.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأمام محمد بن علي الباقر ع بحر العلم الزاخر

جعفر المهاجر

ورث العلوم عن النبي محمد
هو حجة ومطهر ومناظر
أجلى الحقائق للورى في عصره
هو باقر للعلم بحر زاخر
قبر على أرض البقيع منارة
تهوى العلا والنجم فيها ساهر
أن غاب نجم في البقيع فأنه
بين الكواكب في المجرة حاضر
هو الأمام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ع خامس الأئمة المعصومين الذين أفاضوا بمعين علمهم على الأمة الأسلامية بعد رحيل جدهم المصطفى ص فنهلت نفوسهم الطاهرة التقية من معين النبوة النقي ودستور البشرية كتاب الله الخالد .
قال جابر بن سمره : سمعت رسول الله ص يقول ( يكون أثنا عشر أميرا ) ثم قال كلمة لم أسمعها فقال أبي أنه قال : ( كلهم من قريش ) صحيح البخاري ج9كتاب الأمام ص100 .
وقد ورد هذا الحديث في صحيح مسلم كتاب الأماره باب الناس تبع قريش هكذا : قال جابر سمعت رسول الله ص يقول : (لايزال الأسلام عزيزا ألى أثني عشر خليفة ) ثم قال كلمة لم أفهمها فقلت لأبي ماذا قال؟ فقال : ( كلهم من قريش )
وورد في مسند أحمد ج1ص 398
أن كل هذه الأحاديث تدل على أن عزة الأسلام منوطة بهدي الرسول الأعظم محمد ص وخلفائه الهادين المهديين من بعده الذين هم آل بيته الأطهار الغر الميامين ع . ولا يمكن أن يكونوا غيرهم من خلفاء بني أمية أو بني العباس الذين تكالبوا على الملك وعضوه بالنواجذ وانحرفوا عن خط الأسلام المحمدي الأصيل وارتكبوا أبشع أنواع الظلم والجور في حق عترة الرسول الأعظم ص التي وصى بها المسلمين من بعده في حديث الثقلين الواضح وضوح الشمس في رابعة النهار والمذكور في معظم المصادر الأسلاميه .
قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم : ( فاسألوا أهل الذكر أن كنتم لاتعلمون . ) النحل 43 وعن جابر بن عبد الله الأنصاري: علي بن أبي طالب ع قال ( نحن أهل الذكر ) ينابيع المودة /ج1ص357
ولد الأمام محمد الباقر ع في المدينة المنورة في غرة شهر رجب من يوم الجمعة سنة سبع وخمسين للهجره وفي رواية أخرى الثالث من صفر من نفس العام وأمه أم عبد الله فاطمة بنت الحسين ع ولقب بالباقر لبقره العلوم بقرا . وعاش ع وترعرع في رعاية جده الحسين لأربع سنوات وشهد فاجعة كربلاء ثم نشأ في كنف أبيه الأمام علي بن الحسين ( السجاد ) وتلقى علوم الدين وتراث جده المصطفى ص من الأمامين العلمين الجليلين التقيين أبيه وجده ع فبرز على أهل زمانه بالعلم والتقوى والزهد والسؤدد فكان أعلمهم وأتقاهم وأجلهم وروى عنه معالم الدين من بقايا الصحابة ووجوه التابعين ورؤساء فقهاء المسلمين فصار بالفضل علما من الأعلام لايشق له غبار وتضرب به الأمثال وتسير بوصفه الآثار والأشعار وقد قال أحدهم في ذلك المعنى :
أذا طلب الناس علم القرآ
ن كانت قريش عليه عيالا
وأن قيل :أين آبن بنت النبي
نلت بذاك فروعا طوالا
نجوم تهلل للمدلجين
جبال تورث علما جبالا
أنهم جبال العلم وأنوار الهدى ومعين الفضائل أولئك الأطهار التقاة الأباة الغر الميامين آل بيت محمد ص
ياحبذا دوحة في الخلد نابتة
مافي الجنان لها شبه من الشجر
المصطفى أصلها والفرع فاطمة
ثم اللقاح علي سيد البشر
والهاشميان سبطاها لها ثمر
والشيعة الورق الملتف بالثمر
هذا حديث رسول الله جاء به
أهل الرواية في العالي من الخبر
أني بحبهم أرجو النجاة غدا
والفوز مع زمرة من أنبل الزمر
كان الأمام الباقر ع يقول ( ماينقم الناس منا نحن أهل الرحمة وشجرة النبوة ومعدن الحكمة وموضع الملائكة ومهبط الوحي . ) وأشهد بالله ويشهد معي كل مسلم منصف تشبعت نفسه بقيم الأسلام العظيم أنهم كذلك حقا وصدقا .
فالأمام أبو جعفر الصادق ع وأبن الأمام زين العابدين وسيد الساجدين ع وحفيد الشهيد السبط الأمام الحسين ع علم طاهر وبحر زاخر بالعلوم كتب عنه الكثيرون من المؤرخين المنصفين وأشادوا بفضله وعلمه وخلقه وزهده .
روى الشيخ المفيد في الأرشاد عن عبد الرحمن بن عبد الرحمن الزهري قال : حج هشام بن عبد الملك فدخل المسجد الحرام متكئا على يد سالم مولاه ومحمد بن علي بن الحسين ع جالس في المسجد فقال له سالم مولاه ( ياأمير المؤمنين هذا محمد بن علي قال هشام : المفتون به أهل العراق ؟ قال نعم , قال : أذهب أليه فقل له يقول لك أمير المؤمنين : ماالذي يأكل الناس ويشربون ألى أن يفصل بينهم يوم القيامه ؟ فقال له أبو جعفر ع ( يحشر الناس على مثل قرص النقي فيها أنهار متفجرة , يأكلون ويشربون حتى يفرغ من الحساب ) قال : فرأى هشام أنه قد ظفر به فقال : الله أكبر أذهب أليه وقل له : ماأشغلهم عن الأكل والشرب يومئذ ؟ ! فقال له أبو جعفر ع ( هم في النار أشغل ولم يشغلوا عن أن قالوا ( أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله )فسكت هشام لايرجع كلاما .
