.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( الى متشاعرة )

علي حسين الخباز

اجتنابُ الوقوف

 أمام المرايا حذرٌ واجبٌ

كي لا ترى العينُ تلك الغضون 

 ولا تتحسسُ الهلعَ

 الذي كان مريراً

وما أخشاه

أن ترى تلك المقابر الجماعية 

  أو ترى جمعَ السجون 

 أو ترى أكوامَ دمٍ منثورةٍ في الحنايا 

  فعليكِ أن تحذري 

 رعشةَ الذبولِ في مكر قصيدة 

قد تمرقُ بين متاهاتِ الفتنةِ

وقتل العمدِ

 بالرموش الصناعية والعيون

  وأن تدركي اسئلةً

ستورقُ دهشتها

 لأنين أغصانٍ  فقدتها الصّبايا

  وأن تدركي ما معنى تلك المدن

التي كانت تبوحُ بالأنين 

وأن تدركي زهوَ قرى نائيةٍ  

 موغلةٍ حتى بياض الإبط بالحنين

   وأن تدركي جرحَ

ذاكرتي التي لم تنَمْ

  إلاّ على وجعِ الفقراء

    ودم الشهداءِ

والصباحات المذبوحةِ

 في عيني سجين

 وأن تدركي وجعَ الطفولةِ

   حين يشمخُ يتمَها

في عتمات السجون

   وأن تدركي حزنَ

 أرملةٍ حاكت

   لتخيط ثوبَ ثكلها

    هي هكذا، تخيطُ ثوب ثكلها

         بين ركبِ السبايا

      يا صرخةً  تغازلُ الجرحَ

 بالدم والعبرات

    أيتها المُترفة ..حدَّ الخنوع

    يا ضجيعةَ الاستفهام

في فنادقِ العثرات

   يا فجيعةَ الحرف

 حين يخون

   اجتنابَ الوقوفِ أمام  لعنةِ المرايا  حذرٌ واجب

 كي لاترى العينُ

يقظة الجياعِ  الضليعة بالنّحيب،

  لا يستوقفها   مشهدَ مليون

أمٍّ ضعيفة .. نحيفةٍ عجوز ،

    تبكي الى الآن وحيدها الغريب

    وما أخشاه

 أن تستفزّي أفئدةَ

  اليتامى

والعطاشا

 والعرايا

   فعليك أن تحذري

 طوفانَ أسئلةٍ لا تنام

   وأن تدركي

  كم من الأيادي  لثمتها

   شفتاكِ تحت ظلالِ المديح

    وأن تدركي معاناة (فدعة)

وهي

    تعانقُ كل يومٍ

      وكل ساعةٍ

    وكل لحظة 

      نخلةً تطيح

 وأن تدركي حزنَ عصافير

  تبكي

      كلما عانقت نخلةً بلا رأس

    وان تدركي ضيمَ

( درابين) عتيقة

      ستفتح قبرَ الجرحِ  وتسأل

 ....كم خنت ؟

   وكم   مرةٍ دست

على أنف هذا الوطن الجريح ؟

    أنا أدري أنّ مراسيم

دفن الذنوبِ مؤلمةٌ

   ووطن  الرضيع

 الذي ذبحوه

           امام عينيك الفَ مرةٍ

     والله ما زال يستغيث

     وأنا أدري

أنّكِ ما عرفتِ سوى التجنّي

   فقبّلتِ اقدامَ الرماح

السود الحاقدات

 وهجوتِ عُنوة ً

 كرامةَ الذبيح،

 عذراً سيدتي

أنا لا أحمل حجراً

لأرجمَ به الخطايا

 لكني  أبكي وطناً

يجوعُ أحراره

   وتشبع فيه البغايا

 

 

