..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


( ملف النور للنقاش ) هل يضرب المرضى الفقراء رؤوسهم بالحائط ؟

اسماء محمد مصطفى

هكذا جاء السؤال موجهاً هنا الى المعنيين في الدولة ، ليكون صرخة باحثة عن صدى ، فهل يأتينا صدى مدو ٍ؟

تتكاثر الأسئلة ، بتكاثر الحالات المَرَضية المستعصية على العلاج في العراق ، وبذلك يتطلب علاجها خارج البلد ، لكن آه ٍ منه الفقر .. ذلك المستبد التأريخي الخطير ..

لربما نسأل أنفسنا بين وقت وآخر كيف يعيش الفقراء ؟ ويأتي الجواب : يعيشون تحت رحمة الله تعالى ..

هنا نتساءل ماذا عن رحمة الإنسان للإنسان ؟!!

إذ لو كان العيش يقتصر على الأكل والشرب ، لقلنا لابأس ، يسعى الفقير الى رزقه ، وإن كان قليلاً ، ويعينه الطيبون الذين لاتخلو منهم الدنيا .. لكن الحياة ليست مجرد عيش .. فثمة ظروف يمر بها الإنسان تثقل عليه بشدة وتتطلب منه التصرف الفوري لعلاجها ، وهو تصرف يتطلب مالاً .. كما يحدث عند المرض ، فمن أين يأتي بالمال الكافي لعلاج مرض مستفحل ٍ يتطلب علاجه في الخارج على أيدي أمهر الأطباء وبأحسن الأجهزة والمستلزمات الطبية التي قد لاتتوفر داخل العراق ؟!

جميعنا يعلم أن معظم الأطباء العراقيين الماهرين من ذوي الخبرات المتراكمة قد غادروا البلد ، مما يستوجب على أي مريض أن يسافر الى طبيب عراقي ماهر في الدولة التي استقر فيها هرباً من البطش ، لكن من أين يأتي بالمال ليسد كلف العلاج في مستشفيات تلك الدول ؟ بل كيف يضمن الحصول السريع على تأشيرة دخول الى بعض الدول العربية والأجنبية إن هو تمكن من توفير المال ؟

كل هذه الأسئلة نضعها في سلة الحكومة ووزارة الصحة ، فهؤلاء المرضى والمعاقون الفقراء والكادحون هم أمانة في أعناق المسؤولين ، وعلاجهم يتطلب من الحكومة أن تضع برنامجاً ستراتيجياً يضمن التنسيق مع الدول الأخرى لغرض تأمين علاج الفقراء ، وهو برنامج يتطلب تخصيص ميزانية مالية كافية لتغطية مبالغ العلاج في الدول الأخرى وسواء على أيدي أطباء عراقيين او عرب او أجانب .

إننا إذ نقول ذلك ، لانغفل النظر عما تقوم به وزارة الصحة من تكفل بعلاج بعض الحالات بعد إحالتها الى اللجان الطبية المتخصصة ، لكن ماتقدمه الوزارة بهذا الشأن محدود ويقتصر على حالات مرَضَية معينة ، ونحن نعلم جميعاً أن الحالات المَرَضية المستعصية على العلاج داخل العراق كثيرة جداً ، وهي ناجمة عن ظروف الحروب التي مرّ بها العراق وماخلفته من تلوث بيئي وفقر صحي ، فضلاً عن استمرار الإصابات المَرَضية كحالات التشوه والعوق من جراء الانفجارات . الأمر الذي يلقي بالمسؤولية على عاتق الدولة لتتكفل بعلاج جميع المواطنين المبتلين بالأمراض وحالات العوق القابلة للعلاج في الخارج .

ولتضع الحكومة أمام أعينها أن بين هؤلاء المرضى أرباب عوائل ، وأن أبناءهم بهم حاجة اليهم ، فإن استفحلت أمراضهم او انتهى بهم الأمر الى الموت ، تضررت عوائلهم معنوياً ومادياً بفقدان معيليها ، ولايخفى على أحد ماالذي قد يتسبب به العوز من آفات في المجتمع ..

ولاتغيب عن الذهن تلك الحالات المستعصية على العلاج حتى في الخارج ، وهنا لابد أن تهتم الحكومة بتوفير رواتب مناسبة لأصحاب تلك الحالات رأفة بهم وضماناً لمعيشة عوائلهم ..

إننا نضع كل هذا أمام الحكومة ، علّها تحول دون ضرب المواطن رأسه بالحائط ..

فهل تفعل وتستجيب لصراخ أبناء البلد المسكين ؟!!



ــــــــــ


هذا السؤال .. يفتح الباب لملف نقاش نتمنى على كتابنا وإعلاميينا الاشتراك به من خلال طروحات ٍ عبر تعليقات او مقالات موجهة الى الحكومة والبرلمان .

ولعلّ من المجدي التذكير بما أثار فكرة كتابة هذا المقال ، وهو نداء الأخ ثامر الصفار على الرابط :


http://www.alnoor.se/article.asp?id=63496



ومن ثم نداء الأخ حيدر جبار عودة على الرابط :


http://www.alnoor.se/article.asp?id=63679



  ترسل الموضوعات الخاصة بالملف خلال مدة اقصاها شهر من الان على الايميل :

wword28@yahoo.com

 

 




 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 11/12/2009 12:10:48
الى الاطباء العراقيين الافاضل ممن دخل الصفحة وترك بصمة فيها
نحن فعلا نفتخر بكم ومما لاشك فيه ان الطبيب العر اقي كفاءة عالية وقد اثبت كفاءته حتى هنا في الغرب ويشهد له بذلك في المؤسات الصحية اينما وجدت في دول العالم

لكن في الفترة الاخيرة هاجر الكثير من هذه الكفاءات ومابقي منها في العراق يعدون على الاصابع قد يكون الدكتور العبيدي واحدا منهم احييه على صموده .زوسبب الهجرة معروف انهم استهدفوا في البداية وكان صيدهم او خطف ابناءهم من اجل الفدية ليس عسيرا فاظطروا الى الهجرة والوجبات الجديدة من الاطباء تحتاج الى الخبرة وتحتاج الى تفاعلها واحتكاكها مع الخبرات القديمة هكذا التواصل يكون .زان العدد القليل كمن الاطباء كارثة لاتتناسب ابدا مع اعداد المرضى مما يجعل حتى اكثر الاطباء كفاءة نتيجة للزخم ان يرهق وهذا يؤثر على الاداء دخول خمسة كمرضى الى غرفة الطبيب امر غير وارد وغير سليم ..اضافة الى انه كما قال الاستاذ العبيدي اننا بحاجة الى اجهزة جديدة ومتطورة وهذه الاجهزة وخصوصا الناظور التي تجري به العمليات الان ولاتجرى بغيره الا نادرا جدا تحتاج الى خبرة والى ناس مستغلين عليها وهذا متوفر لدى اطباء الخارج كما ان الادوية كل يوم تكتشف ادوية جديدة حتى ان بعض الامراض التي يقال ان لادواء لها اكتشفت لها ادوية فعالة

كل هذه الاسباب تجعل من طرح فكرة استقدام اطباء عراقيين فكرة مفيدة فهي تفيد الاطباء ايضا لنعتبرها مؤتمر او حلقة در اسية او ايفاد داخل القطر يحضره الطبيب للاستفادة لان العلم كل يوم بجديد والطبيب اذا لم يواكب مايحصل ويبقى على ادواته القديمة لاينجح


للاسف هناك تحسس ممن يقيمون في الخارج واتفهم هذا التحسس لكننا ان نفذ هذا المشروع ان نعمل على ازالة هذا التحسس بطرق عديدة نتناقش بها مع الاطباء المتطوعين للعمل في هذا المشروع

يبقى ان تفتحوا قلوبكم وصدوركم لاخوانكم وتستفيدوا منهم ومن خبراتهم فالغرب هنا لم يبخسهم مكانتهم واحترمها وقدرها وفسح لهم المجال كي يطببوا ويعالجوا ابناءهم
فلماذا نحن في داخل العر اق نتحسس من ذلك

وهم المحروقة قلوبهم اسفا على زملاءهم ويريدوا ان يفيدوا ابناء بلدهم



شكرا لكم واكرر ان الكفاءات الطبية العراقية مشهود لها في العالم

فطيبوا نفسا ولاتقلقوا

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 08/12/2009 19:03:04
أخي صباح محسن كاظم
تحية تقدير لحضورك
وصلني مقالك الخاص بالملف
جزاك الله خيراً

واما بغداد فهي الجريحة التي تنتظر اطلالة فجر غير دام ٍ.. ونحن معها ننتظر

تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/12/2009 10:05:38
العزيزة ام سما..جزاك الله خيرا لطرح مواضيع تهم المجتمع بكل شرائحه، بالاخص الواقع الصحي وآلامه،ومعاناته،من جراء المرض ومايظاف له من الارهاب اليومي الذي يدمي القلب،بمايخلفه من شهداء وعاهات..انا لله وانا اليه راجعون وحسبنا الله لمايصيب العراق من بلاءات...
ارسلت مشاركتي لملفك اليوم....
وانا مفجوع القلب بسبب الارهاب الدامي ببغداد.

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 05/12/2009 18:26:08
الدكتور عادل صالح الزبيدي
هدى جبر
نازك

جزيل الشكر لحضوركم الطيب




د. عادل
ممتنة لرأيك النبيل

هدى

تحياتي لكلماتك الرقيقة

نازك

اشكرك للنقطة التي اثرتها ، سنأخذها بنظر الاعتبار

باقة ورد لكم

الاسم: نازك
التاريخ: 04/12/2009 18:34:52
السلام عليكم اخت اسماء
كل عام وانت والعراقيين والبشر جميعا بالف خير وسلام
عزيزتي اثرتي في هذا المقال موضوع مهم جدا وهو علاج المرضى المحتاجين لكن قد يكون ليس من الضروري الخروج بعيد عن ارض الوطن للعلاج لو كان الاطباء الموجودين يراعون الله في المرضى وايضا وزارة الصحة تراعي الله فيهم بتوفيرها للاجهزة الصحية الجيدة في جميع المستشفيات وتعمل الصيانة الدورية لها فمثلا اجهزة السونار واجهزة القلب واجهزة الرنين التي يموت المريض ولم يصلموعده في الفحص لان المواعيد التي تعطى للمريض بعد مراعاة حالته الصحية المستعجلة يعطى له الموعد بعد شهرين او ثلاث اشهر ارجو تنبيه الحكومة ووزارة الصحة على وجه الخصوص لهذه النقطة المهمة بالنسبة للمرضى كافة لنبعث الامل في علاجهم مع خالص تحياتي وامنياتي لجميع المرضى بالشفاء

الاسم: د. عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 03/12/2009 21:06:55
بارك الله في مسعاك سيدتي الفاضلة
وسدد خطاك وأنار دربك ودرب الخيرين الغيارى
ممن يبحثون مثلك عن بلسم للجرح العراقي الذي طال اندماله وبورك يراعك الذي ينكأ الجرح افضل مما يفعل مبضع الجراح لأن الألم العراقي بحاجة الى من يشخصه الآن قبل حاجته الى من يعالجه، سواء داخل الوطن او خارجه..
دمت ابنة بارة لفقراء العراق وأغنيائه!!!

الاسم: هدى جبر
التاريخ: 01/12/2009 18:53:54
لأجل ضوء القمر .. لينير ظلمة السهر وليقوي ثقتي بالقدر ولأجل سراجه الدافئ ليذيب جليد الالم .. فأمضي قدما دون خوف .. نحو الفجر .. احببتك فقط لأجل ضوء القمر ..

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 01/12/2009 11:19:58
أحمد جبار غرب

مجرد خطا طباعي غير مقصود في اسمك ، فلا تحمل الموضوع اكثر مما يجب . ولو راجعت تعليقك لوجدته مليئاً بالاخطاء الطباعية .

يرجى ان تظل مساحة التعليقات لنقاش الفكرة الاساسية بغية الوصول الى مقترحات مجدية .

