.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سمائية الصديق وارضية الحبيب

أ. د. عبد الإله الصائغ

هامش على مقالة الأستاذة حذام يوسف طاهر السيدة التي اكن لها حنان الوالد ومودة الصديق وهي تبحث عن الصديق وتهرب من الحبيب !
اللهم قني لغط السفهاء وهبني جرأة الأولياء حتى اقول وجداني دون رياء ! اللهم آمين .

اقول ان العلاقة بين الرجل والمرأة إشكالية كنت اظنها استوطنت العراق بسبب التخلف والقهر الاجتماعي فاذا خرجتُ الى شمال افريقيا ولبثت اديبا واستاذا جامعيا ثماني سنوات بتمامها وربطتني علاقات ياما وياما ! فاكتشفت ان هذه الإشكالية عربية بامتياز وليست خاصة بالعراق ! وحاولت فلسفتها مكتبيا فربطتها بالتربية الدينية المتشددة ! حتى عشت في امريكا منذ 2000 فصرخت ياللهول حين ايقنت بعد سنوات طويلة بين التدريس الجامعي والعلاقات الادبية والطفح العاطفي فوجدت ان العلاقة في امريكا بين الرجل والمرأة راقية لكنها مبهمة وهي من حيث الكيف لا الكم لاتختلف عن علاقاتنا نحن في الشرق ( الأرقط ) ! باختصار ان عقدة الجنس تتحكم في العلاقة رغم الوهم بأنها ليست عقدة بسبب حرية العلاقات وشرعيتها اجتماعيا ! فقلت في نفسي لماذا اهمل التاريخ اذا كانت الجغرافيا قد احبطتني ! فدخلت عمقا واتساعا في العشق العذري فصفعني الواقع وليس الادعاء ان الحب العذري اكذوبة يمارسها الرجل لاحتواء جسد المرأة وكذلك تفعل المرأة ! وما قول جميل :

واني لأرضى من بثينة بالذي لو ابصره الواشي لقرت بلابله
بلا وبان لا استطيع وبالمنى وبالأمل المرجو قد خاب آمله
وبالنظرة العجلى وبالحول تنقضي أواخرة لا نلتقي واوائله

الا هرطقة !! اكتشفت ان هذا السنخ من العشاق يهلوس بسبب الظمأ الجنسي حتى قال المفكر صفاء خلوصي ما معناه ان جميلا لو اختلى ببثينة لرأت منه مالم تر عينان ! واذا عف جميل العذري - جدلا - فسوف تستفز حواء في داخل بثينة فحولة آدم في جميل وشيء من هذا قاله المستشرقون ! فرودولف جاير العظيم الذي درس الاعشى اربعين سنة من عمره النفيس وحقق ديوانه وولف كتابا بعنوان مسجوع مثل الصبح المنير في اشعارابي بصير ! قال رودولف احببت الاعشى لانه يسمي الاشياء باسمائها ولا يجلبب رغباته بقيم البداوة المهترئة فهو مثلا يقول بعد بلوغه الثمانين لفتاة في سن اصغر حفيداته لم تبادله الحب :

وانكرتني وما كان الذي نكرت من الحوادث الا الشيب والصلعا

انتهى قول جاير وقد درستُ الاعشى ووضعت فيه كتابا من ستماية صفحة .
وعرفت ان الاعشى كان لا يصادق من هن في سنه بل ولا من هن في سن الثلاثين بل هو يطلب لوليتاه ! ففي قصيدة ودع هريرة بعيد المقدمة منبهرا بجسدها ومستغربا صدودها عنه بسبب شيخوخته وعشو عينيه :

ملء الوشاح وصفر الدرع بهكنة إذا تأتى يكاد الخصر ينخزل
هركولة فنق درم مرافقها كأن أخمصها بالشوك منتعل
صدت هريرة عنا ما تكلمنا جهلا بأم خليد حبل من تصل
أأن رأت رجلا أعشى أضر به ريب المنون ودهر مفند خبل
نعم الضجيع غداة البين يصرعها للذة المرء لا جاف ولا تفل