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: عمار يحيى
التاريخ: 01/02/2010 22:05:39
الأستاذ والصديق علي الخباز
يبدو بأني وصلت متأخرا
كلماتك كالعادة جرس رنان ولطالما يدق في ذاكرة القراء
المرآة.. ذلك الشيءالغريب الذي نسيناه في خضم هذا المرار
أما بالنسبة للمتشاعرين فهم لا زالوا مثل كل المخلقوقات الأخرى في تكاثر((اللهم أبعدناعنهم))
خالص تحياتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 06:47:17
عزيزي احمد الشطري تحية حب ومحبة وشكري وتقديري لهذا المرور السخي .. وان شاء الله الدعاء مستجاب وثق لن ننساك بالدعاء لك محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 06:32:25
سلاما ايها الراضي المترفي والمرضي حد السلام ايها المبدع السخي تقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 06:31:03
الاستاذ غفار عفر اوي الأخ والصديق الرائع لك محبتي ايها العراقي سابقا وحاليا ومستقبلا وكل حين لك مني المحبة والدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 06:29:53
سيدتي المبدعة الرائعة بلقيس الملحم المحترمة لك مني كل الحب والشكر والتقدير لهذا المرور السخي وتقبلي دعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 06:17:56
الى العراقي العراقي العراقي حد النخاع لك محبتي ودعائي وشكرا لسخاء هذا المرور البهي لك محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 06:15:15
الى المبدع الرائع الكبير أستاذي يحي السماوي لك محبتي .. والله لمن السعادة ان احظي بمحفل من التواقيع النورية .. مرور كريم احتاج الى الكثير من الامتنان والدعاء لك بالخير عساني اوفي بعض هذا السخاء .. انا فخور بتواضعك وتواضع النوريين الكبير لك محبتي ايها الرائع

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 06:07:06
عزيزتي بان ضياء حبيب الخيالي المحترمة شكرا لك يا بان ايتها الاخت الرائعة هذا التواصل وهذه المتابعة وهذا الكرم السخي بمرور يحفل بالاخوة والصدق والتواصل لك مودتي وتقبلي دعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:58:07
الى المبدعة حنان هاشم المحترمة .. ارق التحايا ابعثها مع الشكر والتقدير لهذا المرور السخي وتقبلي محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:55:51
ايتها الرائعة ريما زينة كل الاوجاع تتشابة ولهذا فالآهة هي آهة في كل لغات العالم والدمعة لغة كونية .. لك محبتي وشكري لهذا المرور السخي وتقبلي دعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:53:48
الى حضرةالشيخ الرائع حيدر الباوي .. لك محبتي وشكري وتقديري لهذا المرور الكريم .. تقبل دعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:52:25
االمبدع سلام نوري ايها الرائع وانت امنحني الوقت كي أقول لك شكرا لهذا المرور السخي والذي يعكس الحب والمحبة والالق.. لك محبتي وتقبل دعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:48:06
ما أروع الحرف حين يجمع القلوب على المحبة والله لايعرف الوجدان الا من أمتلكه .. لك حبي ومحبتي وكثيرا من الدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:45:18
عزيزي سلام كاظم فرج ..
في الخطة الاخيرة المرسومة بذل الخنوع حاول الملاعين من أهل النفاق توزيع اوسمة البطولة والشجاعة بينهم بالتقسيط المريح فتراهم يؤثثون لبناء مجد موبوء .. قلت لأحدهم لاتزعق فالذل يوشم من باع العراق خنوعا على جبينه .. راح يتفرس في المرآة هههههههههههه لك سلامي ايها السلام وتقبل محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:36:02
عزيزي فلاح الشابندر المحترم ... لابارك الله بحرف لايحمل محبة وطيبة العراق وأهل العراق دمت لبلدك وأهلك وناسك وشكرا لهذا المرور تقبل دعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:32:45
الى الاخت الرائعة زينب محمد رضا الخفاجي ..
السر الحقيقي يكمن في ذات التلقي في رحابة كرم الاستقبال والسر الحقيقي يكمن في ذات الهم والالم والمعاناة والعراق الذي افترسوه غنيمة ( ولد النعل ) والسر الحقيقي يكمن في هذه الروح المبدعة التي تحملين اخيتي العزيزة اتمنى لك كل خير ولك مودتي ودعائي لك وللعائلة دمت اختا

