.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع احمد الصائغ مدير مؤسسة النور الاعلامية بالسويد ....

عبد الواحد محمد

الرابط : فضاءات عربية

 


أجرى الحوار : الكاتب الصحفي عبدالواحد محمد


الفنان والكاتب يلتقيان بصوت داخلي وشجن فلسفي يربط المعني  بالرمز الذي غير من طبيعة  الثواني والدقائق والساعات والأيام والسنين بشغف  المحب لملهم كبير بحجم الإنسان العذب الأستاذ أحمد الصائغ مدير مؤسسة النور الإعلامية بالسويد  وفارس الفن النبيل الذي لايشعرك بغير أن البيت بيتك  وأن للموعد قدسية وعمل  لايستثني منه فعل الخير بشهامة عربي أصيل وحاجة ظرف طارئ لحضوره المؤثر في حوار الساعة
ومكنون المعرفة  وضيافة القادم من بلدان الشرق  لكي تلتقي به بكل حفاوة أبناء البلد فلم تغيره عاصمة الثلج  بل زادته يقينا بالأرض والتراب العربي
رغم كل العواصف الآتية من شرق وغرب  وعالم لايقرأمنه غير  أوجاع ماضوية  وأحزان سفلية فيها الدجل والشعوذة مسرحا  لحدوتة  بلاشمس
وظل بل حنظلية  مريرة  !!

 ومنذ أن غادر العراق الحبيب والجريح   وهو يحلم بالسفر دوما لها فكان ميلاد ( مهرجان  النور )  كل عام من شهر ديسمبر  محطة من محطات فارسنا الذي ضاغ الفرد والجمع يوم لقاءه العبقي بأحباء النوروكتابها ومبدعيها  علي مسرح بغداد الوطني  ليغني معهم  بصوت كله خصوبة و بصدق المتعطش لدجلة والفرات  وكل العذاري الذي كان يناجي فيهم قصائده يوما بيوم  نعم كان مفرد وجمع مذكر سالم بلا أقنعة يرتديها  فمنحته بغداد جواز سفر دبلوماسي  وهو يعبربنا من درب  لدرب .. (  وكوفة المنشأ ) والملتقي والحلم الذي من  أجله صال وجال  بصدق الرجال  وفلسفة الحكماء  وكاميرا اللحظة  وقصائد الرصافي
..  لتنفحه روح  الكاظمية  القديمة بدروبها العتيقة ... والمنصور بأشجانها  وأشجارها الباسقة .. واكاديميتها  الفنية وعلي راسها
كلية الفنون الجميلة .. وتماثيل  مبدعيها علي مر العصور والعصور .. والسعدون  برائحة بخورها العربي .. والأعظمية بكرنفالها
التي تمخض فيها الفن  بحلم ربيعي .. والرشيد التي أنجبت  لنا عظماء من كل الأطياف .. إلي مدينة .. تغني لك وله بكل المقامات العراقية بروح ناظم الغزالي
مهما كان البعد أختياريا او اجباريا في قلب عاصمة ... ثلجية أ وقارية ..أ واستوائية ...  مترنما  بقصائد الزهاوي .. والجواهري .. والسياب .. ونازك الملائكة  .. وشغوفا بسمراميس   التي أهدته وأهدتنا حقيقة  التاريخ ؟بل كانت الكبة العراقية ومعها  المرق والسمك  المسجوف  علي  فحم الفاكهة يؤكد أن لبهجة أبو نواس ألف معني ومعني
وربما  كانت ساحة التحرير بتكوينها الثقافي وزخمها الفكري تؤكد أن للعروبة فتاة أسمها  ليلي  وتحمل جنسيتين  مصرية وعراقية
بعباءة ورموش كحيلة تمنحنا المرسم  والقصيدة الواحدة في عنوان حميمي لافرق بين النيل والفرات وتلك المرأة التي تحدت نفسها
لكي تظل وفية للشهيد  والغائب والأبكم  والفنان الذي منحته اسمي معاني الحلم المرمري في عفتها وزهدها من الزواج  بدون عقد رسمي
قائم علي مشاعر لاتعرف لغو وشيطان  يعوي كالذئاب  الجائعة ومن هم ليلي المصرية والعراقية كان التفاؤل  رمزا لقصيدته
( عزة النساء )  التي فتحت كل الأبواب المغلقة  بعيون صائغية  ومدرسة بل جامعة نورانية