الاسم: احمد جبارغرب
التاريخ: 01/12/2009 08:24:28
صباح الخيراستاذة اسماءاويدك بوجودفوضى غير خلاقةفي البلادتهدد مستقبله وتطلعات مواطنيه ونامل ان يصحح السياسين اخطائهم ليتعافى الوطن ويسير في الاتجاه الصحيح ويجب التفريق بين الحكومة والدولة حتى لايحصل التباس لدى المتلقي(شنو انت والاخت زينب متفقات علي تكتبن اسمي بشكل غير صحيح ليش وغرب نبات طبيعي يعيش في الصحراء يتحدى عوامل الطبيعة القاسية في سبيل ان يستمر بالحياة)وحقيقة هذايحدث في بعض الاوساط الاعلاميةلتحجيم والتقليل من شان قاريء مااو ماشابه واتمنى ان ان يكون الخطا غير مقصود مع تحياتي

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 30/11/2009 14:03:38
وصلني من السيدة شبعاد جبار موضوع يتضمن مقترحها ، وكذلك وصلني موضوع للاخ عبد الهادي البدري ، يتضمن بعض المقترحات التي تصب في القضية المطروحة للنقاش .
شكراً لكما
وننتظر المزيد من المقالات والمقترحات ، ليجري عرضها في الملف .

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 30/11/2009 10:37:19
الدكتور العبيدي

أشكرك على مداخلتك
وستكون ملاحظتك القيمة التي اتفق معك عليها ، آخذين بنظر الاعتبار ان الكثيرين من الاطباء الاكفاء غادروا البلد ، ضمن النقاط المهمة التي سيتناولها الملف

تحياتي وتقديري

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 30/11/2009 00:01:27
السيدة شبعاد جبار:: السلام عليكم ..عيد الأضحى مبارك عليكم وعلى العائلة الكريمة.
وإن كان المقال للسيدة أسماء ولكن تسمح لنا بهذه المداخلة للأهمية
سيدتي الفاضلة شبعاد جبار ,, كنا في كربلاء قبل حوالي خمسة أشهر بدعوة من العتبة العباسية والعتبة الحسينية (على ساكنيها أفضل التحية والسلام ).
وقد استقبلنا في مكتبه سماحة السيد أحمد الصافي إمام جمعة كربلاء ووكيل المرجع السيد علي السيستاني (حفظهما الله تعالى بحفظه) .
ومن ضمن ما دار في الحديث طلب منا سماحة السيد الصافي البحث عن الأطباء الأخصائيين للمجئ إلى كربلاء والبقاء شهر من الزمن على حساب العتبة العباسية لمعالجة الفقراء العراقيين وايضأ على حساب العتبة العباسية (على ساكنها أفضل التحية والسلام).

حول التنسيق مع هذا الأمر يمكن أن ارسل لك ايميل الأستاذ علي حسين الخباز وهو مسؤول الإعلام في الحضرة العباسية للتنسيق معه حول هذا الأمر والأتصال من خلاله بسماحة السيد الصافي .
نسأل الله تعالى التوفيق والقبول .

الاسم: الدكتور العبيدي
التاريخ: 29/11/2009 21:19:31
السلام عليكم
طرح جميل واحساس بالمعاناة اجمل
يوجد في العراق اطباء على مستوى راقي ويكفي ان الكثير منهم مشرف على البورد العربي مع ممارسة عملهم في مستشفيات العراق فالخبرة لم تنقصنا ولكن ينقصنا شيئان 1
- المعدات والاجهزة الطبية الحديثة والمتطورة
2- الدواء السليم

وكلاهما لاتعجز المؤسسة الصحية في بلادنا عن توفيرها فنرجو السعي الى توفيرها ليأخذ العقل دوره والمريض برؤه

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 29/11/2009 19:24:55
الاخت العزيزة اسماء تحياتي لك
ارجو ان تسمحي لي بالرد على العزيزة مريم بابان

نعم صديقتي مريم هناك اطباء ومنذ السقوط "ولااعرف سقوط من بصراحة الا اني اعرف تماما ان المواطن هو اللي اكلها من هذا السقوط"نعم هناك اطباء كانت عندهم الرغبة الكبيرة في ان ينفعواا العراقيين في الداخل بما تعلموه هنا

سيدتي ليس كل شيئ هي الرواتب هناك اشياء اخرى يسعى لها الانسان ليشعر بالراحة النفسية ومن هذه الاشياء عزيزتي ان ينفع الناس
تشكلت جمعية الاطباء العراقية هنا في السويد وكنت على الرغم من انني لست طبيبة الا انني من اعضائها واللناشطين فيها وعندما طرحت عليهم هذه اللفكرة سابقا رحبوا بها قبل اكثر من اربع سنين الا اننا لم نعثر على منسق هناك في العراق نحتاج الى وزارة الصحة ان تخصص مستشفى او تستضيف هؤلاء الاطباءالراغبين في افادة ابناء بلدهم

لاتتعجبي صديقتي هناك الكثير منهم من يرغب بالتطوع لاجراءعمليات في العراق ومجانا لكن على الدولة ان تستضيفهم وتوفر لهم مستشفى


زارنا هذا الصيف بعض الاقارب من العراق هناك سيدة تجاوزت الستين من عمرها اعتبرها مثقفة وليبرالية وهي اصلا معلمة طرحت عليها حملة تنظيف العراق واننا بحاجة الى اسماءهم للتوقيع ورفعها الى منظمة الامم المتحدة ادهشني جوابها ولم استطع منع نفسي من الدهشة والحزن في ان واحد حينما قالت لي :اي خالة وانا شكد ينطوني ينطوني شي على هذا !!!!!
اجبتها بحزن عميق ..هل اصبحنا كلنا نحن العراقين لا نؤدي عملا نافعا الا اذا دخل بجيبنا شي !!!!!

شعرت بالاسف
لكن مع ذلك هذا لم يثنني عن الحملة هذ الجواب فنحن الان نحشد الاصدقاء ايضا من الدول الاخرى
مع الاسف واقولها باسف مع الاسف اننا نفتقد الى العمل التطوعي لذا فان منظماتنا تفشل في مهماتها
لذا فان اي يد للمساعدة تمد للنهوض بالعراق ينظر اليها من هذا المنظار ..لذا نهبت الملايين التي تبرعوا بها الناس مثلا لبناء مستشفيات ..اعرف ان زوجة بوش تغطية على جرائم زوجها ربما تبرعت لانشاء مستشفى في البصرة بكذا مليون دولار لمعالجة مرضى السرطان
لكن الاموال ضاعت والمستشفى لم يبنى

مع ذلك الاطباء هنا وفي كل مكان من العالم رسالتهم انسانية لذا فانهم لايتوانون في تقديم الخدمة الى بني الانسان

على الاقل هذا مالمسته من خلال الناس المقربين مني


تحياتي لك وتمنياتي بالشفاء

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 29/11/2009 18:45:08
الاخت العزيزة اسماء تحياتي لك
ارجو ان تسمحي لي بالرد على العزيزة مريم بابان

نعم صديقتي مريم هناك اطباء ومن

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 29/11/2009 14:03:37
أخوتي واخواتي جميعاً اسماً اسماً

علي حسين عبيد
احمد جبار عزب
جبار عودة الخطاط
سجاد سيد محسن

زينب محمد رضا الخفاجي
سلام دواي
شبعاد جبار
عقيل صالح
ماجد محمد مصطفى
صباح محسن جاسم
شهاب احمد
د. فضيلة عرفات
محمد صادق عبود
يحيى غازي الاميري
ثامر الصفار
عبد الهادي البدري
سالم عقراوي
علي القطبي الموسوي
سعاد بعد الرزاق
سامي الشواي
عدنان طعمة الشطري
ناصر علال زاير
سعاد الناصر
ابرهيم البهرزي
نجلاء ستار الطائي
دلال محمود
غانم الحسناوي
حسين فاروق
فراس حمودي الحربي
دهام حسن
بشرى الخزرجي
محمد الاوسي
محمد شفيق
عقيل عبود
زكية المزوري
احمد الشلاه الاعرجي

احمد البدري
زينب بابان
مكارم المختار
افراح الكبيسي
علي مهدي الحمدي
نورة سعدي

أشكركم جميعاً لحضوركم الزاخر بالشعور الطيب
لاشك ان الجميع هنا يفكر بالوطن ومصلحته ويعبر عن هذا الحب بكلماته هو وأفكاره هو
تحياتي وتقديري لكم جميعاً
وسافاتح شخصيًاً عدداً من كتاب النور وكاتباته لإضاءة الملف بأفكارهم .
باقة ورد لكم

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 29/11/2009 08:36:34
العزيزة شبعاد جبار
تحية الورد

سأراسلك بالايميل بشأن مقترحك .


******

العزيزة زينب بابان

تحية الورد

كنت بعيدة عن النت بعض الوقت ولم اكن مطلعة تماما على الكثير من الموضوعات .

لكن ملفك عن المعوقين يهمني بشكل كبير جداً ، ولم اطلع على دعوتك الا متأخرة ، وبالنسبة لموضوع لك تناولت ِ فيه معاناتك بشأن العودة الى الوطن وحيرتك في كيفية علاجك دخل الوطن ، فقد نشرته لك في جريدة المشرق قبل مدة لغرض ايصال صوتك الى من يهمه الامر
كوني بخير

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 29/11/2009 08:31:58
الاخ احمد جبار عزب

تحية تقدير لحضورك اكثر من مرة الى هذه الصفحة مما يدلل على حرصك .

لا أحد يمانع الرأي الاخر ، لكن في الوقت نفسه يجب ان لانقول الكاتب مالم يقل او يُفسر القارئ ما يكتبه الكاتب على نحو غير موضوعي ، ففي الوقت الذي قد يطالب احد القراء الكاتب بالموضوعية في الطرح ، أظن يجب أن ينطلق المعلق ايضاً من منطلق موضوعي حين يكتب تعليقه ، وهذا ألمسه ليس هنا فقط وانما في بعض الموضوعات التي تتطرق الى قضايا تهم الناس .

وهذا رأي لا اقصد به تجريح او التكنيل من رأي اي شخص ، فالغرض من طرح موضوعات تخص هموم الناس هو الاستماع الى الجميع ، فلعل في الرأي الآخر ما يفتح باباً للحل المطلوب .

ولنتذكر ان الناس حين جرى انتخاب المالكي توسموا خيرا فيه وعولوا عليه كثيرًاً ، وقد تحقق أمن نسبي ، ومن ثم بدأ الوضع الامني يتردى مرة أخرى ، وجميعنا يعلم ان هناك من يضع العثرات في طريق المالكي لكي لايستمر .


هذا ليس غائباً عن المواطن العراقي .


عموماً يجب ان نركز على الموضوعة الأهم :

البحث عن حلول وقعية عملية .



الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 29/11/2009 08:11:48
الأستاذة الفاضلة أسماء محمد مصطفى أسعدالله أوقاتك بكل خير وبعد أقرك الرأي على كل ماجاء في مقالك القيم فلقد سألت وأجبت و لا يسعني بهذه المناسبة الا أن أدعو الخالق أن يرأف بحال أولئك المرضى الفقراء و أن تتصرف الحكومة
بما يرضى الله علها تحول دون ضرب المواطن رأسه بالحائط
فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه سوى المرضى ولك عزيزتي الأديبة الراقية مودتي وتقديري .
نورة

الاسم: علي مهدي الحمدي
التاريخ: 29/11/2009 06:26:21
الأخت اسماء
بارك الله بك على نقلك ونشرك هذا الموضوع الذي طالما تحدثت به وسائل الأعلام باشكالها والمنظمات الأنسانية وكثير من الفعاليات والذي بات يشكل جزءا كبيرا من هموم المواطن العراقي .. المسؤول لايعرف المواطن الا بحالة الأنتخابات ليستغل هذا الظرف للفقراء وليكون موضوعا دسما لدعايته ومصلحته الأنتخابية ... شكرا على الموضوع وننتظر مشروعكم ..

