.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محاولة للتماس مع وقت الشاعرمحمد البغدادي

أ. د. عبد الإله الصائغ

محمد البغدادي 

لايدعي احد منا  انه قادر على سبر كل ما ينشر من صنوف الادب ! بل ولا حتى صنف واحد ! فالمواهب تولد وتتوالد  والناس نهمون للجمال الابداعي اكثر من اي عصر مرت به البشرية ! وجاء الحدث العظيم بكل ابهته ! جاء معجز الانترنت ليفصل لنا الاختيارات ويبوب الطلبات والمحظوظ فينا  من استوعب عشر ما ينشر على صفحات الانترنت ! محمد البغدادي صوت جاءني من اليوتوب دون صورة وقبل ان اوافق على المجيء او لا اوافق وجدتني محموما بسماع نص شعري كان بامكانه ان يكون علامة مميزة على جادات الشعر الاربع ! شكل النص كلاسي تقليدي يترنح تحت ضربات متفاعلن متخذا حرف الغنة مزلاجا لقافيته المكسورة عن طواعية !  وينسق النص ادواته داخل البيت الواحد موكدا وحدة البيت او وحدة المعنى في البيت الواحد  كدأب الشعراء الكلاسيين ! اما اذا سالتني عن المعنى المحدد بموضوع متجدد فلسوف احتاج الى وقت كثير وجهد كبير وخرائط ومشجرات لكي اوصل لك قراءتي للمعنى ! وحتى لايدفعني السياق الى مجراه فانني احترز واقول ان نص الوقت حقق فوزا كبيرا حين شق نهرا من المعنى داخل المعنى ! ثمة دائما تعويذة ميتافيزقية وتعويذة فيزيقية ! واذا ساعدنا الجاحظ  ت 255 هـ كي نتخلص من وهم الالهام الشعري والشياطين والعرائس حين نص في كتابه الخالد - الحيوان - ( الشعر صناعة وضرب من الصياغة وجنس من التصوير . ) نحن اذن نتحدث عن التعويذة الفيزيقية التي يحتاجها المغني لكي يتجوهر صوته والسياسي حتى يتبلور خطابه والتشكيلي كي تنفتح فرشاته على الالوان وتداعي الايقاعات ! تعويذة الشاعر قد تكون كلمة او عبارة وهذه التعويذة قد ترفع النص الى عليين او تهبط به الى سافلين !

ملحمة جلجامش بدأت بتعويذة ( هو الذي رأى ) والحارث بن عباد بدأ بتعويذة ( قربا مربط النعامة مني ) ولعل الشعر الحديث ورث هذا المنجز عن جدارة حين طوره وسكب روح العصر فيه قارن مثلا سياسة الشعر لادونيس ! تعويذة محمد البغدادي ( الوقت لايكفي ) وإذا كان الوقت لايكفي حقا فكان لزاما عليه ان يختزل محنته مع الوقت بابيات قليلة وينصرف الى مشاغله الأخرى ! ولكن هذه التعويذة الحاذقة تعويذة توليدية خلَّقت عشرات الصور الفنية المزيجة من الحسي والمجرد ! ومنتج النص - محمد البغدادي - ادرك ان كنزه الذي اكتشفه ثمين جدا فلم يشأ ان يطل عليه ثم يقفل عليه الباب ! تشكيلات وتهويمات وحيوات وشخوص تتقاتل وعواصف وغزل متلف ! كل هذه المخلوقات الشعرية ثمرتها ( الوقت لايكفي ) ومع انني انجزت في الزمن كتابين مشهورين سوى البحوث الاكاديمية الا انني وجدت في صياغة النص البغدادي للوقت ما يغري بالقول انه شكل زمنا من رميم وبث فيه الحياة ! الوقت حياة موت عشق مقت حرية عبودية ! الوقت فلسفي نفسي ادبي فلكي ! هذا التخليق احوج النص الى ان يؤنسن الوقت من خلال ميكانزم   ملتمسا الى ذلك عمليتين صوفنيتين الاولى  Personificationالتجسيد   

نقل الزمن  من صورته المجردة الى صورة حسية طارئة عليه !! والثانية نقل الزمن من صورته الحسية غير العاقلة الى صورة حسية عاقلة طارئة ! وهو جهد يقع في المنطقة الواصلة بين المتخيل والواقعي !! ولم يكن تصريع البيت الافتتاحي مقحما لدواع نغمية بل ان التصريع كان ضرورة فنية لعقد مقارنة بين رهان الشاعر وخيط الدخان !! واذا اطمأن النص الى موسيقاه الخارجية ( التفعيلات والقافية ) واطمأن الى موضوعه واقتنص معنى المعنى من خلال تردد ( اسم + اداة نفي + فعل مضارع ) وهو ما تواضعنا على انه تعويذة فيزيقية ! التفت النص الى قدرات نغمية شاسعة اكتنزت بها الحروف وهو ما يسمى الموسيقا الداخلية فحرك مكنات الجناس والسجع وتردد الحروف في بانوراما ايقاعية جديرة بمثل هذا النص الفذ ! قارن

لأشرحَ أو لأجــرحَ أو لأفتحَ !! ثم قارن لأرسمَ أو لأحلــمَ أو لأفهم ! اين الاقحام ؟ ليس ثمة اقحام بل هي قواف داخلية قبست من فن التوشيح احلى ما فيه ! ونظرة عجلى الى تقنية التدوير التي استثمرها النص تكفي للدلالة على حالة ( التسلطن ) التي تعتري المبدع فيضيف ما يشاء ويحذف مايشاء