وذاكرة النور تجددنا من سلام نوري ..سمرقند الجابري .. ورؤي البازركان .. وفاء عبدالرازق.. عامر رمزي .. أديب كمال الدين .. ميسون المسوي
.. محسن كاظم ..
... ماجدة الغضبان .. . شادية حامد ..   وليد رباح .. الخ  ومعها العديد من  المقالات بقلمه المبدع  لتغسلنا من الأعماق لكي نري معها نبوءة  دورلا يتجزأ
من فلسفة ايمانية بالزمان والمكان والمحتوي   فهو يطل علي عالم كبير بأعتباره
 عضو الهيئة التاسيسية  للمنظمة العربية للإعلام  الثقافي والألكتروني
 وأصيل بأرتباطه ببيت الصحافة العراقي ومبدع كعضو مؤسس في جمعية المجال السينمائي ونون وسكاربي وغيرهما من
مؤسسات الإبداع السويدي كمواطن ومثقف عربي يؤكد هوية سمير اميس لجيل وأجيال انها المعادلة الصعبة  التي وجد لها الحل عندما اسس
الكيان الإعلامي المستقل   ( النور ) لنحلق معه في سماء  وسموات  لاتعرف حد وحدود لذا جاء حواري معه  عفويا ووليد اللحظة رغم الظروف
الصعبة  ومواعيد سفره الدائم من عاصمة لأخري  لكي  نري  فارسنا بعيون عربية  غير معطفية  لاتعرف مستحيل فكم كان حاضرا ومؤثرا
وفاعلا وهو ينقلنا من سطر لآخر كما كانت الكاميرا معشوقته تحلم  بوجهه جميل وزمن حر من أهواء  عابثة  فكانت الصورة الأولي
والثانية والثالثة والأخيرة لبغداد وهي ترتدي ثوب عروس بكر  نزف لها  حلم النور من كل عام لتبقي  ويبقي فارسنا علي رأس
كل المدعوين  نبيلا بتواضعة وثقافته  ومروءته  نحيا معه في ضيافة النورمهرجانا ... اليوم.. وغدا... ومستقبلا ليضع يدنا علي العديد من المحاور النورانية
في حواره  الثري بالبعدين الفكري والعولمي المخصب بروح(  عشتار)  القرنفلية  خليلة سميراميس  ورفيقة  تاريخ لايعترف بغير النجباء
من أبناءه  الذين تبلورت لديهم رؤية عالم بلا جدران زجاجية و  ضيفنا وضيفكم الكبير دمث الخلق الفنان أحمد الصائغ مؤسس الأسرة
الأولي النورانية المبدعة من المحيط إلي الخليج فاتحا قلبه وعقله بلغة الضاد  للكاتب الصحفي عبدالواحد محمد أحد تلاميذ هذه المدرسة
التي  تدخلها مجانا لتمنحك  زاذ وزواد  ودار وديار بلا رسوم وضرائب تعود بك من حيث أتيت  لتبقي بين هؤلاء  فتيا شابا  تقرأمعهم
المستقبل بلسان  مبدعيها  وفارسها  الصائغ  الجميل والحبيب لكل تلاميذ وكتاب وأدباء  جامعة النور


 

س1..  ماهي المكونات المعرفية والثقافية التي تبلورت لديكم في رحلة البحث عن طريق ؟ 

هي محطات كثيرة صاحبها الألم والحزن والتعب والفرح في طريق لم يتركه الدهر معبدا كما نشاء ، فهنا عثرة  وهناك منعطف او اسوار تجبرني على التوقف امامها للتدبر في غد  ....  ولكن بالاضافة الى هذا كانت محطات وجدت فيها نفسي  اشد قوة من أمسي  ... فكانت بداياتي اكثر بساطة من الآخرين ولكن اصراري ان اقدم شيئا مميزا يكون ذا فائدة لوطني الذي ارضعني حليب الوفاء، هو الذي مهد لي ولادة النور والتي هي الخطوة رقم واحد في طريق الالف دمعة وزهرة .

