..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جداً

حيدر الاسدي

  

أنين

كان عائداً من مكان عمله في مدرسة بوسط  حيه الفقير ،حاملا معه رواية ومجموعة شعرية متمتم ببقايا شعر يحفظه،حينما طرق الباب نادته طفلته الصغيرة سارة بصوتها الجميل ،بابا هل جلبت لي باربي ،اقفل رأسه وتوسد الكتب ونام جالساً على صراخ زوجته ...

  

  

  

  

جدران بالية

في كل مرة يتسرب نوراً خافتاً من تلك الفتحة التي تعتلي غرفة احمد ،حتى في الصيف كان ينتظر ارتشاف زخات المطر منها ،تعود السير الى مدرسته أعوام مشياً بذلك الحذاء الرث الممزق ،حينما أكمل دراسته حلم ببيت صغير وزوجة صالحة ووظيفة لائقة ،لكنه حينما عاد لغرفته العتيقة وجدها قد توسدت جدرانها الأرض ، فنام فوقها وصمت ...

  

  

  

  

كذب

اخذ الفرشاة وراح يرسمها على لوح من خشب ، وحينما قارب على الانتهاء أعطاها لوحة فارغة ،أدركت حينها انه كان يقول لها لا شيء ....

  

  

  

ترف

تعود كل صباح ان ينظر الى زهور حديقته الوردية ،وان يرتشف قدح الشاي متاملاً،وان ينظر الى الفقراء والمساكين والمتسولين وأطفال الشوارع يمرون من أمام داره ،فيعجبه نشاطهم وإراقة حياءهم لايجاد لقمة الحياة ،فيتفضل عليهم بالابتسام ...

  

بؤس

مر على يافطات إحدى المحال ، يسمع اصطكاك الدراهم ،ورائحة شهيه ، استرق السمع والنظر وعاد يتمشى بفناء منزل لم يألف له مثيل ومسك القلم، تغورقت عيناه بضحكة بلورية ،ورسم ذاته ناسيا ان يغسل ثيابه المتسخة ،جلس تحت شجرة الجيران لكي يقطف فاكهة طازجة مرة المذاق ، اكلها وأكمل ما بيده وكتب نهاياته بلون المساء، تحت الفراش والغطاء والأوراق المتدلية على رأسه المنسوف ونام هكذا على خرير المطر وزقزقة صاخبة طرقت اذنيه...

 

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: خنساء على
التاريخ: 08/02/2010 10:05:25
الاخ المحترم اشكر لك ذكرك اياى اولا واقف عاجزة عن الكلام والتعبير امام هذه الكلمات الرائعة اللى مست شغاف القلب من الحزن والالم الممزوج بالعضمة والصمود وكبرياء النفس البشرية فالف الف مرحى لمبدعنا وانشاء الله المزيد من التالق

الاسم: ساجدة الخزاعي
التاريخ: 02/02/2010 16:35:43
قصة رائعة جدا ومعبرة
عاشت اناملك حيدر الاسدي

الاسم: سناء سلمان
التاريخ: 02/02/2010 06:25:43
قصص جميلة ومعبرة ومن واقعنا المرير
تمنياتي لك دوام التألق
لك كل الود

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 01/02/2010 17:52:58
إلى الأخ العزيز المبدع حيدر الاسدي
أجمل وارق التحايا مهداة لك
يا الله أرى إبداع أخر إلى إبداعاتك السابقة كاتب قصة والله جميل جدا جدا فرحت بهذا
مع محبتي الأخوية فضيلة

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 01/02/2010 15:24:58
الصديق حيدر لاسدي
رائعة قدرتك على تكثيف الكلمات ومنحها سموات واسعة من البعد والعمق

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/02/2010 15:11:51
الزميل والاخ الشاعر يحيى السماوي

شرفني تعليقك وابداء رايك في القصص ...وشكرا لملاحظاتك..ساخذها بعين الاعتبار وانا ممنون وشاكر لك على ما ابديت ...دمت بالق ايها المبدع ...

