..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعاليت من صاعق يلتظي

أمير الحلو

اعترف انني لا أمارس الطقوس الدينية على الرغم من ودلاتي ونشأتي في بيئة دينية متزمة،واتجهت في انتمائي الفكري والسياسي الى منحى آخر آمنت  انه يحترم الوطن مع دفع(ثمن) ذلك باهظاً ،وهذا لا يعني عدم الايمان بل كنت ولا زلت مؤمنا بالله ورسوله والدين الحق .

اقود هذه المقدمة لأروي حادثة حصلت معي في ليلة اربعينية الامام الحسين عليه السلام،فمع اني عشت منذ طفولتي هذه الطقوس سواء كانت علنية أو (ممنوعة) إلا اني اعتبرت الحسين(شرقاويا)،ومعنى ذلك بمفهوم الكاتب الكبير عبد الرحمن الشرقاوي ان الحسين(ثائراً وشهيداً) وذلك من خلال رائعته  بهذا الاسم والتي تحولت الى مسرحية جرت محاربتها من قبل الجهات التكفيرية آنذاك،فكان الحسين ولا زال بالنسبة لي ثائراً شجاعاً يؤمن بقضية  عادلة،تمسك بها واستشهد من اجلها (طائعاً) غير وجل،لذلك فان دخوله التاريخ (من اوسع ابوابه)وبقاءه خالداً أمر طبيعي ينسجم مع سير العظماء  الابطال.

هكذا نظرت ولازلت الى الحسين ثائراً وصاحب رسالة ترفض الكفر والتسلط والظلم،ومع مأساة استشهاده مع اهل بيته وأصحابه إلا انني أخذت الجانب الجهادي في مسيرته مع ألمي على تلك المأساة.

كنت اجلس وحدي اشاهد التلفزيون وانا اتنقل بين المحطات التي تبث الاخبار والندوات واحيانا الافلام السينمائية الجيدة،فوقعت يدي على رقم قناة(الحرية) الفضائية وهي كردية انتماء ولكنها لاتغفل عن تغطية أي شأن في عموم ارض الوطن سياسياً وأدبياً واجتماعياً،لذلك وجدتها تشارك فضائيات اخرى في تغطية مراسم ذكرى اربعينية الامام الحسين،ولكني وجدت الجواهري بعظمته وهيبته يلقي قصيدته الشهيرة (آمنت بالحسين)،وازعم انني احفظ هذه القصيدة الخالدة منذ سنوات طويلة ولكن سماعها من الجواهري شكلا والقاء و(حركات) حالة شعرت معها بالرهبة والهيبة وتابعتها بكل حواسي

فداء لمثواك من مضجع   تنور بالابلج الاروع

والجواهري سبق الشرقاوي وغيره في نظم الروائع على الامام الحسين وفق منهج سياسي نضالي لذلك يقول:

وياعظة الطامحين العظام         للاّهين عن غدهم قنع

وطفت بقبرك طوف الخيال      بصومعة الملهم المبدع

كأن يدا من وراء الضريح       حمراء مبتورة الاصبع

تمد الى عالم بالخنوع           والضيم ذي شرق مترع

لتبدل منه جديب الضمير        بآخر معشوشب ممرع

وكأني لا أعرف الجواهري سابقاً،ولا حضرت الكثير من المناسبات التي القى فيها قصائده الرائعة،شعرت بان جسمي كله يرتجف مع صوته المميز في الالقاء،وبعد لحظات احسست بتساقط الدموع(دون إرادتي)وهي حالة نادرة في حياتي فانا(عصي الدمع)،ولاأريد القول انني تشرفت ببكاء الحسين،ولكني اعترف ان الجواهري قد فاجأني بالدموع الحارة تسيل مع ابياته،لذلك لم امسحها إلا بعد انتهاء القصيدة لانني ببساطة،لم أكن أعلم أو أشعر بها او اتعمدها منذ البداية...ولكن في النهاية !


 

أمير الحلو


التعليقات

الاسم: رولى الحيالي
التاريخ: 16/03/2010 12:13:29
تحيه
جد بالدمع لا تعصيه اذ ما الدمع ينهمر
وابكي البلوه الكبرى ولا تبخلها مدخر
تحيه لعصي الدمع


رولى الحيالي

الاسم: أمير الحلو
التاريخ: 20/02/2010 08:37:12
الاستاذ صالح الطائي المحترم
تحية
اذا كانت هذه هي المرة الاولى التي تقرأ فيها مقالا لي بعد نفيي لعلاقة عائلتنا مع المطرب محمد الحلو ،فأني ادعوك لقراءة مقالاتي على موقعنا النور بكتابة اسمي على (بحث) وستجد انني لم أنف علاقتنا ب(أمير)موناكو.فهذا هو مستواي المتواضع في الكتابة لذلك اعتذر منك عدم اضاعة وقتك في قراءة مقالاتي الساذجة ذات الازدواجية، راجيا ان اقرأ كتابة لك لعل وعسى ان اتعلم الكتابة رجاة.
امير الحلو/بغداد

الاسم: أمير الحلو
التاريخ: 20/02/2010 06:35:50
الاخ صالح الطائي
تحية
على الرغم من عدم فهمي المنواضع لما كتبته لتحليل كتباتي الا انني اشكرك وارجو من الله سبحانه ان يهديني لترك الازدواجية والسير على خطاكم في الوحدانية.
أمير الحلو/بغداد
شكرا للاخ الكعبي على دعوته الكريمة واملي ان البها بكل محبة

الاسم: امجد حميد الكعبي
التاريخ: 19/02/2010 10:19:24
الى الشاعر امير الحلو
منذ صغري اعرفك لكونك رئيس تحرير مجلة الف باء وانت مبدع تكتب لسيدنا الحسين تتكلم بحريه عن زيارة الاربعينيه ولم تعد تمارس طقوسك بالخفيه انا من سكنة كربلاء وادعوك السنه المقبله من زيارة الاربعينيه ان تقضيها في بيتي فانا احبك لحبك للحسين

الاسم: صالج الطائي
التاريخ: 19/02/2010 05:22:11
الأستاذ امير الحلو
قد تكون هذه هي المرة الأولى التي أقرأ لك فيها بعد أن كنت قد استمعت لك سنينا طوالا وأنت تتحدث عن لا قرابتك مع المغني محمد الحلو،
ما أوحته لي هذه القراءة أنت كنت من خلال هذا الموضوع تنزف روحك على الورق، فبدوت في فاتحته كمن يريد أن يكفر عن ذنب قديم أقترفه ولكنه يخجل من إعلان ذلك على الملأ.وبدوت في آخره تتصنع الجلد وكأنك تريد أن تثبت أنك لم تفارق نهجك الأول الذي كان بعيدا عن شعائر الدين
لماذا هذه الازدواجيية، وهل من جواب؟؟؟




5000