.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خمس محطات من وحي مهرجان النور الرابع / المحطة الرابعة

رضا الحربي

خرجنا من الشارع الفرعي للفندق ، تجمهر النورين في الشارع المقابل لضريح الأمام الحسين عليه السلام ، وبانتظار أن يكمل الموكب من تخلف عنه ،كانت الكاميرات تلتقط الصور التذكارية ، وهي تظهر ضريح الأمام الحسين عليه السلام الذي الفته الطيور وهي محلقة من فوقه لترحب بالزائرين الكرام،

 

وهنا أرغبنا الأستاذ احمد في تناول الإفطار منا من فضل الباقلاء بالدهن الحر الكربلائية ، ومنا من اختار الكبة أو الكباب لنجد السيارة بانتظارنا ، والتي سارت بين البساتين حيث أشجار الحمضيات والنخيل المتشابكة بجداولها الغناء انبرى زميلنا علي حسين الخباز موضحا بعد أن انتصف الحافلة :أننا الآن سنمر على المواقع قيد الإنشاء والتي شيدت أساسا لأراحه الزوار وللاكتفاء الذاتي في أعمار الروضتين المقدستين ، وقد سمي باسم مجمع السقا إشارة إلى الأمام العباس عليه السلام ، وأولى محطاتنا هي ورشة النجارة وسنصلها بعد قليل ، جلس حيث مقعده ـ لنتبادل الأحاديث والابتسامات والنكت الظريفة ، وقد أسعدني جلوس الزميل الشاعر ضياء الخيكاني لما يتمتع به من أخلاق وسعه أفق رغم صغر سنه،

 

توقفت السيارة بمحاذاة الجدول المائي القريب من الورشة ، وترجل منها النورين ليروا ورشه كبيرة جدا، وتجري فيها أعمال النجارة والحدادة ، واستمعنا إلى شرح مفصل عن سير الأعمال فيهما من قبل الفني المسؤول ، والتقطنا الصور مع عمال الورشة وزرنا قاعات حفظ السجاد والموكيت المقدم كهدايا إلى الروضتين الشريفتين من الدول الإسلامية آو الأفراد،

وتعرفنا على طريقه الخزن والحفظ ، بعدها استقل الموكب ألنوري السيارة من جديد ، وآنا أرى الكل منشرحا وسعيد ، كان ميثم جالسا في المقاعد الخلفية وهو يتلفن بموبايله مع المشرف على معمل دجاج الكفيل المنتج لصالح قسم التنمية والاستثمار في العتبة العباسية ليعلن علينا أنهم قد استعدوا لاستقبالنا

  

 ترجلنا من السيارة من جديد ، وقدم لنا شرحا مفصلا عن طريقة الذبح وعن آلية التنظيف ،ومنافذ التوزيع إلى عموم العراق ، ولكننا لم نتمكن من الدخول إلى داخل المعمل لضيق وقتنا في الذهاب إلى بابل لإكمال الرحلة وعودة القسم الأخر منا إلى منازلهم بسيل من الذكريات الجميلة ،تناولنا المرطبات وقدمت لنا الهدايا وهي ساعة جداريه ،وكانت حصتنا ثلاث ساعات علقت واحدة منها فوق جهاز الحاسوب في غرفة الاستقبال،

 

ذهبنا إلى الورشة الكهربائية واطلعنا على صيانة الأجهزة الكهربائية من ثريات ومبردات وأجهزة أخرى، أما محطتنا الأخيرة فكانت زيارة مضيف الإمام العباس علية السلام والذي يشيد على الطريق المتجه إلى كربلاء وإذا بنا أمام مضيف ضخم قيد الإنشاء حدثنا عنه علي حسين الخباز قائلا:انه استراحة كبرى لكل الزوار الذين يؤمون زيارة المراقد الشريفة في كربلاء المقدسة خلال المناسبات الدينية ،

 

ويحتوي على صالة طعام بطول60 متر وعرض 30 متر و80 حمام ومرافق صحية ، وسيشيد فوقه فندقا لمبيت وراحة الزائرين وان هذه خطوة ستعقبها خطوات على جميع الطرق التي تؤدي إلى كربلاء ألمقدسه، وبعد جولة فيه عدنا إلى السيارة ، وكانت فرصه جميله أن نستمع إلى اصغر شاعرة في النور الطفلة فاطمة يعقوب لتلقي علينا أجمل القصائد بصوتها الشجي ،والتي ائمل لها مستقبلا واعدا كأبيها وأمها وطرق سمعي أنها ألقت القصائد في الأمسية التي غبت عنها وحرمت من الاستمتاع بشعر زملاء آخرين ،