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 01/02/2010 08:45:24
قصص رائعة ... على رغم قصرها تحمل مدلولات كبيرة والكثير من الأسئلة والمعاني الوجودية عن مأزق إنساننا المعاصر وهموم فقرائه ... فقط تمنيت على الأديب لو أنه أعطى النحو المزيد من الإهتمام فلا يقع في هنات اللحن كنصبه المرفوع " نوراً خافتاً" أو رفع المنصوب ( لم يألف له " مثيل" ) وغيرهما ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/02/2010 06:15:04
الزميلة والاخت
رؤى زهير شكر
ممتن لتواجدك في صفحتي وابداء الراي ...اقرا ما تخطين في النور ...دمت بالف خير ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/02/2010 06:13:04
الزميلة الصحفية والشاعرة
بلقيس خالد
ابنة البصرة ، لا اراك هذه الايام ،ارى الزمن اشغلك عن ابداعاتك المتواصلة ،انتظر فكرة مشروعك الابداعي الذي كلمتيني عنه في ملتقى الخميس الابداعي هناك في بصرة السياب ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/02/2010 06:11:30
الزميلة والاخت ريما زينه

فعلا حروفاً متوجعة ،لان حال العراق قليل ان يتوجع له المرء وحسب ...ولكن في قلوبنا مسحات امل للتغير والاصلاح ، والابتسام موجود وبين احرفي الوجعة هناك ضحكات متقافزة املة زرع الفرح بارجاء عراقي والعالم ...

اشكرك لسؤالك على صحة والدي ، بالحقيقة للان لم تجرى له العملية ولازال ينتظر موعدها من المستشفى والطبيب المختص...دمت بخير انت ووالدتك عافاها الله وشافاها ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/02/2010 06:07:31
الزميل فائز الحداد
شكرا لانك طوخت صفحتي بجمالية رايك ،انا مهتم تماما بتقيمك .دمت بالق

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/02/2010 06:04:45
السلام عليكم
زينب محمد رضا الخفاجي
اشكرك للتواجد ، وانا موجود واتنفس على قيد العراق ،
المشكلة في مجتمعاتنا ان هناك من يفسر الصمت بالخطيئة والوجع بالهزيمة واللاشيء بالكذب ،او قد يكون فعلا الكذب لاشيء ، انها فلسفة صاخبة يا زينب ،نحتاج محاكاة الذات بهدوء لننتهل من الانسانية الطريق السوي ....

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 31/01/2010 18:13:48
سلاما لروعة حرفك...
ضربات استاذ قدير .....
تقبل مروري سيدي..
رؤى زهير شكر

الاسم: بلقيس خالد
التاريخ: 31/01/2010 16:15:45
خطوة ابداعية رائعة
دمت مبدعامتألقا
تحيتي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 31/01/2010 15:10:58
الاخ الرائع حيدر الاسدي ..

حروف القصص مشبعه بالالم والحزن .. أهل سارى لك حديقة كلها فرح يوما ؟!! سانتظر هذه اللحظه بكل تشوق ..

وطمني على والدك هل اجريت له العمليه ؟! واطلب من ربي ان يكن بخير وصحه ودعائي له بكل صلاة .. وان شاء الله تكون انت بخير وصحه ..