الاسم: علي مهدي الحمدي
التاريخ: 29/11/2009 06:21:56
الأخت اسماء ..
بارك الله بك على نق ونشر هكذا موضوع لطالما تحدثت به وسائل الأعلام والمنظمات والفعاليات ، لكن دون جدوى .
وليعلم الجميع بان المسؤول لايسح بالفقراء والمحتاجين ولا شأن له بهم .. وتعلمون متى يعرفهم الا حينما تقترب الأنتخابات لكي يعزف على وتر جراحهم ويستغل الظرف الذي هم فيه ليناغم وضعهم ويستغله لمصلحته ودعايته الأنتخابية .... ننتظر مشروعكم وشكرا .

الاسم: افراح الكبيسي
التاريخ: 29/11/2009 01:57:56
اتمنى لو تفتح النور ملف عنوانه: "الى متى ملفاتنا لا ينفذها احد"

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 28/11/2009 22:30:39
يسعد مسا الجميع ومبارك العيد
سعدت مساءا اختي أسماء محمد مصطفى
أحييك
موضو الفقر والمرض أثنان من الثلاثة التي يطأطأ الانسان لها رأسه
" الفقر ، المرض ، الموت "
أما الاول فهو الاذلال
والثاني فهو الهوان
والثالث قدر بما أجل
ولن أزيد تفسيرا وترجمة ....!!
أو أدلي بتوضحها
المهم
الغني هو من يحتاج ألاقل ليس من يملك ألاكثر
وملفك الانساني شبيه مستحقي الرعاية الاجتماعية والتكافل الاجتماعي
وليس منتفعي او متنفعي ..!!
او المشمولين به
والثنائي في الثالوث " الفقر ، المرض " أفة علة وأعياء
ويروى أن سبب العاهات تظهر في الفقراء دون الاغنياء هو في انهم ليس بأستطاعتهم ترقيع وتصنيع وتجميل عيوبهم وتشوهاتم ليبانوا أدنى حتى من خلق الله وليؤمنوا بما بلاهم ، لكن الاغنياء وان بلوا ب منها ف بمالهم ومن غناهم يحجسنوا ويجملوا حالهم ليبانوا جميلين بأشكالهم وهيئاتهم من جيوبهم ، لكن تبقى مع أنفسهم تلك الصفحة المؤلمة ، وتراهم ينظرون للفقراء المبتلين ازدراء .
اختي الكريمة اسماء محمد مصطفى
لنا بعد الله ما لنا مما يحبي عباده
ولنقرن ملف الرعاية الاجتماعية وشؤونها ضمنا
ليتحقق التكافل الاجتماعي وليتوكل المجتمع على راعيه ولتحمل الرعية وتتحمل الراعية
ولي عنوان أجو أن يكون موافق للموضوع
واتركه ليس ك مداخلة او كمساهمة في الملف
بل ك موضوع مساهم للنشر

كلمة
ذرة حظ خير من قنطار علم .....
متى ترتاح القلوب الموجوعة والنفوس الابية التي سحقها الدهر بهمومه ..... كل ... كل من جافاهم الحظ وصادقهم النكد .. وسئمت منهم الايام ، ليجد ، ويجدوا عزاء لمصابهم وتسلية لافئدتهم ،.. وقد قيل في المثل الذي سار سائره ... اذا عمت مصيبة هانت ،.. وقد تصوب النفس للتفريغ والتفريج .. لترتاح النفوس المنكودة وتجد من عزاء جميل يجمع من نكبهم الفقر من عامة عامتهم ومن اماجد
الاكارم وافاضل العلماء ونوابغ الحكماء ، بعضهم كان غرة في جبين الدهر كالشمس المستضاء بها في غياهب الجهل لتبقى آثار لهم على مدى الازمان ، حتى دار الزمان عليهم ووسموا كالفقر والفقراء ، حين ينسج على معناه واسبابه وعلله حياتهم ، ويورد من عضهم الدهر بنابه واناخ عليهم بكلكله .. حتى بات يقول فيهم النظم بطول باع في فلسفة وجدل ... فهو هكذا .. هذا الدهر بزمانه يوالي طبعه دون توان في ذاك او هذا .. لايخطو خطوة في خدمة ولا يمهد السبيل حتى يظهر... يظهر الجليل بالكليل وقد لايهدي لاقوم السبيل ،.. وما القلوب والنفوس بلا اقبال عن هدى السبيل .. عسى ..!! .. ان يكون اقوم سبيل ..!!
جل تقديري للجميع مع اطيب تمنياتي
دعواتي الصحة والسلامة
التوفيق دائما
وحياك اسماء محمد مصطفى
تقبلوا اطالتي مع امتناني

مكارم المختار

الاسم: زينب بابان - عراقية مغتربة في السويد
التاريخ: 28/11/2009 21:14:33
الاخت اسماء محمد مصطفى
----------------------
اشكرك للدعوة التي وصلتني ايضا من الدكتور الصفار وعممتها على اغلب الاصدقاء والصديقات
وبصراحة انا شخصيا لدي معاناة مع اللجان الطبيه ومع العلاج في العراق وحاولت شتى الطرق العلاج بالعراق سوها ظلمة علي فضلت الخروج على حسابي بدل ان اصاب بالسرطان
والحمد لله اتيت الى هنا ووجدت الفرق الشاسع بالمعاملة والتعامل
وتعرفين كان اعطوني الاقامة لو كان الي معالجني طبيب سويدي بس الممصيبة الي عرقل اقامتي طبيب عراقي ههههه
ومن عرف الطبيب السويدي نقلني الى مستشفى اخر بعيد عن الطبيب العراقي وعملوا لي العمليه
لان الافندي العراقي طلبوا منه هل في امكانيه علاجي هنا ام لا موقع على الطلب وضامه ههه دة يخمره هه
المهم حبيبتي اللجان الطبيه في العراق حبر على ورق
وتعرفين في معلومة قد تتعجبين منها وارجوا من مدير الموقع نشرها وانا مسؤوله عنهاحدثت معي قبل سفري من العراق
اهلي ذهبوا الى كردستان العراق لطلب من احد المسؤولين علاجي وهل في امكانيه العلاج في الخارج تعرفين شنو كان رد المسؤول الكردي وهو يشغل ... في مكتب مهم بالبلد
تعرفين ماذا قال لاهلي هذا الحجي سنه 2007 قال لها خلي نعالج اكراد حلبجة والانفال وبعدين نعالج اكراد بغداد ههه يعني لو يجيهم عربي يمكن بالجلاليق يطردوه او يعالجوه ويكولون نحن وطنين ومانفرق ههه
لهذا فضلت الرحيل عن العراق وخاطبت مام جلال عبر قناة الحرة ببرنامج تلفزيوني وناشدت رئيس الوزراء وطلع البرنامج عدة مرات ولا احد استمع لي وتعرفين بوقتها احد الكتاب الجزائين قال ساتبرع بكليتي لادفع ايجار بيتي من دون الرؤساء رئيسنا الوردة تبرع له ايجار بيته شهريا وراتب وانا العراقيه الكردية مثله لم يسالني ماذا تحتاجين
والان ماعندي اقامة وتعبانه صحتي لان عندي مضاعفات اتصلت بمكتب السيد المالكي والسيد المشهداني ان لو توفرون لي الرعايه الصحيه الي اجدها هنا ساعود للبلد واتصلوا بي مرتان مكتب السيد الهاشمي وسنعرض قضيتك للسيد الهاشمي وصار اكثر من سنه ولم يردوا علي
خو مكتب السيد المالكي محد عبرني ومحد كال هاي العراقيه شبيها وشنو تحتاج
والله يا اسماء تعرفين شنو اتمنى ولو نظرة سودايه قد تقولين بس لو كل مسؤول ابنه يكون مريض او يجلب مريض في بيته ويشوف بعينه شنو معاناته بس اخاف من شغله يكون ضميرهم مات ومايحسون بمعاناتهم
واقول لك معلومة
كنت اخذ دوائي بالزمن السابق فقط ثمن المعاينه في مستشفى السامرائي ب500 دينار فقط وشهريا اروح استلمها اؤكد اليك شهريا استلمها وعندي فايل هناك
وبعد السقوط والحريه لحين سفري اخذتها مرتين فقط خلال اربعه سنين تصوري من شهريا الى اربعه سنين ؟؟؟؟
سئلت احد اصحاب المذاخر بوزاره الصحة وين راحت الادويه رغم نحن كنا حصار اقتصادي والبلد مابيه علاج بس الله يشهد كانت ادويه الامراض المزمنه موجودة
تعرفين شنو جاوبني ابو المذخر هههههههه
يقول لي علاجك تجاري هههه قلت له ليش ماتاجر بيه صدام ونحن في حصار كول تودوه لغير دوله وتخلون المرضى يشتروه باغلى الاسعار اخبرتك سعرها ب500 دينار كنت اخذها بزمن صدام تعرفين بعد السقوط ارسلوها لي من الخارج بالف دولار ههههه يابلاش طبعا تهرب لدوله مجاوره شنو عراقي محتاجها يمعودة ماساه حتى خطيه احدى الموظفات معي خافت علي قالت لي اسكتي لايقتلوج وهي المسكينه عندها سكر وايضا قالت الابره مال السكر كنت بزمن صدام موجودة والان اشتريها بسعر اخر ههه
الله يعينكم ياعراقيين

اختي اسماء اترك اليك هذه الحقائق واتمنى ان تنشر كامله كما هي
هههه ولو انتي ماتشاركين بمقالاتي ولا ملف المعاقين ما اعرف ليش مسويه حصار على مقالاتي شنو المعاقين مايشغلون تفكيرج هههه يلا مقبوله منك واني كتبتلك في ملفج وتدللين
الله يعينك في مسعاج وفكي الحصار عني وشاركي في مواضيعي
وتعجبت لدعوة الست شبعاد على مجيء الاطباء العراقين الي يقيمون بالسويد لمعالجة المرضى اذا راتبه هنا يساوي احد رجال البرلمان في السويد معقوله راح يروح للعراق يسوي عمليه ببلاش ههه ما اعرف الا اذا صار شيء بالعالم موطبيعي ههه ويجوز اكو طيبين وبقلوبهم رحمة اظن ما ادري هههههه
تحياتي مع التقدير
زينب بابان
تحياتي مع التقدير

الاسم: احمد البدري
التاريخ: 28/11/2009 21:03:48
الاخت الكاتبة المحترمة
السلام عليكم
ايامكم سعيدة جميعا ويعوده الله علينا والعراق في امن وامان
اولا والله كنا نغط في نوم عميق وشهامتك يا كاتبة هي التي ايقضتنا فبارك الله فيك
ثانيا كتاب موقع النور كلهم ادباء وفنانيين وكتاب مرموقيين ويفترض ان يكونوا اكثر رقة واحساس منا نحن عامة الناس وهنا اسئلهم مع كل حبي وتقديرلهم مافائدة كتابتكم الثقافية والادبية ان لم تحس بالفقراء والمستضعفين فكان المفترض بكم ان تتوقفوا عن الكتابة في الادب والثقافة والسياسة هذه الايام وتجندوا اقلامكم الطاهرة لدعم اختكم اسماء محمد مصطفى في هذا
الجهد الانساني
فلاقيمة لنا كبشر ونحن ننشد للحب والسلام ونترك اهلنا يعانون هذا الدمار فهبوا ياشرفاء مؤسسئسة النور الثقافية لدعم هذا المشروع حبا لله والعراق والثقافة
بادروا للعمل وكونوا منظمين وابتكروا شي تقومون به لاجل المرضى وعلاجهم ولا تبقوا تنتظر مبادرة من فوق فانهم لا يهتموا الا لمصالحهم ولا سند لهؤلاء الا اهل العلم والثقافة الشرفاء فهل ستبادرون سانتظر ما يصنع قادة الفكر والرأي

