..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هديل مستعمل ...

سلمان داود محمد

  

فتكاً بالعراقيل 

تركت' طيور المعتقدات تعتاش على ارتيابي 

نسيت' على دكة الظنون لؤلؤة المدائح  

فـ ( الأعتدال ) خيبة مصابة بالأكاليل 

عندما ( الخروج ) إلتباس يعد العشاء لنبلة ...

بي كائن يعبق بالعثرات

لي ضحكةٌ شائكةٌ واعتكافٌ عجوز

هي ذي حنجرتي :

تدببّ الصهيل وتغفو على مدية

ريثما تصغي الى فؤوسي آلهة العناصر

أو تصلّي على فخاخي ضباع النكسات ...

إلتفتي الى اليقين أيتها الشظايا

إزدهري في نشازي يا تقاليد

أنا ابن أصابعي

والحشد يعين الأباطيل على الإنبثاق ...

بلزوجة الشغب أقتنص الكراسي

أقترح اشتباك البديل مع الوسوسة

أنبت' التلكؤ في الإكتراث

وأفوح :

من جاء بالسرفات الى شرفة الإقحوان..

                   من جفف أحلامي على رشقة في هجوم ..

من كدّس الغيوم في الناقلات ..

أريد الخراب على شاكلتي

دمي سيلبي إعوجاج الزمجرة

وشروطي اتساخ يعدّل اليافطات ...

في  ( مزاد الأمل )

رأيت' أمي تبيع التجاعيد مع الستائر

وأبي يستدرج ( البيضة ) بالأثاث

ثمة ساعات تتلعثم

شمعدانات مفعمة بهمس قديم

تلفزيونات تبرر الخذلان بالوشوشة

ورجل يهذي :

منذ متى كان الجمال بلا ذويه

والقبح يؤثث الكارثة بالكمنجات

منذ متى كانت ( الصمونة ) مفتتح الرائي

والزيت يؤنب ( أصل الأنواع )

منذ متى كان الفردوس يفوح من ( طريبيل )

والأقاصي تبتكر الهناءات...

سأخذل هذا  ( النص )

وأحيط ( المضمون ) بسوء باهر

أتعاطى الصبح بإقبال مشبوه

وأدق على ( الباب الشرقي ) :

سوف يحدث أن تسكن الحكمة في مدخنة..

سوف يحدث أن تشتمل الصرخة على طلقتين..

سوف يحدث أن تشرق القلوب من الحاويات..

                           سوف يحدث أن يهبط ( القوت ) مضرجاً بالمساطر..

سوف يحدث..

سوف يحدث ..

سوف يحدث..

لكن الذي لن يحدث حتما

هو ان الذي يحدث الآن

يبقى .....

  

سلمان داود محمد


التعليقات

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:26:04
زياد السامرائي أيها العذب بإمتياز سلامة قلبك من كل شجن ، دامت حرفك لامعة في فضاءات التصفيق بأجنحة اليمام ... محبتي لك كبرى وتقدير .. دمت حبيباً ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:23:16
سيدتي فرح دوسكي .. شكراً لحضورك وكلماتكِ ... تقديري ..

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:21:38
صديقي العزيز أمجد حامد الغزي .. ممتن لكلماتك ومحاسن فكرتك.. خالص الود لك ومطر .. دمت لتقديري ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:19:39
شاعري المجنون بضراوة حب لا هوادة فيه المعظم حسين السلطاني .. سأنهل الحكمة من آبار روحك الموغلة بكل مدهش ورائق وجحيمي وأتمنى العافبة على خير ... دمت لي حبيباً أيها الجميل ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:15:01
(( .. اه
اذا مانام في الجرح قلق الشظايا
واذا مااستطاب الليل ارواح الجنود
تخفي على النجمات
ماتخفي الحكايا
جسد نام في طينه الاول
وحقيبة خبأت وطنا
لاتهوى عناقيده
اسلاك الحدود ...))
........................
الله عليك يا محمد الفرطوسي الخلّاق ... ما أعذب شاعريتك وما أبهاك .... محبتي لك لا حدود لها وبنفسجات .. دمت لي ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:11:26
شاعري الجميل د . حمد محمود الدوخي .. قرأت دراستك الفائقة الأهمية .. أهمية رؤيتك النقدية التي تبشر بمعرفيات ستغني المشهد النقدي الراكز بالكثير من التأسيس الجمالي وما يهطل من مهابته العالية من غزارة على حقول الرائي والمرئي على حد معاً ... دمت لمحبتي وإمتناني ومرحى ..