ومما تفرد به ع بين علماء زمانه كان أذا روى الحديث يرسله ولا يذكر له سندا , فسئل عن سبب ذلك ؟ فأجاب ع ( أذا حدثت بالحديث فلم أسنده فسندي فيه أبي زين العابدين عن أبيه الحسين الشهيد عن أبيه علي بن أبي طالب أمير المؤمنين ع عن رسول الله ص عن جبريل عن الله عز وجل . )
وقال عبد الله بن عطاء أحد العلماء الكبار في عصره ع : ( مارأيت العلماء عند أحد قط أصغر منهم عند أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين ع وقد رأيت الحكم بن عتيبه مع جلالته في القوم بين يديه كأنه صبي بين يدي معلمه. ) ويكيبيديا - الموسوعة الحره ص2
لقد امتاز الأمام محمد الباقر ع على من سواه في عصر أمامته التي دامت ثماني عشرة عاما في جميع المجالات عقائدية كانت أم فقهية أم تفسير للقرآن والسنة النبوية بل وسوى ذلك من حقول العرفان مما كان مثار دهشة وأعجاب أعلام الفكر والأدب بل وما بعد ذلك حتى قال فيه عبد الله بن عمر ( أنهم أهل بيت مفهمون )
وهذا نموذج آخر للعطاء الفكري والعلمي للأمام ع في رواية رواها سبط أبن الجوزي في كتابه ( تذكرة الخواص ) (قال أبو يوسف الأنصاري : قلت لأبي حنيفه : لقيت محمد بن علي الباقر ع فقال نعم وسألته فقلت له : أراد الله المعاصي ؟ فقال ع أفيعصى قهرا ؟! قال أبو حنيفة : ( فما رأيت جوابا أفحم منه . ) وهنا لابد أن نشير ألى أن أباحنيفه صاحب مدرسة الرأي المعروفه كان على وضوح حين وصف جواب الأمام ع بهذا الوصف مع شدة أيجازه حيث هو يعرف هذه البلبلة التي أثيرت حول فلسفة الجبر والتفويض التي مزقت المنكرين والفقهاء ردحا من الزمن حيث وضع الأمام ع النقاط على الحروف - كما يقال - بكلمتين لاغيرهما وهما( أفيعصى قهرا ؟ ) أي هل يعقل أن الله يجبر عباده على معصيته فيعصونه بالقهر لأرادته ؟
كتب أبن حجر الهيتمي : ( أظهر من مخبئات كنوز المعارف وحقائق الأحكام والحكم واللطائف مالا يخفى ألا على منطمس البصيره أو فاسد الطويه والسريره ومن ثم قيل فيه هو باقر العلم وجامعه , وشاهر علمه ورافعه . ) ويكيبيديا - الوسوعة الحره ص3 -محمد الباقر
لقد عاصر الأمام محمد الباقر بعض خلفاء بني أمية وهم الوليد بن عبد الملك وسليمان بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز ويزيد بن عبد الملك وهشام بن عبد الملك وقد قرر الأخير أبعاد الأمام ع من المدينة المنورة عاصمة جده والتي توسعت فيها الجامعة الأسلامية التي كان يفد أليها الكثير من العلماء والدارسين حيث أقضت مضجعه وجيئ به ألى دمشق عاصمة الخلافة الأمويه وأدخل السجن ألا أن وجوده المبارك وتأثيره الألهي في القلوب أجبر السلطة الأموية على أطلاق سراحه وأعادته ألى المدينة المنورة مرة أخرى كما جاء في رواية أبن شهر آشوب في كتابه ( المناقب ) أما مارواه محمد بن جرير الطبري في كتابه ( دلائل الأمامه ) عن ذلك فأنه يقول : ( كان سبب تأثيره ع على أهل دمشق ومناظراته مع زعيم النصارى هناك بعد خروجه من السجن ودحض آراءه ورد على كل الشبهات التي أثارها حول الأسلام .
ومن وصاياه ع : (أيها الناس : أين تذهبون ؟ وأين يراد بكم ؟ بنا هدى الله أولكم , وبنا ختم آخركم , فأن يكن لكم ملك معجل فأن لنا ملكا مؤجلا , وليس بعد ملكنا ملك , لأننا أهل العاقبه , يقول الله جلت قدرته : ( والعاقبة للمتقين ) ويكيبيديا - الوسوعة الحره - محمد الباقر.
فطوبى لنفوس توجهت ألى الحق وآمنت بكل ماأنزل الله من آيات بينات ورسالة جدها الأمين خاتم النبيين محمد ص فسارت في مدارج الكمال البشري واستحقت الخلود في ( جنات عرضها السماوات والأرض ) مع النبيين والمتقين والصديقين والشهداء .
لقد دس الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك السم للأمام العظيم محمد الباقر ع بعد أن وجد في شخصية الأمام وفكره وعلمه وزهده وعرفانه وتقواه خطرا يهدد كيان دولته القائمة على الظلم والطغيان والأستعباد كانت نتيجتها رحيل الأمام محمد الباقر شهيدا في السابع من ذي الحجة الحرام سنة 114ه وكان عمره آنئذ 57 قضاها في العلم والتقوى ودفن في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة ألى جانب قبر أبيه الأمام السجاد ع لكنه بقي حيا في النفوس والقلوب مادامت الأرض والسماء.
فسلام عليك سيدي ياأبا جعفر العلم العالم يابحر العلم وباقره يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا .ياليتنا كنا معكم سيدي فنفوز فوزا عظيما .