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 28/11/2009 20:00:36
تحية احرام وتقدير لكي اختي الكريمة اسماء محمد مصطفي موضوع العلاج للحالات المستعصية للفقراء المحتاجين تستحق الوقوف فلا اذن تسمع ولا عين ترى ما قلتيه صحيح الحالات التي تهتم بها وزارة الصحة محدوة
اني قبل مدة وصلنا كتاب علاج على نفقة مكتب نائب رئيس الدكتور طارق الهاشمي الى وزارة النفط وسويت كتاب من دائرتي الي وزارة الصحة وبعد ما رحت للوزارة تفاجئت انه حالتك غير مشمولة بالعلاج واني صارلي سنين انتظر فرصة علاج ولا احد يستجيب كل فترة الانتخابات جديدة كله تكول احنا الكم وراح نوفر مؤسسات صحية ومراكز للامراض المستعصية مع العلم اهواي منظمات صحية دخلت للعراق بس لازم عرف وعندك واسطة
ثم اكو شغلة مهمة اكو مرضى يحتاجون علاج مستمر بس ماعدهم نفقات العلاج ان قبل يومين جماعة من النجف مريض بالكلى ويخاذ علاج من دائرة صحة 30 حبة مع العلم هو يحتاج 120 حبة بالشهر
تقديم مقترح للحكومة تاسيس هيئة الامراض المستعصبية تترتبط بين وزارة الصحة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية وتحدد لها مزانية مستقلة وتعمل تلك الهيئة على التنسيق بين سفاراتنا في اهم دول العالم المهتمة بعلاج معظم الحالات المستعصية (اهند-المانيا-ايران-امارا-تركيا-الاردن------الخ
وتنسيق مع المنظمات الانسانية العربية والعالمية
نحتاج الى تفعيل وتاسيس مؤسسة خيرية عراقية مستقلة دعمها اهل الخير من عراقي الداخل والخارج تحت اشراف مؤسسة النور الثقافية

كما احب ان انوه الى ملاحظة المهمه انه اغلب الفقراء حتى في داخل العراق يعانون من علاجهم وصدقوني يوجد الكثير من الفقراء لايستطعون دفع تكاليف علاجهم بالداخل لان قسم من الاطباء يجبر المريض على اجراء العملية الا في الاهلي وهذه الطامة الكبرى اطلت عليكم
تحياتي

الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 28/11/2009 19:17:10
اولايجب نشر كل التعليقات بدون انتقائية احتراما لمبدا الشفافية ولوضع الاخوات والاخوة في صورة الموضوع وينبغي على المعلق ان لا يتصورانه يمتلك الحقيقة لان هذا يوقعنا في المغالطة ويغلق باب الحوارمع احنرامي وتقديري لكل الاراء والتعليقات.مقترح السيدة شبعادواقعي وعقلاني وانااؤيده.الاخ ثامرمع تمنياتي لك بكمال الصحة والعافيةوارجو ان تفهم مغزى مداخلتي وانا لااقف ضد مسعاك في السفر والعلاج بقدر توضيح بعض الامور خدمة للحقيقةواعجابي برؤيتك الثاقبة للوضع السياسي العراقي وللسيدة اسماء دعينا نختلف في الرؤى والطرح واسلوب المعالجةفهذا لايفسد للود قضيةونحن نبحث عن حوار مثمروليس حوار طرشان الكل يؤيدون وموافقون واخيرا(ولكن)الاستدراكية التي جائت في مقدمة التعقيب اقلقتني وانا بدوري وبمناسبة عيد الاضحى المبارك اهدي وردة حمراء لكل من ساهم في اغناء هذا الموضوع مع تحياتي

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 28/11/2009 18:35:56
تحية احرام وتقدير لكي اختي الكريمة اسماء محمد مصطفي موضوع العلاج للحالات المستعصية للفقراء المحتاجين تستحق الوقوف فلا اذن تسمع ولا عين ترى ما قلتيه صحيح الحالات التي تهتم بها وزارة الصحة محدوة
اني قبل مدة وصلنا كتاب علاج على نفقة مكتب نائب رئيس الدكتور طارق الهاشمي الى وزارة النفط وسويت كتاب من دائرتي الي وزارة الصحة وبعد ما رحت للوزارة تفاجئت انه حالتك غير مشمولة بالعلاج واني صارلي سنين انتظر فرصة علاج ولا احد يستجيب كل فترة الانتخابات جديدة كله تكول احنا الكم وراح نوفر مؤسسات صحية ومراكز للامراض المستعصية مع العلم اهواي منظمات صحية دخلت للعراق بس لازم عرف وعندك واسطة
ثم اكو شغلة مهمة اكو مرضى يحتاجون علاج مستمر بس ماعدهم نفقات العلاج ان قبل يومين جماعة من النجف مريض بالكلى ويخاذ علاج من دائرة صحة 30 حبة مع العلم هو يحتاج 120 حبة بالشهر
تقديم مقترح للحكومة تاسيس هيئة الامراض المستعصبية تترتبط بين وزارة الصحة ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية وتحدد لها مزانية مستقلة وتعمل تلك الهيئة على التنسيق بين سفاراتنا في اهم دول العالم المهتمة بعلاج معظم الحالات المستعصية (اهند-المانيا-ايران-امارا-تركيا-الاردن------الخ
وتنسيق مع المنظمات الانسانية العربية والعالمية
نحتاج الى تفعيل وتاسيس مؤسسة خيرية عراقية مستقلة دعمها اهل الخير من عراقي الداخل والخارج تحت اشراف مؤسسة النور الثقافية

كما احب ان انوه الى ملاحظة المهمه انه اغلب الفقراء حتى في داخل العراق يعانون من علاجهم وصدقوني يوجد الكثير من الفقراء لايستطعون دفع تكاليف علاجهم بالداخل لان قسم من الاطباء يجبر المريض على اجراء العملية الا في الاهلي وهذه الطامة الكبرى اطلت عليكم
تحياتي

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 28/11/2009 17:11:54
ليس ثمة اذان صاغيه من قبل اصحاب الشأن ممن يجلس على كراسي الحكم ، لكن املنا في الله تعالى كبير ان يزيل من عيونهم الغشاوه ويثقب اذانهم الممتلئه بالشمع القذر ..
وكلنا معك ومع مقترح النبته المتسلقه شبعاد من اجل رفع الحيف عن المرضى الفقراء ممن لا حول له ولا قوه
ولا نقول في عراق المرض والالم الا حسبنا الله ونعم الوكيل

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 28/11/2009 16:18:52
الصحفية القديرة اسماء محمد مصطفى
السلام عليكم
هي ملفات من البؤس لا حصر لها في خارطة هذا الوطن الذي انشغل ساسته بالتوافقات واللاتوافقات والثمن هو حياة هذا المواطن الذي صودرت حقوقه وصودر صوته تحت اكاذيب شتى .. لقد بقيت الحقيقة معطلة لا تقوى على النطق كما بقي الدستور خائباً لا يقدر ان يوقف حراب القتلة والمندسين وما عاد حق العراقي في الحياة بأقوى من حياة اولئك الذين ما انفكوا يتوهمون بانهم ساستنا ،اولئك الذين لا يهمهم الا التفكير بمصالحهم ومصالح احزابهم وتكتلاتهم التي اتمنى ان تتحول الى تكتلات اجتماعية وعلمية لاسياسية، ليته العراق يعيش بأمن وسلام
كل عام وانتم والنور بالف خير
وأسأل الله بمناسبة هذا العيد ان يمن على المرضى بالشفاء العاجل واسال الله ان يصار الى توسيع رقعة المخلصين ونبذ المندسين .
عقيل

الاسم: محمد شفيق
التاريخ: 28/11/2009 16:00:43
تحية طيبة

سلاما على بنت العراق الطاهرة الشريفة السيدة اسماء محمد مصطفى فهي صوت العراق وصوت ابنائه المحرومين يا الله كم يؤلمني هذة المشاهدة لا تتصوروا ماذا يحصل بي وانا اشاهد هذة المناظر والمشاهدات اليومية واريد ان اوجه كلامي الى الاستاذ العزيز احمد جبار غرب يا استاذ لماذا هذا الدفاع المسميت للحكومة اذا وفرت الحكومة الامان او الخدمات فذلك واجبها ويجب ان تفعله كل عام وانتم بالف خير جميعا

الاسم: محمد الاوسي
التاريخ: 28/11/2009 15:08:26
الاخت العزيزه المبدعه اسماء محمد مصطفى
كل عام انت وجميع ابناء شعبنا بالف خير وعسى ان يكون فجرا جديدا
لقد قرأت جميع التعليقات واعتقد ان الكل يحترق قلبه لما يراه ويلمسه للواقع الصحي ومن المؤكد ان الكل متفقين على ان هذا الشعب يحتاج من الكل ان يساهم كل بقدر حتى ولو بكلمه طيبه
الكل يعلم ان هذا القطاع من مسؤلية الحكومه لما تمتلكه من امكانيات ولكن لا بأس وكذا الحال في بقية الدول ليساعد بعضنا البعض ومشروع الاخت شبعاد يستحق وقفه ومعاضده لانه اكيد سوف يأتي بنتيجه
شكرا لك والتحيه الموصوله للاحت شبعاد
مع فائق ودي وتقديري
محمد الاوسي \ بغداد

الاسم: بشرى الخزرجي
التاريخ: 28/11/2009 13:35:48
في البدء: اسعد الله ايامكم بكل خير وسعادة وصحة وعافية وامان ..وإنشاءالله من حجاج بيت الله العام القادم بأذنه تعالى
موضوعكم غاية في الاهمية ويستحق أن تلتفت الجهات المعنية اليه.كي لا يضطر المريض المحروم من فرص العناية الصحية والعلاج الى ضرب رأسه الكريمة في الحائط كما تفضلتم، حقيقة هكذا امراض وحالات يصعب علاجها في العراق وبسبب عدم توفر الامكانات او المستلزمات الطبية او لسبب قلة الكادر الطبي ذو الخبرة الواسعة المواكبة للتطور الحاصل في مجال الطب، تحتاج الى حلول جذرية تتضافر فيها جهود الجميع الحكومة ومؤسساتها الصحية والبرلمان الذي يعيش ايامه الاخيرة، وذلك عن طريق تشريع القوانين المناسبة التي تخدم المواطن الفقير الغير قادر على مصاريف العلاج، فكلنا يعلم بالفقر وتداعياته، فهو اس المشالكل في الدنيا، وهو المرض الذي ينبغي القضاء عليه او السعي للتخفيف من آثاره القاتلة على المجتمع، فمن اهم الواجبات التي تقع على عاتق الحكومة الحالية او القادمة هم الفقراء ومعاناتهم على الاخص اصحاب الامراض المستعصية وذوي الاحتياجات الخاصة، وانا وبما انكم فتحتم مجال النقاش، وبأيام العيد المباركة، اناشدبأن تلتفت المؤسسات الحكومية ووزارة الصحة تحديدا للمحتاجين من المرضى ومن اصابهم العوق وفقدوا اعضائهم بسبب العمليات الارهابية الظالمة،وأن تعمل جاهدة على التقليل من مآسيهم الكبيرة..
اسأل الله للجميع التوفيق وحسن العاقبة انه سميع مجيب
اختكم: بشرى الخزرجي_لندن

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 28/11/2009 13:05:55
الأخت أسماء ..ما أرق قلبك الطيب وأنت تثيرين مسألة إنسانية أمام العين..وهي الحاجة والفقر والمعالجة الطبية.. أخت أسماء هذه المسألة برأيي لا تحل باستصراخ ضمائر الموسرين رغم مداواتهم لبعض القروح..هذه المعضلة تستوجب النضال السياسي الدائب.. يجب أن تننزع مثل هذه الحقوق من الدولة.. فهي حقوق مشروعة، على المرء ألا يتهاون في سبيل تأمينها أو تحقيقها.. وهو لن يتحقق إلا بالنضال ثم النضال.. لك مودتي الدائمة... دهام