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:05:22
سيدتي الفاضلة عرام الربيعي .. شكراً لإحساسكِ الكريم وورد من الأسرة عابقة بالمحبة والتكريم ..تقديري ..

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 11:02:21
سيدي المبدع الذي أحب خضير اللامي .. كم هو مدهش حين تكون القصيدة ميثاق حب بين الكائنات ، وكم هو رائع وطيب حين تكون روحك الزكية الدليل على هذا .. خالص مودتي لك يا كبيري وثناء ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 10:57:53
أيها الأحب خليل مزهر الغالبي .. كنت أخشى على الخفافيش المسكينة من سطوع قولك وإشراقات رؤياك التي أعرف في هذا الصدد هنا ، ذلك أن للظلمات أفراخ لا تطير فراحت تلوذ في الجعجعة وتكيل الأمراض .. أمراضها المزمنة لكل قول جميل وحق .. كل الحب لك يا عزيزي ولحسن النواب خالص إشتياقي والوداد ... دمتما بإشراق وسطوع ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 10:44:16
يا شقيق القصيدة والروح فائز الحداد .. لم تكف حرائق إبداعك عن الألق ... دمت لي حبيباً أحبه وأنثر النجوم في سمواته إحتفالاً بصفاء لياليه والصباحات ... إقحوان لك وحب ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 10:40:28
صديقي المؤبد في مدن الحب صباح محسن كاظم .. ألف مرحى ببسالة نبلك الأنيق .. دمت لمحبتي وورد تقديري ...

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 10:37:20
صديقي اللامع محمد كاظم جواد .. أعتز إيما إعتزاز بشهادتك الطيبة هذه .. دمت في معالي الإبداع شاهقاً .. محبتي ووردي ..

الاسم: سلمان داود محمد
التاريخ: 30/11/2010 10:33:59
صديقي الملثم بالندى مثل وردة أيها الـ ( ن ن ).. محبتي لجميل قولك ... ورد لك وتقدير ..

الاسم: زياد السامرائي
التاريخ: 04/11/2010 14:58:44


نعم قرأت هذا النص الهائل وسكن جوار قلبي
حتى اشعل بعض مداخله....
فكتبت اهداءا يليق بسلمان الشاعر والأنسان
نصا بعنوان (( اسرافيل مُبكر ))..نشر في أحدى الصحف المحلية..

مودتي

الاسم: فرح دوسكي
التاريخ: 12/10/2010 10:37:46
استاذي المبدع سلمان داود...

سوف يحدث أن تشرق القلوب من الحاويات؟؟؟؟؟؟؟؟

صعب ان اعلق بمفردة واحدة على ماجاء اعلاه لانك قارنت القلوب بالحاويات !

كل الاحترام والتقدير لشخصكم

فرح دوسكي-بغداد

الاسم: امجد حامد الغزي
التاريخ: 01/10/2010 05:41:21
كل المحبة والتقدير لك ايها الشاعر - سلمان داود محمد - لقد اوقفت كثير الشعر على ساقيه

الاسم: حسين السلطاني
التاريخ: 25/05/2010 07:40:04
ليس مهما ياصديقي أن تقول ما تريد بل المهم ان تقول ما ليس بوسع الاخرين قوله .. وهضا ماقمت به بالضبط .... أتعمنى لك مزيدا من الكسل والنسيان والهفوت والقنوط والتراجع والنلكوء وكل العودات الورائية .. أتدري لمادا ؟ لان العالم لا يحتمل جمالك ... ذهابا عنك ولا أودعك !

الاسم: محمد الفرطوسي
التاريخ: 23/05/2010 22:12:23
كانك البوح حين تضيق زواياه
فيورق على مهل
من نسيم الثقوب
وكانك ارجوان ضاعت بقاياه
ليحلم في نخلة
ويرطب اغنيه هجرتها طلقة
لتغدو ناصبة للوصايا
وبوصلة للحروب

اه
اذا مانام في الجرح قلق الشظايا
واذا مااستطاب الليل ارواح الجنود
تخفي على النجمات
ماتخفي الحكايا
جسد نام في طينه الاول
وحقيبة خبأت وطنا
لاتهوى عناقيده
اسلاك الحدود

الاسم: د / حمد محمود الدوخي
التاريخ: 13/04/2010 18:32:21
هذا النص أنموذج يقاس في ضوئه الاشتغال الشعري
أتمنى ان تقرأ دراستي عنه
وأتمنى أن تعجبك
لك كامل مودتي
الدوخي

الاسم: غرام الربيعي
التاريخ: 03/04/2010 13:40:06
اي كلمات تقطرابداعاوتفوح المعاني سحرا شعريا
دمت شاعرا ..اخي العزيز
سلامي للاخت ام شروق وقبلاتي لشروق
غرام الربيعي

الاسم: خضير اللامي
التاريخ: 16/02/2010 20:46:15
سوف يحدث..

