.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بطاقة تهنئة .... ايامكم سعيدة يا نوريون

حسن كاظم الفتال

( اللهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنْ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيرُ الرَّازِقِينَ ) ـ المائدة / 114

أيها الأحبة :

لم أنوِ كتابة شيء عن العيد إنما أردت أن أكتب تهنئة للنور والنوريين فانفلت من ازدحام الذكريات حديث أعتذر سلفا عن عدم ترتيبه  إذ أني سطرته على عجل فأقول :

رغم أني لا أحن كثيرا لطفولتي التي لا يروق لي  استعراض بعض صورها إلا تلك التي نقشت  في مخيلتي عنوة .

لم أنس أبدا تلك الصورة التي نسيت ما عداها  مما لا يعد ولا يحصى من الصورة . فإنها لا يمكن أن تفارق ذاكرتي . ألا وهي صورة فقداني الإنسان العظيم الذي كان سببا لوجودي في هذا الكون وقد أعلمت حين ذاك بأني أصبحت ضيف شرف أو عضوا جديدا أضيف اسمه إلى قائمة الأيتام واندرج  اسم والدتي في سجل الأرامل .

وقد عاشت هذه الأرملة وماتت أمية أي لم تحسن القراءة والكتابة ولعلني كنت أتأسف كثيرا عليها وأتمنى أنها كانت مثقفة وتستطيع التحدث بثقافة القرن الحادي والعشرين. ولكن بعض مشاهداتي للبرامج خصوصا الحوارية منها جعلتني أشكر الله على ذلك إذ لم تحسن أمي التحدث بطريقة هذا العصر ومطالبتها بحقوقها المشروعة وغير المشروعة والتي لا نفهم منها الكثير ولا ندري ما هي الحقوق وكيف يمكن لنا أن نحققها .

وبما أن أمي تتسم بهذه السمة  أي بالأمية فإنها لم تتحمس في حثي كثيرا على أن التحق بمؤسسة تعليمية لأتعلم القراءة والكتابة مبكرا. بل فضلت أن تقودني إلى محترف أعمل فيه لأصبح صاحب مهنة في المستقبل حتى أعيش وأُعيّشها . ورغم أني عملت كثيرا في تلك الحرفة لكني لم افلح في أن أحقق رغبة أمي فأكون بارعا فيها ولم اذكر منها شيئا هي الأخرى . وما يجدر بي أن اذكره أيضا بأن والدتي لم تقدني يوما وتلف بي على أية مؤسسة دينية أو إنسانية أو حزبية لتستجدي لي قوتا يتصدق به علينا بعض من يتقوت على أرزاق الآخرين .  فقد كانت البساطة تسهل علينا العيش حتى وإن لم يكن رغيدا .

قلت أنني لم ولن أنسى صورة إدراجي في قائمة الأيتام ولا أتوقع أن تمحى هذه الصورة من ذاكرتي وربما  سأرفض رفضا قاطعا إذا طلب مني أن أزيلها عن ( ويندوز )  ذاكرتي ـ وعذرا إذا لم أحسن التعبير في ذلك ـ ولكي أكون منصفا بعض الشيء خصصت مساحة  لتشغلها صورة أخرى في ذاكرتي .  ألا هي صورة استقبالي للعيد أيام زمان قبل وبعد أن أكون يتيما .

أذكر جيدا كيف كنت أسيتقظ صباح يوم العيد مبكرا على غير عادتي في الأيام الأخرى وقد جمعت ملابسي الجديدة وصففتها عند راسي لكي لا أرى شيئا سواها حين أفتح عيني عند الصباح لأنها كانت تساوي لي ثروة لم يملكها أولاد كثيرون في هذا الزمن .

 كان العيد يطلق لنا العنان ويقد بعض الأغلال ويكسر شيئا من القيود ويدفع الأهل حتى وإن كانوا متزمتين في أن يغضوا الطرف عنا فنفلت من دائرة الحساب العسير من التوجه إلى الأماكن الممنوع الذهاب إليها في الأيام غير أيام العيد  كالذهاب إلى مدينة الألعاب ، أو مدينة (الحر) لنشاهد رقصات (الچوبي ) أو لنستقل العربات التي تجرها الحمير وننشد أناشيد العيد والتي أشهرها ( أفندي من چذب چذب فلسين ما كو بجيبة )  وهذه الأنشودة تشير كثيرا إلى المتعففين فرغم عدم امتلاك الشخص للفلوس التي يملكها سواه إلا أنه يهتم بهندامه ويتأنق ليعكس صورة الغنى رغم الحرمان 