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/11/2009 12:59:16
الاخت العزيزة اسماء شكرا جزيلا على هذا الموضوع الشيق الذي من المؤسف لا يرى النور لسوء الخدمات في وزارة الصحة قل ان ادخل في هذا الموضوع سبق وان جائتني رسالة دعوى من مؤسسة النور ولاكن لا اعرف الدعوة موجه الى التاب فقط او الدعوة عامة لا سيما لم يتسنا لي فتح صفحة للكتابة على مايدور من احداث هذا الوطن العزيز على قلوب العراقين ارجو اعلامي مع الشكر الجزيل
ولا انسى الموضوع الشيق الذي نشرتيه انا احد المراجعين في وزارة الصحة واسكن محافظة ( ذي قار__ قضاء سوق الشيوخ ) ولا اريد ان اطيل سبق واصبت بمرض القلب واجريت عملية اولى في مدينة الطب ولاكن يجب ان اجري عملية جراحية وكملت جميع المستمسكات القانونية والطبية بعد الصراع المزعج في الوزارة وكثرة الروتين وانا على هذا الحال منذ اكثر من سنة تعال بعد شهر وعلى هذا الحال كل دائرة في الوزارة لا تعطي جواب شافي حول امكانية العلاج خارج القطر ولا يخبرونا بأن لاتوجد امكانية لدى الدولة العراقيةوها انا اتفاجى في هذا الشهر بأن السفر الى خارج القطر لغرض العلاج مؤجل الى شعار اخر ولكي جزيل الشكر والتقدير لسعة تحملك هموم المواطن العراقي وسالمين يااهل النور ياعراقيين

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 28/11/2009 11:46:31
الكاتبة الوطنية أسماء محمد مصطفى ..
السلام عليكم ... أسعد الله ايامكم ونحن في يوم عيد الأضحى المبارك.وفرج الله عن المحتاجين والفقراء المرضى في كل مكان سيما من العراقيين
موضوع مهم بحاجة إلى وقفة كبيرة وجهود متواصلة .
عندي مشروع بخصوص أطفال العراق سأطرحه عليكم وعلى عامة المثقفين والمخلصين من ابناء العراق هو مشروع بحاجة إلى تفعيل واستمرارية ليكون نتيجة لجهودكم وجهود الكتاب والكاتبات المخلصين.
كما يخطط الأخوة والأخوات الوزراء والنواب في استلام الميزات والمكافآت المالية الخاصة بهم , وهي مخصصات تزداد وتتنوع ولا تتوقف, وأخيراً ابتكارهم العظيم في خدمة الشعب المظلوم في الإستحواذ على مساحة ستمائة متر على نهر دجلة أو في منطقة المنصور فلنخطط نحن إلى نصرة الفقراء والمرضى واليتامى ولا نتوقف ولا نستسلم.

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 28/11/2009 11:42:48
الزميلة الراقية شبعاد جبار

تحية تقدير

سانتظر منك موضوعاً مفصلاً عن مشروعك الانساني ، لغرض نشره في الملف ،
وسأحرص على ايصاله الى وزارة الصحة .


وكذلك هناك أفكار وردت في بعض التعليقات للأخوة والاخوات ، سيجري الاهتمام بها ، بوضع لائحة اولويات وأفكار بهذا الشأن .

تحياتي وشكري الجزيل للجميع

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 28/11/2009 11:35:05
أخواني وأخواتي جميعاً
باقة ورد لكم ولكن جميعًاً

اشكركم لوجودكم هنا لأن هذا دليل حرصكم
وأود هنا ايضاح بعض الامور :


ـ الأستاذ علي القطبي



لقد قرأت لك تعليقاً ، في موضوع الأخ ثامر الصفار ، وفيه تشير الى فكرة مشروع في ذهنك ، وسننتظر أن نقرأ عن مشروعك قريباً ، فلعل أملاً يتحقق . جزيل الشكر لجهودك .


ـ الأخ ثامر الصفار



سانشر عن حالتك المرضية في صفحة خاصة بشكاوى وهموم المواطنين في جريدة المشرق ، وستكون موجهة الى وزارة الصحة التي سبق لها ان استجابت لعدد من الشكاوى المشابهة ، ونأمل أن تستجيب لموضوعك الذي ساحرص على ان يتصدر الصفحة ، كماهي الحال مع نداءات الاستغاثة التي ننشرها عادة .



ـ الأخ أحمد جبار عزب

لقد قرات تعليقك في موضوع الاخ ثامر الصفار ، واتفق معك على أهمية ان لاتكون التعليقات ساحة للنيل من هذه الكتلة السياسية او تلك ، لأن الأهم من ذلك ان نقدم من خلال التعليقات حلولاً ومقترحات تقدم للحكومة وللجهات المعنية .

لكن ايضاً يجب ان نلتمس العذر لمن ينتقد ، فانت بصفتك عراقياً تعرف مقدار الضغط النفسي الذي يرزح تحته العراقيون .


تحياتي




الاسم: حسين فاروق
التاريخ: 28/11/2009 11:11:18
عزيزتي اسماء .. تحية ورجاء .. احييكي على ابراز مثل هذه القضايا التي تهم شريحة كبيرة من المواطنين ليس في العراق فقط وانما في العالم لعربي كله .. وارجو ان تأتي مثل هذا المقالات ثمارها ولا تكون مجرد كلاما يكتب وتعليقات تنشر.
تحياتي

الاسم: غانم الحسناوي
التاريخ: 28/11/2009 10:40:40
السلام عليكم
كل عام وانتم بالف خير وهذا الموقع الرائع هووكل العاملين فيه والاعضاء بالف الف خير
وشكرا الى الاخت على هذا المقال والذي هو الحقيقة فقط قامت الاخت الفاضلة للكشف عنه عسى ان يهز مشاعر المسؤلين
ووجدانهم ونقول لهم (كلكم راع وكل مسؤل عن رعيته)وذكر عسى ان تنفع الذكرى! نعم هنالك الكثير من الفقراء الذين لا احد يهتم بهم والقلة القليلة التي تهتم بهم الوزارة هم ليس مستحقين (لااقول كلهم بل البعض منهم..مثلا احدهم لديه.. حباية ب شفته العليا وقد ذهب الى ايطاليا لكي يعالجها..سبحان الله ..واخي قدميه الاثنين وشلل يده اليسرى وفقد النطق ..لايستحق ان يبعث الى الخارج سبحان الله ما هذا الفرق والله لقد امتلئ قلبي حزنا مع العلم انه يعيل ثمانية اشخاص
ولله في خلقه شؤؤن

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 28/11/2009 09:56:29
اسماء محمد مصطفى
سيدتي الرائعة
كل حروفك التي سطرتيها هي في توصيل معاناة اهلنا الفقراء,فقراء مال ,واعنياء نفوس.
الى اغنياء المال وفقراء النفوس.
قال الامام علي بن ابي طالب عليه السلام.اطلب الحاجة من بطون شبعت ثم جاعت,لامن بطون جاعت ثم شبعت.
اتدرين ياسيدتي انك في موضوعك هذا ايقظت مواجع كانت في طريقها الى ان تخمد .ساكتب الان وسانشر قريبا موضوعا بخصوص مقالتك القيمة.
عيد سعيد عليك وعلى كل فقراء الارض.
سلاما محملا باماني احبتنا في عراق يخلو من الجبروت والطغيان

الاسم: نجلاء ستار الطائي
التاريخ: 28/11/2009 09:43:42
الأخت صاحبه الابداع (اسماء )كل عام وانت بالف خير اتمنى من الله العلي القدير ان يوفقك في حياتك العلميه والعمليه

الاسم: ابر اهيم البهرزي
التاريخ: 28/11/2009 09:36:34
الاخت الغالية ام سما

الوضع الصحي في العراق مبكي فعلا ليس للفقراء فحسب ,بل حتى لمتوسطي الدخول...فما يصرف على صبغ وتزيين المستشفيات اضعاف ما يصرف على تامين العلاج والسبب معروف فالكل يريد ان يرضي مسؤوله من خلال هذه البهارج الفارغة ..وليضرب الفقير راسه بالحائط...
المؤسسات الطبية الاهلية لا ضابط لاسعارها ناهيك عن الغش والخداع في اليات المعالجة والدواء والمؤسسات الحكومية مشغولة بالزينة والاستعراضات الشكلية وذلك طبعا بالتواطؤ مع المستشفيات الاهلية ..لان الكارثة تكمن في ان من يمتلك المستشفيات الاهلية هم انفسهم المسؤولين عن المستشفيات الحكومية ..لذلك فتنهم (يهججون ) المرضى من المستشفيات الحكومية بذريعة عدم وجود العلاج المتوفر بكثرة في مستشفياتهم الاهلية التي تسلب وتنهب بما طاب لها من اسعار ...وبعلم الحكومة !!
والله صرنا نخشى ان نكشف المستور يا ام سما وهم يلقنون زملاءنا دروسا في تلقي رصاصات كواتم الصوت ..لاجل كتم كل صوت ...
اتمنى لك السلامة والامان ايتها المبدعة الشجاعة

الاسم: سعاد الناصر
التاريخ: 28/11/2009 09:05:22
الأخت الفاضلة أسماء، عيدكم مباك سعيد، أعاده الله على أمتنا بالخير والرفعة والكرامة،،بارك الله في صفحتك وما تعضه فيها من قضايا مهمة لا تهم العراق فحسب إنما كل الأمة,,مزيدا من التألق والإبداع
أم سلمى

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 28/11/2009 08:06:18
كل عام وانتم بخير يادكتوره سنق لنا أن كتبنا من هذا الموقع عن رواتب الارامل والمطلقات وعن المتسولين وعن الباعه المتجولين وعن هموم الناس وعندما عملت لاكثر من سنتين مستشاراً اعلاميايشهدالله ورسوله كان همي الاكبر خدمة الفقراء وليس الفقراء فقط بل حتى بعض من الشرائح الاخرى التى تحسبها اغنياء من كثرة التعفف واحتفظ بكل الوثائق المرئية والمسموعة والمقروءة حتى ان شقيقي صباح ذلك الاعلامي الذي تنقل مابين العمل في قناة الديار والحرية والعراقية التي استقر بها اخيراوهذا شقيقي كان مدير لتحرير الجريده التي كنت أعمل بها فقال لي بالحرف الواحد(لاتضوج الرجال وتعم على نفسك ويلغي عقدك ويقصد المحافظ السابق الاستاذ عزيزكاظم علوان) ولك مثلا جاءتني ام ابنها طفل اسمه عمار عمره أربعة سنوات واقسمت انها مرت على فلان وفلان ولم يعطوها مبلغ (50)الف دينار فقدمت طلب للمحافظ وطلبت فيه (100)الف دينار لتذهب به الى البصرة من اجل العلاج ولكن ماذا تفعل المئة الف دينار مقابيل طفل مصاب بمرض السرطان ومازلت احتفظ بهذه الوثيقة وبهامش المحافظ عليهاياسيدتي في بلدي العراق الحج بالواسطة الصدقه بالواسطه ايفاد المرضى بالرشوة وبالواسطة وكنت لااعرف معنا اللهم لاتسلط علينا من لايرحمناولكني الان عرفت ماذا يعني ذلك0000تحياتي ناصرعلال زاير0شاهدمن ذي قار

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 28/11/2009 06:38:54
الاخت العزيزة اسماء
ليس غريبا على اخت عزيزة مثل اسماء ان تدلو بدلوهافي مثل هذه القضاياالمهمه بل جد مهمه ولكن ياعزيزتي اسماء ان حل هذه المعضلة مرتبط بتنقية وتصفية ماعلق بالعملية السياسية من شوائب سياسية لاحصر لها فاتمنى ان ندعوا لاستيراد " مصحات سياسية " ومشاف برلمانية يشرف عليها " عراقيو السماء " لاني وكما يقولون ( غسلت ايدي ) من عراقيي الارض ) ودمت لنا يا اسماء مبدعة وناشطة فاعلة في مجال حقوق الانسان