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:27:14
صديقي المبدع ميلاد المتألق دوما انا اشكر موقع النور الذي عرفني بمثل هذه الوجوه االرائعة تحيتي الى عباس والى جميع الاصدقاء لك محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 25/01/2010 05:23:42
صديقي خزعل دمت لي اخا وصديقا طيبا لك محبتي وشكرا لهذا المرور المغبش لك محبتي

الاسم: احمد الشطري
التاريخ: 24/01/2010 23:27:34
صدقي الرائع المبدع علي الخباز
هكذا فليكن الخبز (بفتح الخاء)من خباز مبدع يتوهج تنوره بكل ماهو انيق وجميل .
دمت متألقا يا بحر الطيبة والنقاء
وارجوك ان تسلم لي على من انت في كنفه وتقول له:
الى باب الحوائج وهو اهل اتيت بحاجتي اشكو اليه
وادري انها لا بد تقضى اذا ما اصبحت في راحتيه
لأن الله يكرم كل كف وقلب بات متكلا عليه
فكيف بحاجة رفعت بكف لمن بهواه قد قطت يديه
سلامي لك اخي ودمت مبدعا

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 24/01/2010 09:14:00
خباز الابداع الرائع
لماذا تمنع او تنصح بعدم الوقوف امام المرآة ؟ والصلع نعمة من الرب سبحانه ويعد في زمننا من الجمال الاقتصادي فلا يكلفك صبغ ولايلحق بك تهمة ( الشايب ) .
سيدي ..
حقا انك خباز لارغفة الابداع في مجالات متعددة ولايكفيك او يحد ابداعك ضربا واحدا من ضروب الادب ..فاسلم لنا اخا مبدعا وصديقا مضيافا .

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 24/01/2010 07:48:57
هو ذا دم الحسين
هو ذا دمع زينب
هي ذي اهات سكينة
هاهو الم العراق
جسدته حروفك يا خابز الحنين والحزن والالم

دمت

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 23/01/2010 17:52:03
صدقت العراق فصدقك
كما صدقت الشعر فصدقك
فأي الصديقين أنت؟
وكيف لك ان تكون نبؤة فدعه؟
ساختصر الجواب:
ياطير يامعذب الصواييد!!
سلمت للقصيدة أخي العزيز ومبدعنا الكبير علي

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 23/01/2010 17:46:20
شكرا لك ايها الخباز
لانك ادخلتني في متاهات الحرف
فقد نقشت الالم على جدران قلبي
مودتي وتقديري
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 23/01/2010 13:36:31
هو ذا حال جميع المنتهلين من الكوثر الحسيني ( لا أعني هنا توصيفا طائفيا ... الحسين لا يمثل طائفة .. إنه يمثل صوت الحقيقة في الزمن الملتبس ...هو ذات الصوت الذي أصاخ له غاندي نبضه وسيصيخ له الدهر سمعه ) ..

جميلا كان توصيف الصديق المبدع لنابذة الحق بـ " المتشاعرة " ... هي قطعا متشاعرة وليست شاعرة ، لأن الشاعر الذي لا ينتصر للحق والحقيقة ليس بشاعر ..

طوبى للفضيلة بك أخي وصديقي الشاعر والباحث القدير علي الخباز .

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 23/01/2010 13:15:00
الاديب الاروع علي حسين الخباز

وأن تدركي وجعَ الطفولةِ
حين يشمخُ يتمَها
في عتمات السجون
وأن تدركي حزنَ
أرملةٍ حاكت
لتخيط ثوبَ ثكلها
هي هكذا، تخيطُ ثوب ثكلها
بين ركبِ السبايا

اصفق لهذا الابداع
كل احترامي

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 23/01/2010 12:08:09
ارق التحايا.. هي ملحمة من احرف اكثر من كونها قصيدة .. رائع ماكتبت .. لا بل اروع من ذالك مضمون وطن جريح يأن من وجع يكبر بتعاقب السنين..........ابدعت عزيزي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 23/01/2010 12:01:27
الاستاذ الرائع علي حسين الخباز ..