وهو يعترف انه اغرى فتاة صغيرة بماله فارسل اليها مفن ( قواد ) اعطاه صفة الجني في اتقان مهمة السمسرة و استدراج الصغيرات وجاء بها الى الاعشى ورجاه ان يكتفي منها بالنظر واللمس لأن الفتاة صغيرة وغر فلا يجوز أن يسدى بها ( كذا ) في قص شعري طريف : يقول الاعشى ديوانه قصيدة 39

اوصلت صرم الحبل من سلمى لطول جِنابها
ورجعت بعد الشيب تبغى ودها بطلابها
اقصر فانك طالما أُوضِعْتَ فى اعجابها
ولقد غبنت الكاعبات احظُّ مِنْ تَخْبابها
....
فبعث جنيا لنا ياتى برجْع جوابها
فمشى ولم يخشَ الانيسَ فزارها وخلا بِها
صنع بلين حديثها فدنت عُرى اسبابها
فارادها كيف الدخول وكيف ما يؤتى لها
فى قبة حمراء زيّنَها ائتلاقُ طبابها
ودنا تسمعه الى ما قال اذا اوصى بها
إن الفتاة صغيرة غِرٌ، فلا يسدى بها
فثنيت جيد غريرة و لمست بطن حقابها
كالحقة الصفراء صاك عبيرها بملابها !!

يا الهي حتى العشق الصوفي ليس عشقا خالصا ولا صوفية صافية ! ان العشق يعني توق البعض للبعض او البعض للكل او الكل للبعض او الكل للكل ! ليكن بين العبد والرب ! فهو عشق مزاجه الشعور بالحاجة الى معشوق لايستعصي عشقه ولا يضظرنا لمهانة العشق من طرف واحد ! قارن رابعة العدوية كيف تموه العشق الارضي بالعشق السماوي رغم كثافة احترازاتها من سورات الظن !!

عرفت الهوى مذ عرفت هواك واغلقت قلبي عمن سواك

إذن ليس لله سوى او غير او مثيل او ند حتى تغلق باب قلبها عن السوى والند

وكنت اناجيك يامن ترى خفايا القلوب ولسنا نراك

والمركزية - قارن معي - تبدو من قولها قد مارست مع الذات الالهية حبين ، حبا بشريا نعتته حب الهوى المتعارف بين الناس :

احبك حبين حب الهوى وحبا لانك اهل لذاك
فاما الذي هو حب الهوى فشغلي بذكرك عمن سواك
واما الذي انت اهل له فكشفك للحجب حتى اراك

وقول الشاعر الصوفي :

نظري بدء علتي ويح قلبي وما جنى

اشارة كبيرة من اللاوعي بان العشق المقصود انما هو عشق حسي ! فالنظر حاسة ! ومن قال ان النظر هنا نظر قلبي فالجواب ان الشاعر كان قادرا على القول مثلا مثلا :

خافقي بدء علتي !!ّ! مثلا

لا يمكنني ان انكر العشق العذري ولا الصوفي فهما موجودان ولا غبار عليهما البتة ولكنني انكر مزاعم العشاق العذريين والصوفيين ! فهم يراكمون اوهامهم طبقة فوق طبقة حتى يصدقوها ! والحصيلة ان ليس ثمة علاقة بين رجل وامرأة بعيدة عن اللبيدو ! ومن ظن ان فرويد ت 1936 م قال هذا لوحده فقد جهل ! التراث الاسلامي يؤكد ان ما اجتمع رجل وامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما والشيطان كناية عن الجنس لالبس فيها !

ومن قبل ان يضيء الاسلام او المسيحية ثمة الملاحم والاساطير وكلها تصنف الالهة ذكرا وانثى بل ان الملحمة السومرية اينما اليتش او ملحمة التكوين تصطنع حربا مؤلمة بين تياما الانثى ومردوك الفحل وذلك بسبب محاولة فاشلة في الغاء الوظائف الجنسية والدينية بين الجنسين !! نعم نظريا تكون العلاقة عظيمة

 

 