عدنا إلى حضرة الحسين بن علي عليه السلام وأتممنا غدائنا في مضيفه وتعرفت أكثر بالزملاء جابر الاسدي وسلام كاظم فرج يا لصحبتهم الرائعة ، وتفرقنا على أمل الالتقاء بالفندق من جديد ، عشنا لحظات من التجلي الرباني ورفعنا الأكف بالدعاء أن يحفظ الله سبحانه العراق وأهله، وان يسود العدل والمساواة فيه ، واتت اللحظة التي كنت أتمنى أن لا تأتي ولكن ليس منها بد ، ولكوني صانع ميداليات ماهر لدي عبارات ومنها (الدنيا محطات للدموع أجمل ما فيها اللقاء وأصعب ما فيها الفراق)كانت الساعة الثالثة بعد الظهر، كنت انتظرت فلاح النور لأودعه ألقيت عليه تحيه الوداع وقلت له أن قصتي القصيرة(الشابندر) لم تفز في المهرجان ولكنني فزت بهذه الصحبة الرائعة والجميلة لأناس كأنني اعرفهم منذ ألاف السنين ، وقد رأيت في قاعة المسرح الوطني جميع الزملاء يحي السماوي وشادية حامد ونوره سعدى وعباس الحربي وصالح عوض وحليم كريم السماوي ومحسن الدراجي وقاسم مطرود والرائعة ريما زينة وقد توحدوا جميعهم في مركز النور أنهم في أحداق عيوننا وبين جنبات قلوبنا ، ولا أنسى إخواننا العراقيين الذين لم يحضروا لضرف خاص أحاط بهم مختارنا الرائع سلام نوري والوديع وجدان عبدا لعزيز وآخرين ألهاهم عملهم عن عدم الحضور كانت حقائبنا معنا ، وأنا حقيبتي قلم ودفتر احمر أدون به ملاحظاتي ومسودات قصصي وكان أخر نوري أتعرف به زميلنا الرائع علي العبودي ،

 

ركبنا(الستوته)وكانت مناسبة أن نتبادل أخر الضحكات ، وفجأة ودون سابق إنذار تلبدت السماء بالغيوم وتساقط المطر ، وكانت هناك سيارتين في انتظارنا واحده صوب الجنائن المعلقة والأخرى حيث بلد الرشيد، صعدنا فيهما على عجل خوف أن نبتل ، صعد الأستاذ عامر رمزي مودعنا ، فيما اخذ المطر يتساقط بكثافة لمحت الزميل الرائع ميثم العتابي وقد اعتمر غترته الكربلائية وهو يلوح بيده مودعا وبكل رباطه جاش غير عابئ للمطر لم أكن أميز هل هي قطرات المطر المتساقطة على خده أم دموع الفراق ، وقد بدأت سيول الطين تنزل من أعلى السيارة على الزجاج الخارجي ، وهي تحجب الرؤيا وليختفي ميثم والسيارة الأخرى عند منعطف الطريق ، لم يدر في خلدي أني سألتقي فلاح النور والآخرون مجددا في حفل تكريم شاعرنا المبدع عيسى حسن الياسري ***





 

رضا الحربي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/02/2010 16:12:10
الاستاذ با ياسر تحياتي الى كل افراد العائلة والى الخالة ام ياسر والى ابنتك الكثيرة الطلبات على مااذكر اسمها هبة المدنفشة الله يحفظه لكم سالمين يااهل النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة في النور

فراس حمودي الحربي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 02/02/2010 20:14:16
ما اجملك وانت تتذكر الاصدقاء
سلاما لروعتك سيدي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 02/02/2010 19:09:09
الاخ الرائع رضا الحربي ..

يا لجمالكم .. ما اروعكم .. ان شاء الله القادر على كل شيء .. سنلتقي في عرس اخر .. سلمت اناملك وروحك اخي ..

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 02/02/2010 07:04:07
الاستاذ رضا الحربي
دمت رائعاومتألقا
جمالية الرحلة توثق بصورة فنية ومحترفة ورائعة
لك مني كل الود ولأبنتك المتألقة
نأمل ان نلتقي قريبا

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 02/02/2010 04:14:58
تشرفنا بمعرفتك ويارب نلتقي دائما على الود

ننتظر ان تشرفنا في النجف
فكلنا لهفة وحب

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 02/02/2010 03:57:20
لله درك يا رجل ... يا لهذا التوثيق والتغطية الرائعة .




5000