..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المجلس الاعلى ... والمثقف المبتلى

جمال المظفر

للمرة الثانية يعقد المؤتمر التأسيسي لمجلس الثقافة الاعلى في العاصمة الاردنية عمان بمشاركة عدد من الشخصيات الثقافية العراقية التي آثرت السياحة والاستجمام على حساب محنة المثقف العراقي وضياعه وسط موجة الصراعات الفئوية والمذهبية والاقصاء والتهميش المتعمد الذي يمارس ضده ناهيك عن ظاهرة البطالة التي اصبحت سمة من سمات المثقف العراقي ابن المليون بئر نفطي وزئبقي ولا فلزي والى مالا نهاية من المكونات الطبيعية التي منحها الله للشعب العراقي والتي اصبحت نقمة عليه لانعمة كما يدعيها البعض .
فبدلا من ان تدعوا القيادات الثقافية العراقية الى عقد المؤتمر في بغداد عاصمة الثقافة والفكر والابداع الاصيل والتحديات المستمرة حزمت حقائبها يتلوى من الحر ويعيش العتمة الدائمة لأن الكهرباء ( الوطنية ) قد ( امبريلت ) ورمت نفسها في الحضن الامبريالى واصبحت نقمة و ( قهر.....باء ) تضاف الى المعاناة اليومية لهذا الشعب الصابر المكابر المبتلى بالمصائب والنوائب والمكائد .
وتجاهلت القيادات الثقافية دعوة الكثير من الادباء والصحفيين الى عقد هذا المؤتمر في بغدادأو في كردستان العراق لانها منطقة امنة ان كانوا يخشون على انفسهم من المفخخات والرصاص الطائش وقذائف الهاون وان لا يذهبوا بعيدا بالثقافة عن موطنها الاصلي ، فما الداعي الى مؤتمر للثقافة العراقية يعقد في العاصمة عمان و كان الاولى بتلك القيادات دفع الشبهات حول مسألة جهة تمويل المؤتمر وعقده في الداخل كي لاتلاحقهم التهم التي اطلقت عليهم من اكثر من جهة ، وكنت قد طالبت بعقد المؤتمر في بغداد في الندوة التي اقيمت في اتحاد الادباء والكتاب العراقيين ودعوة كل الجهات المعنية بالثقافة في العراق ومعرفة جهة تمويل المؤتمر ، فأن كان من الحكومة العراقية فمبلغ المليون دولار الذي صرف العام الماضي اولى ان يصرف على المثقف العراقي لينتشله من حالة الفقر المدقع ، وان كان من جهة اخرى فعلينا ان نعرف تلك الجهة لاننا من يمثل الثقافة لادعاة وجاهات او باعة كلام ، وقد طالب نقيب الصحفيين العراقيين شهاب التميمي باعتماد طروحاتي كتوصيات لنقابة الصحفيين العراقيين في المؤتمر وان تتم مقاطعته ان عقد في عمان ..
الدعوة الى عقد المؤتمر خارج العراق احاطته بالكثير من الشبهات ، من هي الجهة التي تموله وبتلك الامكانيات المالية الضخمة وهل هناك محاولات لاختراق الثقافة العراقية الاصيلة أم ادلجتها حسب التوزيعات الجغرافية والطائفية والعنصرية ...!!
محاولات شق الثقافة العراقية قائمة على قدم وساق ومحاولات اختراقها مستمرة الا ان المثقف العراقي يعي تماما هذه المحاولات ويقف بوجهها متحزما بالايمان والمبادئ الوطنية ولم ينجرف امام الاغراءات المادية والمعنوية .
بعض المشاركين في المؤتمر اكدوا ان سبب عقد المؤتمر في عمان هو من اجل حضور المثقفين العراقيين في الخارج لصعوبة الوضع في العراق ، ونحن نقول لهم ان تلك قمة المأساة ان يدخل الثقافة العراقية من لايشارك اخوته من المثقفين العراقيين المحنة التي يعيشونها ، فمن يخاف على نفسه لايخاف على وطنه ولايستطيع ان ينتشل الثقافة العراقية من الاختراق ، من يريد ان يساهم في رفد الثقافة العراقية ان تطأ اقدامه ارض العراق الصابر المكابر وان يتحسس صرير معد اخوته الادباء الجياع الذين لم تعد تكفي الملاليم التي يحصلون عليها من الصحف التي ينشرون فيها لسد رمق حياتهم ومتطلبات عوائلهم..
كما ان الدعوة الى فتح ممثليات للمجلس في دول العالم فتلك مصيبة كبرى ، هل اصبحت ميزانيتنا بتلك الضخامة لفتح ممثليات وكم سيكلف تأثيثها وايجارها ورواتب مدراء الثقافة وسكرتيراتهم وبعض الدخلاء الذين سيحلون على الممثليات بصفة ( مو- ثقف ) ..!!
لو انفقت هذه الاموال على المثقف العراقي الذي يعاني الامرين من بطالة وقتل وجوع لاصبح في ارقى حال ولتحسنت ظروفه المعيشية لاأن ينظر بعين الاستغراب الى سفراء الثقافة في بلدان الفرنجة الذين لم يشعروا يوما بآلامنا وصرير معدنا ودموعنا المحبوسة في محاجرها لمشاهد القتل والتدمير الذي شمل كل شئ في العراق ولم تسلم منه حتى الثقافة ....

جمال المظفر


التعليقات




5000