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: علي الحمداني
التاريخ: 06/02/2010 12:26:51
تحية عطرة الى البروف العملاق الاستاذ عبد الاله
اول ما ادخل الى النت والى موقع مركز النور يتسارع الماس بلمساته الالكترونية الضوئية في خطاه باحثا عن صورتك وكتابتك لاروي ظمأي وارتشف من غدير ادبك مايروني.
ولا اوافقك الراي انه لاتوجد صداقة بين رجل وامراة والا فلاتكون مراءة اذا لم اشعر بتكوينها المادي والعاطفي وفي مجتمعنا الديني الشرقي لايمكن ان تكون صداقةوان لم يفصح عنها ولعدة اسباب قد احسنت بتوضيحها .
مع تقديري واحترامي لكل ادبك وفنك وبالخصوص موضوع البحث
علي الحمداني

الاسم: دكتور وائل حواس المشهداني
التاريخ: 06/02/2010 01:53:06
استاذي الصائغ تحياتي
الذين او اللواتي شاكسوك وهما منهم انك تخلط ورقة الصديق بالحبيب لم يفهموا بما فيه الكفاية ثلاث اشارات خطيرة !!
الاولى مقالة الاستاذة حذام وانت ناقشتها في صلب الموضوع
الثانية قولك في فاتحة مقالتك وكانك كنت تتوقع الوخزات وسوء الفهم انك تقول ولله درك :
اللهم قني لغط السفهاء وهبني جرأة الأولياء حتى اقول وجداني دون رياء ! اللهم آمين .
الثالثة انك كنت تنطلق في بحثك على قواعد اكاديمية بحثية ولايهمك ان كان خطابك موجها الى سيدة او سيد
الاستاذ الكبير
نحن نبكي على كبارنا فقط حينما يموتون اما الاحياء فاننا نسخر منهم او نشكك مرة في نهواياهم ومرة في علميتهم ولقد كان لي الشرف ان اكون زميلك في جامعتين داخل العراق وخارجه فترة طويلة وان اكون معك خلال مسؤوليتك عن دائرة البرامج التلفزيونية الثقافية والله يشهد ومن عمل معك يشهد انك كنت مثال الاستاذ الاب في الجامعة ونموذج المدير الاب في التلفزيون ! ولعل آخر رفقة بيننا اتشرف بها انك منحتني العضوية الشرفية في منظمة الدراويش العالمية التقدمية والتي كنت تديرها باقتدار حببك الينا اكثر !! وغريب ان يقول لك قائل انك تتسلق المرأه من خلال سلم الصداقة ! لماذا لم يناقشوا طرحك العلمي التاريخي والجغرافي والادبي
عموما كنت تعلمنا ان شر الكتب تلك التي لايمر بها احد والحمد لله ان مقالتك استفزت اقلاما مهمة

تلميذك وائل حواس المشهداني
جورجيا

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 06/02/2010 00:03:35
الدكتور عبدالاله الصائغ
اظن لوقرات مناقشات اريد رجلا لايغازلني في موقع النور هنا لاعجبتك النقاشات والمجادلات التي حدثت بالموضوع
واتبعتها بملف للحب والغزل وتمنيت ان تكون معنا بمقاله اوقصيدة
بصراحة سيدي الكريم في فرق بين الحبيب والصديق وكل شيء في حدود الادب وتوجد خطوط حمراء لا احب ان اتجاوزها ومن اجده يتجاوزها الغي ايميله والسلام ههههههههه هسه تكول عني شكد معقده انتي رغم كتاباتك تقطر حبا
احب من يصادق عقلي وفكري ولايصادق جسدي
اتمنالك الصحة والعافية والاستمرارية وبيتي وبينك احدهم كال مامعقوله وحدة بجمالك واخلاقك وماتريد رجلا يغازلها هههه وشتمني ورحل هههههههه
اي فعلا لا اريد بس من حبيبي الي انتظر منه كلمة غزل تنعشني اما البقية في كارت احمر اليهم هههههه
تحياتي اليك يا اطيب عم
ابنتك زينب بابان
السويد

الاسم: البروف شاكر خصباك صنعاء
التاريخ: 05/02/2010 23:22:31
الاستاذعبد الاله الصائغ
سلمت أيها الشاعر الناقد للشعر و الأدب
شاكر خصباك جامعة صنعاء