سوف يحدث ..

سوف يحدث..

لكن الذي لن يحدث حتما

هو ان الذي يحدث الآن

يبقى .....

اية نبوءة هذه ، اية استسرافة للمستقبل يقولها هذا الشاعر ، الذي عرك شعره مخاض الحياة الذي لن ياتي ، هذا هو الشعر مغامرة في وجه الحياة ، مغامرة لانبات عروق الانسان في اعماق ارضه لبولد شاعرا يقول قصيدة كما سلمان داود محمد


الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 14/01/2010 20:04:32
منذ متى كان الجمال بلا ذويه
............................
شكري لك لأنك صدقك قولي انك وانك وانك ولذا لا اخشى قولة قائل...وصحيح ما قال - حسن النواب - اصحوا حتى تصوموا عن !!!!!!!!! محبتي لكم

الاسم: أردور ناتير
التاريخ: 11/01/2010 19:17:36
فلنضع المرايا أمام المدافع، لتنقرض الحروب؟
أنت أستاذ، لكن أحزنني الشيب في رأسك
تحياتي أيها الرائع

الاسم: فائز الحداد_سوريا
التاريخ: 11/01/2010 07:59:16
مهما يقال كأطراء في حق شاعر مجيد كسلمانداود محمد ، إلا أن نص هذا الشاعر يبقى علامة بارزة في قصيدة النثر العراقية، فمجوعتاه الأوليتان شكلتا ظاهرة جديدة في المشهد الحداثي الشعري في العراق ..
هديل مستعمل نص جميل في سجل نصوصه الباهرة ..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 10/01/2010 13:16:41
الشاعر المؤطر بنسق الابداع سلمان داود محمد..
شكرا لحكمتك وألقك المتوهج بالابداع...

الاسم: محمد كاظم جواد
التاريخ: 10/01/2010 07:31:33
سلمان داود محمد شاعر يستنطق اللغة دائما يدشن شيئاآخر ونصه هذا منشور في ديوانه الاول كيف تذكرت ذلك ..انه الشعر الذي يحفر في اعماق الذاكرة..لو قرأنا هذا النص في زمن آخر سيظل بريقه متوهجا
احييك ايها الشاعر المنقب واحيي ارتطام صورك التي رجت اعماق الروح

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 10/01/2010 07:25:12
لم يخذل النص.. بل توج بالشعر..سوف يحدث ان يهبط القوت مضرجا بالمساطر.. وحسن النواب يقول انه كتب عن هذا النص قبل عشر سنين.. فهل ثمة نبوؤة اعجب من هذا ..بعد ان تضرج عمال مساطر ساحة الطيران اكثر من .......
تحية للشعر وللشاعر..وللمفردات المعبأة بجمال الدهشة..

الاسم: ن..ن
التاريخ: 09/01/2010 19:58:03
ثلث ميل يتعاطى همومك والناس شظايا...مسافةجرح مساؤك ينبض من قلب الاه..صمت اكوان في حقل الصرخة...انهض من كل هذا ..وتعاط صبحا يمر بين طلقتين....لن يحدث ولن يبقى سوىمسافةريحان في خطوة ...انه الشعر.

الاسم: حسن النواب
التاريخ: 09/01/2010 18:22:09
ياإلهي .. اذكر أني كتبت مقالا عن هذه القصيدة في جريدة العراق قبل اكثر من عشر سنوات ، وكان المقال بعنوان لذة الشعر القصوى .. وها انا اقرأ القصيدة مرة أخرى ومازالت لذة الشعر القصوى سارية بدمي ..
أيها الشعراء إصحوا .. حتى تصوموا بعد الآن عن كتابة الشعر .
لكن الذي لن يحدث حتما

هو ان الذي يحدث الآن

يبقى .....

يا إلهي ..




5000