.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صوت الرصاص لن يعلو على صوت الحقيقة

د. ماجدة سلمان محمد

ليست المرة الاولى التي يتعرض لها احد الاعلاميين العراقيين الى محاولة اغتيال ولن تكون الاخيرة في ظل وضع امني تهزه نسائم الصيف!!

والاعلامي هنا يتعرض للانتهاك مرتين الاولى لكونه انسان يتمتع بالحقوق الطبيعية كما اي انسان آخر لأي ،والثانية لأن حريته في التعبير تصادر.

فماهي الرسالة التي تحملها محاولة اغتيال الاعلامي عماد العبادي؟ الذي أطلق شخص مجهول عليه النار من مسدس كاتم للصوت قرب مقر الفضائية(الديار) بمنطقة كرادة مريم بوسط بغداد التي تقع على بعد أمتار من المنطقة الخضراء. وأدى الحادث إلى إصابته بجراح خطيرة في رأسه ورقبته وصدره، لقد امر السيد المالكي بتشكيل لجنة تحقيقية على الفور للوصول الى الفاعلين!! اين نتائج اللجان التحقيقية التي شكلت في قضايا قتل واغتيال الصحفيين والاعلاميين اطوار بهجت ومحسن خضير وامجد حميد ونزار عبد الواحد وموحان الظاهر وعشرات الشهداء؟؟ هل ان الحفاظ على ارواح الصحفيين واجب نقابة الصحفيين العراقيين وحدها؟ ما الذي تفعله لهم؟ توزع عليهم الدروع المضادة للرصاص؟ ام تعين حمايات لكل واحد منهم كما يفعل اعضاء مجلس النواب؟؟ ام هل ستكتفي بالتنديد والمطالبة بالكشف عن الجناة وكشف ملابسات الحادث ؟! ام تدعوهم لترك المهنة وتفتح لكل منهم بسطة خضار امام بيته، ومع ذلك سيكون هناك من يطلق النار عليهم بسبب كتاباتهم السابقة

 ماالذي يمنع مجلس النواب العراقي من الإسراع بإقرار قانون حماية الصحافيين في  العراق الذي يعد من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة للعاملين في حقل الصحافة والإعلام، وبحسب منظمات صحافية دولية؟

لم يعد العمل في المناطق الساخنة سببا في تنامي عدد الضحايا من الاعلاميين بل ان الامر تطور الى استهدافهم امام مكاتبهم دون خشية من سيطرات الشرطة التي تنتشر في المكان وهي تبحث وتتساءل عن الاسلحة التي يمكن ان يحملها الاشخاص ؟؟وللمرة المليون يمل التساؤل من طرح نفسه كيف يجتاز هؤلاء القتلة تلك السيطرات ليقوموا بأفعالهم؟؟

ليستمر عدد ضحايا السلطة الرابعة الذين يود الكثير كسر اقلامهم التي تضع علامات الدلالة وتشير بوضوح على مناطق الوهن في خارطة الجسد العراقي.

الصحف لن تتوقف عن الظهور ..البرامج في الفضائيات لن تتوقف عن رصد وكشف مواطن انتشار الاورام السرطانية التي تستشري في الجسد العراقي ..الاصوات لن تخرسها اطلاقات الرصاص .. والعمل الاعلامي لن يتوقف ..ببساطة لأننا عراقيون وبجدارة.