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 05/02/2010 19:03:29
ياله من موضوع رائع لا اعرف ما اقول سوى انني من الناس الذين يؤمنون بالعلاقات ذات الطابع الرومانسي حتى على مستوى الصداقات واعني لابد ان ننفتح عالاخر وان كان ذلك خارج مؤسسة الزوجية لكن دون ان نخدش الحياء الذي ننتمي
اليه لانها المعيار الحقيقي للموازنة التي تجعلنا متساوين في الافكار وبالتالي انعكاس شفاف لانجده في الواقع ككتاب لان المتخيل يسكننا
ما اجمل ان تفتح الابواب بهذا الوعي الكامن فينا مع اننا نتعلم ومازلنا من تجارب الكبار سيدي
سلاما لروعتك

الاسم: البروف جعفر عبد المهدي
التاريخ: 05/02/2010 17:38:54

خيارات أخرى 04 فبراير (قبل يوم 1)
وعرفت أن الأعشى كان لا يصادق من هن في سنه

سيدي البروف الصائغ

هذه العبارة التقطتها من رسالتك الاخيرة التي وصلتني (هامش علىمقالة السيدة حذام يوسف).

ولأني اعرفك تلقط من الأدب ما يفكه كالتقاط النسور بما تشتهي او كالتقاط العارف لأغنى انواع الفواكه المليئة بفيتامين الأدب الرفيع رغم شكوك بعض علماء الاجتماع بالأدب الرفيع ذاته( رحم الله د. علي الوردي).

وإليك سيدي هذه اللقطة من الأدب الصربي لشاعر ورجل دولة سابق حكم الجبل الأسود،توفي شابا،وهو بيتر بيتروفيج نيغوش(1813-1851). يقول نيغوش بيتا جميلا ضمن قصيدة رائعة، وهذه ترجمة البيت:

الذئب الهرم

لا يستلذ إلا بأكل الحملان



اتمنى أن اعجبتك هذه اللقطة.

مع خالص حبي وتقديري لجنابكم القريب الى القلوب.

اخوك/ دكتور جعفر عبد المهدي الجماهيرية العربية الليبية


الاسم: زيد الحلي
التاريخ: 05/02/2010 17:33:09
المبدع الحبيب.... إستمتعت بموضوعك " سمائية الصديق وأرضية الحبيب "
إسلوب ولا أحلى... و( حرشة )ولا أذكى.... نتعلم منك يا صائغ فن الغزل بعد الستين معرفة طرق الاحلام الجميلة بعد أن ما كنا نتباها بما يزلزل الارض ....
لك محبتي وإعجابي وكان الله في عوننا على فقدان جبروتنا الذي لم يعد يفيده أي ادواء بإستثناء الحبة الزرقاء ... وقد منعها عنا الاطباء... بسبب القلب الواهن .

وعذرا من الثرثرة الحلاوية!!
زيد الحلي

الاسم: دكتور مؤيد الحسيني العابد
التاريخ: 05/02/2010 17:32:11
بسمه تعالى
الاستاذ البروفسور عبد الاله الصائغ حفظه المولى
يا إبن الاكرمين
كيف تزعجنا برسائلك وأنت الذي تنعشنا بهذه الورود التي نشتاق لها
والله كلّما إبتعدنا عن تلك الرسائل شعرنا بالضيق والكآبة..
نعم أيها الاديب الكبير والشاعر الامير. أكتب وفّقك الله تعالى وأيّدك بالصحة
والعافية وطول العمر الجميل لتسعفنا بهذه الورود التي ننتظرها كلما غبت عنّا.
زد بشوقنا الى الشعر الجميل والادب الرفيع يا صائغ الكلمات الجميلة
دمت لنا الاستاذ الكبير والشاعر الفطحل
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم الاصغر
د.مؤيد الحسيني العابد
السويد

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 05/02/2010 16:56:47
الاب والاخ والصديق والاستاذ والجد

