادية . ومن الطبيعي ' فأن تجربتنا قد علمتنا إن العالم المادي بدون شك حقيقة تنصرف بنحو مستقل عن فكرنا  وخيالنا ومع ذلك فأن هذا الأمر لا يمكن أن يطغي على الوجود الأصلي للشيء غير المادي ( الوعي ) . إن تجربتنا مع الكائنات الحية إذا ما أردنا المقارنة بهذا الخصوص تقودنا إلى معرفة أنواع أخرى من الوعي ' ولا يوجد أي دليل بهذا الخصوص ' وليس  من المستطاع أن نحل وعينا محل كائن آخر وان نقارن هذا الوعي بالطريقة نفسها التي نقارنها بوزن الأجسام المادية .  إن حكمنا ' أو قياسنا بخصوص الوعي يعتمد على الملاحظات المادية الخارجية ومن ملاحظة السلوك الخارجي لمخلوق أخر بالمقارنة مع أنفسنا ' فأننا نضع استنتاجات حول الأمور الداخلية المعنوية ' أي الأمور غير المادية وتكون مثل هذه الاستنتاجات أكثر دقة كلما زاد التماثل بيننا وبين المخلوقات الأخرى . لذلك لا شك لدينا فيما يخص الأشخاص الآخرين بأنهم يتحركون ويعملون بوحي من وعيهم أو روحهم المشابهة لوعينا . أما في الحيوانات التي هي في أحط أنواعها فأن لها من دون شك  أرواحا خاصة بها وإذ كان عقلها يختلف عن عقلنا ' أو انه أحط من عقلنا فأن وعيها ' أي ( الأنا ) الخاصة بها مشابهة ببساطته غير المادية للوجود الخالص تماما .

 

 

رياض عبد الواحد


التعليقات




5000