..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليمن لم يعد سعيداً

علي السيد جعفر

  في عاجل الأخبار تأكيد فوز الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بفترة رئاسية ثانية مدتها سبع سنوات تكون بها مدة حكمه الطويلة جاوزت الثلث قرن .

  77% نسبة تأييد لا تتطابق ومثيلاتها العربيات ما أضفى على العملية برمتها نوع من الشفافية المفقودة والديمقراطية الزائفة . المهم عندنا الآن اليمن المقرون اسمه عبر التأريخ بالسعادة بات على موعد مع سبع أخر عجاف لا أمل فيهن بإصلاح أو تغيير وبالتالي تنمية بشرية أمس ما يكون الناس فيه إليها وموعود بها من سنين . ورئيس يأبى أن يوصم بعار ( الانسلاخ) عن منظومة تخلفه العربي كونه واحداً من روافدها المهمة بإطار الحط من قيم الإنسانية واحتقار الآخر والتشكيك في قدرته على القيادة والرقي بالشعب نحو أفق مشرق .

   لقد أحال صالح بتجديد ولايته أحلام الكثير في اليمن والمنطقة في رؤية عهدٍ يمني جديد تسوده مفاهيم ديمقراطية حقه وحياة سياسية سليمة لكابوس ، كما حرم نفسه سابقة أول رئيس عربي تنحى عن السلطة سلمياً دون حاجة لانقلاب عسكري أو تدخل خارجي أو موت يدركه . اليمن اليوم بحاجة لمن يعيد له سعادته وينتشله مما هو فيه من تخلف وانحطاط حضاري لايوازي مارصدته له كتب التأريخ من زهوّ سابق ، قد لا يدركه اليمنيون إلا بعد حين بدوران عجلة حراكهم السياسي الواقفة عند محطة المؤتمر الشعبي العام ولا تحيد عنها قيد أنملة ، عراك سياسي يوصلهم لنهوض اقتصادي وتعليمي وصحي عال . لقد بات اليمن بفضل تحالفات نظامه الداخلية ومناهج تعليم سلبية لمدارس اسلامية متطرفة تجذر فيها أفكار وأدبيات قاعدة بن لادن في مجتمع قبلي أصلاً مؤمن أشد الإيمان بنظرية المؤامرة وتكالب قوى (الشر ) من أمريكيين وصهاينة لاستلاب (خيرات ) اليمن والمسلمين وحرمانهم منها ، أحد مراكز القلق الدولي وواحدة من أغزر بؤر تصدير أجيال متعاقبة لإرهابيين فعليين أو محتملين ، ناهيكَ عن تردي المؤسسات الصحية وجهل غالبية مواطني الرئيس صالح بما يقيهم من أمراض تفتك بهم لم يسعى يوماً ما خلال سني حكمه لتوعيتهم بما يحفظ سلامتهم ، إضافة إلى سوء أحوالهم الاقتصادية المزمنة مع فساد إداري ظاهر للعيان ينخر جسد الدولة ويحد من تطلعات اليمنيين بغد أفضل .

   سيدي الرئيس كنا نتمنى عليك أن توفي العهد مع شعبك وتتنحى لكن أبيت إلا منافسة أنداد لك عرب في البقاء أطول مما مضى .

علي السيد جعفر


التعليقات




5000