لو وضع كل منا نفسه في مكان أمجد او نزار او اطوار .. فما ستكون ردة فعله؟؟ لن نقف هذه المرة وقفة تنتهي بقراءة سورة الفاتحة والوقوف لخمس دقائق حداداً على ارواح شهداء الواجب .. بل لنقف وقفة لاجلوس بعدها ..حتى يكون هناك تشريع يحمي الحريات الصحفية ويحمي الاعلاميين  

 

 

د. ماجدة سلمان محمد


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/12/2009 21:02:18
سيدتي واختي ماجدة طوبى لكل اعلامي شريف وطوبى لكي وانتي تتكلمن عن الاعلامي الرائع عماد ليس العبادي عماد العراقي معه كل الاعتزاز بعشيرة عبادة وسالمين يااهل النور

الاسم: هناء
التاريخ: 04/12/2009 04:48:04
من هم القتلة للشباب الذين يسعون لااظهار الحقيقة للناس من صور ووالام واحزان المتضررين ومن لم يتضرر من الحرب المجنونة واصحابها المجانين من الخوف علي كراسيهم ومن طلب الكرسي المشؤم وكم تقاتلو واتهمات علي كل طالب كرس وجوعاة من كانو جائعين ليهدمو ويبنو ويقول نحن نبني الارض الخربة ويظنون هم البانون اطال الله في عمرك وحماكي وكل من يعمل لااظهار الحق والرحمة للمفقودين الاعزاء وما بكتهم العيون علي اطوار ومن استشهد من كل الشباب وهم دفنو في الارصفت وتحت الانقاض رحمهم الله وابتلي الظالمين في قواعدهم واطانهم بما ابتلو المسلمين ولله المعين علي مايصفون ولا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم هناء المهنا

الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 27/11/2009 18:52:00
كل عام وانتم ونحن والعراق والعرافيين بالف خيرهمومنا كثيرة واوجاعناسقيمةوامالنا كبارطموحناان تكبر مساحة الفرح في عيون اطفالناويندثر الحزن والمرض والفقرفي قاع الذاكرة .الفعلة الغادرة التي تعرض لها الزميل عماد العبادي من قبل عناصر مجرمة حاولت اسكات صوت الحقيقة وحجب وصول اشعة الشمس الىدياجير الظلام لكن خسئوامحال ان يحصل هذالان الاعلامي والصحفي يعرف ان طريقه ليس مفروشا باالورود بل اغلب الصحفيين يتوقعون بموتهم من خلال رسائل التهديد وهو شرف عظيم ان يكون الصحفي في صدارة المضحين وفي طليعة من يدفع ثمن الكلمةوالحرية كلمةومن اجل الوصول الى الحقيقةوكشف خيوطهالتنتصر قوى الخير على قوى الشر والطغيان ويعيش الوطن سالم وعزيزرغم كل الجراح مادام هناك امل وحب وتضحية

الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 27/11/2009 18:50:17
كل عام وانتم ونحن والعراق والعرافيين بالف خيرهمومنا كثيرة واوجاعناسقيمةوامالنا كبارطموحناان تكبر مساحة الفرح في عيون اطفالناويندثر الحزن والمرض والفقرفي قاع الذاكرة .الفعلة الغادرة التي تعرض لها الزميل عماد العبادي من قبل عناصر مجرمة حاولت اسكات صوت الحقيقة وحجب وصول اشعة الشمس الىدياجير الظلام لكن خسئوامحال ان يحصل هذالان الاعلامي والصحفي يعرف ان طريقه ليس مفروشا باالورود بل اغلب الصحفيين يتوقعون بموتهم من خلال رسائل التهديد وهو شرف عظيم ان يكون الصحفي في صدارة المضحين وفي طليعة من يدفع ثمن الكلمةوالحرية كلمةومن اجل الوصول الى الحقيقةوكشف خيوطهالتنتصر قوى الخير على قوى الشر والطغيان ويعيش الوطن سالم وعزيزرغم كل الجراح مادام هناك امل وحب وتضحية

الاسم: م.م سيد جلوب سيد
التاريخ: 27/11/2009 17:19:12
هناك مثل انتشر عندنا في العراق عندما ينظرون الى مغدور ملطخ بدمائه يقولون (لازم مسوي شي ) فأكيد عماد فعل مالا يفعله القانون اذ ان المجرمين غير ملتزمين بالقانون وكأنهم يتلذذون بدماء الإعلاميين فقافلة القرابين تأخذ طريقها الى الجنان




5000