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 28/11/2009 01:42:56
الاخت اسماء
كل عام والعائلة بخير سلمت يداك وانت تنقلين هموم الناس للسادة المسؤولين مع التقدير

الاسم: سعاد عبد الرزاق
التاريخ: 28/11/2009 00:43:32
كل عام والجميع بخيروعيد سعيد الاخت اسماء موضوع مهم جدا الاوهو ارواح وعذابات اهلنا بالعراق هذا اقل شيء نقدمه سوى كنا حكومات اومواطنين او قنوات فضائية ، وانا اقول بما ان المشكلة كبيرة جدا يجب وضع لجان ومؤسسات صحية ومؤ سسات المجتمع المدني يدا بيد لعمل دراسة ولرصد تلك الحالات للتحويل الى الخارج ،حيث ان المواطن لايعرف اين وكيف والى من يتجه وهو عاجز ويائس تمامالانه يعرف سلفا لا حياة لمن تنادي فيستسلم للموت بكل رحابة صدر ،التعاون يكون مشترك ، ولااستثناء لأي حالة ولا واسطات فاا لكل يمارس حقه وحظه في العلاج وهناك علاجات تشخيصيه داخل البلد تجري ودورت واعلانات تثقيفيه وتوجيه وتحذير المواطن من تلك الامراض يجب وضع اليات لاحتواء الازمة الفحص المبكر مهم جدا في حالات الامراض السرطانيةوخاصتا سرطان الثدي
الذي وجدت له حلول وهذا مثال ،والاتفاق مع السفارات ايضا للتسهيل ومنح ماليه للتسهيل لتحرك بالمريض الى الخارج وتسهيل جوازات السفر والاتفاق مع الخطوط الجوية العراقية فكلا من موقعه وبسرعة ولا تاجيل الى غد وبعد غد الى ان يكون العالم الله بحالهم اللجان دورها مهم جدا ولكم جزيل الشكر

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 28/11/2009 00:11:51
ما هو السبب في عدم نشر التعليق ؟؟

الاسم: ماجد محمد مصطفى
التاريخ: 27/11/2009 23:48:18
الاخت العزيزة زينب محمدالخفاجي
كل عام وانت بالف خير
وتمنياتي لكم بالصحة والسعادة وتحقيق الامنيات
الفقر ونقيضه والمرض والصحة والى اخره من مسؤوليات الحكومة وكما يقول عادل امام هو انا اعرف اكثر من الحكومة
تقديري لكم ولاسرة نور ولاختي اسماء.

الاسم: سالم عقراوي
التاريخ: 27/11/2009 23:00:45
الإعلامية الأديبة الجريئة أسماء محمد مصطفى
سيدتي بوركت
اغلب الدول الاوربيه على استعداد لتقديم يد العون للعراقيين ونؤكد لتعاطفهم الكبير معنا
المشكله فقط في تحرك انشط لوزارة الصحه مع هذه الحكومات
حبذا لو تقوم وزارة الصحه مشكورة بتاسيس لجنة من جميع الاختصاصات اطباء كفؤيين وكل طبيب مسؤول عن المريض ضمن اختصاصه وترسل مذكرات للسفارات والقنصليات العراقيه لغرض تامين سبل علاجها والعراق بخير وابن العراق امانه برقبة الحكومة والعراقيين دون استناء بالداخل او بالخارج والقوم الي تعاونت ماذلت.
لكي شكري لطرحك هكذا موضوع مهم للغايه.

الاسم: ثامر الصفار
التاريخ: 27/11/2009 22:41:20
الى الاخوة الاعزاء احمد جبار غرب و محمد صادق عبود المحترمين
عيدكم بارك واسعد الله ايامكم...وبعد
قد ذكرتم ان اصل الموضوع مبلغا فيه وانا اوكد للجميع ان ذكري للموضوع وطلب مناشدة كل العراق هو عظم الخطر المحدق بنا نحن العراقيين لاهمال وتقصير المسئوليين عن الصحة في العراق واني بذلك لم اقصد الا مهاجمة الظلم والظالمين الفاسدين وارجوا ان تكونوا منطقيين وكذلك انا صاحب المشكلة فاني طلبت مساعدة الراي العام العراقي اصلا لليتحجج به رئيس الوزارء لعله يتخلص ويتملص من قيود المحاصصة التي تخنقه وتكبله عن خدمة الناس فهو ليس مطلق اليد وانا ابن الداخل واعرف كيف يقاتل رئيس الوزراء وبعض المخلصين في الحكومة من اجل خدمة الناس
لكن المخلص في العراق وبظل النظام السياسي المشوه (الديمقراطية التوافقيه)محارب ومكبل لانه وحسب هذا النظام المسخ لا يستطيع العمل الا بموافقة الجميع وموافقة الجميع لا تعطي لرئيس الوزراء
جين يكون المشروع فيه خدمة للناس خوفا من ان تتحق سمعة طيبة للمالكي وهم يصرون على عرقلة جهود المالكي والخيرين لحكومته وبشتى الوسائل ليقولوا للناس المالكي فاشل
كلامي هذه ليس فيه مجاملة الى احد ويعرفني الجميع ومن خلال الانترنيت طبعا باني من اشد المنتقدين لعمل الحكومة ولكن خصومتي معها ليست انانية فانا اقترب معها عندما تخدم الناس
وانتقدها وبشدة عندما تبتعد عن الناس وهذه هي الخصومة الوطنية من وجهة نظري
وفي النهاية اهديكم هذا المقطع الشعري المعبر عن حال العراقين
احنا طحنه ابير مابي كل نهاية
وانريد واحد بي وشاله من الضمير يكفر ذنوبه ويجرنه
ياسياسيين يا اصحاب القرار بعد ما يحمل جلد ورم ظهرنه
صحنه ما ظل صوت عدكم ينسمع ما بيه صحنه
صحنه سمعنه الصخر و احساسكم شو ما سمعنه
لخاطر الله...لخاطر عيون اليتامى...لخاطر عيون العراق
الي ينتظر لمة شملنه يا اهلنه الفرقه نار
التفرقة طاعون قاتل يا اهلنه
خلي انزرعه ونسكي با لحب املنه
خلي نغطي الوطن بالحب بالمحبه
يصير هذا الوطن جنه..جنه

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 27/11/2009 22:06:50
عندما ارسل الموضوع الذي ساعده ارجوا ان ينشر في وقته ليتبين اننا نساد قضايانا ...

شكرا لك ايها المبدعه ...سيكون الرد عما قريب مانفعلهخ غير طرح الحلول ؟؟ماهي الحلول ؟؟

الاسم: ثامر الصفار
التاريخ: 27/11/2009 21:46:27
يكفر من يقول ان المراة نصف المجتمع والحقيقة ان المراة كل المجتمع فهي الام والوطن وهي الاخت وحزام الظهر وهي الحبيبه سلوة الروح وهي الزوجة رفيقة الدزب ان المراءة هي البلسم ابدا
وتصوروا معي لو ان نساء راقيات ورائعات وطيبات القلب مثل
الفاضلة أسماءمحمد مصطفى والحنونة شبعاد جبار واخريات تربعن على قمة الهرم السياسي في العراق فهل سيكون حالنا كما هو؟؟؟؟؟

الاخت الفاضلة اسماء محمد مصطفى المحترمة
كم انتي راقية وفاضلة ورقيقة المشاعر لتختاري هذا التوقيت لتعلني لنا جميعا ان العيد معناه الشامل اسعاد الناس وبصرة الحق
والوقوف مع الاهل بمحنتهم فبارك الله تعالى فيك واسعد ايامك وجملها لك بالصحة وراحة البال وحفظ المال والولد امين رب العالمين
واعلمي يا حزام الظهر انني لم اطرح هذا الموضوع لغاية خاصة وانما كنت ادعوكم انتن بالذات بنات العراق الطاهرات لمعرفتي
المعمقة والاكيدة واليقينية بان مشروعا عملاقا كتامين العلاج للمرضى بشكل عام والمستعصي علاجهم بالعراق بشكل خاص لا يمكن ان يقوده انسانا عاديا رغم مشاعره الصادقة وكان همي ان احشد لهذا الموضوع كل المجتمع و لايماني ان المراءة كل المجتمع فتوجهت لها بدليل حديث رسول الله(ص) الجنة تحت اقدام الامهات ولم يقل الجنة تحت اقدام الاباء وكذلك عندما تدخل ابنته الزهراء عليه كان يقف لها اجلالا واحتراما ويقول اهلا بام ابيها وتصوري ان خاتم الانبياء يقف امام الصحابة اجلالا واكراما للزهراء ليقول للمسلمين جميعا عليكم بتقديس المراة وذلك للدور العظيم التي تقوم به المراة في المجتمع
وصدق يقيني فشمرنا الطاهرات عن غيرة وطيبة خبز العراق وحليب الامهات الطاهرات فانبرت شبعاد جبار واليوم اسماء محمد مصطفى وطاهرات من موقع مدنيون ليقول للعراقيين جميعا
الذي يرى الحق ولا يقف الى جانبه فهو جبان
فمن اشجع منكن يانساء الحق العراقي شبعاد جبار واسماء محمد مصطفى
لكم كل الحب والتقدير والاحترام لوقفتكم الباسلة مع الحبيب العراق

الاسم: يحيى غازي الأميري
التاريخ: 27/11/2009 21:04:32
الإعلامية الأديبة الجريئة أسماء محمد مصطفى


لكي خالص تحياتي ,وتمنياتي الصادقة الى مزيد التألقً و الابداع الإعلامي المتميز , بطرح القضايا المهمة التي تهم الانسان العراقي المسكين وتعالج الموضوع بروح إنسانية قبل كل شيء

الاسم: يحيى غازي الأميري
التاريخ: 27/11/2009 20:59:53
الإعلامية الأديبة الجريئة أسماء محمد مصطفى


لكي خالص تحياتي ,وتمنياتي الصادقة الى مزيد التألقً و الابداع الإعلامي المتميز , بطرح القضايا المهمة التي تهم الانسان العراقي المسكين وتعالج الموضوع بروح إنسانية قبل كل شيء

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 27/11/2009 20:34:21
الأخ محمد صادق عبود
أهلاً وسهلاً بك

سررت بوجودك في صفحتي

أخي الفاضل

ادعوك الى أن تعيد قراءة المقال ، وتتوقف عند هذه الفقرات :

( إننا إذ نقول ذلك ، لانغفل النظر عما تقوم به وزارة الصحة من تكفل بعلاج بعض الحالات بعد إحالتها الى اللجان الطبية المتخصصة ، لكن ماتقدمه الوزارة بهذا الشأن محدود ويقتصر على حالات مرَضَية معينة ، ونحن نعلم جميعاً أن الحالات المَرَضية المستعصية على العلاج داخل العراق كثيرة جداً ، وهي ناجمة عن ظروف الحروب التي مرّ بها العراق وماخلفته من تلوث بيئي وفقر صحي ، فضلاً عن استمرار الإصابات المَرَضية كحالات التشوه والعوق من جراء الانفجارات . الأمر الذي يلقي بالمسؤولية على عاتق الدولة لتتكفل بعلاج جميع المواطنين المبتلين بالأمراض وحالات العوق القابلة للعلاج في الخارج . )

لم أنكر على وزارة الصحة تبنيها بعض الحالات ، لكن فرصة العلاج في الخارج لاتكفل للجميع ..

شخصياً ، اعتدت منذ سنين أن انشر في صفحة اديرها طلبات استغاثة من مواطنين ، تقوم الصحة بالاستجابة لبعضها وغض النظر عن البعض الآخر ، ويبقى اصحاب الاستغاثات المهملة حائرين لايدرون مايفعلون ، فهل يكون اهمال ايصال اصواتهم الى الحكومة انسانياً ؟!

في هذا المقال ندعو الآخرين الى إثراء الملف بأفكار تضمن علاج نسب اعلى من النسب الموجودةالآن .