أيها الأعزة

يا صائغ قلادة النور الأستاذ أحمد الصائغ ويا فائق التألق فائق الربيع ويا خالد الشفافية  المتألق خالد يونس ويا كل حراس حقل النور ويا كل زنبقة ووردة  جوري  ويا كل عذق رطب عراقي يزهو برطبه الذهبي يا كتاب وكاتبات النور في أية بقعة كنتم استميحكم العذر والتمسكم السماح في أني لا أملك عبارات تليق بمقاماتكم السامية . وليس لي إلا أن أقول

كل عام وأنتم بأوفر خير 

إما عيدي فذاك اليوم الذي يمر دون أن أرى طفلا حافي القدمين تمسك بيد أمه ذات ثياب رثة عجزت من أن تستبدلها بغيرها وقد أنهكها التجوال وهي تلف على المؤسسات الدينية والعلمانية والحزبية والشعاراتية والهتافاتية من أجل أن تحصل على فتات مالكي هذه المؤسسات لتسد رمق صبية تنومهم بعد أن يئسوا من إيفائها بالمواعيد التي سمعوها منها قبل النوم فينامون ويستيقظون  صباحا مبكرين ولم يمر بهم ولا يطوف على أعينهم السكرى أي حلم وردي أو بنفسجي.

عيدي هو أن أستيقظ صباحا فأرى حفيديَّ اليتيمين قد ابتسما فرحين إذ قد جاء أحد المدعين بالإنسانية أو أحد ممن حرض على اغتيال أبيهما ليعترف لهما بذنبه ويطلب منهما العذر لأننا نعرفه وسيعرفانه يوما ولا يعذرانه .

عيدي أن لا اسمع تصريحات لمسؤولين يتهم بعضهم البعض ويناقض بعضها بعضا ويتظلمون على ضحاياهم كي لا أضطر لأن اقول لهم :

فأزح لثامك كي أراك فطالما  **   قبل اللسان محاجر تتكلم

رب امرئ هو للخطايا منبع   **     لكن ممارٍ للخطيئة يرجم

عجبا أرى السياف يذبحني ولي **  أثناء ذبحي قد غدا يتظلم

عيدي أن استمع إلى نشرة الأخبار دون أن تضم خبرا يعلن عن تفجير سيارة وضعها مجهول أو وضع عبوة ناسفة في مطعم  أو قتل نساء وأطفال . أو سرقة رواتب الموظفين أو غير ذلك . عيدي أن لا أضطر أو أجبر على أن أطرق مثل هذا  الحديث

عيدي أن أراكم جميعا بكل بخير وبأتم النعم وأفضلها

 

 

حسن كاظم الفتال


التعليقات

الاسم: حسن كاظم الفتال
التاريخ: 14/12/2009 13:20:53
الفاضلة حنان هاشم..
في أحيان كثيرة تفتح الآلام لنا سبيلا يحفزنا سلوكه لصناعة غد مشرق
اعزم ولا تجزع إذا ما أغلقت ** باب فلا تيأس ستفتح ألف باب
كل يوم وأنت بأمل أجمل

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 12/12/2009 16:58:47
ارق التحايا.. استاذناحسن كاظم الفتال اثارت مقالتك هذة الاوجاع رغم تناسخ الاحداث والالام.. مازال الالم يعتصرنا لكننا بفسحة الامل نفتح للغد باب ليكون رغم الالم اجمل من اليوم....................

الاسم: حسن كاظم الفتال
التاريخ: 09/12/2009 09:34:40
الصديق العزيز عباس المحترم
من الجميل أن يتابع الأحبة بعضهم البعض .
يسرني مرورك . ويسعدني إبداء رأيك
ودمت ماجدا

الاسم: عباس يوسف آل ماجد
التاريخ: 07/12/2009 21:16:28
الاستاذ الفاضل حسن الفتال الموقر
تحية طيبة
لطالما عرفناك ادبيا وكاتبا
وها انذا اعتز جدا بما كتبت يداك
الكاتب
عباس يوسف آل ماجد
كربلاء المقدسة

الاسم: حسن كاظم الفتال
التاريخ: 03/12/2009 12:23:40
الأستاذ الفاضل وائل مهدي :
شكرا لمرورك الكريم ورقة وشفافية ذوقك
ودمت متألقا

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 02/12/2009 19:44:06
الاستاذ حسن كاظم الفتال المحترم ..
اتمنى لك اسعد الاوقات .. مشاعر جياشة انهالت عليك .. و اني لادرك تزاحم الافكار في كتابة نص بين عاطفة ومنطق .
لوالدتك الف الف رحمة ..
واليك يا اخي شكري و اعتزازي بمقال سطرته روحك النبيلة التي تسابقت مع حبر القلم .
دمت بخير يا استاذ .




5000