فحين ينتهي الصدر ولم ينته البناء النغمي تستشعر ظمأ فادحا للآتي فضلا عن ان النص استعمل التدوير احيانا لالتقاط الانفاس قارن :

الوقتلا + يكفيلأبـ + دأ أو لأنـ  النون الساكنة التي ختمت الصدر منحت التوتر سانحة الاسترخاء قبل مغادرتها نحو كأ أو لأقـ + رأ مددعا + فنجاني

الوقتُ لا يكفي لأبدأَ أو لأنـ

ـكأَ أو لأقرأَ ما ادَّعى فِنجاني

وجريا على تقنيات تحليل النص كون الحصيلة :

القصيدة نجحت في استثمار صعقات وحدة البيت دلاليا وايقاعيا بيد انها شدت ابياتها الى بعضها مشكلة وحدة موضوع مبهرة.

شعرية النص مزاج شعريات قوامها النغم والتطريب والصور الفنية الساكنة والمتحركة

الوجه الثاني غير المرئي من الوقت لايكفي هو ( الوقت يكفي ) وآية ذلك عبارات الشرط  والتعلل والتداعي وما يقال عن الوجه الثاني لقرار الوقت لايكفي يمكن ان يقال في المسكوت عنه ! فالشاعر المفلق يُبْكي ولا يّبْكي ويُخيفُ ولا يَخاف ! فثمة نص اطول مما نراه وهو النص المسكوت عنه

اخيرا

لو خرجت قليلا عن المنهج الوصفي البنيوي وخطوت نحو المنهج المعياري قلت لك انطباعاتي ان هذا النص جديد وفيه ابتكارات

اجمل بيت فيه هو

جَسَدي المدى.. وَيدِي هِيَ الجسرُ المعلَّــقُ بينَ وَهْمِ الخبزِ وَالحِرمانِ

 

 ولو قلت لي اي بيت استثقلت دمه وتمنيت لو ان الشاعر حذفه من النص ؟ لقلت لك دون تردد :

 

مَن قالَ: إنَّ الوقتَ مثلُ السيفِ؟إنَّ الوقتَ مَوتٌ طعمُهُ بِلِساني!! 

 

 انتظر نصوصا للشاعر بمستوى هذا الجمال المشاكس

 

 

نص محمد البغدادي

الوقتُ لا يكفِي لِعَقدِ رِهانِ  

بَيني وَبَينَ الموتِ خَيطُ دُخانِ  

 

الوقتُ لا يكفي لأشرحَ أو لأجـ

ـرحَ أو لأفتحَ مُقلتي وَأراني

 

الوقتُ لا يكفي لأعشقَ أو لأقــ

ـلقَ أو لأسرقَ منه بعضَ ثوانِ

  

الوقتُ لا يكفي لأرسمَ أو لأحلـ

ـمَ أو لأفهمَ لَهجةَ الهَذَيانِ

  

الوقتُ لا يكفي لأبدأَ أو لأنـ

ـكأَ أو لأقرأَ ما ادَّعى فِنجاني

  

الوقتُ لا يكفي لأزرعَ نخلةً

يَسقي ظما أعذاقِها نَهرانِ..!!

    

الوقتُ لا يكفي لِتَقشيرِ القَوا

في وَالحروفِ بِمِديَةِ الأوزانِ

  

حَربٌ عليَّ الوقتُ.. يَنقُلني على

رِجلَيَّ من قَبر لِقَبر ثانِ..!!

  

  

وَلِيَ الهزيمةُ.. جُثَّتي مَسلُوبَةٌ

يَقتاتُ دودُ الوقتِ من شِرياني..!!

  

الوقتُ مَنفى العمر.. أوشِكُ أنْ أرى

وَطَناً .. فَيقسِمَهُ إلى أوطانِ..!!  

  

جَسَدي المدى.. وَيدِي هِيَ الجسرُ المعلَّـ

ـقُ بينَ وَهْمِ الخبزِ وَالحِرمانِ

  

أمتَدُّ .. وَالوقتُ اللئيمُ يَشدُّني

نَحوي وَينسج - هازئاً - أكفاني..!!

  

الوقتُ سجَّاني.. وكلُّ العُمرِ لا

يكفي لأهربَ من يَدَي سجَّاني..!!

  

الوقتُ كابوسٌ.. تَصادَفَ مَرَّةً

أنِّي غَفَوتُ فَصارَ بَعضَ كِياني..!!

  

الوقتُ لا يكفي لِمَحوِ خَطيئتي

لو كانَ يَكفِي مَيِّتاً لَكفَاني..!!

  

مَن قالَ: إنَّ الوقتَ مثلُ السيفِ؟

إنَّ الوقتَ مَوتٌ طعمُهُ بِلِساني!!