لدينا زملاء تعرضوا لحالات مرضية خطرة ، لم ينفع العلاج هنا ، فاضطروا الى بيع ما لديهم ليحصلوا على علاج في الاردن . فماذا عن المواطن الذي ليس لديه مايبيعه ؟

انا ارجو ممن يحضر الى هنا ويتهمنا بعدم الموضوعية ان يقرأ بدقة ما نرمي اليه .
هناك اخوة لكم يعانون الامرين ، وانتم يحزنكم ان ننتقد اداء الحكومة بهذا الاتجاه ، بينما الاكثر انسانية ان تحزنوا لأخوتكم .

ربما لم تجربوا مثلي أن تروا مواطنا يراجع اللجان الطبية اسبوعاً بعد آخر ويركض الى هنا وهناك لاجراء التحليلات المختبرية والاشعة .. الخ ثم يأتيه الجواب : طلبك بشأن علاجك في الخارج قد رفض .
أما لأن المستشفيات التي تعاقدوا معها لاتتوفر فيها سبل علاجه ، او لأن حالته يمكن ان تعالج في العراق لكن في ظروف غير مضمونة منها عدم توفر الاجهزة والمستلزمات الطبية اللازمة . وبذلك يعد علاجه في الداخل مخاطرة .

وهنا لاانكر وجود حالات يجري قبولها ، وهي جهود بالرغم من محدوديتها تستحق الشكر ، لكن لابد من مزيد .

أنا اتمنى حين يتهمنا البعض بعدم الموضوعية ان يقرأ هو المقال بموضوعية ، لأننا ننتظر منهم أفكاراً عملية يمكن ان تقدم للحكومة .

وبالنسبة للسادة المعلقين ، معظمهم داخل العراق وليس خارجه .

وأخيراً ، اظن لو اننا لو وضعنا انفسنا محل اي مواطن يستغيث للعلاج ، واي مواطن لايتمكن حتى ان يوصل صوته الى الصحافة ، سنشعر بألمه .

النقد ليس سبة وبعداً عن الموضوعية . بل هو باب للاصلاح وهو خير من المجاملة في كل الاحوال .
الحكومة ان قدمت خيراً للناس ، لن تحتاج الى كلمة شكر ، فهذا واجبها ، بل ان دعاء المواطن له بالخير هو خير كلمة شكر ، لكن المواطن الفقير يحتاج الى كلمة تعينه وتمنحه الامل .

وارجو ان لايفهم من كلامي انني اتهجم على احد او اقلل من قيمة رأيه بل هي وجهة نظري .




تحياتي وتقديري للجميع

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 27/11/2009 20:22:27
الأخ محمد صادق عبود
أهلاً وسهلاً بك

سررت بوجودك في صفحتي

أخي الفاضل

ادعوك الى أن تعيد قراءة المقال ، وتتوقف عند هذه الفقرات :

( إننا إذ نقول ذلك ، لانغفل النظر عما تقوم به وزارة الصحة من تكفل بعلاج بعض الحالات بعد إحالتها الى اللجان الطبية المتخصصة ، لكن ماتقدمه الوزارة بهذا الشأن محدود ويقتصر على حالات مرَضَية معينة ، ونحن نعلم جميعاً أن الحالات المَرَضية المستعصية على العلاج داخل العراق كثيرة جداً ، وهي ناجمة عن ظروف الحروب التي مرّ بها العراق وماخلفته من تلوث بيئي وفقر صحي ، فضلاً عن استمرار الإصابات المَرَضية كحالات التشوه والعوق من جراء الانفجارات . الأمر الذي يلقي بالمسؤولية على عاتق الدولة لتتكفل بعلاج جميع المواطنين المبتلين بالأمراض وحالات العوق القابلة للعلاج في الخارج . )

لم أنكر على وزارة الصحة تبنيها بعض الحالات ، لكن فرصة العلاج في الخارج لاتكفل للجميع ..

شخصياً ، اعتدت منذ سنين أن انشر في صفحة اديرها طلبات استغاثة من مواطنين ، تقوم الصحة بالاستجابة لبعضها وغض النظر عن البعض الآخر ، ويبقى اصحاب الاستغاثات المهملة حائرين لايدرون مايفعلون ، فهل يكون اهمال ايصال اصواتهم الى الحكومة انسانياً ؟!

في هذا المقال ندعو الآخرين الى إثراء الملف بأفكار تضمن علاج نسب اعلى من النسب الموجودةالآن .

لدينا زملاء تعرضوا لحالات مرضية خطرة ، لم ينفع العلاج هنا ، فاضطروا الى بيع ما لديهم ليحصلوا على علاج في الاردن . فماذا عن المواطن الذي ليس لديه مايبيعه ؟

انا ارجو ممن يحضر الى هنا ويتهمنا بعدم الموضوعية ان يقرأ بدقة ما نرمي اليه .
هناك اخوة لكم يعانون الامرين ، وانتم يحزنكم ان ننتقد اداء الحكومة بهذا الاتجاه ، بينما الاكثر انسانية ان تحزنوا لأخوتكم .

ربما لم تجربوا مثلي أن تروا مواطنا يراجع اللجان الطبية اسبوعاً بعد آخر ويركض الى هنا وهناك لاجراء التحليلات المختبرية والاشعة .. الخ ثم يأتيه الجواب : طلبك بشأن علاجك في الخارج قد رفض .
أما لأن المستشفيات التي تعاقدوا معها لاتتوفر فيها سبل علاجه ، لو لأن حالته يمكن ان تعالج في العراق لكن في ظروف غير مضمونة منها عدم توفر الاجهزة والمستلزمات الطبية اللازمة .

وهنا لاانكر وجود حالات يجري قبولها ، وهي جهود بالرغم من محدوديتها تستحق الشكر ، لكن لابد من مزيد . لابد من همة كبرى ، من اجل الانسان العراقي الذي ضحى بالكثير ، ولم ينل الا القليل القليل .

أنا اتمنى حين يتهمنا البعض بعدم الموضوعية ان يقرأ هو المقال بموضوعية ، لأننا ننتظر منهم أفكاراً عملية يمكن ان تقدم للحكومة .

وبالنسبة للسادة المعلقين ، معظمهم داخل العراق وليس خارجه .

وأخيراً ، اظن لو اننا لو وضعنا انفسنا محل اي مواطن يستغيث للعلاج ، واي مواطن لايتمكن حتى ان يوصل صوته الى الصحافة ، سنشعر بألمه .

النقد ليس سبة وبعداً عن الموضوعية . بل هو باب للاصلاح وهو خير من المجاملة في كل الاحوال .
الحكومة ان قدمت خيراً للناس ، لن تحتاج الى كلمة شكر ، فهذا واجبها ، بل ان دعاء المواطن له بالخير هو خير كلمة شكر ، لكن المواطن الفقير يحتاج الى كلمة تعينه وتمنحه الامل .

وارجو ان لايفهم من كلامي انني اتهجم على احد او اقلل من قيمة رأيه بل هي وجهة نظري .




تحياتي وتقديري للجميع



الاسم: محمد صادق عبود
التاريخ: 27/11/2009 19:48:31
ارجو نشر تعليقي ايمانا بمبدأ تقبل الراي الاخر.
في البداية انا من المعجبين والمتابعين للست اسماء وكتاباتها, ولكنها جانبت الدقة والانصاف في هذا المقال حيث ان لجان في وزارة الصحة تعمل وبالتنسيق مع الجهات المختصة في الوزارات الاخرى لارسال الحالات المستعصية الى الخارج وانا بصفتي معلم في مدرسة ابتدائية في العراق قمنا قبل ايام بتوديع احد التلاميذ الفقراء الذي قامت الحكومة بارساله الى الهند لاجراء عملية جراحية للعمود الفقري .ولكن يبدوا ان ابتعاد البعض عن العراق وخاصة السادة المعلقين على الموضوع جعلهم يترصدون سلبيات الحكومة للتشهير بها وليس لتقويمها وتوجيهها .وبالرغم من ان الحكومة لديها تقصير ولكنها تعمل جاهدة على تقديم الخدمات للمواطن الذي طال انتظاره لها عقود طويلة.مع تقديري للجميع

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 27/11/2009 17:14:00
إلى الأخت الحبيبة ست أسماء الغالية
تحية محبة وتقدير لك
كل التحايا لك أختي العزيزة وكل عام وأنتِ والعائلة جميعا بألف خير
سلمتِ قلمك الكبير في كل المواضيع الرائعة منك في ميزان حسناتك الفقراء أولياء الله لابد نقف مع كل الحالات الإنسانية لان العراق بلد غني إذا ما نقف مع أبناء العراق لعد مع منو نقف أهل مكة أردى بشعابها الحكومة العراقية مطلوبة منها الوقوف مع أبنائها دوم
مع محبتي

الاسم: شهاب احمد
التاريخ: 27/11/2009 16:27:32
السلام عليكم
بوركت يااميرة الاعلام العراقي على هذا المووضع المميز وكل عام وانت بالف خير وانشا اللة صحة دائمة لك ولعائلتك الكريمة
اني اعتقد ان الحكومة تتجاهل الحالات الانسانية لان هذا الامر دخل في مسالة المحاصصة الحزبية والطائفية وللاسف فان مايحدث في هذا المووضع هو يعد كارثة حقيقية فكم طفل توفى وكم مريض لفظ انفاسة وهو في حاجة ماسة للعلاج في يحن يتم ايفاد الكثير من اقارب المسؤولين للسياحة بحجة العلاج

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/11/2009 15:02:13
ان وقف البعض من هؤلاء فانهم يتفحصون الناس الفقراء بنظارات تميز اللون الطائفي وتعطي تاريخ اصوله وانبثاقه من مراحل قديمة .. هؤلاء خرافييون .. اشباه ملائكة اشباه بشر .. قديسون اسم الله عليهم.
لذلك تتعارض عطاياهم .. فيتحاشون الخوض في غمار ما يذكرهم بماضيهم الأعجف ..
ربما لو نفخنا في بوق طويل .. طويل أطول من خرطوم فيل أصم .. قد نصل الى بوابات مزارعهم الخضر فيجودون بشيء من بقراتهم الحلوب .. الباذخة العطاء الهولندية من نوع فريزيان وقطعان الهولشتاين.

