..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المربد .. وماادراك ماالمربد

جمال المظفر

اصيب المشاركون في مهرجان المربد الرابع الذي اقيم في محافظة البصرة للفترة من 2-4 حزيران بأحباط كبير وذلك لسوء الادارة والخدمات والتنظيم والى آخر فقرة فيه .
فالمهرجان الذي تم تأجيله لمرتين عن موعده المقرر لاسباب دراماتيكية والذي كان من المفترض ان يعقد في 17 نيسان تم تأجيله الى 19-5 ثم الى الثاني من جزيران وهذا الموعد يكون فيه الجو قاس في البصرة من ناحية ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة النسبية .
واعتقد ان الفترة مناسبة للتحضير للمهرجان بالشكل الذي يليق يسمعته على مدى التاريخ والنخبة التي تحضر فيه ، ولكن يبدو ان الاعداد له يدأ قبل ايام من انعقاده ، الا ان اللافت للنظر ان السياسيين قد غابوا عن مهرجان هذا العام استجابة للطلب الذي تبناه الادباء في مهرجان العام الماضي بسبب الازمة السياسية التي حدثت في احدى جلساته ، حتى ان وكيل وزارة الثقافة الشاعر جابر الجابري لم يحضر المهرجان هذا العام واعتقد انه صنف نفسه في خانة السياسيين لافي خانة الشعراء وهو احد المطالبين بأخراج السياسيين من المهرجان والى الابد .
الادباء اصيبوا بالتخمة من القراءات الشعرية والتي تجاوزت 20-25 شاعرا في الجلسة الواحدة ناهيك عن ان اغلب القصائد التي قرأت لاتليق بالمربد ومكانته التاريخية ، فقصائد تصنف في باب الخاطرة واخرى في باب ( الحزورات ) واخرى عبارة عن مقاطع صغيرة واهداءات الى اصدقاء واقارب ونسايب وحبايب ..
كما غابت عن المربد الجلسات النقدية والتي تعد من مقومات نجاح أي مهرجان كونها تحتضن بحوثا في غاية الاهمية عن قصيدة النثروالفنون الادبية الاخرى ، فمهرجان العام الماضي يعد افضل من الحالي كونه اشتمل على جلسات نقدية مسائية يومية شارك فيها نقاد وادباء وتضمنتها مداخلات ومشاكسات اضفت طابع الاثارة عليها الا ان المثلبة الوحيدة التي سجلت على هذه الجلسات ان موعد انعقادها كان في وقت متأخر من الليل أي من الساعة 10-12 مساء وهي فترة غير مناسبة لاقامة مثل تلك الجلسات كما ان المحاور يطلب من الباحثين الاختصار لضيق الوقت ، وغاب عن تلك الجلسات العديد من الادباء كونهم اصيبوا باعياء وتخمة من القراءات الشعرية في الجلسات الصباحية والمسائية والتي تجاوزت 60-70 قراءة مما حدا بالبعض الى مغادرة القاعة ..
سوء الخدمات كان سمة مهرجان هذا العام ، فأدارة فندق المربد اقدمت على ( كبس ) الشعراء في غرف تتسع لشخصين بأضافة اثنين آخرين على الارض وهي حالة معيبة مع حجم التخصيصات المالية للمهرجان .
اما الحالة الاكثر اذلالا للمثقفين العراقيين هي ركضهم وراء الشهادات التقديرية والتي كان يمكن ان ينظم توزيعها بشكل يليق بالادباء المشاركين كما ان بعض المنظمين للمهرجان ( لطشوا ) الحقائب الجلدية التي خصصت للمشاركين من قبل شركة اسياسيل وهي حالة عدها الكثير ممن فقد هذه الهدايا التذكارية معيبة لادارة المهرجان واللجنة المنظمة .
وكنت قد طالبت العام الماضي بأن يمدد المهرجان لخمسة ايام من اجل ان ينظم بشكل افضل وان تصبح الجلسات الصباحية شعرية والمسائية نقدية وان يكون هناك يوم سياحي للمشاركين كجولة في المدينة او زيارة بيت السياب او تمثاله وذلك حق مشروع لكل المشاركين ، كما طالبت بأن تكون هناك لجنة لفحص النصوص ( فنيا ) لاسياسيا او عقائديا من اجل ان تكون القصائد الملقاة بمستوى المربد وان لايستهان بالمنصة التي اصبحت مسرحا لعرض البدلات والوجوه والوجوهيات والكلمات المتقاطعة والاخطاء اللغوية والنحوية ..

* فوتوغرافيات مربدية *

* رافقت موكب الشعراء منذ دخولهم حدود مدينة البصرة حماية كبيرة من قوات الطوارئ مما اشعر الدباء أنهم مستهدفون دائما ..
*الادباء يركضون خلف عمال الفندق من اجل الحصول علىقناني الماء لان ماء البصرة لايصلح للشرب واضطر الكثير منهم لشرائه من المحال التجارية..
*القاص الكبير محمود عبدالوهاب الرئيس الفخري للمهرجان الذي سميت الدورة الحالية للمربد بأسمه اكد على ان الرئاسة الفخرية تكريمية واعتبارية لاتعنيه وحده ، بل انها ابعد من ذلك في حقيقتها ، انها تكريم للشعراء والمثقفين والثقافة..
*رئيس اتحاد ادباء البصرة علي نوير عبر في كلمته عن شعوره بحراجة الموقف من تأخيرالمهرجان الا ان الجهود التي بذلت ادت الى انعقاده بهذه الصورة..
*البصريان المغتربان الشاعر الكبير عبدالكريم كاصد والناقدياسين النصير يؤكدان حضورهما الدائم في المرابد رغم عناء السفر الطويل..
*احتفى المربد بالشاعر البصري الكبير كاظم الحجاج في تقليد دأب عليه الادباء والشعراء في المربد منذ السنوات السابقة وسط قراءات ودراسات عن تجربته الشعرية ..
كما احتفى المربد بالشاعر الكبير موفق محمد مع قراءات لقصائده ودراسات حول تجربته الشعرية..
* تهافت الادباء على معرض الكتاب الذي اقيم على هامش المربد رغم ارتفاع اسعار الكتب والمطوعات ..
*امكانيات كبيرة للمصورين البصريين في المعرض الذي اقامته جمعية المصورين العراقيين بمشاركة 21 مصورا فوتوغرافيا جسدوا الحياة البيئية والاجتماعية والسياسية في البصرة في 80 صورة فوتوغرافية..

جمال المظفر


التعليقات




5000