  

 

 

تحليل عبد لاله الصائغ

مشيغن المحروسة

assalam94@gmail.com

السادس والعشرون من جنوري 2010

  

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/02/2010 19:03:29
الوقت لا يكفي لعقد رهان والله كل ماكتبت رائع رغم الكتابة بين فترة واخرى لاكن المهم هو التواصل في النور سالمين يااهل النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة

فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/02/2010 19:01:00
الوقت لا يكفي لعقد رهان والله كل ماكتبت رائع رغم الكتابة بين فترة واخرى لاكن المهم هو التواصل في النور سالمين يااهل النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة

فراس حمودي الحربي

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 30/01/2010 15:26:53
خاص فقط بالعملاقين عبد الإله ويحى السماوي
أرجوا أن لايدخل هذا التعليق أحد بأسثناء من ذكرت ومن يدخل على مسؤوليته بريء الذمة

أعجبتني قصة الأستاذ يحى السماوي عن القز القط وهذه قصتي مع القزالقط في عام 2004 ذهبنا وفد برأسة العملاق الفنان حسين إلى بغداد وقدمنا حفلة من على قاعة الرباط غنى فيها الفنان حسين نعمه خمس أغاني وغناء فيها معظم مطربي بيت الغناء الريفي في محافظة ذي قار وكان الحفل برعاية الست ميسون الدملوجي وكيلة وزير الثقافة
• المهم في اليوم التالي جهز الجميع أنفسهم للعودة للناصرية أما أنا فقررت البقاء في بغداد 0طلب مني الفنان المعروف عازف الكمان فاضل عبد الجبار الذهاب لرئيس الوفد وأخباره بأني سأبقى في بغداد رفضت وقلت للمبدع فاضل (أشعدنه قابل جيش أحنه) قال لا أدبياً لازم تخبر رئيس الوفد دخلت على الفنان الكبير حسين نعمه فوجده في عالم أخر فطلب مني الجلوس وكان وحده في الغرفة فقدم لي قز القط على حد تعبير سيدي السماوي شكرته وقلت له بأني لا أشرب فقال كيف تكون شاعر وأعلامي وتجيد الغناء الريفي ولا تشرب قلت له (شسوي هاي ذبتي) تركني وأخذ يتحدث ثم عاد وسألني هل تعرف ماذا يسمى هذا المشروب قلت لا والله لا أعرف قال هذا يسمى شامبا نيا فرنسي من أرقى أنواع المشروبات ثم طلبت منه السماح لي بالمغادرة فرفض وعاد إلى نفس الموضوع وطلب مني الشرب فشكرته وبعد أحاديث متفرقة عاد لنفس السؤال هل تعرف أسم هذا المشروب قلت له لا والله لا أعرفه قال هذا أسمه شمبانيا فرنسي وهو أرقى مشروب قلت له خلص حفظته وعرفته وكان العملاق حسين نعمه بالكاد يفتح عيونه ووجهه قد تحول وكأنه لون الطماطة الحمراء جداً فأردت المغادرة لكنه رفض السماح لي بالمغادرة وأخذ يتحدث ثم عاد لنفس السؤال لماذا لا تشرب قلت له (هاي ذبتي) فقال هل تعرف أسم هذا المشروب قلت له نعم أعرفه (هذا شمبانيا فرنسي وهوأرقى أنواع المشروبات) فقال الآن أسمح لك بالمغادرة لأنك عرفت أسم المشروب فغادرت وأنا أضحك وكل من يصادفني في ممر الفندق يسألني لماذا تضحك فلم أخبر أحد وقلت مع نفسي هل معرفة أسم هذا المشروب هي كلمة المرور إلى جنتي الخلد أو الفردوس وأقول الآن هل هو كلمة المرور إلى موقع النور هذا الكلام قبل أن يصبح الكبير حسين نعمه حبيبي وروحي (ويعرف طكتي زين) وكلما ذكر ذلك الموقف خجل مني وأعتذر لي

ثانيا لي شقيق أسمه ياسر هذا مفوض في الشرطة متزوج من ثلاث نساء يعشق النساء والقز القط بشكل رهيب وفي أحد الأيام تعرضت لإجهاد نفسي رهيب وقررت مراجعة الطبيب النفسي حسين هليل وداعه فذهبت مبكراً وقررت أن أمر على بيت شقيقي المذكور وكان يسكن في شقق بلدية الناصرية في شارع الزيتون مقابل مبنى المحافظة القديم فطلبت فراش وغطاء كي أنام حتى يفتح الطبيب المذكور عيادته فجاء شقيقي أبو عمار من الدوام وسألني عن مرضي فقلت له أجهاد نفسي ويقال من أثر السحر ويقال من أثر العوز (ومليوصه) والمشكلة التي أعاني منها هي أني لا أنام ولا دقيقة واحده طول الليل (وأجيبه منا وأطه من) فذهب للثلاجة وأخرج قنينة تشبه شكل الكلونيا وقال هذا علاجك أشرب وأنت تشفى الآن فوراً قلت ما هذا قال ويسكي من النوع الراقي وأقسم بأغلظ الأيمان بأني عندما أشربه تنتهي كل معاناتي وهذا شقيقي أكبر مني بثلاث سنوات وهو الوحيد بنا يشرب القز القط فشكرته وقلت هذه الجملة (للجنة أدعوك للنار تدعوني) ولم أدخل بيته إلى هذه اللحظة ليس زعلاً بل خفت أن يكررها معي مرة أخرى هو الآن يعاني من جلطه بسبب الشرب

