..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فنجان الغربة النفسية المقلوب

نجاة الزباير

قراءة في قصيدة "ملكوت" لصالح هويدي

يا إلهَ الوجودِ! هذي جراحٌ        في فؤادي، تشْكو إليْك الدّواهي  

في فؤادي، تشْكو إليْك الدّواهي     إلى مَسْمَعِ الفَضَاء السَّاهي

     أبو القاسم الشابي

قطرة من سحاب البداية 

شاعر يتناثر حزنا وترقبا قرب نافذة الكون العملاقة، يتقنع بالجراح التي تسكن أعضاء توتره، وينزل درج الأماني، قدماه بقايا تحن للمضي نحو الأفق..

هل تراها رعشة حطاب يكسو ذاكرته من ينابيع غابة تقرأ ذبذبات خطاه؟، أم هي لوعة شاعر يطارد لهاثه الخفي بين طبقات الهواء التي تحضن غربته؟.

وهل لنحول صوته الذي يتنقل درويشا أعمى بين أدغال الكلام، يعب من بئر التأمل قِرْبَتَهُ، ويلتطم بالغسق الراقص في حانات العالم، دور في افتراشه رداء الانجذابات نحو الطمأنينة التي لا يلمسها سوى في أجنحة تتوضأ بماء الغيب؟.

مطر منتصف الطريق: 

ما هذه العصافير التي تقف فوق غصن الروح، تنقر سفينة الشاعر التي تبحر في حبر الاختلاف؟

وما لهذه البداية ترفع قبعتها تحية لصيحة الأحلام الكسيرة،وكأنها نهر تتدفق ضفتاه بعشبة سرية تنوء لغتها تحت ثقل السخرية، ويتفجر نداؤها لغوا حيث يقف الشاعر حائرا في رمداء العبث ؟

يقول:

 

يمضي الغيمُ قريباً من نافذتي

من نافذتي ..بعيدًا عنها

تلهو الريحْ

أناغيها

تسخر من لغتي

أمدّ لها رأسي ويديْ

تقلبُ لي شفتيها

يدخلُ سعيي للامساك بها

صندوقَ العبث الأبدي .

  

عن ماذا يبحث محدقا من نافذة في الدور الواحد والعشرين؟ هل هو تيه يسقط في شَرَكِهِ محاولا معانقة الأزقة والزوايا؛ وكل الأرض؟، راسما جسدا متصلبا أمام هذا المدى.حيث التقطت عدسته المرئية صورة امرأة في الدور الثالث تنفض بعض الغبار من شرفة شقتها.

وهل استغرقت وقفته دقائق فقط تسلقت أنينه  محاولا السفر في بحة الخريف؟

  

يقول:

فأرى في الأفقِ طيورَ اللهِ محلقة ً

وأرى بعضَ غبارْ

تنفضهُ امرأة ٌ

في الدورِ الثالثِ من شرفةِ شقتها

وأنا في الدور الحادي والعشرين

أقبعُ للعقد الثاني منفيّا

أتأملُ في مرآةِ الروح سخاما  

يصّاعدُ من أعطافي

لا يلوي في الأفق على شيءْ .

يا لحضور زرقاء اليمامة بين هذه السطور التي استمد منها الشاعر قوة رؤيته للأشياء!، لكنه حزين تتصاعد من أعماقه حسرة سوداء.فهو منفي في جزيرة جسده وحيدا، تهرول الأيام من بين يديه ..

  

يقول:  

كلّ دوّمَ في ملكوتِ اللهِ وآبْ

إلا أنتْ

كلّ يفزعُ من دنياه .. يضيقُ بها

ليؤوبَ إلى عشّ أو بيتْ

إلا رجلاً يقبع في الدور الحادي والعشرين

يحادثُ مَن مرّ ومن لم يسعفهُ الحظ ّبلقياهْ

  

يحمل الشاعر صالح هويدي مقصلة أنفاسه المصلوبة فوق خشبة الغيم، كفاه ريح تقتات من هواجسه، معتليا موجة النفس الشجية.هي وقفة مع الذات الضائعة والمهاجرة في قصيده، فهل سيعبر الهدوء الروحي تقاطيعه التي تحاول القبض على المستحيل؟

  

مدن تنهض من غربتها :

بحسرة تثلج ألفاظ هذه القصيدة، وتعبس سماؤها ليتساقط مطر إنساني بين خلاياها، فهل يخاطب الشاعر شبيهه الذي يطارد الحظ كطير جريح، تهذي أشلاؤه بكل هذا الفساد الذي يسكن العالم؟.

يقول:

يتأملُ كفا ًفي السرّ محملة ً

 بسخامِ العالم ِ

 

لقد حول الشاعر دفة الخطاب نحو اتجاهات مختلفة،من أنا المتكلم للمخاطب لضمير الغائب،فلم انسلخ عن ذاته وكأن شخصا آخر يرتدي إهابه؟ 

أهو عدم الرضى الذي يجتاحه لذا تنكر في ضمائر الأبجدية؟، رافضا هذا العصر الذي تسكنه اللعنة الكبرى؟

لقد رصد الشاعر أغنية ذاته الحاضرة/الغائبة بين هسهسات الفراغ الروحي، الذي سرعان ما يتداركه في قوله:

يرنو في الأفق، عسى أن تبصرَ عيناه

ما ضيّعهُ - في زحمةِ هذا العالمِ - من ملكوتْ.

والملكوت في معناه عند ابن منظور في لسان العرب: ملك الله وملكوته: سلطانه وعظمته، والملكوت من الملك".

 هي محاولة منه إذن للغوص في أسرار الكون ومعانقة كل العوالم،بعد هذا السفر البئيس فوق راحلة الانشغالات بمدن لا تعرف غير البكاء.

فهل كانت هذه القصيدة فتحا مذهولا في أرخبيل الأماني الضائعة، أم هو تأمل رجل ـ كأي رجل ـ يقف أمام شرفة شقته، يتأمل محيطه ويرى من خلال نافذته امرأة هناك..وطيورا في السماء تقطع تذكرة رحلتها في ملكوت الله؟

أم أننا أمام فلسفة الشاعر للحياة ، والذي يحاول من خلال هذا النص أن يجرنا في عربة الريح لنتفس بعمق جمال الكون الذي أبدعه الله عز وجل. ونحاول أن نحيا في وشوشات محارها قبل أن تموت منا كل الفصول.

برق النهاية:  

تعتبر هذه القصيدة رصدا لذبذبات الواقع المتخبط في الخواء الروحي، يجر قدما توتره بين عناقيد الإغراء الحضاري المزيف الذي استعبد النفوس، وأطبق بجناحين من نار على الأحلام.

لتبقى حقيقة الكون الخاضعة لإرادة الله صيحة رجوع لأرض الحق حيث الأمل هو أوكسجين الوجود .

  

  

  

 

 

  

  

  

 

     

نجاة الزباير


التعليقات

الاسم: احمد الهاشمي
التاريخ: 12/02/2010 23:02:44
أستاذه نجاة

رائع مانثرتِ

تسلمين

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 11/02/2010 09:12:51
ما هذه العصافير التي تقف فوق غصن الروح، تنقر سفينة الشاعر التي تبحر في حبر الاختلاف؟

وما لهذه البداية ترفع قبعتها تحية لصيحة الأحلام الكسيرة،وكأنها نهر تتدفق ضفتاه بعشبة سرية تنوء لغتها تحت ثقل السخرية، ويتفجر نداؤها لغوا حيث يقف الشاعر حائرا في رمداء العبث ؟

ياللروعة سيدتي
سلاما للجمال الكامن هنا
دمت




5000