تحياتي لروحك يا مبدع

ريما زينه

الاسم: فائزالحداد
التاريخ: 31/01/2010 14:40:00
قصصك جميلة ..
تقبل مروري مع تقديري لك

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 31/01/2010 13:22:40
الزميلة
هناء شوقي
المشكلة مراراً انها تعرف ان اللا شيء كذبا ..ولكنها تصمت للاشيء...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 31/01/2010 13:19:30
الزميل
حيدر الباوي
تحية طيبة للحلة الاصيلة
وسلامي للشاعرة وفاء الربيعي ابنة الخال

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 31/01/2010 13:17:44
الزميل
سلام نوري
الوجع يجمعنا يا صاحبي ...
دواخلك تنبض وجعاً هذا ما اراه...لذا ترى مسحات الوجع في نصوص المتوجعين ...مازال الامل والحل بيدنا سنغيره معاً لنا اولا وثم لاولادنا ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 31/01/2010 13:15:44
الزميل
خزعل طاهر المفرجي
تواجدك في اروقة صفحتي المتواضعة تجعلني امام مسؤولية كبيرة ..
دمت وانت تنثر اعباق حروفك هنا ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 31/01/2010 13:14:06
السلام عليكم
تحية طيبة ...
الزميل سامي الشاوي
تحية لميسان الطيبة ...واشكرك للتوجد في صفحتي,,,

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 31/01/2010 12:11:10
الله ياحيدر الله
انت وين كنت...وليش تحرمنا من هيج ابداع
انها قصص قصيرة وحكمة طويلة

كذب

اخذ الفرشاة وراح يرسمها على لوح من خشب ، وحينما قارب على الانتهاء أعطاها لوحة فارغة ،أدركت حينها انه كان يقول لها لا شيء ....


حين يحمل رجل فرشاة ويمضي ساعات في رسم اخرى
اظن انه قال كل شيء
واكيدة انها ستفهم اللاشيء هذه
قد تكون اللاشيء في مرات كثيرة ابلغ من كل تعابير الدنيا
دمت بخير وسلمت يداك ولدي الطيب

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/01/2010 11:08:23
كذب

اخذ الفرشاة وراح يرسمها على لوح من خشب ، وحينما قارب على الانتهاء أعطاها لوحة فارغة ،أدركت حينها انه كان يقول لها لا شيء ....


___

ليتها ادركت ان اللا شيء كذبا،،،


جميل ما خطه قلمك

الاسم: موس جعفر
التاريخ: 31/01/2010 06:35:33
احسنت

الاسم: موس جعفر
التاريخ: 31/01/2010 06:27:50
احسنت مزيدا من التالق

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 31/01/2010 06:26:56
الفقراء والمساكين والمتسولين وأطفال الشوارع يمرون من أمام داره ،فيعجبه نشاطهم وإراقة حياءهم لايجاد لقمة الحياة
----------------------
اتمنى لك التوفيق والابداع الدائم اخي وزميلي العزيز الاسدي المحترم

حيدر الباوي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 31/01/2010 04:34:22
جدران بالية

في كل مرة يتسرب نوراً خافتاً من تلك الفتحة التي تعتلي غرفة احمد ،حتى في الصيف كان ينتظر ارتشاف زخات المطر منها ،تعود السير الى مدرسته أعوام مشياً بذلك الحذاء الرث الممزق ،حينما أكمل دراسته حلم ببيت صغير وزوجة صالحة ووظيفة لائقة ،لكنه حينما عاد لغرفته العتيقة وجدها قد توسدت جدرانها الأرض ، فنام فوقها وصمت ...



-----------
في قصص الزميل حيدر تظهر ماهية الوجع الذي يرافقنا ويرسم دوراننا الملكوتي في مدار ماعاد نمتلك القدرة في الخلاص منه وما علينا الا ان نؤرشفه ليبقى دليلا لابنائنا لمواصلة الخطى
عسى أن يظفروا بذات الامل الذي رافقنا لكنه بقي بعيدا
سلمت صديقي المبدع الجميل حيدر
دمت

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 31/01/2010 01:26:15
مبدعنا الرائع حيدر الاسدي
ما اروعك
سلمت اناملك الماسية وعقلك الانير
تحياتي مع
احترامي وتقديري
دمت تالقا

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 31/01/2010 00:43:03
قصص رائعةجدااتمنى لك دوام التالق والابداع




5000