ثالثا شاء الله أن أكون ثالث أثنين في لجنة رواتب بيت الغناء الريفي في محافظة ذي قار وكان زملائي يستغلون هذه السفرة لشرب قز القط وبقيت تسعة أشهر معهم ونظل أحياناً في بغداد ليلتين أو ثلاث 0حاول زملائي مع بالترغيب وليس بالترهيب أن يجعلوني أن أشرب هذا (الي كالساع أكول أسمه) وكانوا كلما يدخلون علي الغرفة يجدوني أقرأ في مفاتيح الجنان أو يجدوني أصلي فيخجلون أن يفاتحوني بالشرب ثم طلبت من مدير البيت الأستاذ حسين نعمه إعفائي من اللجنة ففعل وبقيت لجنة الرواتب مكونة من زميلين فقط لن أذكر أسميهما منعاً للإحراج


رابعاً كان لشقيقي فلان هو الآن أحد الكوادر المتقدمة في أحد القنوات الفضائية العراقية كان له محل كماليات
وبعد تعينه مديراً لإعدادية صناعة الشطرة طلب مني العمل في محله وكنت لدي ورشة نجاره في منطقتي وأخذ يرغبني بأن العمل في هذا المحل مريح وجميل ومربح وخير من النجارة والنشارة والأصباغ وحاول بكل الطرق ولم يفلح معي حتى باع ذلك المحل فسألني بعد حين لماذا رفضت عرضه المغري قلت له أنا قلبي قلب شاعر وفنان ومرهف وقد لا أصمد أمام الجميلات فأوزع بضاعتك لهن مجاناً فقال كنت( أتصورك خير أثاري ماكو حيه مسلمه) وشقيقي هذا أصغر مني بثلاث سنوات قلت له (أنا خير ولولم أكن كذلك) لقبلت عرضك المغري

هذا جزء من قصة صمودي أمام القز القط والنساء وما خفي أعظم وأعظم وأعظم أكيد قصة العملاقين البروفسور الصائغ والسماوي أجمل وأجمل ويقول لي البعض ستكون أجمل وأجمل قصة الصائغ العظيم لو حذفت منهما أسماء النساء والديانة
قلت لهم كم كنت أتمنى أنا أحد الفتيات اللائي ذكر أسماءهن الصائغ حتى أفتخر أمام أحفادي وأولادي وأقول من مثلي وقد كنت بارعة الجمال حتى أن الصائغ بعظمته وضع عينه علي

ناصر علال زاير الناصرية وشكرا أكيد عرفتم قصدي لماذا سردت هذه القصة صدك لو كالوا ناصرية أستاذ عبد الإله عليك الأمام علي أضحك ولاتهم بكلمات صاحبنا ومع السلامة

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 29/01/2010 05:45:18
إجانب الأخ رباح حول رأيه المتعلق بـ " شراييني " فالشاعر الفذ محمد البغدادي لم يقل " شرياني " استجابة للقافية ... مَنْ له هذه القدرة اللغوية سيكون من السهل عليه استخدام شراييني دون أن يخل بالوزن ... لكن تمكنه الفذ من علم العروض جعله لايستخدم شراييني ـ ولو استخدمها لفسد البيت كله وأصابه قبح غير مسوّغ في الرويّ وذلك لأن حرف الألف هو من ضمن الروي ... صحيح ان القافية هي حرف النون ـ لكن الروي هو حرف الألف والنون والجر المشبع .... فشكرا لفطنة الشاعر البغدادي ونباهته وشكرا للسيد رباح .

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 28/01/2010 13:12:08
لا وجود للإقحام في قول الشاعر :(يَقتاتُ دودُ الوقتِ من شِرياني..!!) فالجزء ينوب عن الكل في البلاغة .. وما أكثر الشعراء الذين استخدموا الجزء إشارة للكل كما في قول محمود درويش : (ومن يسكنُ البيتَ من بعدنا/ يا أبي؟/ ـ سيبقى على حاله مثلما كان/ يا ولدي!".) البيت هنا أناب عن البيوت التي تشكل بمجموعها الوطن .كذلك في قوله تعالى " «اللهُ الَّذِيْ خَلَقَ سَبَعَ سَمـٰـواتٍ وَّمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ" فلم يقل " الأرضين " ... والجرجاني يذكر مثالا فيما يتعلق بإنابة الجزء عن الكل " تحرير رقبة " والقصد تحرير الانسان كاملا وليس رقبته فقط .

الاسم: وفاق الجصاني
التاريخ: 28/01/2010 11:40:07
المكرم الدكتور الصائغ

وفاق اسم لمذكر ..
لمولود في جصان
فوق تل ترابي مغبر

مشى اولى خطاه في الحلة
فكان اصغر واول مهجّر !
الى يومنا بقي
في ارجاء الارض يفتر
وبلا فخر


أسمه لعنة رافقته
في زمن اكشر !
اسم يساري
لم يكن له يختر
فكان مصيبة
لازمته
دون ان يشعر


الاسم: رباح حسن
التاريخ: 28/01/2010 07:49:14
الشعر والروح هما سرّان عصيّان على الصناعة والكولاج وخلاف
ذلك سيصبح كل أساتذة الادب كتّابا ً وشعراء متميزين , أيْ انّ المعرفة
والعلم بجسد القصيدة وبتفاصيل ادواتها هو غير كاف ٍ لكتابة الشعر
الحقيقي إن لم تكن هناك قوة خفية ( الموهبة ) والتي لا يملكها غير الشاعر
المبدع وتختلف درجة القوة هذه في انخفاضها وارتفاعها من شاعر ٍ لآخر
اضافة ً الى انها تنمو وتتطور معتمدة ً على كمية ونوعية الخبرة والخزين
الثقافي التراكمي لدى الشاعر ومدى مراعاته للتطور الحضاري العام
ومدى عفوية تصرفه في استثمار هذه الاعتبارات لكتابة القصيدة الجميلة .