 

س2.. الثقافة العراقية الأصيلة في المهجر الى أين ؟

- رغم الظروف التي احاطت بالمثقف العراقي وهو يحمل اعباء حماقات الدكتاتوريات المتعاقبة التي خرّبت الوطن والروح ... لكننا نجده - اي المثقف - يحمل خزينا من  الموروث الكبير الذي اورثه لنا اولئك المثقفون والمبدعون العراقيون الرواد  ... وبالرغم من تأثر المثقف العراقي بثقافة البلد الذي حط الرحال  فيه فما زال يُشم منه عطر الابداع العراقي .... ويمكنني القول ان الثقافة العراقية في المهجر  بخير وتقاوم رياح التهجين بشدة.

 

س3.. مركز النور الإعلامي  بكل ما يحمله من رساله تنويرية لكتاب وطن  بلا تمييز كيف تحقق هذا الكيان ولماذا فرض نفسه لدرجة لا تقبل مجرد جدل ؟ 

لم اكن احلم ولمجرد الحلم ان يكون للنور هذا الحضور على خارطة الثقافة العراقية والعربية .. فقد  كانت بدايات بسيطة ومتواضعة ،  لكن  مصداقيتنا مع الكاتب  وتعاملنا  وحياديتنا واستقلاليتنا كانت وراء  هذا التمييز حتى استطاع ان يفرد له مساحة جيدة في عالم الابداع الالكتروني.


س4..  التحديات التي تواجه مركز النور مستقبلا ؟ 

ضعف التمويل اولاً ومحاولة البعض ان يحجم دورنا الاعلامي والوطني لصالح فئة معينة او جهة بعينها ولكننا نصر على ان يظل "النور"  طائراً حراً يحلق في سماء الابداع.  

 

س5.. مهرجان النور في بغداد الحبيبة ماذا يمثل للفنان والمثقف ولكم بصفة شخصية ؟ 

كانت تجربة اولى في العام الماضي وقد كتب لها النجاح  والحمد لله وقد اعتبره بعض المثقفين تحولا كبيرا في مفهوم الاعلام  الالكتروني وتحوله من مجرد واقع افتراضي الى وجود حقيقي على الساحة الثقافية  ،انا اعتبره عرساً ثقافياً لعائلة النور تحتفي به كل عام وعلى الصعيد الشخصي اعتبره تاريخا حقيقيا ليوم ميلادي.

 

س6..  الفرق بين الأمس واليوم بالنسبة لعاصمة الثقافة بغداد: مهرجاناتها .. صحفها .. اعلامها .. حرية المثقف العراقي ؟ 

بالامس كانت الوفود الاعلامية والثقافية والصحافية  تاتي الى بغداد  لتقيم مهرجاناتها بفرمانات حكومية وتبذخ لها الاموال محاولةً لتلميع صورة النظام السابق دولياً. والان مع الاسف فقد اتخذ البعض  من بعض العواصم مكانا لاقامة  مهرجانات عراقية  فباتت بغداد الفرح تعاني  من  الحزن والالم بعد ان هجرها مبدعوها واحبتها بحثا عن ملاذ آمن وبقيت  بغداد ترقب القادمين بعيون تملؤها دموع الانتظار . لكن وبفضل المبدعين من ابنائها فقد شهدت بغداد اعراساً ثقافية ضمـّدت  جراحها وعبّـر مبدعوها الى المهرجات العربية والعالمية ليحصدوا جوائز الابداع وكان اخرها مهرجان القاهرة السينمائي والمسرحي.


س7.. هل للإعلام العربي دور كبير في السويد في معالجة قضايا المغترب العربي بكل صنوفها  ومذاهبها  وقومياتها وطوائفها  الخ ؟

لا اخفيك القول فهو ما زال ضعيفا ، والتحركات الموجودة الان لا تتعدى نشاطا هنا او مؤتمرا هناك يقيمه تجمع معين ويقاطعه تجمع اخر ... ما زلنا نعيش ثقافة تهميش الاخر . لابد للجهود ان تتظافر وتاخذ دورها الفاعل في التصدي للمشهد العربي في السويد ولاسيما بعد أن بدأت اعداد العراقيين في تزايد كبير .  