العظيم عبدالاله الصائغ المحروس بعناية الله للابد

حبييييييييييييييبي أنت ورووووووووووووووحي أنت

اعرف الجد راح تزعلك بس انا والله ما اقصد بالعمر


مجنونك وعاشقك وتلميذك000000ناصرعلال زاير------الناصرية

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 05/02/2010 16:44:49
ارق التحايا..البروف عبد الالة تاملت جليا في العنوان قبل ولوجي للنص (كيف تكون حبيبتك وهي تراك صديقا) عموما هذا شأن خاص بكما لكن استوقفتني فكرة عزيزي لايمكن لي ان ارى الحبيب الا بنظرة اكثر خصوصية فهو يلامس شغاف القلب اما الصديق وهذا اظنة من النوادر بين الرجل والمرأة العربية ان يكونا صديقين , أهنالك صداقة؟؟ من وجة نظر المجتمع الغير متمدن الا ما خلا بعض من المثقفين وليس داعي الثقافة .. الحب اسمى فكرة في الوجود ولاجل هذة الفكرة خلقت الخليقة (رائي شخصي) لكن الصداقة فهو بحث اخر لايمكن لي ان اعشق صديقا ولربما ستستغرب لو قلت لك اني اجدة انثى مثلي مهما كانت شخصيتة!!.. الشعور يختلف بين من نحب ومن نصادق , حتى وان رحل الصديق يتجدد اخرون لكن من نحب فهو عالم خاص لايمكن تكرارة.. تقبل مروري سيدي الجليل

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 05/02/2010 14:22:56
إلى الأخ العزيز الشاعر والناقد والأكاديمي الكبير الأستاذ عبد الإله الصائغ
أجمل وارق التحايا مهداة لك
بارك الله فيك أخي الكبير مقالة ودراسة جميلة جدا فعلا الصداقة له قيمة إنسانية كبيرة في حياة الفرد والمجتمعات له دور كبير في تحقيق الصحة النفسية للفرد والمجتمع فضلا عن حمايتهم من العزلة الاجتماعية والانطواء لسان العرب لابن منظور عرف الصداقة من الصدق نقيض الكذب وبهذا تكون الصداقة هي صدق النصيحة والإخاء كما تعني اتفاق الضمائر على المودة إما ابن المقفع يشير في كتابه إلى أهمية الصداقة والأصدقاء إلى ( اعلم إن أخوان الصدق هم خير مكاسبنا بالدنيا هم زينة في الرخاء وعدة في الشدة ومعونة في المعاش والمعاد فلا ترطن في اكتسابهم وابتغاء الوصلات والأسباب إليهم )
أستاذي نعم ممكن الصديق يتحول إلى حبيب في يوم ما ولكن لا يتحول الحبيب إلى صديق لان الصداقة شجرة صلبة تمر بجميع فصول السنة تبقى صامدة إمامها والصداقة تبدأ من القاعدة وينتهي بقمة الهرم والصداقة كما معلوم عند الجميع درجات هناك صديق قريب من الروح وهناك صديق اقل قربه وهكذا .........
ممكن صديق القريب اليوم ويصبح غدا صديق بعيد
مع ذلك أحس كثير من المفاهيم تغيرت أيضا واختلفت باختلاف الأطر الثقافية والأسرية والاجتماعية ..........
أما الحب أو الحبيب له درجة واحدة فقط ولا يقبل أنصاف الحلول
الحلو اذا جمعنا الصداقة و الحب معا اختم قولي بكلام جبران يقول ( الحب دمعة وابتسامة )
كما هناك ظلم في المجتمعات العربية خاصة الصداقة بين الرجل والمرأة
السلام أمانة سلمت عليك ست خالدة سكرتيرة قسم اللغة العربية عندما كنت تدريسي عدنا في جامعة الموصل
مع محبتي وتقديري الكبير لك فضيلة

الاسم: سلوى الربيعي
التاريخ: 05/02/2010 14:08:30
استاذي الكبير والرائع عبد الإله الصائغ:
الحب ياسيدي هو باب كبير قد يفتح في العشرين او الثلاثين او الاربعين وربما الى السبعين ،واحتمال حتى اكثر من هذا العمر .

هو الابحار في عالم خاص خارج نطاق الجسد،عالم من الصعوبة والسهولة من الاشياء المرئية الى الغير مرئية
فيه كل شيء البساطة والحزن والفرح،االغضب ،التحدي كل متناقضات العالم فيه،هو عالم المفردات المخبأة تحت طقوس المشاعر التي مهما تكن بسيطة الا انها لغة مكثفة
وتحمل بين طياتها المزيد ،وفي النهاية يبقى حوار المحبين حوار مغلقا واخرسا لمن يدفعه الفضول للكشف عن هذه العلاقه.