اما في ما يخص هذه القصيدة الرائعة للشاعر محمد البغدادي فلا اخفي
على الاستاذ عبد الاله الصائغ بأني أخالفه الرأي قليلا ً عندما أشار في
نقده بعدم وجود أيّ إقحام في القصيدة... وللأسف أقول إن ذائقتي قد
استشعرت وجود ذلك في : (يَقتاتُ دودُ الوقتِ من شِرياني..!!) والأفضل
هو:(من شراييني) لكن الوزن والقافية قد اقحمت الشاعر لمراعاة وجودهما
ولاحظتُ ذلك أيضا ً في: (رِجلَيَّ من قَبر لِقَبر ثانِ..!!) فالأجمل والأكثر
كثافة هو:( من قبر ٍ لثان ِ) وقد سبقتني الاخت حذام بإشارتها لذلك .
أما الاقحام أو الخضوع الواضح للوزن رغم مراوغة الشاعر لتفعيلة بحر
الكامل ( متفاعلن ) ومحاولة الهروب منها واليها فقد كان في:
لأشرحَ أو لأجـرحَ أو لأفتحَ , لأعشقَ أو لأقلقَ أو لأسرقَ ,
لأرسمَ أو لأحلمَ أو لأفهمَ , لأبدأ أو لأنكأ أو لأقرأ .
واخيرا فأن هناك بيت شعر لا يتناسب مع جمال القصيدة وفلسفتها وهو:

الوقتُ لا يكفي لِتَقشيرِ القَوا

في وَالحروفِ بِمِديَةِ الأوزانِ

شكرا الى الاستاذ عبد الاله الصائغ لجهوده المتفانية لاصطياد ما هو جميل
ورائع ... كذلك اقدم شكري الجزيل الى الشاعر الخلاق محمد البغدادي على
هذه المحاولة الصعبة في تجديد روح الشعر العمودي ....وسأشهد ما دمت ُ
حيّا ً بأنكَ انتَ أيها البغدادي الجميل والشاعر البارع حسين القاصد والشاعر
الفذ عبد الامير الحصيري...سأشهد بأنكم أحباب التمرد والانفجار واصحاب
رسالة لا تنتهي.

الاسم: رباح حسن
التاريخ: 28/01/2010 07:40:43
ان المواقع الثقافية هي ليست استعراض لتفاصيل شخصية لزيد ٍمن الناس فهناك بريد الكتروني شخصي ممكن للأصدقاء ان يتكلموا من خلالة عما يحبون من طعام او شراب او ذكريات...اما ان يكون الموقع ساحة سهلة لأقحام القراء بموضوع هو بعيد عما جاءوا من اجله فهذا بربي سخرية واضحة
ولا يتحمل مسؤوليتها غير صاحب الموقع .

الاسم: عبد الاله الصائغ
التاريخ: 28/01/2010 06:11:01
حبيبي وشاعري حياوي السماوي
في الكلية المسائية قال الدكتور عبد الجبار المطلبي للطلاب والطالبات في غيابي اذا اشكل عليكم شيء في الادب والنقد فعليكم بالطالب عبد الاله الصائغ فأشكل الامر على الطلاب كيف يكون الطالب مرجعا للطلبة فشكوا امر المطلبي الى الدكتور جلال الخياط وقالوا له ان الدكتور المطلبي يدلع طالبا اسمه عبد الاله الصائغ فضحك جلال الخياط وقال لهم لم يقل لكم المطلبي ان الصائغ حجة في العروض والنحو وكان هذان الدرسان عقدة العقد عند الطلبة وانت تعرف ان عقدتي كانت ةومازالت وستبقى بعد موتي القريب هي الضعف امام جبروت جمالات المرأة ! وكنت قد وضعت عيني على طالبة مسيحية جميلة حد الهوس اسمها فادية وبدات تتقرب لي كي ادرسها كما وضعت عيني على بنت من الحلة اسمها فضيلة كانت تثيرني بحيث اذا نظرت الي يختل توازني فامسك الحائط او اي صديق جنبي وكنت احلم بها كل ليلة انها باتت ملكي من الالف الى الياء ثم بدأت فضيلة تغازلني كي ادرسها وشعرت بفحولتي الكاملة الى يوم سالتني فادية بشبق عجيب وهي تعلك السؤال هل تعرف الشاب الشاعر يحيى السماوي فقالت لها فضيلة تعالي اعرفك عليه في النادي فهو صديقي جدا !!! هنا شتمتك وتمنيت موتك وخاطبت نفسي حين همت بالهزيمة والبكاء
تبكي لعنتك ايها الرجل والكاس ملء يديك والامل
تبكي طيوفك فرط اغنية شطآنها بالنور تغتسل
وحمامة هدلت مجرحة بجناحها التذكار والبلل
وطيوفها اطياف غانية الشوق بين فصولها عجل
القصيدة في ديواني هاكم فرح الدماء
والاخرى قلت فيها
الليل يوميء لي بالريح والمطر فما تخبيء للآتين ياوتري
..
الحب اية دنيا في محارقها يخضر ميت ويجري النسغ في الحجر
به البراءة تكوى وهي راضية ويلتقي المتعب المنكود بالبطر
..
الليل يطرق شباكي ويغمز لي لا قلب عندي فاغرب ايها الغجري
ايضا في هاكم فرح الدماء
فضحتني يايحيى