 

 

س8..  الفضائيات العربية اليوم ماذا حققت للمشاهد العربي وماذا أخذت منه ؟ 

حققت له المتعة واخذت منه الكثير من الوقت الذي كان من الممكن استثماره للنهل من المنابع الأخرى الثقافة الرصينة والجادة.

 


س9.. المرأة اليوم عالمة .. طبيبة .. كاتبة .. قاضية .. باحثة  تؤمن بحقها في المساواة مع الرجل فهل هذا في صالحها وصالح الرجل والوطن  ومع ذلك تصر على مزيد من الحقوق ؟  
 
اني اؤمن بمسألة مساواة الرجل والمراة في الحقوق الانسانية ...
ولكنني انادي كذلك بمفهوم الحقوق والواجبات وهذا لو ركز عليه أو اعطي له جانباً مهماً في حياتنا لتوضح فيه الدور الجوهري الطبيعي للمرأة والرجل في بناء المجتمع.
هنالك مقومات أساسية لبناء المجتمع ولا يختلف مجتمع غربي كان أو شرقي بحاجته اليها لضمان مستقبل أفضل للجميع. أعتقد أن الشعوب عليها أن تتبادل خبراتها في هذا المجال والأخذ بكل ما يضمن حقوق الانسان وضمان الهناء لجميع الأفراد.

 

س10..كتاب أعجبكم لمؤلف شاب  مؤخرا ؟ 

ديوان انفاس الروح  للشاعر عبد المجيد فرج الله


س11.. الثقافة الرقمية إلي أين ؟ 

لكل عصر وسائله وادواته لايصال المعرفة فمنذ عصر الألواح السومرية ونشأة الكتابة والانسان يبحث عن آلية أسهل وأسرع لايصال المعرفة و مانجده اليوم من تطور وازدهار في الحركة المعلوماتية العالمية قد جسد قفزة كبرى في ايصال الثقافة وسهولة تلقيها.. ولكن هذا لا يعني  ان نلغي الثقافة الورقية او أن تكون بديلا عنها ولكني اقول انها ستكون امتداداً ومكملة لها.

 


س12..  مراكز النور الاعلامية المنتشرة في بغداد وعدة عواصم أوربية  متى نراها في وطننا العربي ؟ 

تم فتح مكاتب النور في المغرب والجزائر وتونس ومصر وسوريا وهناك محاولات لفتح مكاتب في عواصم عربية اخرى اضافة الى العواصم الاوربية .

 


س13.. المواقع الألكترونية هل نخشى عليها من سيطرة الرقيب يوما ما ؟ 

ان من الضروري والمفيد وجود الرقيب الايجابي على المواقع الالكترونية ولا اقصد هنا بالشرطي الذي يمارس تكميم الافواه،  انما لابد  ان تكون هناك ضوابط وقوانين معينة لحماية الاعلام الالكتروني من المتطفلين،  فبأعتقادي ان الاعلام الالكتروني هو وسيلة  حضارية ولابد من رقيب لاستمرارها وعدم النزول بها الى مستويات متدنية لتكون مساحة للمساجلات و منابر للشتائم والسباب وكيل الاتهامات ودخول الاسماء المستعارة.

 

 

س14.. هل نجد مستقبلا قناة النور الفضائية ؟ 

امنية .... اتمنى ان تتحقق يوم ما.

 

س15.. الجديد في مهرجان النور هذا العام  2009 ميلادي ؟ 

هناك الكثير من النشاطات التي سترافق مهرجان النور لهذا العام  وسيكون عبارة عن قطار للنور يتوقف في ثلاث محافطات عراقية لتكون محطات تحتضن الحب والابداع وسيكون كرنفالا مميزا يشارك فيه المئات من المثقفين العراقيين  وايضا هناك المعرض التشكيلي الذي سيشترك فيه عدد كبير من الفنانين من داخل و خارج العراق وكذلك معرض للكتاب،  وهناك مفاجآت اخرى قد يكون من المبكر الاعلان عنها الان.