المرايا .. كم يشابه العراق انين ووجع فلسطين !! ..
حروف نبضها حزن والم كما استنشقه هنا في فلسطين ...

دمت مبدع ومتألق
ودام نبض قلبك واحساسك

تحياتي لروحك الاصيله

ريما زينه

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 23/01/2010 11:55:25
أنا لا أحمل حجراً

لأرجمَ به الخطايا

لكني أبكي وطناً

يجوعُ أحراره

وتشبع فيه البغايا

------------------------------
قبل بالنيابة عني جبهتك بفرض الصبح عند الصلاة بتربة الحسين ( عليه السلام) في مرقد الأمام العباس ( عليه السلام ) حيث تكون

حيدر الباوي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/01/2010 10:37:58
يا صرخةً تغازلُ الجرحَ

بالدم والعبرات

أيتها المُترفة ..حدَّ الخنوع

يا ضجيعةَ الاستفهام

في فنادقِ العثرات

يا فجيعةَ الحرف

حين يخون

اجتنابَ الوقوفِ أمام لعنةِ المرايا حذرٌ واجب

كي لاترى العينُ

يقظة الجياعِ الضليعة بالنّحيب،

لا يستوقفها مشهدَ مليون

أمٍّ ضعيفة .. نحيفةٍ عجوز ،

تبكي الى الآن وحيدها الغريب

-------------------ساعاود قرائتها عشرات المرات
انها قصيدتي وحروفك
امنحني الوقت كي اقول لك شكرا
كل الحب

الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 23/01/2010 10:19:15
ما اروع هذه الكلمات عندما تنبع من سويداء القلب والوجدان وتخترق قاع الفؤادوتتعاشق مع الروح سلمت يا مبدع وسقطا للمتشاعرات

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 23/01/2010 10:00:52
علي حسين الخباز..شاعر الانين العراقي بالامتياز كله.
هو الشعر ورب الكعبة ..تذكرت أمرأة كانت تبيع الشعر على ارصفة السلطان تنتظر مكرمة ... قلت لها ذات يوم تجوع الحرة ولا.... فقالت أسكت انا جائعة لقصر وسيارة وجاه.. اين كنت ايها الخباز ايامها .. ايها الشاعر.. كنت تبحث عن ملاذ امن في زقاق للفقراء.. ليس عجبا ان تظل ملتصقا بالفقراء أيها إالنبيل.. ليحفظك الله بجاه من تسكن بجواره..
محبك سلام ..

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 23/01/2010 08:56:04
سيدى الخباز 0 هذا رغيف كلماتك صورتنا جميعا 0 ودمت لنا

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 23/01/2010 08:45:51
الاخ الطيب علي حسين الخباز
لا اعرف ماسر رغيف حرفك معي...كلما مررت عليه اشبعني ابداعا والقا...واعود مرة اخرى انتظره...لانه(حار وكسب)

عذراً سيدتي
أنا لا أحمل حجراً
لأرجمَ به الخطايا
لكني أبكي وطناً
يجوعُ أحراره
وتشبع فيه البغايا

مقطع وشم لوحة من الم على حجرات قلبي
سلمت يداك اخي المبدع
سانتظر رغيفا اخرا ساخنا حتما

الاسم: ميلاد حامد
التاريخ: 23/01/2010 08:45:10
اشلونك حبيبي استاذ علي حسين الخباز الرائع بكل معنى الانسانية مشتاقين والله سلمت يداك التي تكتب وتصنع الخبز . قبلة مني اهديها لجبينك مزيد من التألق والابداع حبيبي .....

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 23/01/2010 01:43:55
مبدعنا الكبير علي حسين الخباز
ما اروعك صديقي الحبيب
اسعدت في هذا العزف الابداعي
دمت تالقا




5000