الصديق والوليف حسين القاصد
من اليوم سجلت في دفتر اصدقائك الا ما اروعك يارب


العزيزة او العزيز وفاق الجصاني ومعذرة لهذا اللبس وان تمنيت ان تكون عزيزة وليست عزيزا
اشكرك اشكرك اشكرك اللهم اني صادق

عبد الاله الصائغ

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 27/01/2010 21:42:22
حبيبي أبا وجدان : كيف تمكنت الشيخوخةمن الوصول إلى عتبة فوديك وأنت على مثل هذه الذاكرة الشابة ؟ ها أنت تعيد الرطوبة إلى حجر ذاكرتي فعاد طينا رخوا ... كان جلوسنا في القاعة متجاورين حين ألقيت قصيدتي " قافلة السنين " والتي ارتجلت فيها مقطعا منه " لأن عينيك بعمق الكاسْ ... صرت أبا نؤاسْ " ... ربما كان مرّ على تعارفنا بضعة شهور آنذاك ... يومها خرجنا معا تجاه شقتك ( كانت في منطقة قريبة من الكاظم .. شقة تقع في الطابق الثاني وتحتها بضعة محال تجارية ، تتوسط صالتها مكتبة ثرة ... شربنا " العسل المر " أو " القزالقرط " وتناولت أشهى " باجة " في حياتي قدمتها لنا " الزرقاء " والدتك الطيبة طيّب الله ثراها ـ لنجد نفسينا بعد ذلك في " كراج الكرخ " حيث اكتريت سيارة أجرة فأصطحبتك إلى السماوة التي وصلناها فجرا ... كان يوما ماطرا .. صعب عليّ أن نذهب إلى بيت أبي " بسبب ريحة القزالقرط " فذهبنا إلى بيت شقيقتي ... حتى إذا ضحكت شمس الضحى أرسلت شقيقتي لتأتي بـ " أم وجدان ووجدان " لتعود بهما إلى بغداد بذات سيارة الأجرة ... أما أنا فبقيت في السماوة لأواجه الموقف الصعب مع العم والد أخيّتي زوجتك الطيبة الشيخ أحمد رحمه الله ...أحقا حدث ذلك قبل سبع وثلاثين عاما ؟ كيف انزلقت كل هذه الأعوام من عمرنا ؟ وكيف لم ألتق ِ بك إلآ مرة واحدة بعد تخرجي ؟ كنت أسبقك بعام دراسي واحد ... وكان يسبقني بعام دراسي واحد الصديق د . صبري مسلم الحسيني والذي كان صديقي منذ سنوات دراستي الثانوية إذ كنت أتردد على المسيب حيث بيت خالتي وشقيقتي ، لكنني بقيت أتردد على الكلية بين حين وآخر لرؤية " ن " التي كانت في دورتك ( ولكن في الشعبة ب وأنت كنت في الشعبة أ ) ...
أتذكر أنك كنت آنذاك قد أدخلت أسلوب القطع السينمائي في قصائدك .... ديواناك اللذان أهديتني إياهما كانا من بين كتب مكتبتي التي إئتمنتها صديقا نكث بي فلم أستعد من لآلاف الكتب كتابا واحدا ( ليس المكتبة وحدها ، إنما وبستاني وعقار آخر ) ... متى سمعت صوتك آخر مرة ؟ لازلت أتذكر يا أبا وجدان الحبيب ... كان ذلك في شهر تموز عام 1999 ... يومها أعطاني رقم هاتفك ابن شقيقتك حبيبنا الشاعر الرائع عدنان الصائغ ... كيف مرضت يا أبا وجدان ؟ أحقا أصاب قلبك الوهن ؟ كيف ؟ أنت أسنّ مني عمرا ولكنك أكثر مني شبابا ... كان شعر رأسك أكثر سوادا من عباءات نساء السماوة ... وكانت الضحكة ملازمة شفتيك ... وكيف هي صحتك الان ؟ قبل عامين سألت عنك العم الشيخ أحمد ... فوجئت به يلقي عني قصيدة في الحفل التكريمي الذي أقامه لي اتحاد الادباء في السماوة ... أتمنى عليك أيها الحبيب العمل على جمع شعره في كتاب ... له ـ حسب علمي ـ شعر كثير غير منشور ... لقد كتبت إلى نجله فرات حول هذا الأمر ... وأظن أن رسالتي لم تصله ... فلماذا لاتجمعه أنت أو أخيتي أم وجدان ؟ وماذا عن صديقنا د . صبري مسلم ؟ عرفت من أصدقاء لي أنه اقترن بالإبنة وجدان ... وعلمت أنه في اليمن ... هل بمقدورك تزويدي بهاتفه ؟ سبق وأعطاني رقم هاتفه الصديق د . علي جعفر العلاق ولكن كان رقما قديما على مايبدو . ... وماذا عن موسوعتك ؟ حدّثتني عنها في رسالة رائعة منك قبل أن يغتالها فايروس خبيث كرّ على جميع ملفات حاسوبي ... وقرأت بعض موادها في النور ...
محبتي الأبدية أيها الحبيب ... ودعائي أن ينسج الله لك بيد لطفه ثوب عافية لايبلى أيها المنقوش في لحم القلب .