 

س16.. الإبداع العراقي ما هي التحديات التي  تواجهه اليوم ؟ 

الابداع العراقي يقف الآن في منتصف طرق، بين  التهميش الحكومي  والابتعاد عن دوائر الضوء الاعلامي المحلي وبين الانطلاق في آفاق الابداع العربي والعالمي.

 

 

س17.. اللغة العربية في السويد  تنتشر بقوة في الأوساط العربية فقط أم تجد صداها بين سكانها الأصليين ؟ 

هناك مدارس عربية منتشرة في السويد لتعليم اللغة العربية وكذلك هناك دروس خاصة في المدارس السويدية يعطى فيها الدروس العربية وهناك محاولات لفتح مدراس عربية لتعليم السويدين وقد نجحت بعض التجارب ولكنها ليست بالحجم التي يكون له تسليط اعلامي مناسب.


 

س18.. هل يقدم مركز النور دعما ماديا لنشر كتب المبدعين العرب ؟ 

لا تزال امكانيات مركز النور المادية محدودة  فما زلنا  نعتمد على التمويل الذاتي ولكن هناك طموح لتأسيس دار النور للنشر لطباعة نتاج كتاب النور من العراقيين والعرب على حد سواء.

 

س19.. ماهي الدوافع التي تنتج إعلاما  محايدا وقادرا على مواجهة قضايانا العربية بعمق ودون توجه ايديولوجي ؟ 

هناك مسألة مهمة في النتاج الاعلامي العربي فنجد ان اغلب القنوات الاعلامية المستقلة تواجهها مشكلة التمويل ولذلك ستكون داخل جدران اربعة لا يمكن لها ان تخرج منها الى الافق الا اذا تعكزت على مسوؤل حكومي او حزبي او فئوي ولذلك سيكون اعلاما مباشرا يتغنى بنصف الحقيقة لانه اصبح تابعا الى ايدلوجيات معينة لايمكن له ان يتخطاها.. هي مشكلتنا التي نعيشها اليوم فمتى ما تحرر الاعلام من التبعية الاقتصادية سنقول ان هناك اعلاما مستقلا. 

س20.. من هم الكتاب والشعراء والمبدعين العرب الذين تاثر بهم الفنان والمثقف احمد الصائغ؟

لا اتاثر بمبدع قدر تاثري بالابداع فانا تاثرت بالمنتوج الابداعي لشعراء الجاهلية وبعض المنتوج المعاصر  لكتاب عراقيين وعرب

 

س21..روشتة نجاح للشباب العربي الذي يحلم بالهجرة لاوروبا؟
 
اوروبا بالنسبة للشباب العربي هي الحلم او هي انثى تراود احلام ذكورتنا العربية  ولكن ما ان نكون في احضانها حتى ندرك أن الواقع يؤثر على تفاصيل عديدة في الحلم
فاوروبا تعطيك الكثير لكنها أحيانا تسلبك خصوصيتك الحميمية اذا لم  تحرص على التفاعل الايجابي مع الواقع الجديد وعلى الابتعاد عن كل ما يسبب تشوشا في انسانية الفرد وهدفه الأسمى في الحياة

 


س22.. بين الغربة ونداء الوطن  بوح شعري تعزفونه على أوتار العود البغدادي الأصيل فلمن القصيدة وما هي ؟ 

القصيدة هي نتاج تمازج روحي وفكري ما بين الغربة والوطن فتتمخض عن نشيج من الآه يمتد من الحنايا  ليوقد نارا تعطي دفء ليالي بلادنا الى برد الغربة .. من هنا تأتي القصيدة لتراقص شواطئ دجلة التي اعشقها ولتمر بنسماتها على مدينتي الكوفة حيث مشاكساتي الاولى ...
س23.. شاكو ماكو عنوان  لرحلة عراقي يحلم بلقاء سميراميس فما هي سطوركم المعنونة لكتاب قادم ؟
- شاكو .. هو الكثير الذي احمله من حزن و معاناة ومحطات الم وليالي غربة ورسالة سرية لحبيبة انتظرها وعيون امهات حبلى بالدموع ويتمي المبكر على رصيف الطفولة ورغبات لم تتحقق وعيون غادرة ترقب خطوتي واغنية لم اسمعها بعد و.. و... و..
وماكو... دموع اخرى قادمة ساسقيها لتراب وطنى فقد جفت مآقي الدموع عسى ان استبدلها بفرحة قادمة.