الاسم: قارئه
التاريخ: 05/02/2010 13:34:49
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البرفسور الكبير عبد الاله الصائغ المحترم
مساء الخير والجوري الى قلبك وروحك وقلمك الذي هو فعلا اراه قد وضع النقاط على الحروف في رياض الدهشة والانبهار اقول ما يصدق من قل على الرجل العادي يصدق عليه اديبا او شاعرا او كاتبا ومن خلال تجوالي في بعض المنتديات الادبية عرفت ان لا وجود لحب عذري نقي اطلاقا وحتى عند الشاعرات من جنسنا واغلب ظني لا وجود عشق نقي وطاهر الا لدى شاعر عراقي واحد فقط لا اريد ان اذكر اسمه كي لا اتهم بأي خاطرة مما تفرزه غددنا الشرقية الحاملة من سحب الاتهامات الجاهزة دون روية ....اقول لك عن ذلك الشاعر العراقي انه يسمو عن البقية ممن تعاطو الادب والصداقة معا فوجده قد عشق روح المرأة دون جسدها وعشق فكرها دون ان يرى جسدها ولا ادري كيف سينتهي عشقه الذي مر بكل الفصول....لكني اثمن ما جاء في هذه المقدمة لاطروحتك الصاقة لك كل الود والكلمات العاطرة بجزيل الشكر
لاهنت

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 05/02/2010 12:33:04
الاستاذ الدكتور عبدالاله الصائغ
دراسة جميلة ولكنها ساقت امثلة بما يتلائم وراي الدارس ن بمعنى انك لويت عنق النص بما لما تريد قوله حين سقت الشواهد الشعرية وكلامك يصح على من يصح عليهم ولا يصح على من لايصح عليهم اي انه هناك فعلا ممن يسعى للجنس باسم الصداقة ولكن هناك صداقة خالصة بعيدة عن الجنس واعتقد انها تتحقق اذا كان الرجل والمراة على حد سواء قادرين على ملأ منطقة الفراغ بالفكر والمثاقفة والند والا سيملأ الفراغ جنسيا
محبتي وتقديري لروعتك الدائمة وتقديري العالي لفكرك
القاص
زمن عبد زيد الكرعاوي

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 05/02/2010 12:08:21
البروفيسور الكبير ( مو سنا) عبد الاله الصائغ .. هل يحق لي الوقوف هنا والتعليق؟ .. بحث منتهى الروعة ومعلومات قيمة جدا مايخص عشاق زمان ..
لكن أؤمن بأن علاقة الصداقة بين الرجل والمرأة لاتقل جمال وقدسية عن علاقة الحب ، فالصديق يبقى مخلص ومن دون مصلحة لصديقته لانها غير محاسبة له او تتملكها الغيرة على الصديق وبالتالي يشعر بأنه لازال حرا يحلق ويطير متى يشاء من دون قيود، وهذا سر حبه لحياة العزوبية ، أعرف صديقا ينصحني بطريقة مثالية حول اي مشكلة واشعر انه اصدق من شقيقي( الذي يقف دوما الى جانبي دون تردد)و ربما يجاملني ولايرى مايراه الصديق كطرف محايد.شكرا لك على هذه الالتفاتة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 05/02/2010 09:25:50
والدنا البرفسور الكبير عبدالإله
أنت تذكرني بتجربة الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله حين كتب كتابا عن الحب بعدما بلغ السبعين وكشف الأوراق كلها!! نعم أراهن على أن الحب الحقيقي لن يبلغ ذروته إلا حين تطبق لغة الجسد أو على الأقل أن يكوي الجسدين بوساوس الشيطان- الجنس0- التي تشبه الكهرباء في لسعتها, ولكن يبقى ان نقول أن الإنسان بأسراره يبقى أكثر جمالية وواقعية!!
فلذة المراة بالذات تكمن في السرية!!
تحياتي وعميق شكري لهذه الدراسة
ابنتك بلقيس




5000