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 27/01/2010 21:27:47
الصديق الاستاذ عبد الاله الصائغ ارحب بك وبيدك واتشرف بكرمك ونبلك وتواضعك دمت حبيبا ودمت مبدعا ، انما لفت انتباهي ان يلتفت النقد لشاعر عملاق مثل البغدادي / في زمن يعتمد فيه النقد منهج (شيلني واشيلك )
دمت رائعا

الاسم: محمد البغدادي
التاريخ: 27/01/2010 21:20:07
انعقد لساني
حاولت أن أكتب تعليقا.. شكرا.. امتنانا.. أي شيء... ولكنني لم أعرف
إنكم تغمرونني بمحبة لم أتعود عليها

أشعر وكأنني انعدم وزني فجأة.. إنني أطير في الفضاء.. أحلق عاليا.. وهو شعور لذيذ حقا.. لكنه مخيف في الوقت نفسه

سأعود - ربما - حين يعود لي الوزن.. وأضع قدميَّ على الأرض من جديد

وحتى ذلك الحين.. أحبكم

الاسم: وفاق الجصاني
التاريخ: 27/01/2010 20:13:31
الغوص متعة في اعماق بحار المفردات ,لجمع الاصداف والمحار هي ليست خسارة بالمرة , لكن في محيط النور , التظمت حليّ وقلائد جميلة تزينها لآلئ الصائغ ومرجان السماوي
و نفائس وكنوز اجملها انتم

الاسم: عبد الاله الصائغ
التاريخ: 27/01/2010 19:29:42


الصديق والمبدع والمهذب الاستاذ حسين الكاصد
اسمح لي ان اعانق فيك تواضع المبدعين وحميمية الواثقين
سررت والكعبة الشريفة بتعليقك وهي سانحة لكي امد يدي نحوك عساك تقبلني صديقا,

الحبيب العذب
يحيى ومن مثل يحيى لليل عشق ووصل
مازلت اتذكرك بين الصبا والشباب ازرق العينين ازهر البشرة اصفر الشعر وانت تغالب خجلك حين تصافحني في الكلية في المقصف سيان
ومازلت اتذكر اهداءك ديوانك لي وفيه عبارة
اقبل شعري هذا واعدك بقصائد ترضيك
يحيى
ومازال صوتك يرن في روحي وانت ترتجل
لأن عينيك بعمق الكاس
صرت ابا نواس
يحيا من لنا سوانا
قبلة لك بسعة طيبتك وابداعك الكبيرين

عبد الاله الصائغ



الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 27/01/2010 16:42:38
حين ينتبه النقدهكذا انتباهة للشعر الحقيقي فهذا معناه ان الذائقة النقدية بخير بعيدا عن المجانية والثقافة الاخوانية .. شكرا لالتفاتة الاستاذ الصائغ وشكرا للكبير محمد البغدادي الذي ينزف غربة وشعرا وان بلدا فيه شاعر كالبغدادي لن يفكر اي بلد في الكون بسحب بساط الشعر منه / انحناءة كبيرة للشاعر الشاعر .. وشكر وتقدير للاستاذ الصائغ
محبتي لكما

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 27/01/2010 13:17:39
حبيبنا أبا وجدان : محبتي المتنامية أبدا ..

هذه القصيدة كان قد أطلعني عليها الصديق الشاعر الفذ محمد البغدادي فأخذتها منه ونشرتها في النور يوم 25/11/2009 وكان يزهد بالنشر .. وكتبت تعليقا نصه : ( الخمر الحلال الذي لا يأثم شاربه على أنواع ... منه مثلا : رحيق القبلة من كأس ثغر الحبيب ... ومنه تهجّد المتصوف حتى حدود الإغماء انتشاء ... ومنه الشعر الصافي كهذه القصيدة مثلا !!

ياالشاعر الشاعر محمد : أقسم أنني دعوت لك كثيرا حين أثملتني قصيدتك ... أثملتني ثملا صوفيا حتى أنني جعلت منها وضوءا ً لروحي في هذا الفجر الأسترالي الموحش ... شكرا لك ماقلتَ شعرا وما سقيت مدمني الدهشة رحيقك ياصديقي )
محمد البغدادي شاعر عملاق وربي .. شكرا جزيلا لإضاءتك تخومها الشاسعة .

الاسم: عبد الاله الصائغ
التاريخ: 27/01/2010 11:27:00
أحباب القلب بل احباب الروح بل احباب الكلمة
الكلمة اسم الله الاعظم كما جاء في الانجيل
خزعل طاهر المفرجي
سلام نوري
فالح البدري
حذام يوسف طاهر
سامح عودة
ناصر علال زاير
بسم الله ما شاء الله انكم تجعلونني محسودا وانا اخاف الحسود وجل ما اخشاه يا احباب الله ان اكون انا من يحسدني على عطر ثنائكم
اولا انا كثير النسيان لهذا ابادر قبل لان انسى لتحية موقع النور وفلاحه الماكر الجميل
هل تظنون ان كلماتي ستفيكم حقكم عندي
انا والله لولاكم وصفوة اخرى ما كتبت حرفا
تشجيعكم يجعلني اغالب الموت والشيخوخة والغربة والوحدة وقطيعة اولادي وبناتي
بمثلكم ولمثلكم اكتب
انني اسمع بالشاعر البغداد للمرة الاولى خلال هذا اليوم اي الاربعاء 27 جنوري 2010 وربما الثلاثاء بفارق التوقيت ولم اقرأ له سوى نص واحد فامسك هذا الشاعر بخناق مروءتي ولم يفكك ياختي حتى وفيته بعضا من بعض من ابعاض حقوقه
شاعر بلا نياشين ولا عناوين ولا مطبلين ولا مزمرين
شاعر متفرد بكامل ابهة الابداع