س24.. بطاقة تعارف نقدمها  للقارئ العربي  عن شخصكم المثقف الكبير ؟ 

احمد الصائغ عراقي اعشق بلدي حد الجنون
امتهنت العديد من المهن الثقافية والاجتماعية.
حلمت ان ابني وطنا افتراضيا يفوق المدن الفاضلة... فكان النور
مازلت في خطواتي الاولى  نحو الابداع والعطاء
ومازلت احلم ان اكون حرفاً في ابجديات الثقافة والاعلام
وفي ختام هذه الأسئلة المتواضعة نتمنى لشخصكم العزيز كل تقدم وريادة ولمركز النور مزيدا من مواصلة الحلم نحو وطن عربي عراقي خالد ؟
............................

ايها الزميل العزيز شكرا لصبرك على تحملي وشكرا لانك دخلت الى اسوار القلب فكتبت اسئلتك الجميلة وشكرا للقراء الكرام على سعة صدرهم
وكما هي عاداته تجده قريبا منك كمدنه الفاضلة التي لم تتحقق في سماء افتراضية بل كانت واقع الواقع وهو يضمنا  لعالمه بلا خطوط فاصلة
ويجردنا من الغربة والخجل  بكلمة شاكو ماكو التي تدفعك  علي الفور لمصافحته  بكلتا يديك كما  يصافح قلبك هذا الفارس النبيل والذي
صاغ لنا من أسئلة  حوارية متواضعة  رسالة سوف تبقي بين الأجيال  حية  وموحية بكل زمن  لا .. ولم يعترف بغير عشتار .. وسميراميس .. ونفرتيتي
وسبأ.. وشجرة الدر .. وغيرهم ملوك لكل عرش  قادم هنا بغداد  العربية ولكم عنوان ربما تجدوا في جبال الثلج متعة التزحلق الجليدي 

 


عبدالواحد محمد عبدالواحد  
جمهورية مصر العربية

 

عبد الواحد محمد


التعليقات

الاسم: هدى الجمل
التاريخ: 17/09/2013 03:35:57
أستاذى الفاضل أحمد الصائغ أبدعت وأتقنت وسدد الله على الدر خطاك فأنت قدوتى وأستفيد الكثير من حواراتك وأشعارك



هدى الجمل كاتبه مبتدئه فى موقعكم الثرى جدا

الاسم: علي عبد الحمزه
التاريخ: 07/07/2010 08:31:35
السلام عليكم@@@@@@ والله اني اهناكم على هذا المركز الرائع والتالق وادعوا من الله ان يوفقنا واياكم الى نشر الثقافه العربيه بدول الغرب واعطاء نتائج فعاله لثقافتنا وابداعنا العربي الذي لايزال خارجا عن مساره بالنسبه لدول العالم

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 11/01/2010 22:50:24
الأستاذ الفاضل زمن الكرعاوي
شكرا لسطوركم الكريمة ذات المعني الحميمي
ولكم كل تقدير وتمنيات طيبة
عبدالواحد محمد

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 11/01/2010 17:33:58
الاستاذ عبد الواحد محمد
حوار جميل وشيق سلط الضوء على الكم والعمق الفكري والروحي للحبيب احمد الصائغ
محبتي لكليكما

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 10/01/2010 14:02:45
الأستاذ العزيز والصديق أحمد الصائغ
شكرا لكم من القلب علي حميميتكم وتواضعكم الجم وكم كنت
تواقا حقيقة لمعاني أكثر فيضا وبما تستحقونه لكنها الكلمات المتواضعة ودمتم بخير وعام جديد يحمل كل الأمنيات الطيبة لأسرة النور الكبيرة من كتاب أعزاء وأسرتكم الصغيرة
عبدالواحد محمد

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 09/01/2010 20:53:54
شكرا لصديقي الاستاذ عبد الواحد محمد الذي غمرني بكرم كلماته وجميل مقدمته .... اتمنى ان اكون بمستوى ما قدمه عني ..