 


السويد في 29/11/2009

جعفر المهاجر


التعليقات

الاسم: هناء احمد فارس الساعدي
التاريخ: 03/02/2010 22:26:23
كان الامام الباقر في احد الايام منكبا على رعاية ارض له يزرعها حين تقدم منه رجل متسائلا هل انت محمد الباقر اجاب الامام :نعم ما حاجتك . قال الرجل هل انت محمد الباقر ، باقر علوم الاولين والاخرين . قال الامام نعم انا هو . قال الرجل ولماذا اراك غارسا ارجلك في هذه الرض تفلحها وهل هذا من قدرك . قال الامام يااخي هذا زرع الدنيا وذلك زرع الاخرة . صدق الامام فالعمل غاية الوجود وديننا يقول اعملوا فلماذا التقاعس والكسل صار مهنتنا من الشيوخ الى الناس البسطاء الامن رحم ربي .

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 21/12/2009 09:08:12
الأستاذ سمير القريشي
السلام عليكم
شكرا جزيلا لكم على مروركم الكريم وكلماتكم الطيبه

الاسم: سمير القريشي
التاريخ: 20/12/2009 19:03:54
الاستاذ جعفر المهاجر ماتقدمة من بحوث قيمه ورائعة عنون
كبير لثقافتك الواسعة في تاريخ اهل البيت عليهم السلام
فجزاك الله تعالى خير الجزاء

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 05/12/2009 10:20:08
الأستاذ صباح محسن كاظم .

لو تفضلتم علينا سأبعث لكم العنوان على بريدكم الألكتروني ولكم شكري الجزيل .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 04/12/2009 15:27:58
الاستاذ جعفر:جزاك الله خيرا،كيف ارسل لك كتابي؟؟...




5000