عبد الاله الصائغ
مشيغن المحروسة
السابع والعشرون من جنوري 2010 الساعة السادسة والنصف صباحا

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 27/01/2010 09:14:15
صباح الحب صباح العز والمجد صباح التألق الدائم حبيبي

البروفسور عبدالاله الصائغ

ايها الرمز العراقي الشامخ

رغم كل الظروف حفظتكم عين الله التي لاتنام ورعتكم


السلام عليكم وعلى البغدادي وعلى العراق وعلى كل الرموز

الشامخة اينما كانوا يسلم هذا العطاء0000ناصرعلال زاير-الناصرية

الاسم: سامح عوده
التاريخ: 27/01/2010 06:13:49
أستاذنا عبد الاله الصايغ ..

دراسة رائعه وشكراً لك بالتعريف بهذا الشاعر العظيم
اسمح لي بأن اسحب الماده على ورق

سامح عوده - فلسطين

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 27/01/2010 04:53:26
هنيئا لمحمد البغدادي أن يقرأه بروفيسور مثل عبد الاله الصائغ .. وهنيئا للشعر بنبع للعراق لاينضب من الشعراء ..
جميل جدا ما قرأت غنما إذا سمح لي الصائغ والبغدادي وجدت هذا البيت :
(حَربٌ عليَّ الوقتُ.. يَنقُلني على

رِجلَيَّ من قَبر لِقَبر ثانِ..!!) .. لو كان (حرب علي الوقت .. ينقلني من قبر لثان) لجاء أجمل أرق .. مع تقديري لكل حرف وكل معنى ..

الاسم: فالح البدري
التاريخ: 27/01/2010 04:46:36
أستاذي الكريم
دراسة قيمة لنص فيه من الإبتكارات
ما يستعدي المزيد من الوقفات من أساتذتنا النقاد ليستطيع الجيل الحالي فهم التقنيات المبتكرة في قصيدة الشعر بشكل عام ومنها قصائد البغدادي التي من أهمها هذا النص الثري
خاصة ما أشرت إليه في الأبيات الخمسة الأولى
هذا الجناس المتصاعد المتكرر والتوشيح الذي كنا نظن أن قصيدة الشعر لم تهتم بهما بقدر اللإشتغالات الأخرى
ولكننا وجدنا في نص محمد أعلى درجات الإستخدام الراقي لهذين الفنين دون أن يتخلى عن الميزات المعروفة لقصيدة العمود الحديثة

شكرا لك أستاذي
وموصول لمبدعنا الكبير البغدادي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 27/01/2010 02:27:31
نقل الزمن من صورته المجردة الى صورة حسية طارئة عليه !! والثانية نقل الزمن من صورته الحسية غير العاقلة الى صورة حسية عاقلة طارئة ! وهو جهد يقع في المنطقة الواصلة بين المتخيل والواقعي !! ولم يكن تصريع البيت الافتتاحي مقحما لدواع نغمية بل ان التصريع كان ضرورة فنية لعقد مقارنة بين رهان الشاعر وخيط الدخان !! واذا اطمأن النص الى موسيقاه الخارجية ( التفعيلات والقافية ) واطمأن الى موضوعه واقتنص معنى المعنى من خلال تردد ( اسم + اداة نفي + فعل مضارع ) وهو ما تواضعنا على انه تعويذة فيزيقية ! التفت النص الى قدرات نغمية شاسعة اكتنزت بها الحروف وهو ما يسمى الموسيقا الداخلية فحرك مكنات الجناس والسجع وتردد الحروف في بانوراما ايقاعية جديرة بمثل هذا النص الفذ !
----------
اي روعة تكمن في تجربة محمد البغدادي ليضوع بعطرها كبار النقاد ياسيدي
انها شهادة لولادة شاعر كوني اسمه محمد البغدادي
هكذا نحس بالروعة حينما يكتب الاستاذ عبد الاله الصائغ ويضيء المساحة الابداعية ومن ثم المقارنة الجميلة مع تجارب لها تاريخها انما هو اهتمام وتواصل مع المنجز الابداعي للشباب ازاء التواصل وأبداء الرأي
شكرا ياسيدي على هذا التطواف الجميل في حدائق الشاعر العراقي الرائع محمد البغدادي
محبتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 26/01/2010 23:09:16
استاذنا الكبير الاله الصائغ حياك الله
ما اروعك
دراسة رائعة ومفيدة وما احوجنا لمثل هذه الدرسات
بحق انها فصيدة رائعة واحسنت الاختيار ..ما طرحته من تحليل لهذه الفصيدة ادهشني وشدني لهذه الاستفادة والمتعة
لله درك وبقاك ذخرا للوطن ولنا
احترامي
دمت تالقا




5000