شكرا لكل الاحبة الكرام وهم يتركون بصمات محبتهم

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 09/01/2010 03:19:13
الأستاذ عزيز عبدالواحد قنديل الكلمة
دائما مبدعا وعطر السطور فلكم كل تقدير
وعام جديد نبتهل فيه جميعا بالآمن والسلام
عبدالواحد محمد

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 08/01/2010 22:52:44
الاستاذ عبدالواحد المحترم
تحيةطيبة
شكرا لهذا اللقاء الساخن في أجواء الثلوج التي بها السيد احمد الصائغ ساكن .
ـــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 08/01/2010 20:57:52
أستاذنا عامر رمزي الحبيب والعزيز
لكلماتكم وسام نعتز به وأنتم الكبير والعزيز بمودتكم وريادتكم كاتبا وصحفيا نتعلم في مدرستكم الكثير والكثير بلغة عطاء بلاحدود فلكم كل الشكر
وتمنيات طيبة بعام جديد وثقافة عراقية عربية أصيلة تشدو بنا إلي آفاق المستقبل بروح دجلة والفرات
أخوكم
عبدالواحد محمد

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 08/01/2010 18:49:11
الاستاذ العزيز جدا عبد الواحد محمد
===================================
ظاهرة فلكية نادرة: فكيف يلتقي قمران في ليلة واحدة؟!
رائعان..
تحيتي لكما ..أستاذان كبيران.

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 08/01/2010 18:49:09
المبدعة ورقيقة الشعر ورحيق الوطن الأستاذه شادية حامد
لكم كل التمنيات الطيبة وقد شعرت حقا أنني جزء لايتجزأ من نسيج النور ونسيجكم العربي الأصيل وما تفضلتم به هو عذوبة الفنان الصديق والعزيز علينا جميعا الأستاذ أحمد الصائغ وعذوبة سطوركم التي تؤكد أننا أسرة واحدة تعزف بلحن النور
ولشخصكم الكريم كل مودة وصداقة نعتز بها
أخوكم
عبدالواحد محمد

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 08/01/2010 15:47:32
الاعلامي المتفرد الاستاذ عبد الواحد محمد....
"
الأستاذ أحمد الصائغ مدير مؤسسة النور الإعلامية بالسويد وفارس الفن النبيل الذي لايشعرك بغير أن البيت بيتك وأن للموعد قدسية وعمل لايستثني منه فعل الخير بشهامة عربي أصيل "

استاذ عبد الواحد...حقا انها لفاتحه جميله...تليق بهذه القامه الشاهقه الطيبه...الاستاذ الصائغ .....
احييك على هذا الحوار الانيق والذي لن يكون له مفرا اخر غير الرفعه والاناقه والتثقيف... ما دمتما اثنينكما قد جدتم به على نورنا...
فتقبل فائق احترامي على ما وجهت من اسئله واستفسارات....

واليك يا صائغنا الكريم...فالف تحيه...لكل ما تبذله من تضحيات... على حساب وقتك وعائلتك وصحتك....من اجل النوريين ومن اجل الثقافه بالعراق....
ولن يسعني قول اكثر من ذلك فلطالما كانت شهادتي بكم مجروحه...وبحق !!!
دمتما....
محبتي

شاديه

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 08/01/2010 13:14:55
الأستاذ والمبدع الجميل صباح محسن كاظم
شكرا علي كلماتكم النابضة بالمعني والحرف العربي الأصيل
ويسعدني المشاركة في ملف العباس وملحمة الطف أن شاء الله وكل التوفيق للنور وكتابها وعام جديد يحمل كل التمنيات الطيبة
عبدالواحد محمد

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/01/2010 11:48:09
حوار ممتع ومفيدمع فلاح النور في تسليط الضوء على موقعنا الجميل..
أخي عبد الواحد محمد ادعوك للمشاركة بملفنا عن العباس وملحمة الطف والذي سينشر بالاتفاق مع صدى الروضتين..كما شاركتنا العام الماضي مع التوفيق لك...




5000