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 27/11/2009 14:21:18
الاخت العزيزة اسماء
ارجو النظر بعين الدراسة الجادة في مقترح الاخت الغيورة شبعاد والنظر في مدى تحقيقه على ارض الواقع ولا ادري هل استطيع ان اجد لي دور في هذا المشروع الانساني ساكون في غاية السرور ان تذكرتموني في اي عمل استطيع من خلاله رفع بعض معاناة مرضانا الاحبه
شكرا لك والتحية موصولة لاختي شبعاد

الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 27/11/2009 12:52:50
انا اتفهم حقيقة مشاعرك ونواياك الصادقة والحقيقة نحن كلنا فقراء وكلنا بحاجة لمزيد من الخدمات وانا هنالااريد ان ادخل في مماحكة لاني غير مختلف معك الدولة قي طور النمو والبناء ولازالت قوى الارهاب على اختلاف مسمياتهاتعبث بامن البلادوتتربص لتخريب النظام الديمقراطي حتى تستبيح الجميع ونحن يجب ان نكون في مستوى هذه الاخطار لان هذا مصير بلد وتطلعات شعب (نعم السراق موجودون الفساد الاداري ينهش من جهته لكن التركة ثقيلة والمصاعب جمة ونحمد الله ان العراقيين قد تجاوزوا مرحلة الخطربعد ان كان شبح الموت يخيم على الجميع .وايضا نحن بحاجة الى نظام تامين صحي عالي المستوى يخدم العراقيين جميعا اتمنى ان تكوني موضوعية في طرحك مع خالص تحياتي

الاسم: ماجد محمد مصطفى
التاريخ: 27/11/2009 10:42:36
كل عام وانت بخير اخت اسماء
لعل مرضى السرطان في الغالب هم الاحوج الى العلاج خارج القطر عدا المصاريف العلاج الباهضة داخل الوطن والظروف النفسية الصعبة التي يعيشه المريض وذويه مع تدني مستوى العلاج في مستشفياتنا مع الزحاموالانتظار..
يحبذا قيام وزارة الصحة بتحسين الخدمات في المستشفيات مع دفع بعض تكاليف علاج السرطان
شكرا لكم مع التوفيق

الاسم: عقيل صالح
التاريخ: 27/11/2009 10:29:53
السلام عليكم ورحمة الله بدون ادنى شك ان يقف المسؤولون على عتبة باب الفقراء دائما وابداً من اجل الرقي به وبمستوى حياتهم ، لكون الفقر آفة تنخر الحياة من كل جواب الحياة وبما ان الفقير دائم الحاجة في شتى ميادين الحياة منها الاحتضان الاجتماعي والاسري والاحتضان العام لكونه واحداً من المجتمع الذي صوت للمسؤولين على ان يكون فلان من المناس في مقدمة السلطة.
ليس له ان يضرب رأسه بالحائط بل ان يأتينا مسؤول عادل يقف على باب كل انسان معوز وفقير ومحتاج الى راية صحية او تعليمية او اذا كان متقدما في فكره وعنفوانه على المسؤول ان يقف معه ويدفعه الى الامام من الرقي لنفسه اولا ثم لاهله ثم الى مجتمعه وبلده
ولقد سبقنا السلف الصالح على ان يكون ذات المسؤولية راعي للامة كبيرها وصغيرها غنيها وفقيرها ومن اجل هذا يقول سيد الكائنا محمد صلى الله عليه وسلم كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته صدق رسول الله
المصور الصحفي عقيل صالح عراقي مقيم بالمغرب

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 27/11/2009 10:13:21
شكرا لك اسماء فلقد كتب لي الاخ ثامر الصفار ولديه مشكلة اخرى تخص ابنته في الكلية التي تخرجت من الاوائل ولم تحظى بالتعيين كمعيدة

سارسل لك كل شيئ بشان هذه القضية الجديدة وياريت ايضا تضعيها في سلة الحكومة التي تعودت ان تكنز في سلالها المال والامتيازات تاركة مواطنينا يعانون الفقر والازمات

عزيزتي لدي مقترح ان فعلناه سيكون خيرا لناسنا في العراق

لذا ارجو تحشيد همتك من اجله وهو ليس عسيرا

كما تعرفين الاطباء العراقيين كثر في السويد وفي مختلف دول العالم

لي اتصال بهم هنا في السويد وبجمعيتهم
وقد اكتسبوا من الخبرات الكثير وهم الان يحتلون مراكز كبيرة في المؤسسات الطبية ..مقترحي عزيزتي ان يتم التنسيق مع وزارة الصحة من اجل ان ننظم زيارات لهؤلاء الاطباء كاستشاريين وكمحاضرين في كليات الطب برنامج كبير ممكن ان نضع له خطوط عريضة كالاتي

اولا -توفير مستشفى مثل مستشفى ابن البيطار مجهزة بالاجهزة الحديثة لاستقبالهم

ثانيا -تسجيل وتنظيم زيارات للمرضى حسب جدول معين اذ من الممكن ان نعلن عن زيارة الطبيب الفلاني في الاختصاص الفلاني قبل شهر مثلا ويتم تسجيل المرضى على هذا الاساس لقاء مبلغ ضئئيل .
ثالثا
-للمرضى اللذين شخصوا بانهم يحتاجون عملية بالخارج يتم التنسيق بين الطبيب المعالج والطبيب الاستشاري في الخارج لدراسة الحالة بينهما وثم درج العمليات على جدول لحين استقدام ذلك الطبيب الذي سيحضر ويجري عدة عمليات داخل القطر في مستشفى ابن البيطار مثلا

رابعا- تهيئة مكان ومستلزمات الراحة للاطباء اغلبهم سيفضلون بيوت اقاربهم ولكن لو لم يكن احد لديه اقارب ؟نضع هذا الاحتمال لازم نشيله بعيونه اعر ف هذا لسان حال العر اقيين كلهم

واكيد هناك اشياء تنظيمية اخرى من ناحية

الاطباء هنا من الممكن انا اجند نفسي لهذه المهمة واحثهم وابث فيهم الروح العراقية التي لم ينسوها

تتحمل وزارة الصحة نفقات السفر بالطائرة واتصور هذه يمكن تجميعها من بدل المعاينة الرنزي
تقديم وسام من النور مثلا الى الطبيب كأن يكون وسام التضحية او وسام الانسانية او الابداع لانه يستحق ذلك وتشجيعا له وباعتبار ان من على صفحات النور جرت هذه المبادرة

ها اسماء هل سنتعاون من اجل انجاح هذا المشروع الانساني ومن سيتعاون معنا ربما نكون لجنة وربما نرسل مذكرة الى وزارة الصحة بهذه الامكانية امكانية الاستفادة من ابناء العراق الاطباء المتواجدين في الخارج وكلهم تواقون لمساعدة ابناء العراق


دمت للخير يا اسماء

شبعاد

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 27/11/2009 10:06:03
الأخت العزيزة ام سما

ها انت كما انت لاتجدين نفسك الأ داخل المجتمع وهموم الناس الفقراء حين قرأت هذه المادة تذكرت قسم التحقيقات ونرمين المفتي وصالح الشيباني ومصعد الجريدة العاطل ورقابة سكرتيري التحريرالأشداء الذين لايجدون انفسهم الآ برفع هذه الجملة وتغيير تلك العبارة ويلومونك دائما لجرأة مواضيعك وانتقادها الحادلمؤسسات الدولة...ترى هل تغير الوضع الآن ام يوجد ثمة من ينصب نفسه كرقيب

شكرا لك والتحية موصولة لصديقي الرائع ابي سما

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 27/11/2009 09:18:14
الرائعة طيبة القلب اسماء محمد مصطفى
هناك مثل يقول (اليدري يدري..والمايدري يقول كضبة عدس)
الوضع الصحي في العراق متردي جدا..وهذه حقيقة لا يمكن انكارها...عجز الحكومة وضعف الجانب الصحي...وقلة الحيلة والفقر عامل اخر لا يستهان به...
الامر لا يتوقف عند هذا الحد...فمن يمرض هنا..يحتاج الى مبالغ خيالية ليستطيع الذهاب لطبيب..كشفية الطبيب هنا تبدا من 25 الف الى 100 الف..عند بعض الاطباء الكبار..وطبعا كثير منا يفضل الذهاب لطبيب كبير مختص ويدفع المبلغ كاملا على ان يذهب لاخر ياخذ 25..ثم نضطر للذهاب لاخر واخر لاننا لا نشفى..وبعدها تبدا رحلة التحاليل والاشعة والسونار..و و و والقائمة تطول...لياتي بعدها دور الوصفة..وبين الوصفة والطبيب يتبخر كل ما في الجيب...في مرة وانا اشتري (بانادول)لالم راسي..وجدت امراة تبكي في باب الصيدلية خفت ان اسالها مابها ولم استطع مساعدتها لان ثيابها كانت تدل على انها ليست فقيرة...اقتربت منها وصمت..كاضعف الايمان
فرفعت يدها واعطتني الوصفة وقالت(احتاج 6 حقن من اجل قدمي لانني اعجز عن السير الان..سعر الواحدة ورقة(100 دولار)ياللهول..ترى ماذا ستفعل..هل تشتري الابر التي قد لا تشفيها اصلا..ام تشتري كرسيا مدولبا..تجلس عليه وانتهى الامر..وبين عجزها عن السير..وعجزها عن الدفع..نزلت دموعها..ترى كيف سيدفع هذا الفقير الذي لا يستطيع اشباع جوعه..وفعلا من عجزنا معهم لا نقول سوى لهم الله...ايتها الطيبة سلمت يداك ياحملة هم العراق والعراقين..موضوع يدمي القلب وكان كما تعودنا منك..ومن انسانيتك العميقة...حماك الله من المرض والسوء..واعذري اطالتي...سلمت لنا وللنور

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 27/11/2009 07:39:56
ابكيتيني يا ست اسماء كما يبكيني كل شيء

تحياتي لك واستمري في هذا التالق وانقلي معاناة الناس بهذه المفات


شكرا جزيلا لك ايتها الانسانة جدا

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 27/11/2009 06:42:00
الاخت الكريمه اسماء محمد مصطفى
كل عام وانت بالف خير 00اعاده الله عليك وعلى العائلة الكريمة باليمن والفلاح
شكرا لك من كل قلبي اختي العزيزة لانك وضعت اصبعك على ( دمبلة ) مؤلمة والمصيبة ان هذه الدمبلة لا تعاني من تجاهل اصحاب المسؤولية الرسمية فقط بل ان معاناتاها اكبر من اعراض الناس والكتاب من الوقوف الى جانب اصحابها حتى ولو بكلمة او دعاء 00احيانا صرت اسال نفسي هل مات الطفل الانساني في دواخلنا؟ ! لماذا لم نعد نشعر ببعض 00هي حالة فعلا تستحق الوقوف عندها
سلمت اختي المبدعة وساكون اول المساهمين في هذا الملف النبيل ولسان حالي يردد ( يا شافي يا كافي انزل بردك وعافيتك على مرضانا في هذا العيد المبارك 00اي رب لا تكلهم الى غيرك طرفة عين ابدا 00الى من تكلهم يا الهي الى مسؤول يتجاهلم او كاتب يعرض عنهم ) !!
مودتي الاخوية

جبار عودة الخطاط

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 27/11/2009 05:43:56
تصحيح :

ورد خطأـ سهواً ـ في تعليقي السابق :

( وهذه المستشفيات لايتوفر فيهاعلاج كل الحالات المَرَضية المستعصي علاجها في الخارج . )

المقصود :
(
وهذه المستشفيات لايتوفر فيهاعلاج كل الحالات المَرَضية المستعصي علاجها في العراق ) .

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 27/11/2009 01:30:58
الى الاخ احمد جبار غرب

مع احترامي لرأيك
ليس كل الحالات التي تستوجب علاجها ترسل الى الخارج ، ولي تجربة في هذا المجال ، وانما الارسال يكون للحالات التي يجري علاجها في مستشفيات اتفقت وزارة الصحة معها ، وهذه المستشفيات لايتوفر فيهاعلاج كل الحالات المَرَضية المستعصي علاجها في الخارج .

ويبقى السؤال اذا كان من غير المعقول ان تتبنى الدولة علاج الفقراء ؟ فماذا يفعلون والى أين ولمن يلجأؤون ؟!

ان الامر المبالغ به ليس الدعوة الى تبني مشاكل الفقراء ، وانما المبالغ به امور اخرى يتمتع بها المسؤولون بفضل ثروة العراق التي لايستفيد الفقير منها .


الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 27/11/2009 01:15:53
اعتقد ان الامر مبالغ به اذ ان بعض الحالات التي يستوجب نقلها الى الخارج عن طريق اللجان الطبية ترسل الى الخارج وتعالج على نفقة الدولة وهذا ماتتبعه وزارة الصحة عن طريق قسم الصحة الدوليةوليس من واجب الدولة ارسال كل المرضى الى الخارج مع تقديري واحترامي لكل المشاعر الانسانية الخيرة والنيات الطيبة التي تتبناهاالسيدة كاتبة المقال

الاسم: علي حسين عبيد
التاريخ: 27/11/2009 00:59:42
أن نقف مع الفقراء هذا يعنني أننا نقف مع أنفسنا حتى لو كنا أغنياء فحين ينتشل الغني فقيرا من قاع الفقر إنما يبني مجتمعا عادلا وناجحا في آن
أما اذا انتشل المسؤولون فقراء الشعب من العوز فهذا يعني بأننا غادرناحضيض الجهل الى الابد
بوركت هذه الانتباهة للكتابة الصادقة والمسؤولة اسماء محمد مصطفى وكل عام وانت بألف خير أختي العزيزة




5000